منوعات

مراجعة الحلقة الأولى من الموسم الثالث لـ Attack on Titan، ماذا ينتظرنا هذا الموسم يا تُرى؟

حلقة قالبة للموازين تحمل عنوان: شارة دخانية!

بالطبع كل موسم تصدر العديد من أعمال الأنمي التي تعتلي مسرح صناعة الأنمي الموسمية بشكلٍ متواتر، وهذا يُعطي الفرصة لظهور بعض الأعمال الفنية بعينها جدًا، واندثار أخرى دون رجعة. لذلك الأعمال الناجحة معدودة جدًا، والأعمال المتوسطة والفاشلة تكون نسبة وجودها أكبر. لكن بالرغم من كون الأعمال المتوسطة كثيرة، إلا أن الأعمال الناجحة تجد لنفسها مكانًا في هذا الزحام، وتصل إلى مرحلة ما تستحق أن يُطلق عليها ناجحة فعلًا. وبالتأكيد أحد تلك الأعمال الناجحة جدًا في السنوات الأخيرة هو أنمي Attack on Titan، والذي هو مُقتبس عن مانجا تحمل نفس الاسم للمانجاكا الأشهر على الساحة هذه الأيام: (آيساما).

هذا العمل أثبت جدارة مذهلة منذ أن ظهر على الساحة لأول مرة في عام (2013)، فمذ أن صدر في هذا العام وحصل على آراء إيجابية جدًا، خصوصًا من النقاد الصعب نيل رضاهم في أحوال كثيرة. وبعد طول انتظار صدر الموسم الثاني في عام (2017) وتركنا مع العديد من الألغاز مُجددًا، والآن نحن أمام الموسم الثالث يا سيادة، بعام (2018). صدرت أولى حلقات الموسم الثالث يوم الاثنين الماضي، وجعلت الموسم يحصل على تقييم 8.67 بالفعل على MAL، وجعلته رقم 53 على الموقع من حيث التقييم أيضًا، وهذا في بضعة أيام فقط. لذلك اليوم سوف نسرد إليكم مراجعة عن تلك الحلقة الافتتاحية الرائعة جدًا.

اقرأ أيضًا: مراجعة أنمي Attack on titan: ماضٍ مُشوّش، حاضر مُزرٍ، ومستقبل مجهول!

لكن قبل أن نفعل ذلك يجب أن نُعيد تذكيركم بالأحداث الماضية من الأنمي، فالكثير من المُشاهدين يدخلون على الحلقة الأولى من هذا الموسم والحماس يغمرهم، لكن مع بدء الأحداث الفعلية ينسون كيف وصل الأبطال إلى هنا من الأساس. لذلك سوف نتحدث في النقاط التالية عن أهم المحاور الرئيسية والتطورية في قصة Attack on Titan منذ البداية، وحتى نهاية الموسم الثاني حيث تركنا المانجاكا في (2017)، الآن هيا بنا!

أنمي Attack on Titan - ثلاثة أطفال سُعداء بجانب بعضهم البعض
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

1- وُلد (إيرين) الصغير و(ميكاسا) و(آرمين) في جدار (ماريا) وهو الجدار الخارجي الذي يحيط بالبشرية. وبداخله يوجد جدار (روز)، وبداخل هذا الجدار الأخير يوجد الجدار الثالث والنهائي الذي تتمركز فيه العاصمة المركزية، جدار (سينا). في يوم من الأيام ظهر عملاق مهول وأحدث فجوة في جدار (ماريا)، مما جعل العمالقة تدخل إلى الجدار وتأكل سكانه، وهنا تم أكل والدة (إيرين) أمام عينيه.

2- ينتقل الثلاثي إلى جدار (روز) بواسطة سفينة إنقاذ، لكن تكون الأمور صعبة هناك لقلة الموارد ونقص الغذاء. بعدها ينضم الثلاثي إلى قوات الشرطة العسكرية، وبعد مرور خمس سنوات وفي أول دورية لـ(إيرين) فوق جدار (روز)، يظهر العملاق الضخم من جديد ليُعيد نفس الكرّة ويُحدث ثقبًا بالجدار لتعيث العمالقة فيه فسادًا من جديد.

