حقائق

سِتةُ أشخاٍص ليسوا ممثلين محترفين فازوا بجوائز أوسكار!

بعض الرابحين لعبوا مئات الأدوار قبل حصولهم على الجائزة في حين أن العديد سطع نجمهم في مجالات أخرى

إن أكاديمية Motion picture Arts and sciences تقدم جوائز (الأوسكار) سنويًا لأفضل ممثل وأفضل ممثلة منذ عام 1936، وقد فاز العديد من الممثلين بالجائزة منذ تقديم أفلامهم الأولى، لكن بعض الرابحين مثل Sherly Booth في عام 1952 وBarbra Streisand عام 1968، لعبوا مئات الأدوار قبل حصولهم على الجائزة في حين أن العديد سطع نجمهم في مجالات أخرى.

ها هي أسماء ستة رابحين لم يكونوا مصنفين كممثلين محترفين عند تسلمهم الجائزة:

1. John Houseman

الممثل المخرج جون هاوسمان

أفضل ممثل مساعد في فيلم The paper chose 1973، نزح من رومانيا وكان من المفترض أن يعمل مع والده في أمريكا عام 1924 في تجارة الحبوب، لكن حياته تغيرت بسبب العديد من المصادفات السعيدة، دخل عالم المسرح بعد لقائه بملحن (الأوبرا) Virgil Thompson في حفل كوكتيل، وقد طلب المؤلف من Houseman إخراج مسرحية Four saints in three Acts خارج مسارح (برودواي)، بالرغم من عدم خبرته.

عندما فشل Houseman في تجارته شارك في تأسيس مسرح Mercury الأسطوري مع Orson Welles، من خلال النجاح الذي حققه في Citizen Kane، الذي قام بالإشراف على تطور نصه قبل توقف شراكته مع Welles دخل Houseman عالم Hollywood وأنتج حوالي العشرين فيلمًا.

جون هاوسمان واورسون ويلز

في الـ66 من عمره تقاعد Houseman عن الإنتاج وبدأ بالاشراف على برنامج التمثيل Juilliard حيث واكب تقدم العديد من الطلاب مثل Robbin Williams وChristopher Reeve، وفي هذه المرحلة من مسيرته تواصل معه مدير مسرحي يدعى James Bridges وقد طلب هذا الأخير نصيحة Houseman حول سيناريو إحدى المسرحيات، وبما أنه لم يتوفر أي ممثّل مناسب لأحد الأدوار، طلب Bridges من Houseman أن يؤدي هو هذا الدور بنفسه، وبعد تجربة الدور اقتنع استوديو الإنتاج أكثر بأن دور Mr. Kingsfield مناسب لـHouseman.

وقد نال هذا الأخير جائزة (أوسكار) من هذا الدور، وكان قد كتب في سيرته الذاتية أنه إثر فوزه بالجائزة، راودته شكوك وشعر بفرح شديد وبالقليل من الإحراج، وذلك أنه بالنسبة للكثير من الممثلين من أبناء جيله، تعتبر الجائزة وصول الممثل إلى أوج نجاحه، أي بعد سنوات طويلة من الجهد والعمل، أما الجائزة التي فاز بها فقد كانت نتيجة تمضية عشرة أيام مع صديقه في تورنتو فقط.

2. Haing Ngor

الممثل الطبيب هاينغ نغور عاري

بعد الصعوبات التي مر بها الفيزيائي الكمبودي Haing Ngor، وجد نفسه من بين ممثلي فيلم The Killing Fields، هو أحد الناجين من منظمة الخمير الحمر التي أبادت حوالي ثلاثة ملايين نسمة إضافًة للإرهاب الذي تسببت به، كان قد سجن عام 1975 وحكم عليه بالأشغال الشاقة لمدة ثلاثة سنوات، كما أنه تعرّض للتعذيب، فقد ماتت زوجته من الجوع أمام عينه، إضافًة لقطع جزء من أحد أصابعه، فرّ مع صديقه وأحد أقربائه ومشى لمدة أربعة أيام متواصلة بين حقوٍل من الألغام في تايلندا، وبعد عام هاجر إلى الولايات المتحدة ليبقى قريبًا من شقيقه في كاليفورنيا.

الدكتور الممثل هاينغ نغور كمبوديا فيلم حقول القتل

وفي ذلك الوقت، كان المخرج Ronald Joffe يريد صناعة أول فيلم يكشف حقائق عن الخمير الحمر، وكان لـSam Waterson الدور الأساسي، أي دور الصحفي الذي قام بتغطية أحداث الإبادة الجماعية، وقد كان المخرج بحاجة لممثل كمبودي فرأى Ngor في حفل زفاف كمبودي، وطلب منه إجراء تجربة الأداء لهذا الدور فحصل عليه، فعاد إلى كمبوديا من أجل التصوير وطُلب منه أن يحاول قدر الإمكان إظهار الرعب الذي عايشه في تلك اللحظات، وهو أمٌر غير سهل أبدًا، وقد أُشِيعَ بأن بعض المشاهد شكلت بالنسبة له صعوبًة وضغطًا نفسيًا كبيرًا لدرجة أنه ترك مكان التصوير.

وفي النهاية، فاز بجائزة (أوسكار) بسبب أدائه الرائع. وفي يوم الاحتفال قال الناقد Roger Ebert:

“لم يكن من المتوقع أبدًا بالنسبة لـNgor أن يفوز، إلا أنه مرّ برحلة طويلة وغريبة، من حقول الألغام حتى جوائز (الأوسكار)، وتحتّم عليه أن يستمتع بكل لحظة”.

شارك Ngor بعدها في 16 فيلم آخر وكان ناشطًا في المجتمع، ومات سنة 1996.

3. Jennifer Hudson

جنيفر هدسون جمية مغنية مثيرة

ترعرعت في شيكاغو حيث تعلّمت، وعملت كمغنية في Disney Line Cruise قبل أن تحاول المشاركة في American Idol سنة 2005، لكنها لم تصل للنهائيات إذ لم تحصل على نسبة كافية من تصويت الجمهور لذا خرجت من المنافسة.

بعد Idol، شاركت في تجارب الأداء لدورٍ في فيلم Dreamgirls، ومن أجل الحصول على دور Effie كان عليها أن تتغلب على الكثير من الممثلات البارعات، ومن بين الأشخاص الذين تنافست معهم على الدور، صديقتها وزميلتها Fantasia Barrino، التي فازت في الجزء الثالث من برنامج American Idol.

جنيفر هدسون ربحت الأوسكار عن فيلم دريم غيرلز

إن أداء Hudson في Dreamgirls لم يخولها فقط للفوز بجائزة (أوسكار)، بل بجائزتي Golden Globe وBAFTA، في ما بعد وقع الاختيار عليها من قبل Sarah Jessica Parker والمخرج Michael Patrick King لكي تشارك في فيلم Sex and the City.

4. Harold Russell

هارولد راسيل والرئيس الأمريكي جون كينيدي

هو كنديُ الأصل من جنود الحرب العالمية الثانية، وفقد يديه بسبب حادثة أثناء تدريب عسكري، أثناء معالجته عُرض عليه أن يرتدي يدين من البلاستيك أو خطافَين فاختار الخطافَين، وقد أجاد استعمالهما لدرجة أن عُرض عليه المشاركة في الفيلم التثقيفي Diary of a Sergeant، الذي يُظهِر للأشخاص الذين خسروا أطرافهم كيفية العيش من دون هذه الأطراف، وبعد أن شاهد الفيلم المخرج William Wyler، استلهم من ذلك بأن يشركه في فيلم The Best Years of Our Lives.

رُشح Russel للفوز بجائزة (أوسكار)، لكن الأكاديمية لم تتوقع له بأن يفوز، لذا قدمت له جائزة تكريمية لشجاعته في إظهار جانب من حياة الجنود خلال الحرب، ولكنه فاجأ الجميع في النهاية وحاز على جائزة (الأوسكار).

بعد فوزه بـِ (الأوسكار)، نصحه Wyler بأن يكمل دراسته في جامعة Boston وذلك بسبب قلّة الأدوار لذوي الاحتياجات الخاصة، لذا أكمل دراسته وحاز على عدة شهادات في إدارة الأعمال، في ما بعد كتب كتابًا عن فترة شفائه وقد حقق هذا الكتاب نجاحًا كبيرًا، وقد عُيّن أيضًا في لجنة الرئيس (كينيدي) لتوظيف المعوّقين، وأعيد تعيينه من قبل Johnson وNixon.

5.Anne Paquin

الممثلة آنا باكوين شقراء جذابة جميلة

بعد تقديم بعض الأعمال مع شركة HBO، كمسلسل True Blood وبعض الأفلام كـ25th Hour وBuffalo Soldier وAlmost Famous وX-Men. هي Paquen العبقرية التي فازت بجائزة (أوسكار) كأفضل ممثلة مساعدة لدور Flora McGrath حيث بدت وبشكل مستغرب، ناضجة بالرغم من أنها كانت فقط في الحادية عشر من عمرها، قبل ذلك كانت فتاًة جدًا عادية ترتاد المدرسة يوميًا، كغيرها من سائر فتيات جيلها.

من أجل دعم الأفلام النيوزيلندية، صورت المخرجة Jane Campion فيلمها في نيوزيلندا، وبما أنها لم يكن لديها الكثير من الممثلين المحترفين، أجرت Campion تجارب أداء ومن بين 5000 شخص، اختيرت Paquin لتأدية الدور، هي التي كانت تمتلك العديد من المواهب كالباليه والعزف على التشيللو ولم تكن تعير التمثيل اهتمامًا كبيرًا، لكنها شاركت في تجارب الأداء بناًء على رغبة شقيقتها التي لم ترغب الذهاب وحدها.

آنا باكوين شابة صغيرة رابحة الأوسكار 1994

Paquin هي ثاني أصغر شخص ينال جائزة (أوسكار) في التاريخ، أما الشخص الأول فهو Tatum O’Neal، الذي كان لديه عدد من المعارف في الوسط الفني، ونظرًا للنجاح الكبير الذي حققته Paquin في مجال التمثيل، يمكننا القول بأن الصدفة لعبت دورًا هامًّا وأساسيًّا في حياتها.

6. Marlee Matlin

مارلي ماتلن جميلة شقراء جذابة رابحة الأوسكار

ولدت صمّاء، ولم تتوقع يومًا أن تصبح ممثلة محترفة، ارتادت الجامعة في Arlington، شاركت في برنامج صيفيّ يدعى The International Center for Deafness and the Arts حيث لعبت البطولة في Wizard of Oz، وقد كان الممثل Henry Winkler حاضرًا بين الجمهور لمرة واحدة، فرأته Marlee وقالت بأنها تريد أن تصبح ممثلةً مثله، ومع تشجيع Winkler حصلت على دورها الأول في فيلم Children of a Lesser God، وكانت حينها في الثانية والعشرين من عمرها فقط، لذا كانت أصغر ممثلة تحصل على جائزة أفضل ممثلة.

مارلي ماتلين رابحة الأوسكار 1987

حلّت ضيفة في العديد من المسلسلات التلفزيونية، مثل My Name is Earl وSeinfeld وThe West Wing وDesparate Housewives وCSI وSpin City.

وتعتبر Matlin من أشد الناشطين في الأعمال الخيرية، وكانت قد شاركت في برنامج Celebrity Apprentice، الذي ربحت في مبالغ مالية كبيرة تبرعت بها لصالح الجمعيات التي تعنى بالصم.

وقد عُيّنت في لجنة للخدمات الوطنية من قبل الرئيس (كلينتون) سنة 1994.

المصادر:
موقع Mental Floss

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق