منوعات

مجموعة أفلام ترينا أنّ حبكة الفيلم ليست كل شيء!

فالقصة هنا بسيطة جداً وهي قدرة الإنسان بالبقاء على قيد الحياة وصراعه مع الموت

عندما تكون قصة الفيلم بسيطة فهذا لا يعني أنّه لن يكون معقداً، وبالتأكيد لا يعني أنّه لن يكون ممتعاً وعظيماً، اخترنا لكم في هذا المقال مجموعة أفلامٍ عظيمة لتبين لكم أنّ الحبكة ليست كل شيء عندما نتحدث عن السينما، وتعقيد الحبكة ليس بالضرورة أن ينتج عنه فيلم خارق.

إعلان

لا نريد التحدث هنا عن أفلامٍ حققت أرباحاً عالية بالرغم من بساطة القصة، كأفلام الأبطال الخارقين مثلاً، بل نريد التحدث عن أفلامٍ درامية تطرح قضايا فلسفية وتثير الشعور عند المشاهد

1. فيلم The Mirror عام 1975

فيلم اندري تاركوفسكي المرآة The Mirror
Letterboxd

حلمٌ متكرر عن منزل الطفولة الذي تربّى فيه، هذا الحلم هو ما ألهم (تاركوفسكي)، إنّه واحدٌ من أفلام (تاركوفسكي) المعقدة والتي يقدم فيها هذا المخرج العظيم أحد أكثر أعماله إثارةً كونه يعد سيرة ذاتية، فالفيلم فيه بنيةٌ غامضة ويحتوي على قصائد (أرسيني تاركوفسكي) والد المخرج (أندريه تاركوفسكي).

يتحدث الفيلم عن رجلٍ على وشك الموت يسترجع لحظاتٍ من طفولته خلال الحرب العالمية الثانية وعائلته وأمه، كل هذه القصص تعكس واقع وحال المجتمع والتاريخ الروسي، ويعد هذا الفيلم تحفةً فنيةً بديعة، فعلى كل محب للسينما أن يشاهده، فتصورات (تاركوفسكي) وقدرته الخارقة على التقاط تفاصيل الطبيعة تجعل فيلمه ممتعاً ومرضٍ بصرياً، بالإضافة إلى اللقطات والمشاهد الطويلة المذهلة فإنّ الفيلم يبين بشكلٍ واضح أنّ الحبكة ليست كل شيء في السينما.

2. فيلم Gravity عام 2013

ساندرا بولوك وجورج كلوني يرتديان ثياب رأئي فضياء ويقومان بالعمل على إصلاح مركبة فضائية في فيلم جاذبية Gravity
The Atlantic

هذا الفيلم الحائز على سبع جوائز أوسكار و232 جائزة أخرى والذي يعد تحفةً سينمائية تعد قصته بسيطة جداً، فهو يتحدث عن رائدي فضاء عالقين في الفضاء نتيجة حادث ويحاولان البقاء على قيد الحياة، كم مرة سمعنا هذه القصة من قبل؟ إذاً جودة الفيلم هنا لا تتعلق أبداً بحبكته.

الفيلم من بطولة (ساندرا بولوك) و(جورج كلوني) وإخراج (ألفونسو كوارون)، والبعض يعتبر أنّه من أفضل الأفلام التي تتحدث عن موضوع الفضاء، ومع أنّي شخصياً لا أعتبره الأفضل لكنّ الفيلم بالفعل يحتوي على مؤثراتٍ بصرية وتقنيات ممتازة بالإضافة إلى اللقطات الطويلة في الفيلم مما يجعله قريب إلى الواقع بشكلٍ مذهل بالإضافة إلى إضفاء طابع الإثارة والترقب على الفيلم.

إنّ بساطة القصة وعدم تعقيدها بالإضافة لما سبق هي التي جعلت الفيلم قادراً على شد المتابع بكل حواسه، بالتالي هنا أيضاً نرى أنّ الحبكة المعقدة ليست ضرورية لإنشاء فيلم ناجح.

3. فيلم Bicycle Thieves عام 1948

رجل وابنه يحلسان على الرصيف في فيلم سارقي البسكليتات Bicycle Thieves
Christy Lemire

يعتبر هذا الفيلم واحداً من أعظم الأفلام التي أنتِجَت في تاريخ السينما، يتحدث الفيلم عن إيطاليا بعد الحرب العالمية الثانية، حيث يحكي قصة رجلٍ فقيرٍ وجد عمل يحتاج لدراجة، ولكن للأسف تتم سرقة دراجته، مما يدفعه وابنه إلى التجوّل في شوارع روما للبحث عنها.

الفيلم مليء بالمشاعر الإنسانية الصادقة التي لا يوجد لها مكان في هذا العالم، الفيلم بسيطٌ جداً لكنّه في المقابل قوي للغاية، العلاقة بين الأب والابن ونظرة الأب إلى المجتمع هي ما يجعل الفيلم ليس فقط من الكلاسيك أو الأفلام الخالدة بل من أفضل الأفلام على الإطلاق.

4. فيلم Buried عام 2010

ريان رينولدز عالق في قبر يقوم بإشعال نار باستخدام القداحة الولاعة في فيلم مدفون Buried
Amazon.com

الفيلم المشوّق الذي يتحدث عن شخصٍ مدفون داخل تابوت بعد هجوم من العراقيين، عندما يستيقظ لا يجد معه سوى ولاعة سجائر وهاتفه المحمول.

إنّه سباقٌ مع الوقت للنجاة من الموت المحتم، بالتالي من المتوقع أن يكون الفيلم مليء بالإثارة والتشويق والخوف ولحظات اليأس، حيث يحاول (بول) -الممثل (رايان رينولدز)- معرفة سبب دفنه حياً والنجاة من هذا المأزق العصيب، الفيلم أيضاً يراهن على توتر المشاهد ورغبته اللاإرادية في النجاة والبقاء على قيد الحياة في اللحظات الحاسمة والصعبة، كما أنّ بعض المشاهد المتوترة لا يمكن أن يصدقها الإنسان حتى يعيشها.

ما يميز الفيلم أيضاً أنّه أنتِجَ بتكاليفٍ منخفضة، وعندما تنتهي من مشاهدته، سيبقى في ذاكرتك مدةً طويلة ولن تكون تجربة تنسى، الفيلم من إخراج الإسباني (رودريغو كورتيز) وتمثيل الأميركي (رايان رينولدز).

إعلان

5. فيلم Spring, Summer, Fall, Winter… and Spring عام 2003

راهب بوذي مع طفل يجدفان في قارب في الفيلم الكوري الجنوبي ربيع خريف شتاء و ربيع Spring, Summer, Fall, Winter… and Spring
Taste of Cinema

هذا الفيلم الكوري المحرك والرائع والمليء بالمواقف والمشاعر الصادقة والطبيعية لا يحتوي على أي حبكةٍ مميزة أو قصةٍ مذهلة، فهو يتحدث عن صبيٍّ تربى بصبرٍ على يد راهبٍ بوذي ليزيد من حكمته من خلال التجارب والتمارين العديدة في معبدٍ بعيد ومنعزل، طافٍ على الماء، حيث تمشي فيه السنين كالفصول.

يتحدث هذا الفيلم عن دورة الحياة وعن الحب والعزلة والبراءة والفساد والصلاح، الفيلم يحتوي على بعض الاستعارات كعادة السينما الكورية، لا يوجد شيء في الفيلم قد تم التلاعب به، ولا توجد دراما مصطنعة، إنّها قصة رجلٍ وطفل معزولين في طبيعةٍ خلابة.

الفيلم حاز على 14 جائزة و3 ترشيحات، وهو بالفعل تجربةٌ فنية وعاطفية مذهلة.

6. فيلم The White Balloon عام 1995

طفلة محجبة صغيرة حزينة في فيلم البالون الأبيض The White Balloon
Wonders in the Dark – WordPress.com

كتابة (عباس كيارستمي) وإخراج (جعفر بناهي)، يحكي الفيلم قصة طفلةٍ تحاول إيجاد مبلغ من المال أعطتها إياه أمها لشراء سمكة، مع أنّ القصة غايةٌ في البساطة، وربما يعتبره المشاهد من الأفلام غير القوية عندما يقرأ عنه، لكنّ الفيلم يتميز بأداءٍ رائع ونصٍّ ممتاز، فالقصة التي تبدو بسيطة تتحول إلى لحظاتٍ ومشاهدٍ قويةٍ جداً وتظهر الحوارات المتينة والفريدة فيها.

حاز الفيلم على جائزة أول فيلم في مهرجان كان، وهو بالتأكيد فيلمٌ يستحق المشاهدة.

7. فيلم 127‎ Hours عام 2010

جايمس فرانكو عالق تحت حجر خلال تسلقع لجبل في فيلم 127 ساعة Hours
John Maguire

قصةٌ حقيقية عن متسلق جبالٍ أميركي، تسقط عليه إحدى الصخور مما يجعله عالقاً في منحدرٍ ضيق بين الجبال، إذاً كفيلمنا السابق Buried، فالقصة هنا بسيطة جداً وهي قدرة الإنسان بالبقاء على قيد الحياة وصراعه مع الموت، الفيلم من إخراج (داني بويل) وتمثيل (جيمس فرانكو).

يتم تصوير الفيلم في مكانٍ واحد، لكن هناك بعض المشاهد التي يتم تصويرها ليتم عرضها في الفيلم على شكل Flashbacks، يؤدي (جيمس فرانكو) الدور بشكلٍ ممتاز وقوي، وقد كان قادراً على إيصال كمية التعب والمعاناة والألم التي عاشها بطل القصة الحقيقي (أرون رالستن)، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ الفيلم كله قائمٌ على أداء ممثل واحد وهو (فرانكو)، كما حرص المخرج (داني بويل) على إبقاء الفيلم جارياً بسلاسة.

ترشح الفيلم لـ 6 جوائز أوسكار، كما حصد 23 جائزة مختلفة والعديد من الآراء الإيجابية.

8. فيلم The Straight Story عام 1999

ريتشارد فانرنسورث يقود محراث في فيلم The Straight Story
The New York Times

إحدى أفلام المبدع (ديفيد لينش) والذي يعد الأكثر بعداً عن أسلوبه، ويتحدث عن رجلٍ مسن في السبعين من عمره، يقرر الذهاب في رحلةٍ لرؤية أخيه المريض الذي أُصيبَ بسكتةٍ قاطعاً مسافة 240 ميلاً على متن جزازة العشب خاصته، إنّها قصة بسيطة لكنّها توصل للمشاهد الكثير من المشاعر.

يتميز الفيلم بطابعه البطيء وقصته الجميلة، كما يحتوي على العديد من المشاهد الحزينة والمفرحة في نفس الوقت، فهو فيلمٌ غير معقد وسلس قادرٍ على إمتاع المشاهد والبقاء في ذاكرته.

9. فيلم News From Home عام 1977

رجل ينظر إلى داخل محل دكان في فيلم أخبار من المنزل News From Home
Film Forum

الفيلم من إخراج (شانتال أكرمان)، وهي مخرجةٌ بلجيكية تعيش في الولايات المتحدة الأميركية، وواحدة من أفضل مخرجات عصرها، تقدم في هذا الفيلم مجموعة صورٍ من مدينة نيويورك مصحوبة برسائل من والدتها التي تعيش في بلجيكا والتي تقوم (أكرمان) بقراءتها، يتضح لنا من خلال رسائل الوالدة الصفات التي تتصف بها بالرغم من حبها لابنتها.

إنّ هذا الفيلم سيُعد تجربةً جديدة وفريدة لمحبي السينما، ومن الواضح أنّ قصته بسيطة للغاية ولكنّها تدل على موهبة (أكرمان) وقدرتها على المخاطرة والقيام بعملٍ فني بأسلوبٍ جديد، ولا يعتبر هذا الفيلم من أعمال المخرجة التي تبقى خالدة، لكنّه يبقى عملاً فردياً ينبغي التعرف عليه.

إعلان