3- يُنقذ إيرين صديقه آرمين من الموت ليتم ابتلاعه هو، ليخرج بعدها من بطن العملاق وهو في هيئة عملاق آخر. يفزع رئيس الشرطة العسكرية ويقرر التخلص منه، لكن يتدخل القائد (بيكسيس) ويستخدم إيرين في سد الفجوة التي بالجدار الثاني. وينجح بالفعل، لينتقل بعدها إلى المحاكمة العسكرية التي تنتظره. وبين هذا وذاك يتذكر إيرين لمحات عديدة عن والده الذي يحقنه بشيء ما تارة، ويُنبهه أنه يجب أن يذهب إلى قبو منزلهم ويستخدم المفتاح، حيث هناك ربما يقبع سر العمالقة.

4- في المحاكمة العسكرية يتولى (ليفاي) مسؤولية إيرين، وبناء عليه يضمه إلى قوات فرقة الاستطلاع. تمر الأحداث بعد ذلك وصولًا إلى لحظة ظهور العملاقة الأنثى. تحاول العملاقة خطف إيرين وتنجح في البداية، لكن (ليفاي) يُنقذه في اللحظة الأخيرة. بعدها بفترة تظهر هوية العملاقة الأنثى على أنها (آني) وهنا تحدث معركة بين (إيرين) العملاق و(آني) العملاقة.

5- ينجح (إيرين) في التغلّب على (آني)، لكن الأخيرة تقوم بتصليب نفسها كيلا يستطيع أحد تعذيبها أو أخذ معلومات منها، فبالتالي تبوء خطة (إيروين) في القبض عليها بالفشل، وبناء عليه يتقدم إلى محاكمة عسكرية. لكن تقديمه لفرضية أنه يمكن استغلال العمالقة في محاربة العمالقة برأت ساحته.

6- بعد الانتهاء من المعركة مع (آني)، يظهر أن هناك عملاقًا مختبئًا بداخل الجدار، ليتم كشف حقيقة أن الجدران مصنوعة من العمالقة النائمين. ومن الناحية تظهر العمالقة بداخل الجدار روز من العدم، ومسقط رأسها هو قرية (كوني). فيذهب فريق (ليفاي) مع الآخرين لتفقد وجود اختراق ما بالجدار. الفريق الثاني الذي به (راينر) و(يومير) و(بيرتهولد) و(هيستوريا) وآخرون يحتمون بقلعة متهدمة ما، لكن فجأة يحاوطهم العمالقة من كل جانب.

7- تنقذ (يومير) الوضع بتحولها إلى عملاق فجأة، وبعد الانتهاء من المعركة بمساعة (ليفاي) وأعوانه، يذهب الجميع مرة أخرى إلى مقاطعة تروست. وهناك يعترف (راينر) و(بيرتهولد) إلى (إيرين) بأنهما العملاق المدرع والعملاق العاري على الترتيب. تحدث معركة بينهم ليفوز الثنائي ويستطيع القبض على (إيرين) والهرب به إلى الغابة، وهذا بصحبة (يومير) المُصابة أيضًا.

8- تشن البشرية هجومًا على (راينر) ورفيقه القابع بالغابة، وهذا في ظل ظهور العملاق القرد بالخلفية بشكلٍ غامض جدًا. الوضع مأساوي ولا يمكن بسهولة التغلب على (راينر)، لكن شجاعة (إيروين) تُحرر (إيرين) من بين براثنهم لينضم إليهم بالأرض، تلك الشجاعة التي كلفته ذراعه. وفجأة عندما يحتدم الوضع يبدأ (إيرين) في الصراخ وبغتة ينجذب العمالقة إلى العملاقة التي أكلت أمه وهو صغير، وأيضًا ناحية (راينر)، فبالتالي استطيع (إيرين) ورفاقه النجاة والهرب من ذلك الجحيم بسلام.

9- يذهب (كوني) إلى (هانجي) ويحكي لها أنه شاهد عملاقة تشبه أمه في قريته القديمة وتتحدث قائمة: مرحبًا. وبناء عليه تذهب إلى (إيروين) و(ليفاي) و(بيكسيس) لتحكي الأمر، ولتطرح نظريتها التي تقول أن العمالقة كانوا في الأساس بشرًا. وينتهي الموسم الثالث بظهور شخص يرتدي عوينات من رقبة العملاق القرد. الآن تذهب فرقة (ليفاي) إلى مكان هادئ ومعزول من أجل إجراء تجارب صمود وصلابة لـ(إيرين) من أجل تنفيذ خطة آرمين باستعادة جدار (ماريا) عبر سد الفجوة التي فيه من خلال قدرة تصلّب العمالقة، لتبدأ من هنا أحداث الموسم الثالث.

الحلقة: ثنيات وتطور

أنمي Attack on Titan - فتى حزين ينظر إلى السماء الزرقاء الواسعة
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

تبدأ أحداث الحلقة بمشهد لا ينتمي إلى الحلقة ذاتها، ففي الواقع لم يُوضح المؤلف وضع هذا المشهد على الإطلاق. فهو مشهد غريب أتى في المقدمة وليس مرتبطًا بباقي أحداث الحلقة على الإطلاق، لكن يبدو أنه مقطع من أحداث متقدمة بالمانجا أو ما شابه. والغريب أن هذا المشهد هو شيء أراده الثلاثي منذ بداية الرحلة، ألا وهو رؤية البحر.

ففي المشهد تظهر السماء الزرقاء واسعة جدًا، والبحر ممتد على مرمى البصر والطيور تُحلق هنا وهناك، ثم تنتقل الكاميرا إلى عين خالط خضارها زرقتها وتنظر إلى الأعلى. وبعدها ينتقل المشهد إلى ظل شخصٍ ما على الرمال، ليظهر بعدها فتى ذو شعر بني مُميز يقف بزاوية لا تُظهر تعابير وجهه، لكن يبدو عليه التأثير بالمشهد الذي أمامه بشدة. والتفسير الوحيد لتلك المقدمة الغريبة هو أن (إيرين) أخيرًا قد شاهد البحر، لكن هل شاهده مع (ميكاسا) و(آرمين)؟ حسنًا، هذا شيء لم يُوضحه المشهد بتاتًا.

أنمي Attack on Titan - مجموعة أشخاص يقفون بجانب بعضهم البعض وأحدهم يقوم بالتنظيف
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

الآن ننتقل إلى بداية الحلقة الفعلية حيث تجتمع فرقة (ليفاي) الصغيرة في منزل معزول عن الجميع، حيث يكون بقعة مناسبة للحفاظ على روتين تدريبي ثابت لقدرة تصليب (إيرين) بعيدًا عن الأعين الفضولية. فتبدأ الحلقة فعليًّا بدخول بعض الأفراد إلى منزلهم الجديد وكل منهم يحمل شيئًا من مؤن المكوث في هذا المنزل. بينما (إيرين) من الناحية الأخرى يحاول تنظيف المنزل بكل ما أوتي من قوة كيلا يأتي السيد (ليفاي) ويركل مؤخرته الحمقاء، فبالتالي ينهر في (جين) والآخرين أنهم دخلوا دون أن ينفضوا عنهم التراب بالخارج.

وبين هذا وذاك تدخل (ميكاسا) و(هيستوريا) إلى المنزل، و(ميكاسا) تحمل فأسًا ومجموعة من الأخشاب المقطوعة، فيستنكر (إيرين) عليها هذا الجهد بينما هي شخص لم يمر على فترة تعافيه الكثير منذ أن تم عصرها من قبل عملاق. وبعدها يدخل (ليفاي) إلى المشهد ليجد بعض الأتربة في الجزء السفلي من المنضدة، لكن يؤجل العقاب على ذلك لأن (إيرين) يجب أن يشرع في بدء تمرينات التحول إلى عملاق على الفور مع (هانجي).

أنمي Attack on Titan - وحش كاسر يفتح فاهه بشدة من الغضب
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

يبدأ (إيرين) في التحول إلى عملاق مرة تلو الأخرى تلو الأخرى، وفي كل مرة تقل قدرته على التحكم بالعملاق من جهة، وينخفض مقدار قوة العملاق نفسه من أخرى. ففي المرة الأخيرة من التحوّل أصبح العملاق قصيرًا جدًا وليست به عضلات كثيرة كالمرات السابقة، بينما لم يعد جسد الفتى نفسه بداخل العملاق، بل صار متدليًا من الخارج بينما الرأس فقط الذي بالداخل. والذي زاد الأمر مأساوية أنه أصبح من الصعب إخراج (إيرين) من داخله، فبالتالي استخرجوه بالقوة ليكتشفوا أن وجهه طالته أثار التشوّه وأصبح مماثلًا لوجه العملاق نفسه.

فبناء عليه توقف (هانجي) التدريبات لهذا اليوم ويشرع الجنود في تمشيط المنطقة بحثًا عن أي شهود عيان مُحتملين. وبعدها بثوانٍ معدودة يظهر من الناحية الأخرى بعيدًا عن منطقة إجراء التجربة بأميال قليلة، شخصان نائمان على بطنيهما على الأعشاب وينظران من خلال تليسكوب يدوي صغير إلى الأمام بغرض التجسس.

أنمي Attack on Titan - فتى ينظر إلى فتاة تتحدث بالخلفية
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

المشهد التالي يظهر فيه (إيروين) من جهة، والقسّ (نيك) من جهة أخرى، لكن لا يمكن استشفاف شيء مفيد من كلا المشهدين. لكن المشهد الذي يعقب ذلك محوري بحق، خصوصًا في تطور العلاقة التي تجمع (إيرين) و(هيستوريا). فبينما الجميع مجتمعون بالمطبخ، يذهب الكل إلى الخارج ويتركانهما وحدهما. وهنا تعتذر (هيستوريا) عن أن شخصيتها القديمة المُحبة للجميع قد ذهبت دون رجعة، والآن لديهم تلك الشخصية الحزينة والكئيبة والمملة، والتي أصبحت حياتها مشوشة جدًا منذ اختيار (يومير) للذهاب مع (راينر) و(بيرتهولد) إلى موطنهما كيلا يعودا خاليين الوفاض.

لكن من الناحية الأخرى يقول (إيرين) أنه لا يكترث بكل ذلك بالفعل، فهو في النهاية يُفضل (هيستوريا) الموجودة الآن على طبيعتها، عوضًا عن تلك الشخصية المصطنعة السابقة. وهذا في الواقع مشهد يُبين أن هناك رابطة ثقة غير مرئية بدأت تجمع الاثنين سويًّا، وبالتأكيد سوف تكون لها فائدة ما بالمستقبل.

أنمي Attack on Titan - سيدة تنظر إلى الأمام وتتحدث بعزم شديد وقوة
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

الآن تبدأ الأحداث في الاحتدام حقًا، ففي المشهد التالي تذهب (هانجي) إلى رؤية القس (نك) لتجده ميتًا بالفعل. فهو قد أدلى لهم بمعلومات عن العمالقة والأسوار وكون (هيستوريا ريس) مرتبطة بالأمر بشكلٍ أو بآخر، خصوصًا اللورد (ريس)، والدها. فعندما ذهبت إلى هناك قال لها أفراد الشرطة العسكرية أنه قس، وأن الحُلي الدينية التي يلبسها مطمع كبير للسارقين والقتلة، فبالتالي تم قتله من أجل سرقتها. لكن الشرطي العسكري هنا زلّ لسانه بقوله تلك الكلمات، فالقس (نك) جالس في تلك الثكنات على أنه شخصية أخرى خفية، وليس قسًا دينيًّا.

فبالتالي أدلى الشرطي بأن الشرطة العسكرية تعلم حقيقة القس فعلًا، مما برهن أن الشرطة العسكرية هي المسؤولة عن تعذيب وقتل القس. فتُدرك (هانجي) ذلك بسهولة وتُقسم على أن تنتقم بشدة وتجعل الشخص الذي فعل ذلك بالقس (نك) سوف ينال نفس التعذيب بالضبط على يدها.

أنمي Attack on Titan - فتى وفتاة ينظران إلى الخلف باستغراب شديد وخوف قوي
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

بعدها يجتمع الكل في المنزل على نفس الطاولة للحديث عن الذي حدث للقس، وكيف للشرطة العسكرية أن تفعل شيئًا كهذا. وخلصوا إلى أن القس لم يقل أي شيء على الإطلاق عن كونهم يعرفون أن عائلة (ريس) مرتبطة بالجدران وأسرارها. وهذا لكون عشرة أظافر تم نزعها منه، وأن الشخص إذا لم يعترف عند نزع الإظفر الأول، فلن يعترف عن نزع سائر الأظافر.

وبعدها بفترة قصيرة تأتي إليهم رسالة سريعة من القائد (إيروين)، وعندما يقرأها (ليفاي) يهب واقفًا بسرعة ويأمر الجميع بترك المكان على الفور وحزم الأشياء الضرورية فقط. وبالفعل بعدما أصبحوا على مسافة كبيرة، داهمت الشرطة العسكرية المنزل بغتة وشرعوا في تفتيشه وإشعاله ببساطة. فقد كان موقفًا عصيبًا وهروبًا جاء في الوقت المناسب. ليُعلمهم (ليفاي) بعد ذلك أن كافة نشاطات فرقة الاستطلاع تم إيقافها تمامًا، والآن كل أفراد تلك الفرقة مُطاردون ومطلوب القبض عليهم، وأن (إيروين) في موقف لا يُحسد عليه على الإطلاق. كما أن الشرطة العسكرية تبحث عن (إيرين) و(هيستوريا) بأي ثمن.

أنمي Attack on Titan - رجل كبير مخمور يتحرش بفتى مراهق ذو شعر أشقر
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

الآن تبدأ عملية تهريب (إيرين) و(هيستوريا) بعيدًا عن أيدي الشرطة العسكرية. ففي البداية يبدأ المشهد بوجود فرقة الاستطلاع تتمشى بأرجاء المدينة بطريقة هادئة وطبيعية من أجل عدم لفت الأنظار، لكن بغتة تأتي عربة مسرعة من الخلف لتخطف الفتى والفتاة بسرعة دون أن يُدركوا حتى الذي يحدث. لكن من الناحية الأخرى قد توقع (ليفاي) حدوث ذلك بكل تأكيد، ومن أجل هذا قرر أن يتنكر (جين) في هيئة (إيرين)، و(آرمين) في هيئة (هيستوريا).

فبالتالي تم أخذ الفتيان المتنكران إلى مقر الوسيط الذي يعمل على خطفهما قبل أن يُسلمهما إلى الحكومة. وهناك وهما مُقيدان يُعاني (آرمين) من تحرش جنسي واضح من أحد الخاطفين الذي يعتقد أنه فتاة دون شك. بعدها يدخل رئيس الخاطفين، لكن قبل أن يشرع في التأكُد الجسدي من المخطوفين، تتدخل (ميكاسا) و(ساشا) و(كوني) فجأة من أجل إنقاذ (جين) و(آرمين)، وتقييد الخاطفين من أجل الاستجواب لاحقًا، بينما ذهب (ليفاي) بسرعة ليُتابع سير عملية التهريب الحقيقية التي خطط لها.

أنمي Attack on Titan - رجل غاضب ينظر إلى الأمام ويصرخ بقوة وعنف
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

عملية التهريب الحقيقية تتمثل في كون (إيرين) و(هيستوريا) موجودان في عربة تجرها الأحصنة ومغلقة من كافة الجوانب ماعدا الجانب الخلفي الذي يطل على الشارع، والجانب الأمامي الذي يطل على سائق العربة ذاتها. وبينما (ليفاي) يُراقب الوضع بتوجس، تبدأ تخطر إلى باله العديد من الأفكار. حيث لا يمكن للحكومة أن تعتمد على مجموعة من الخاطفين الضعفاء مثل هؤلاء من أجل خطف أُناس مهمين إليهم بتلك الدرجة، لابد أن الحكومة قد اعتمدت على شخصٍ آخر، شخص أكثر حكمة وحنكة ومهارة في القتال. فببساطة الذي يحدث حاليًّا لا يمكن إلا أن يكون تشتيتًا عن الخطة الرئيسية لهم. فكما خطط (ليفاي) من أجل أن يجعل تنكر (جين) و(آرمين) تشتيتًا عن عملية النقل الحقيقية، أيضًا كان اختطافهما عن طريق هواة تشتيتًا أيضًا!

وهنا يجمع (ليفاي) قطع البازل كلها في ذهنه مرة واحدة ليُدرك أن هناك شخصًا واحدًا يستطيع فهم آلية تفكيره، بل والتنبؤ بها أيضًا، وهو الشخص الذي تربى معه وهو صغير، الشخص الذي نحر رقاب أكثر من 100 من رجال الشرطة العسكرية على مدار عقود: السفاح (كيني). وبعدها مباشرة يظهر (كيني) من الخلف ليُطلق النار على معاونة (ليفاي) المسكينة، ويظهر العديد من رجال الشرطة العسكرية بالأجواء وكلهم يحملون أدوات تخولهم من التحليق مثل فيلق الاستطلاع، لكن لديهم مسدسات ذات ذخائر كبيرة جدًا بدلًا من السيوف. وتنتهي الحلقة مع صرخة (ليفاي) الحادة التي قال فيها اسم (كيني) وبالتأكيد في الحلقة القادمة هو شارع في الانتقام دون شك!

أنمي Attack on Titan - فتى أشقر شعر مُنكس الرأس يمسح دموعه الغزيرة بيديه
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

بعدها ننتقل مباشرة إلى العرض التشويقي للحلقة التالية. والمميز في العرض التشويقي لـ Attack on Titan  على وجه الخصوص أنه لا يشوقك فقط للذي سيحدث بالحلقة التالية، بل أيضًا يجعلك تُفكر في كافة الأبعاد المُختلفة لنتيجة نهاية هذه الحلقة. فالمشاهد في العرض التشويقي تكون متسارعة وغامضة جدًا، مما يُطلق العنان لمُخيلة المُشاهد من أجل تخيل وتركيب أي شيء وكل شيء دون وجود قواعد أو عوائق درامية أبدًا.

يظهر في العرض التشويقي أن الحلقة التالية سوف يكون بها قتال كبير بين قوّات (كيني) وقوّات (ليفاي)، خصوصًا أن العربة التي تحمل (إيرين) و(هيستوريا) تم الانقضاض عليها وقطع الأقمشة التي تُغلفها لتظهر (هيستوريا) مُمدة على الأرض وهي مُنهكة بشدة. كما يظهر (آرمين) وهو يبكي بشدة بينما (ميكاسا) توجد خلفه وعلى وجهها تعبير جامد كالعادة.

وينتهي العرض التشويقي بشخص ما يبدو كأنه (إيروين) يُشعل عود ثقاب بغتة ليتركنا بعدها في حيرة تامة عن الذي سوف يحدث بالحلقة التالية!

الرسم والتحريك

أنمي Attack on Titan - رجل صارم القسمات ينظر إلى الأمام وأمامه عود ثقاب مشتعل
صورة مأخوذة من الحلقة ذاتها

الأنمي من إنتاج استوديو Wit الذي قام بإنتاج العديد من أعمال الأنمي الرائعة أيضًا مثل Owari no Seraph، Mahoutsukai no Yome، وبالتأكيد الأنمي المُميز Koutetsujou no Kabaneri، وهذا بجانب بعض الأفلام الأخرى مثل Hal. لكن تخصص الاستوديو الرئيسي هو إنتاج كافة ما يخص سلسلة Attack on Titan بالكامل، وهذا بالتأكيد يشمل حلقات الأنمي الاعتيادية، حلقات الأوفا الخاصة، والأفلام التجميعية أيضًا.

الرسم في الحلقة كان إعجازيًّا بحق، يقول البعض أن الاستوديو استخدم تقنية CGI في بعض المقاطع، مما جعل تجربة المشاهدة غير مريحة بعض الشيء، لكن من وجهة نظري كمُشاهد لم ألحظ وجود أي إشارة تدل على عدم التناسق على الإطلاق. فالرسم كان رائعًا بحق، والاستوديو أبدع فعلًا في العديد من المواضع. وهنا يجب أن أُشيد بروعة المشهد الافتتاحي الخاص بالبحر، خصوصًا رسم عين (إيرين)، فقد كانت لوحة فنية حقيقية.

كما أن أغنية المقدمة أسلوب تقديم الشخصيات والأحداث فيها عظيم جدًا، والأغنية نفسها ذات كلمات إنجليزية مُميزة فعلًا. أما التحريك من الناحية الأخرى لا يوجد غبار عليه بالتأكيد، فلم يخذلنا استوديو Wit في التحريك أو الرسم من قبل أبدًا.

انطباع عام

الحلقة الأولى من الموسم الثالث لأنمي Attack on Titan فعلًا تستحق أن تكون توطئة مذهلة جدًا للموسم الجديد وللأحداث المُستشرَفَة بمزيج من التوجس والرهبة والخوف من المجهول. بالمُجمل الحلقة رائعة وقام الاستوديو بأداء رائع جدًا من حيث الرسم والتحريك وصنع شارة البداية، كما أن أغنية البداية كانت جميلة كذلك. والأداء الصوتي رخيم ومتوازن كما اعتدنا، وبالفعل لم يُخيب الاستوديو ظننا على الإطلاق، بل تفوق على المعايير المعهودة التي يقدم من خلالها أعمال الأنمي لنا.

والجدير بالذكر أن عدد الحلقات النهائي لهذا الموسم لم يتم الإعلان عنه بعد، لكن يبدو أن الأيدي العاملة كافية هذه المرة، ويمكن لنا أن نُتابع موسمًا يصل إلى نفس عدد حلقات الموسم الأول. ففي الموسم الثاني كان عدد الحلقات قليلًا لأن الأيدي العاملة قليلة والوقت كان محدودًا. لذلك نتمنى أن يكون هذا الموسم مثمرًا بالشكل الذي يُبشر به بالفعل. الآن ماذا تعتقدون ينتظرنا في الحلقة التالية؟ هذا شيء أود أن تعلموني به جدًا بالتعليقات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق