حقائق

أشهر عشرة مخرجين تمّت مقاضاتهم بسبب أعمالهم أمام محكمة حقوق الملكية!

فقد تمّت محاكمة (سبيلبيرغ) لأربعة من أفلامه ومسلسلاته التلفزيونية على الأقل

هل تساءلت مسبقاً عن مصدر أفكار المخرجين المخضرمين ومن أين يأتون بها؟ الحقيقة المؤسفة هي أنّ بعض أفضل القصص في السينما بعيدة كل البعد عن كونها قصصاً أصلية، ولا يخلو الأمر عن وجود مخرجين كبار في لائحة المتعرضين للدعوات القضائية بتهمة التعدّي على حقوق الملكية، ستذهلك الأسماء على هذه القائمة حقاً.

تحتوي هذه القائمة على أشهر عشرة مخرجين تمّت مقاضاتهم بسبب أعمالهم أمام محكمة حقوق الملكية، بغض النظر عن ربح أو خسارة المخرج المذكور للقضية، المثير للاهتمام في هذه القائمة أيضاً هي أنّ بعض المخرجين الأشهر على الإطلاق تمّت مقاضاتهم مرّاتٍ عدة، الأمر الذي يجعلنا نتساءل: هل حصد هؤلاء المخرجون شهرتهم من تعب غيرهم وسرقة أفكار الآخرين؟ أم أنّ أفكارهم جيّدة للغاية لدرجة أنّها خطرت في تفكير أناس آخرين؟ كن أنت الحكم هذه المرّة.

1- المخرج Joss Whedon

المخرج جوس ويدون Joss Whedon
Digital Spy

تأتي شهرة المخرج Joss Whedon بشكلٍ كبير من عمله على العديد من المسلسلات التلفزيونية كـ Buffy the Vampire Slayer و Dollhouse، لكن فيلم الرعب Cabin in the Woods الذي قام بإخراجه قام بتقديم شيءٍ جديد سينمائيّاً للمعجبين، لكن مع الأسف، لم تكن القصة بحد ذاتها جديدةً على الإطلاق.

بعد إطلاق فيلم الرعب هذا في دور السينما، رُفعت على المخرج Joss Whedon وكاتب الفيلم Drew Goddard دعوى قضائية تطالبهما بـ 10 مليون دولار بتهمة تعديهما على حقوق الملكية، فقد اتضح أن هناك تشابهاً كبيرا بين فيلم The Cabin in the Woods ورواية تحمل اسم The Little White Trip: A Night in the Pines والتي قام الكاتب Peter Gallagher بنشرها من ماله الشخصي على (أمازون) عام 2006.

سواءٌ إن كان المخرج والكاتب قد استمدّا إلهامها للفيلم من هذه الرواية أم لا، لاحظ (بيتر) النمط المشابه ولم يقبل أن يسكت على هذا الأمر، فدعونا لا ننسى أنّه نشر الرواية من ماله الشخصي وليس عن طريق دار للنشر، بينما قام كل من (جوس) و (درو) بإنشاء فيلمٍ مشابه بتكلفة 30 مليون دولار وكسب الفيلم لاحقاً 42 مليون دولار من صندوق التذاكر الأميركي فقط، في النهاية، وصلت القضيّة إلى قاضٍ قال ما يلي:

“بينما يتشارك العملان بقصّةٍ تتمحور حول طلاب يسافرون لأماكن نائية ليلقوا حتفهم ويتم قتلهم في وقت لاحق، وسواءٌ كانت هذه القصة حقيقية أم لا فهي لا يمكن حمايتها، ففكرة قيام بعض الشباب بالمخاطرة والذهاب إلى أماكن بعيدة ليتم قتلهم من قبل قوى شريرة هو أمرٌ شائع في أفلام الرعب”.

في النهاية تم استبعاد القضية ولم يتم تغريم أي من المخرج والكاتب بأي مبلغ، بينما توجّب على (بيتر) دفع تكاليف المحكمة.

2- المخرج Christopher Nolan

المخرج كريستوفر نولان Christopher Nolan
Time

بعد أن تقوم بإخراج فيلم كـ The Dark Knight الذي جنى ما يقارب الـ 994 مليون دولار حول العالم، لن تتفاجأ عندما يمتلك أحدهم مشكلة مع الفيلم ويريد أن يقتطع جزءاً من المال لنفسه، لكن المفاجئ في حالتنا هذه هو من قام برفع الدعوى وسبب رفعه لها.

شهرة (كريستوفر نولان) كمخرج لا تفتح مجالاً للنقاش، وتفكيره الفنّي أخرج لنا العديد من أفلام التشويق النفسي مثل Memento و Following و Interstellar وطبعاً لا ننسى The Prestige، بالإضافة إلى أفلامٍ مشهورة عن الأبطال الخارقين مثل Man of Steel و Batman Begins و The Dark Knight، ويبقى هو أحد أكثر المخرجين التزاماً بسرد قصة (باتمان) أو (بروس واين).

وبشكلٍ مثير للاهتمام، وعلى الرغم من أداء فيلم The Dark Knight الممتاز في صندوق التذاكر العالمي، إلا أن موت (هيث ليدجر) ليس الموت الوحيد المتعلّق بهذا الفيلم، وهنا تبدأ القصة الغريبة لهذه الدعوى، في بلدةٍ تدعى (باتمان) في جنوب شرقي تركيا، قامت أعدادٌ كبيرة من الناس -أغلبهم من النساء- بالانتحار بعد صدور فيلم The Dark Knight وصرّح عمدة المدينة أن (نولان) هو المسؤول عمّا حدث، فما كان منه إلا أن طالب (نولان) بالمال بسبب استخدامه المسيء لاسم البلدة وبسبب موت الكثير من الأتراك من سكان البلدة بالانتحار أو جرائم العنف بعد طرح الفيلم.

في نهاية المطاف لم تصل القضيّة إلى المحكمة، لكن هل تظن أن وجهة نظر العمدة صحيحة؟ بأن المخرج والكاتب واستوديو التصوير قاموا باستخدام اسم بلدة (باتمان) دون اذن قاطنيها مما جعل اسم المدينة مرتبطاً بخسارة العديد من الأرواح، وعلى الرغم من أن البلدة وُجدت قبل عقود من صدور أول قصة (كوميكس) عن شخصية (باتمان)، لم يتلقَّ شعبها شيئاً.

قد لا نفكّر مطوّلاً بالتأثير النفسي الحقيقي لفيلمٍ مشهورٍ ما، لكن هذا الأمر حتماً قام بتحطيم بلدة (باتمان) في تركيا.

3- المخرج Seth MacFarlane

المخرج سيث مكفارلان Seth MacFarlane
The Boston Globe

يقوم Seth MacFarlane بإدخال استعارات عن أمور شعبية وأناس حقيقيين في برامجه التلفزيونية المشهورة American Dad و Family Guy بالإضافة إلى فيلمه Ted الذي تم إصداره عام 2012، والذي سبّب إشكالية سنناقشها الآن.

Ted هو دبُّ حي، لاذع، ومليء بالطاقة، لكن هذا الدب الذي يلعب دور البطولة في الفيلم ليس شخصيّة نابعة عن فكرة أصلية، فعلى ما يبدو أن Ted وُجد أساساً في برنامج على الانترنت قبل ما يقارب العشر سنوات من حلم (سيث) بفكرة (تيد)، وكان هذا الدب حينها يدعى (تشارلي).

لم يوافق منتجو فكرة (تشارلي) على السماح لـ (سيث) بجني كل الأرباح بدون مقاومة من فكرة قاموا هم بابتداعها، فمن وجهة نظرهم، كان (تيد) الذي وضعه (سيث) في فيلمه سليط اللسان ومدمن مخدرات تماماً كـ (تشارلي) خاصتهم، الذي كان بدوره دبّاً سليط اللسان ومتعاطٍ للمخدرات أيضاً، وفي عام 2014 قامت شركة الإنتاج Bengal Mangle Productions القائمة في كاليفورنيا بإحضار القضيّة إلى (سيث)، موضّحة له نقاط التشابه القويّة بين (تشارلي) خاصتهم و(تيد) خاصته.

لسوء حظ المنتجين فإنّ كلفة إتمام السير بالقضية كانت قد أثقلت كاهل شركة Bengal Mangle Productions لدرجة أنّهم أصبحوا غير قادرين على متابعة القضية، مما يعني تقنيّاً ربح (سيث) لها، لكن على ما يبدو فإنّ شركة Bengal Mangle كانت سعيدة بقدرتها على ربط (تيد) بـ (تشارلي)، حيث أكّدوا لاحقاً أن هذه الصلة جعلتهم راضين في النهاية.

وبشكلٍ واضح فإنّ هذه القضية وتبعاتها لم تثبط من همّة (سيث) بما يخص موضوع (تيد)، فما كان منه إلا أن طرح فيلم Ted 2 في عام 2015، ولم تُرفع عليه دعوى بعده من قبل Bengal Mangle Productions.

4- الأختان Wachowski

المخرجتان الأختان واتشوفسكي Wachowski
Reddit

إن الأختان Wachowski مخرجتان مثيرتان للاهتمام، فكلاهما تعملان معا لإنتاج أفلام مثيرة ذات مشاهد بصرية رائعة مثل ثلاثية The Matrix و Cloud Atlas و Jupiter Ascending، بالإضافة إلى أنّ كلاهما متحولتان جنسيّاً وقد تصارحا مع نفسيهما ومحيطهما في أوقات متفرقة إلا أنّ دعم أحدهما للأخرى لم يتوقف أبدا، فالأخوان Wachowski أصبحا الآن الأختان (ليلي) و (لانا)، لكن نمط حياتهما السعيد والمليء بالحرّية لا يلغي احتمالية أن فكرة The Matrix ليست لهما أصلا.

في عام 2003 قامت (صوفيا ستيوارت) -وهي امرأةٌ ادّعت أنّها كتبت وأرسلت بعض المخطوطات الكتابية والسيناريوهات لكلّ من 20th Century Fox و Warner Bros في الثمانينيات وقوبلت كتاباتها بالرفض لتتم سرقتها لاحقاً واستعمالها في عالم السينما- برفع دعوى ضد كل من الأختين Wachowski بالإضافة إلى Warner Bros.

كانت (صوفيا) غاضبةً للغاية لاستعمال الاختان وشركة Warner Bros لفكرة من أفكارها التي تتحدث عن عالم مستقبلي تخيّلي، كانت فكرتها تدعى The Third Eye، الذي أصبحت لاحقا فيلم The Matrix الذي نعرفه، ويجب أن نذكر أنّ اسم (صوفيا) سيذكر مرة ثانية مع مخرج آخر في نهاية المقال!.

ظهرت حينها العديد من الإشاعات عمّا إذا كانت (صوفيا) قد ربحت الدعوى التي رفعتها على فيلم The Matrix، وبدأ نقاش عمّا إذا كان يحق لها رفع هذه الدعوى أصلاً، لكن كل من قرأ مخطوطاتها الأصلية The Third Eye رأى تشابهاً كبيراً وكافياً من حيث الحبكة، والنمط السائد والمفهوم العام والشخصيات والأحداث، لدرجة أنّه من الواضح أنّ فكرة (صوفيا) قد سُرقت.

يبقى السؤال الآن عن كيفيّة تعامل المحكمة مع القضية التي قُدّمت لها بخصوص سرقة الفكرة، لكن المحكمة لم تبدو مقتنعة بأن الأختان Wachowski قامتا بذلك، ولم تعتبر المحكمة أن الدلائل والتشابهات المقدّمة لها كافية لتحكم لصالح (صوفيا)، لكن (صوفيا) ربحت مئات آلاف الدولارات لاحقاً عن طريق مقاضاتها للمحامي خاصتها والذي تسبب بخسارتها للقضية الأصلية.

على سبيل الذكر، لم تكن هذه المرّة الوحيد التي تم فيها رفع قضية على الأختين Wachowski و Warner Bros بخصوص فيلم The Matrix، فقد تمّ رفع قضية أخرى عليهم بسبب الجزأين اللاحقين في السلسلة، حيث قام كاتب الأفلام Thomas Althouse بمقاضاتهم مطالباً بـ 300 مليون دولار ومتهماً إياهم بنسخ فكرة مسرحية كان قد كتبها عام 1993 بعنوان The Immortals، مع ذلك، قام القاضي بالحكم ضد (توماس) ولصالح الأختين Wachowski، فقد رأى مرة أخرى أنّ القصّتان لا تحتويان على ذلك التشابه الكبير ليتم اعتبارها سرقة فكرية، يا لها من صدفة!.

5- المخرج Guillermo del Toro

المخرج غيليرمو ديل تورو Guillermo Del Toro
Variety

بينما يلتزم أغلب المخرجين الصمت عندما يتم اتّهامهم بالسرقة الفكرية، يقوم (ديل تورو) بمواجهة الاتهامات والعالم بشجاعة مدافعاً عن سمعته، فهو يدعي أنّ تاريخ عمله طاهر ولا يحتوي إلا على الأفكار الأصلية والفريدة من نوعها، لهذا عندما رُفعت قضيّة ضد فيلمه الأخير The Shape of Water، قال أنّه قد أُصيب بالصدمة.

لسوء الحظ، فكرة The Shape of Water تتقاطع مع ثلاثة أعمال على الأقل، لكن معرفة (ديل تورو) بهذه الأعمال قبل العمل على إخراج الفيلم يبقى أمرا غير معروف.

ظهرت أوّل الأعمال الثلاثة المذكورة في عام 1969 في مسرحية تدعى Let me Hear You Whisper المكتوبة من قِبل الكاتب Paul Zindel الحائز على جائزة Pulitzer والمتوفّي في عام 2003، ثم ظهر العمل الثاني عام 1990 عندما تمّ اقتباس تلك المسرحية في فيلم تلفزيوني من بطولة Jean Stapleton، ونهايةً في فيلم هولندي قصير عام 2015 عنوانه The Space Between Us.

عمل (ديل تورو) مع Fox Searchlight في وجّه القضيتين الأساسيتين المرفوعتين ضدهما بسبب فيلم The Shape of Water، القضية الأول كانت مرفوعة من قِبل الفرق الذي أنتج The Space Between Us، لكن هذه القضية تم التنازل عنها، وقام ذلك الفريق بالإشادة بالاتفاق الذي توصلوا له مع (ديل تورو)، مما يشير إلى مبالغ كبيرة دُفعت تحت الطاولة لهم.

أما القضية الثانية فهي لا تزال محل جدل وقد رُفعت من قِبل David Zindel -ابن Paul Zindel كاتب المسرحية الأصلية- والذي صرّح أنّه يحترم فيلم The Shape of Water إلا أنّ درجة التشابه بينه وبين مسرحية والده لا يمكن التغاضي عنها، وقد طرح في القضية 61 نقطة تشابه بين الفيلم والمسرحية، ولم يتم البت بالقضية لحد الآن، علينا أن ننتظر لنرى ما سيحصل.

6- المخرج Quentin Tarantino

المخرج كوينتين تارانتينو Quentin Tarantino
Digital Trends

كونه من مخرجي الصف الأول في يومنا هذا، ظهر اسم (كوينتين تارانتينو) على مر الوقت في العديد من القضايا المرفوعة ضده والعديد منها كانت بخصوص أفلامه بطريقة أو بأخرى، وعلى الرغم من تفضيله الصريح للعنف في أفلامه وولعه بالمواضيع المزعجة، إلا أنّ قضية واحدة فقط ظهر فيها وكأنه مذنب لانتهاك حقوق الملكية في فيلم من أفلامه وهو Django Unchained.

بعد أن طُرح الفيلم عام 2012 أبلى بلاءً حسناً في شباك التذاكر، لكن على ما يبدو فإنّ قصته تأتي من سجل الأحداث السنوي لـ Writers Guild of America -وهي نقابةٌ تعنى بالكتّاب- دون إذن من كاتبها الأصلي.

ففي عام 2004، قام أبٌ وابنه واسمهما Oscar Colvin, Jr و Torrence J. Colvin بتسجيل حقوق ملكية في نقابة Writers Guild of America لسيناريو قاما بكتابته بعنوان Freedom، وأخذا السيناريو إلى العديد من وكالات الإنتاج وادّعيا أنهما وضعا السيناريو على موقع حسن السمعة على الانترنت، لينصدما بعدها بوجود فكرتهما في فيلم كامل وهو Django Unchained بعد أقل من عقد من الزمن.

رفض كل من Columbia Pictures و The Weinstein Corporation و (تارانتينو) التعليق بخصوص هذه القضية، الأمر الذي يبدو غريباً ومثيرا للريبة، وقام المدّعيان بالتنازل عن القضية في بداية عام 2017 بعد التوصّل إلى اتفاق مع الأطراف المدّعى عليها.

7- المخرج George Lucas

المخرج جورج لوكاس George Lucas
mashable.com

يعرف (جورج لوكاس) غالباً لعمله في Star Wars، وقد كان مركزاً للعديد من القضايا اتي رُفعت عليه بسبب عالم الخيال العلمي خاصته، وعلى الرغم من أن أغلب القضايا تم دفعها والتخلص منها من قِبل Lucasfilm –المملوكة حاليّاً من قِبل (ديزني)– لحماية حقوق (جورج) و (ستار وورز) خاصته، فإن مثالاً واحداً على الأقل تضمّن رفع دعوى على (جورج) شخصيّاً لسرقته فنَّ رجل آخر.

ظهرت شخصيات تدعى Imperial Walkers في فيلم (جورج) Star Wars: The Empire Strikes Back عام 1980، لكن كان يبدو أن ظهورهم بعيداً كل البعد عن كونه أصليّاً، حيث قام الفنان Lee Seiler برفع قضية على (جورج) و Lucasfilm عام 1983 لسرقتهم أعماله الفنية التي تدعى Garthian Striders والتي ظهرت للمرة الأولى عام 1976.

ولسوء حظ الفنان في الوقت الذي جلب فيه (لي) القضية لـ (جورج) كانت أعماله الأصلية قد أُتلِفت في فيضان كان قد حصل وقتها حسب ادّعائه، لهذا لم تكن هناك أي طريقة ليقدّم أدلة ملموسة على حقه الذي يطالب به، لهذا حاول أن يعيد رسم أعماله الأصلية وأمل أن توافق المحكمة خلال تفحّصها وتدقيقها على اعتبار فعلته هذه دليلاً على مطالبه.

في النهاية حكم القاضي أنّ (لي) لا بد وأنّه أتلف أعماله متعمّداً، وحكم لصالح (جورج) و Lucasfilm وانتهت القضية حينها.

8- المخرج Martin Scorsese

المخرج مارتن سكورسيزي Martin Scorsese
Variety

يكتسب المخرج (مارتن سكورسيزي) شهرته التي لا تقبل الجدل من تاريخه الطويل بإخراج الأعمال الممتازة والتي تتراوح بين Taxi Driver و The Age of Innocence و The Departed و Silence و The Wolf of Wall Street والعديد غيرها من الأعمال الضخمة، لكن آخر فيلمين من هؤلاء يمتلكان ماضياً متقلّباً عندما يأتي الأمر لمحتواهما.

عندما قامت شركة إنتاج إيطالية تدعى Cecchi Gori Pictures بأخذ خطوات في نهاية عام 2016 لتعلن إفلاسها إثر إدانتها بجرائم ماليّ’، ادّعى إداريّو الشركة أنّ عدّة أفلام تم نقلها عن طريق الغش والخداع إلى شركات إنتاج ومخرجين آخرين في العقود الماضية عندما لم يكن يتوجب أن يحصل هذا.

قام (مارتن سكورسيزي) بالاستفادة من هذا الخرق في إدارة شركة Cecchi Gori ليكسب القصة التي ستصبح لاحقا فيلمه Silence. أخذ العمل على فيلم Silence ما يقارب 26 عاماً بسبب المعارك القانونية التي خاضها من أجل حقوق النشر، والسيناريو، وسرعة الإنتاج، والعديد من الأمور الأخرى، وقد حاولت شركة Cecchi Gori أن تطالب بإعادة حقوق الفيلم والنص عندما كانت تمر بفترة الضيق.

عندما قامت Cecchi Gori بمقاضاة (سكورسيزي)، انتهت المحكمة بتسوية بينهما، ولا بد ان هذا الاتفاق قد عاد بالفائدة على كل منهما لأنهم كانوا قادرين على طرح فيلم Silence في النهاية.

تمّت مقاضاة (سكورسيزي) و Paramount Pictures أيضاً بسبب فيلم The Wolf of Wall Street بسبب دعوى تشهير قالت الشركة أنّها كانت متحضّرة لها منذ بداية إنتاج الفيلم، حيث أن Andrew Greene –الذي كان سابقاً ضمن مجلس الإدارة في شركة Stratton Oakmont للسمسرة والوساطة والتي تمّ ذكرها وعرضها في فيلم The Wolf of Wall Street– لم يحب كيف تمّ تصويره في فيلم (سكورسيزي)، حيث أنّ الشخصية اتي كانت تشير إليه في الفيلم تمّ تصويرها على أنّها شخصية عديمة الأخلاق، مدمنة على المخدرات، مجرم لامبالي، وكارهٌ للنساء ومميّز ضدهم بشكل واضح.

وبالطبع أصبح شركاؤه في عمله الجديد يشبّهونه لتلك الشخصية ويخلطون بينهما، أي أنّ هذا التصوير له أثّرٌ على سمعته وحياته العملية والعاطفية، وعندما لم يستطع التحمّل وقام برفع الدعوى، حكمت المحكمة برفض القضيّة بسبب قلّة علاقة السلطة القضائية بهذا الموضوع، وكأن تقلّب سمعة (آندرو) وحياته العاطفية والعملية لم تكن سبباً كافياً.

9- المخرج Steven Spielberg

المخرج ستيفن سبيلبرغ Steven Spielberg
Variety

كما ذكرنا سابقاً، يحدث أحياناً أن بعض أكثر المخرجين شهرةً يتعرضون لأكبر عدد من القضايا المرفوعة ضدّهم في محكمة حقوق الملكية، و (ستيفن سبيلبيرغ) هو مثالٌ جيّد على هذه الحادثة، فقد تمّت محاكمة (سبيلبيرغ) لأربعة من أفلامه ومسلسلاته التلفزيونية على الأقل، لأسباب مختلفة ولكن لكها في النهاية تتوجه إلى كون أعماله غير أصليّة.

فـ Disturbia مثلاً يشبه إلى حد كبير المفهوم السردي لفيلم Rear Window لـ Alfred Hitchcock عام 1954، والذي تمّت إعادة نتاجه عام 1998 في فيلم من بطولة Christopher Reeves، وكان كلاهما مبنيٌّ على قصة قصيرة من عام 1942 بعنوان It Had to Be Murder للكاتب Cornell Woolrich.

يتشابه Disturbia بشكلٍ لا يقبل الجديد مع حبكة وشخصيات ونمط سير الأحداث في تصوير (هيتشكوك) لفكرة الكاتب Woolrich، وهذا ما ذُكر في القضية المرفوعة ضد (سبيلبيرغ)، لكن لسوء حظ الجهة التابعة لـ Woolrich والتي قامت برفع القضية، حكم القاضي بكون القصتين غير متشابهتين لدرجة اعتبار Disturbia مسروق من القصة القصيرة الأصليّة.

وبشكلٍ مماثل تمّت مقاضاة (سبيلبيرغ) و Michael Crichton و Warner Bros بسبب فيلم Twister عام 1996، والتي كانت أول مرّة تذهب بها قضية ضد (سبيلبيرغ) الر المحكة بشكل كامل بسبب انتهاك حقوق الملكية، فأغلب القضايا المماثلة لا تصل إلى المحكمة بسبب التوصّل إلى تسوية، أو يتم رفضها فوراً من قبل القاضي بسبب قلّة توفّر الأدلة.

دافع Stephen Kessler عن أنّ قصة فيلم Twister كانت مسروقةً بشكلٍ لا لبس فيه من السيناريو خاصته بعنوان Catch the Wind، وقد ادّعى مع تقديمه للأدلة أنّه قد أرسل السيناريو إلى Warner Bros في عام 1989، قبل أن تتم كتابة فيلم Twister بفترة طويلة.

ذكر كل من محامي (ستيفن كيسلر) ومحامي (ستيفن سبيلبيرغ) أن موكّليهما قد استلهما لقصّتيهما من نفس البرنامج التلفزيوني Nova الذي يتحدث عن الأعاصير في (أوكلاهوما)، ونتيجة لذلك اعتبر القاضي أنّ المعلومات كانت تعتبر معروضة للعامة، وبالتالي ربح (سبيلبيرغ) و Crichton و Warner Bros الدعوى هذه المرة.

فيلمٌ أخير يستحق الذكر لـ (سبيلبيرغ) هو Indiana Jones and the Kingdom of the Crystal Skull من عام 2008، حيث أصرّ عالم آثار حسن السمعة من Belize أنّ الفيلم يتمحور حول شيء كان قد سُرق من بلده وحضارته منذ فترة طويلة وهو قطعة أثرية قديمة من الكريستال على شكل جمجمة، قال عالم الآثار Dr. Jaime Awe أنّ القطعة المستعملة في الفيلم مطابقة 100% مع ما تحتويه سجلّات Belize للقطعة الأثرية المسروقة منذ أكثر من 100 عام من قِبل من يدعون أنفسهم بالمغامرين.

ذكر عالم الآثار في القضية أنّه لم يتم منح (ٍسبيلبيرغ) أو Lucasfilm أي حقوق لمشاركة الجمجمة، وأنّهم لم يقدموا أي أرباح من الفيلم ليستفيد منها المجتمع في مدينة Belize، حتى أنّه قد انتهى به المطاف بمقاضاة عائلة المغامرين الذين سرقوا القطعة الأثرية من أجل استرجاع الجمجمة، لكن للأسف تمّ رفض ادعاءاته في كل من القضيتين، وهو أمرٌ مفجع يدعو للحسرة لكل من المجتمع الذي أتى منه عالم الآثار ومجال دراسته.

هناك العديد من الشائعات عن قصصٍ أخرى تمت سرقتها من قِبل (ٍسبيلبيرغ)، لكن الكُتّاب لم يذهبوا بها إلى المحكمة لأنّهم غالباً قد توصّلوا إلى تسوية مع (سبيلبيرغ) بطريقةٍ أو بأخرى قبل الوصول إلى تلك المرحلة، يمكن تطبيق الكلام السابق على قصص مثل Amistad و Small Soldiers، وقصص أخرى لن يكون البحث عنها سهلاً طبعاً.

10- المخرج James Cameron

المخرج جايمس كاميرون James Cameron
Variety

من المستحيل أن نكون قادرين على ذكر تفاصيل كل القضايا التي تم رفعها على (جيمس كاميرون) بسبب انتهاكه لحقوق الملكية وذلك ببساطة بسبب أعدادها الكبيرة جداً، ولهذا سنقول سريعاً أن (كاميرون) تمّت مقاضاته عشر مرات تقريبا بسبب فيلم Avatar، وثلاث مرات بسبب أول جزءٍ من فيلم The Terminator -أحدها من قٍبل (صوفيا ستيوارت) الّتي تحدثنا عنها في فيلم The Matrix-، ومرةً على الأقل بسبب فيلم Terminator 2، ومرتان على الأقل بسبب فيلم Titanic، وبسبب مسلسله التلفزيوني Dark Angel.

إذا كنت قد شاهدت فيلم Avatar فمن المرجّح أنّه ذكّرك فوراً بفيلم Pocahontas من (ديزني)، والمثير للسخرية هو أنّ (ديزني) هي الشركة الوحيدة التي لم تقاضي (كاميرون) بسبب انتهاكه لحقوق الملكية، ومع ذلك فإنّ القصتان متشابهتان بشكلٍ لا يصدق.

حتى أنّ نوع الفن الذي يستخدمه (كاميرون) مشابهٌ كذلك، حيث لاحظ العديد من محبي أفلام وكتب الخيال العلمي أنّ الكثير من الفن المستخدم في فيلم Avatar قد أتى من أماكن أخرى من عالم الخيال العلمي، وعلى الأقل فأربع من القضايا المرفوعة على فيلم Avatar كانت من فنانين يقولون أن حقوقهم الفكرية تم انتهاكها واستعمالها في الفيلم.

وفي فيلم Titanic، يبدو أنّ (كاميرون) قد سرق الفن المستعمل مرةً أخرى بالإضافة إلى مفهوم الفيلم، فإحدى القضايا المرفوعة جاءت من مصوّر ألهمت جلسات تصويره مشهد رسم (جاك) لـ (روز) وهي عارية، أما قضية أخرى فقد جاءت من رجلٍ عاش بحق حياة البطل الذي كان يتمحور حوله الفيلم وهو (جاك)، تم التوصّل إلى تسوية في كلا القضيتين قبل وصولهما إلى المحكمة، فعلى ما يبدو أنّ اللعب تحت الطاولة يؤتي بثماره أغلب الوقت.

عندما يصل الحديث إلى أفلام Terminator، فإنّ أناساً من حول العالم ادعوا أنّ فكرة (كاميرون) هي فكرتهم بالأصل، لكن في كل مرة كانت المحكمة ترفض القضية أو يقوم (كاميرون) بالوصول إلى تسوية مع مقدّم الدعوى قبل أن تصل تلك الدعوى إلى المحكمة، وبهذا تنتهي القصّة قبل أن تصبح محط نقاش للعامة.

بالإضافة إلى أن (كاميرون) قام بنسخ كتاب (كوميكس) معروف ليصنع منه مسلسله Dark Angel، ولم يقم بالدفع للفنانين الأصليين إلا بعد أن أخذوا قضيتهم إلى المحكمة.

ما رأيك بما ورد في هذا المقال؟ هل تعرف مخرجاً آخر تم اتهامه بانتهاك حقوق الملكية؟ وهل ثبتت عليه التهمة أم استطاع الهروب منها؟

المصادر:
موقع Moviesrelated

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق