حقائق

حقائق ومعلومات حول شخصية (شازام) Shazam.. بطل عالم DC القادم

البطل الخارق الأصغر سناً والأكثر شعبية

تم قبل أيام قليلة طرح إعلان فيلم Shazam! ضمن فعاليات مؤتمر (كوميك كون)، وقد أثار ذلك المقطع الدعائي ضجة كبيرة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وأثار جدلاً واسعاً بين محبي السينما وبالأخص هواة مشاهدة أفلام (الكوميكس) والأبطال الخارقين، نظراً لأن الفيلم هو سادس إصدارات عالم (دي سي) السينمائي الممتد DC Cinematic Universe، كما أن المقطع الدعائي الخاص به -رغم قصره- اتسم بقدر كبير من التميُز ويُبشر بمشاهدة تجربة سينمائية مميزة ومختلفة عما سبق تقديمه.

إعلان

يتولى إخراج الفيلم السويدي (ديفيد إف. ساندبرج) وكتب قصته الثنائي (هنري جايدن) و(دارين ليماك) بينما انفرد (جايدن) وحده بكتابة السيناريو، ويُجسد شخصية (شازام) ضمن أحداث الفيلم الممثل (زكاري ليفي) ويشاركه البطولة (مارك سترونج)، (آشير آنجل)، (روس باتلر)، (آدم برودي)، (ميشيل بورث)، و(دجيمون هونسو).

سوف نسلط الضوء -من خلال الفقرات التالية- على شخصية البطل الخارق (شازام) Shazam، أحدث الشخصيات المُنضمة إلى عالم (دي سي) السينمائي والمعقودة حوله العديد من الآمال، مع التعريف بلمحة تاريخية عنه واستعراض بعض الحقائق المتعلقة به.

في الثانية عشر من عمره!!

مشهد من فيلم Shazam!
IMDB

حين قدم المُبدع (ستان لي) شخصية البطل الخارق (سبايدر مان) -لصالح شركة (مارفل)- في عام 1962م كان الهدف من ذلك هو تقديم بطلاً خارقاً في مرحلة المراهقة وأن يكون الأصغر سناً في عالم قصص المصورة، لكن الحقيقة أن البطل الأصغر على الإطلاق ينتسب إلى عالم DC وهو (شازام)، لكن ربما بسبب شخصيته المركبة لا ينتبه البعض لذلك الأمر.

إعلان

أظهرت القصص المصورة شخصية (بيلي باتسون) كصبي على أعتاب المراهقة يتراوح عمره ما بين أثنى عشر : خمسة عشر عاماً، إلا أنه حين ينطق الكلمة السحرية Shazam يتحول إلى شخص بالغ ذو قوة عضلية هائلة ويمتلك قدرات خارقة عديدة، لكن رغم ذلك يظل مُحتفظاً بروح وعقلية الصبي الصغير، وهو ما يجعل تصرفاته في كثير من الأحيان تتسم بقدر من الاندفاع كما أنه يُضفي على مغامراته قدراً كبيراً من المرح.

صراع ثلاثي حول ملكية حقوق الشخصية!

شخصية Captain Marvel وشخصية Shazam
Geeked Out Nation

تم ابتكار شخصية هذا البطل الخارق على يد المُبدعين (بيل باركر) و(سي. سي. بيك) وقُدمت للمرة الأولى في عام 1939م ضمن أعداد القصص المصورة الصادرة عن دار نشر (ويز كوميكس) Whiz Comics، وقد كانت الشخصية في تلك الفترة تُعرف باسم (كابتن مارفل).

انزعجت شركة DC آنذاك من النجاح الكبير الذي حققته أعداد Captain Marvel، ومن ثم قامت بمقاضاة شركة Whiz Comics بدعوى أن الشخصية التي يقدمونها تتشابه بصورة كبيرة مع شخصية (سوبرمان) -الخاصة بها- وهو ما يعد تعدياً على حقوق الملكية الفكرية، وبعد العديد من الصراعات وجولات التقاضي تم حسم الأمر لصالح شركة (دي سي) التي انتقلت إليها ملكية الشخصية وحقوق استغلالها.

لم ينته الأمر حول شخصية البطل الخارق (كابتن مارفل) عند هذا الحد، حيث قامت شركة Marvel -المنافس الأقوى لشركة DC- برفع دعوى قضائية تطالب فيها بمنع أي دار نشر أو شركة إنتاج فني من استخدام اسم “مارفل” الذي يعد حقاً أصيلاً لها، وقد فازت (مارفل) فعلياً في تلك الجولة وتم إجبار شركة DC على إيجاد اسماً بديلاً للشخصية ومن ثم صارت تُعرف باسم (شازام).

إعلان

جدير بالذكر هنا أن شركة (مارفل) بعد استحواذها رسمياً على حقوق اسم Captain Marvel قد منحته لإحدى شخصياتها الأنثوية، والتي من المقرر تقديمها على شاشة السينما للمرة الأولى بالعام المقبل 2019 من خلال فيلم مستقل، ويمكن اعتبار ذلك شكلاً من أشكال سخرية القدر، فبعد قرابة ثمانين عاماً من الصراع حول ملكية الشخصية وأحقية استغلال الاسم، سوف يُطرح الفيلم الخاص بشخصية Captain Marvel الحالية “المملوكة لـ(مارفل)” في مواجهة الفيلم الخاص بالشخصية الأصلية “المملوكة لـ(دي سي)”، ولا نعلم أيهما سوف ينتصر على الآخر في معركة شباك التذاكر!

لماذا “شازام”؟ وما مدلول الاسم؟

شخصية (ِشازام) في القصص المصورة الكلاسيكية
heroichollywood

اعتدنا في عالم الأبطال الخارقين بصفة عامة وعالم DC بشكل خاص على أن تكون أسماء الشخصيات ذات دلالات معينة، فهي إما تحمل وصفاً مباشراً لهم كما هو الحال مع شخصية الرجل الخارق (سوبرمان) والمرأة العجيبة (وندر وومان)، أو أنها تصف قدراتهم مثل شخصية البرق (فلاش) الذي يمتاز بالسرعة الفائقة، أو على أقل تقدير تصف مظهرهم الشخصي والمثال الأبرز على ذلك هو الرجل الوطواط (باتمان)، والسؤال هنا: ما الإشارة التي يحملها اسم البطل الخارق (شازام) Shazam والذي يبدو غريباً للوهلة الأولى؟

كانت تحمل الشخصية في بادئ الأمر اسم (كابتن مارفل) -ويُقصد به الأعجوبة أو المعجزة- لكن اضطرت شركة DC -كما ذكرنا- إلى البحث عن اسم بديل، وقد وقع الاختيار آنذاك على اسم (شازام) “Shazam” والذي رغم غرابته إلا أنه يُعبر بدقة عن طبيعة الشخصية، حيث أنه يشير إلى منابع الخواص الفريدة التي يتمتع بها والقوى التي تُميزه.

يتألف اسم Shazam من الحروف الأولى لستة من أبرز شخصيات الميثولوجيا الإغريقية، الذين تنتقل القوى الأبرز لكل منهم إلى البطل الخارق بفعل السحر، وهم كالآتي:

إعلان
  • حكمة سليمان Solomon
  • قوة هراقل Hercules
  • قدرة أطلس Atlas
  • قوة زيوس Zeus
  • شجاعة أخيل Achilles
  • سرعة مركوري Mercury

أحد أقوى الأبطال الخارقين في عالم (دي سي)

Shazam vs Superman
CBR

يتم الترويج لشخصية (سوبرمان) باعتباره الأقوى بين الأبطال الخارقين المنتمين لعالم DC Comics، لكن الحقيقة أن (سوبرمان) ربما يكون الشخصية الأكثر شهرة والأوسع انتشاراً، لكنه بالتأكيد ليس الأقوى على الأقل في وجود شخصية (شازام) الذي يعد في نظر الكثيرين منافسه الأول والأقوى.

وفقاً لما ظهر على صفحات القصص المصورة فإن (شازام) يعد أحد أقوى الأبطال الخارقين في عالم DC إن لم يكن أقواهم على الإطلاق، حيث أن قدراته تُعادل قدرات شخصية (سوبرمان) تقريباً، من حيث القوة العضلية الهائلة والقدرة على الطيران وسرعة الحركة وغير ذلك، يُضاف إلى ذلك القوى السحرية التي يمتلكها والتي تجعله بمثابة تجسيداً لمجموعة من أقوى الآلهة الإغريقية مُجتمعة في جسد واحد.

اعتاد هواة قراءة القصص المصورة على عقد المقارنات بين الأبطال الخارقين، ويعد (شازام) في نظر الكثيرين أحد أقوى الشخصيات المتواجدة ضمن عالم (دي سي)، بل أنه في نظر البعض هو الأقوى على الإطلاق، لكن الأمر الوحيد المؤكد -في هذه النقطة- هو أنه أكثرهم تميزاً لامتلاكه من القوى والقدرات ما لا يمتلكه سواه وهو ما يعني أن إدخاله إلى العالم السينمائي سوف يزيده إثارة وإبهاراً.

أول عائلة خارقة في تاريخ القصص المصورة

عائلة (شازام)
DC Database – Fandom

تطور فن (الكوميكس) بصورة كبيرة على مدار العقود الطويلة الماضية وتم إدخال كم هائل من الشخصيات إليه، حتى أصبح لكل بطل خارق عالماً خاصاً به قائماً بذاته، تتقاطع أحداثه من آن لآخر مع العوالم الخاصة بالشخصيات الأخرى، أدى ذلك إلى ظهور ما يُعرف بمُسمى “عائلة البطل الخارق” Superhero Family، والذي يُقصد به الإشارة إلى مجموعة الشخصيات المُساندة للبطل الخارق والمتحالفة معه، مثال ذلك عائلة الوطواط Bat Family والتي تضم إلى جانب (باتمان) شخصيات مثل (روبن، بات جيرل، بات وومان، نايت وينج.. إلخ) بينما يمتلك (سوبرمان) شخصيات (سوبر جيرل، سوبر بوي، وبعض الكائنات القادمة من كريبتون.. إلخ).

يبدو أن شخصية (شازام) قد كانت سابقة لعصرها في نواحي جديدة، حيث أنه أول بطل خارق يحظى بعائلة من المُتحالفين والمُساندين في تاريخ القصص المصورة، عُرفت تلك المجموعة من الشخصيات في بادئ الأمر باسم Marvel Family ثم تم تغييرها إلى اسم Shazam Family، وهي تضم (كابتن مارفل الصغير)، (ماري مارفل)، بالإضافة إلى مجموعة من الحيوانات الناطقة، بخلاف مجموعة أخرى من الشخصيات التي تواصلت في وقت ما مع الساحر ومنحهم قدرات شبيهة بما منحه للصبي (بيلي باتسون).

تم تقديم الشخصية مرتين عبر الشاشة الصغيرة

مسلسل Shazam
IMDB

قامت شركة DC في السابق بتقديم شخصية البطل الخارق (شازام) على شاشة التلفزيون من خلال مسلسلين، أولهما مسلسل Shazam! الذي ينتمي إلى فئة المسلسلات الحَيّة Live Action، وقد بدأ عرض المسلسل في عام 1974م وحقق نجاحاً كبيراً آنذاك على الصعيدين الجماهيري والنقدي وتم تقديم ثلاثة مواسم منه، وقام بتجسيد شخصية البطل الخارق خلاله الممثل (جاكسون بوستويك) بينما جسد (مايكل جاري) شخصية الصبي (بيلي باتسون).

بعد سنوات قليلة من إيقاف مسلسل Shazam! وتحديداً في عام 1981م أعادت الشركة تقديم البطل الخارق مرة أخرى على الشاشة الصغيرة، لكن هذه المرة كان من خلال مسلسل الرسوم المتحركة  The Kid Super Power Hour With Shazam!، قدم الأداء الصوتي لشخصية (شازام) الممثل (باري جوردون) بينما أدى شخصية (بيلي باتسون) الممثل (بور ميديلتون).

أول بطل خارق على شاشة السينما

فيلم Adventures of Captain Marvel
IMDB

يعتقد البعض أن فيلم Shazam! المنتظر عرضه خلال الموسم السينمائي المقبل يُمثل التجسيد السينمائي الأول لهذه الشخصية، لكن الحقيقة أن شخصية (شازام) قد ظهرت على الشاشة الكبيرة للمرة الأولى في عام 1941م من خلال فيلم Adventures of Captain Marvel، وجسد الشخصية خلاله الممثل الأمريكي (توم تايلر) وبلغت ميزانية إنتاجه 135 ألف دولار أمريكي وهي ميزانية ضخمة بمقاييس تلك الفترة.

بناء على ذلك يكون (شازام) -أو (كابتن مارفل) حسب المُسمى الأصلي- أول بطل خارق ينتقل من صفحات القصص المصورة إلى شاشات العرض، متقدماً بثلاث سنوات على شخصية (كابتن أمريكا) الخاصة بشركة (مارفل) والتي قُدمت على الشاشة لأول مرة عام 1944م، وبثماني سنوات على شخصية (سوبرمان) التابعة لشركة (دي سي) التي تم تقديمها سينمائياً للمرة الأولى في عام 1948م.

سلسلة (الكوميكس) الأكثر نجاحاً في التاريخ

شخصية (ِشازام) في القصص المصورة
Screen Rant

حين يتطرق الحديث إلى شخصيات الأبطال الخارقين الأكثر شهرة وشعبية حول العالم فإن أول اسمين يتبادران إلى الأذهان هما (سوبرمان) و(باتمان)، وإذا قمنا بتوسيع نطاق البحث لخارج عالم DC Comics يمكن إضافة اسماء (سبايدر مان) و(آيرون مان) و(كابتن أمريكا).

لكن إذا نظرنا إلى تاريخ فن القصص المصورة (الكوميكس) سوف نجد أن شخصية (شازام) في إحدى الفترات -خاصة خلال عقدي الثلاثينات والأربعينات- كانت الأكثر نجاحاً والأوسع انتشاراً على الإطلاق، فذلك البطل الخارق لم يكن ينفرد بالصدارة فحسب بل أنه كان ينفرد بالساحة كاملة تقريباً، حيث كان حجم مبيعات العدد الواحد من القصص المصورة الخاصة به يتجاوز مليوني نسخة، متقدماً بفارق شاسع على -أقرب منافسيه- البطل الخارق (سوبرمان).

تراجعت شعبية (شازام) بالزمن المعاصر واستطاعت العديد من شخصيات القصص المصورة أن تتفوق عليه، لكن لم تستطع أي شخصية منهم أن تحقق نجاحاً لما حققه في زمن تألقه، حيث أن أعداد القصص المصورة الخاصة بشخصية الرجل العنكبوت Spider-Man والتي تعد الأكثر نجاحاً ورواجاً في الوقت الحاضر لا يتخطى حجم توزيعها حاجز النصف مليون نسخة، أي ما يعادل 25% فقط من حجم المبيعات التي كانت تحققها أعداد سلسلة Shazam!.

التأثير المتوقع للشخصية على عالم DC السينمائي

تصور الممثل (دواين جونسون) في دور (بلاك آدم)
GeekTyrant

يتوقع الجمهور والنقاد أن فيلم Shazam! لن يمر مروراً عابراً ولن يكون مجرد حلقة عادية ضمن سلسلة أفلام عالم دي سي السينمائي الممتد، بل هناك اعتقاد قوي بأنه سوف يكون بمثابة نقطة تحول في مسار الأحداث وأن أثره سوف يمتد إلى مجموعة الأفلام التالية، ذلك التوقع يستند إلى عدة عوامل في مقدمتها توقيت طرحه الذي يأتي في منطقة وسطى ما بين فيلم Justice League الأول الصادر في عام 2017م وبين الجزء الثاني Justice League 2 المُتمم لأحداثه، مما يضيف احتمالاً بانضمام (شازام) إلى أعضاء الفريق وأن سيكون له دوراً مؤثراً في هزيمة (دارك سايد) الذي يعتبر أقوى الخصوم في عالم DC Comics.

ركز الإعلان الدعائي الأول الخاص بفيلم Shazam! على ربطه بأحداث أفلام العالم السينمائي التي سبقته، حيث تم خلاله الإشارة إلى عودة (سوبرمان) للحياة والذي يعد أحد أبرز الأحداث التي وردت ضمن فيلم Justice League، كذلك أشار الإعلان إلى مدينة (جوثام) وهي مَوطن البطل الخارق (باتمان) والتي تستعد الشركة المنتجة لاستعراضها من خلال فيلماً مستقلاً بعنوان Gotham City Sirens، ومن المتوقع أن يتضمن الفيلم المزيد من التلميحات والإشارات إلى الأفلام السابقة أو اللاحقة، مما يعني أنه لن يكون عملاً مُنغلقاً على ذاته بالمعنى الكامل، وهناك احتمال كبير بأن يكون بمثابة تمهيد لأحداث الأفلام التالية.

أما الأمر المؤكد بنسبة كبيرة هو أن فيلم Shazam! سوف يكون له دوراً بارزاً في توسعة العالم الذي تدور به الأحداث وكشف أبعاداً أخرى منه وإدخال المزيد من الشخصيات إليه؛ خاصة أن شركتي Warner Bros و DC قد أعلنا في وقت سابق عن نيتهما في تقديم شخصية (بلاك آدم) -الخصم اللدود لـ(شازام)- من خلال فيلم مستقل وتم ترشيح الممثل وبطل المصارعة الحرة (دواين جونسون) لتجسيد الشخصية.

الممثل (زكاري ليفي) في دور (ِشازام)
Teaser Trailer

ساهمت عدة عوامل في وضع فيلم Shazam! على قوائم الأفلام المرتقبة، أبرزها أنه يقدم شخصية جديدة تحظى بشعبية كبيرة بين متابعي القصص المصورة، كما أنه أحد المشاريع السينمائية التي تم الإعداد لها بعدما إعادة هيكلة الطاقم الإداري المُشرف على إنتاج أفلام عالم DC السينمائي والذي يتم تحميله مسؤولية إخفاقات بعض الأفلام السابقة، وقد تم تحديد الخامس من أبريل 2019 موعداً لطرح الفيلم في دور العرض السينمائية؟

فما درجة ترقبكم لعرض فيلم Shazam!؟ وما توقعاتكم له؟

مقالات ذات صلة

إغلاق