قوائم

أفلام ستكون أفضل لو أنّها أقصر!

للأسف قصة الفيلم تبدو مملة ولا تحتوي على حبكةٍ مدهشة تشد المتابع للفيلم

تحذير: يحتوي المقال على Spoilers حرق أحداث لبعض الأفلام.

كما قال (هيتشكوك ) مرة:

“مدة الفيلم يجب أن تكون متوافقة مع قدرة تحمل مثانة الإنسان”.

لذا جمعنا لكم في هذا المقال عدة أفلام مميزة ومثيرة لكن مدتها طويلة، مما يعد عاملاً سلبياً وربما قد ينفر المشاهد من حضورها، ولكن لو تم اقتطاع أو اختصار عدة مشاهد لكانت أفلام شبه متكاملة.

1. فيلم Eyes Wide Shut مدته 2h 45m

توم كروز ونيكول كيدمان يرقصان في حفل في فيلم أعين مغلقة بالكامل Eyes Wide Shut
The Weekly Standard

هو آخر فيلم أخرجه (ستانلي كوبريك)، ويتحدث عن عائلة ثرية تكتشف حياتها ورغباتها الجنسية في محيط مؤلف من الطبقة الثرية والمهمة، وطبعاً كما العادة فإنّ أفلام (كوبريك) دائماً ما تتحدى المشاهد بفرضها أفكار أو مشاهد قاسية بل حتى مزعجة كما يسميها البعض كما في A Clockwork Orange على سبيل المثال، ولكن مثالنا السابق وأيضاً فيلم Doctor Strangelove قد يتخللهما بعض الفكاهة، على عكس فيلمنا هذا.

الفيلم أيضاً يضم طاقماً ممتازاً، فهو من بطولة (توم كروز) و(نيكول كيدمان) بشكلٍ رئيسي، لكن في النصف الثاني من الفيلم نلاحظ أنّ حضور (كيدمان) قد قل بالفعل وإنّ معظم القصة أصبحت تدور حول زوجها ومغامراته، والتي تكون قادرة على إثارة المتابع ووضعه في حالة من الترقب خصوصاً مع وجود الموسيقى التصويرية الغامضة في المشاهد التي ترتفع فيها حدة القلق والخوف للبطل.

لكن الفيلم بشكلٍ عام لا يرقى أبداً لمجموعة (كوبريك) من الأفلام الخالدة، وطرح هذا الفيلم سؤالاً مهماً، فهل هو مجرد فيلم متوسط الجودة أم أنّه جوهرة غير مقدّرة؟ مهما كانت الإجابة عن هذا السؤال، فإنّ الفكرة التي تبدو أكثر أهمية هي أنّ مدة الفيلم طويلة جداً مقارنة مع الأحداث التي تجري فيه.

2. فيلم The Hateful Eight مدته 3h 7m

كارت راسل وسامويل ل جاكسون في الثلج في فيلم الثمانية البغيضون The Hateful Eight
The Verge

إنّ العديد من أفلام (كوينتن تارنتينو) وخاصة آخر ثلاثة أفلام Inglourious Basterds و Django Unchained و The Hateful Eight تتميز بكونها أطول من المتوسط، يبدأ الفيلمان الآخران بقوة في السرد والأحداث، لكن سرعان ما تضعف هذه القوة في حين أنّ الفيلم لا يكاد قد تجاوز منتصف وقت عرضه، أما فيلمنا هذا فهو على النقيض تماماً.

الربع الأول من الفيلم هو عبارة عن تصوير للعربة أثناء سيرها في الجبال ومن ثم في العاصفة مما هيّأ المشاهد للأجواء التي تدور فيها القصة بالرغم من قلة الحوارات بين الشخصيات، والتي لا يمكن الاستغناء عنها لجذب المتابع وإثارة اهتمامه كما حصل في فيلم Pulp Fiction على سبيل المثال.

من الصعب معرفة عمّا يتحدث الفيلم في أول نصف ساعة، حيث لا يصل أبطال القصة إلى مكان الأحداث الرئيسي حتى مضي حوالي 40 دقيقة، ولكن عندها فإنّ مجرى الفيلم يتغير برمته، حيث تتضح فيه ماهية الشخصيات وتنوعها وتنشأ الحوارات بين الأشخاص وتبدأ عندها في الولوج ضمن دوامة (تارنتينو) من الأحداث غير المتوقعة والحبكة المتينة.

ولكن من جديد يعود الفيلم في نهايته ليخيّب الآمال أثناء مشاهد المواجهة الأخيرة والتي لا ترقى لمستوى ترّقب المتابع لها، لو أنّ مدة الفيلم ساعتان لكان (تارنتينو) قادراً على صنع فيلم إثارة ذكي، لكن ثلاث ساعات هي حقاً مدة طويلة للمشاهد.

3. فيلم Titanicمدته 3h 15m

ليوناردو ديكابريو وكايت وينسليت في فيلم التايتانيك Titanic
Empire

بالطبع جميعنا يتذكر العاشقين (جاك) و(روز) وصوت (سيلين ديون) الجميل، وانشغال العالم على الإنترنت في إثبات أنّه كان باستطاعتهما النجاة على لوح الحطام سويةً، لكن لماذا لا نستطيع سوى تذكّر مشاهد معدودة من فيلم تجاوزت مدته 3 ساعات!

بالرغم من تحقيق الفيلم إيرادات خارقة في شباك التذاكر، إلّا أنّه لا يسعنا القول إلّا أنّ الفيلم بمجمله كان مملاً! فكل المشاهد التي سبقت حادث (التايتنك) الشهير لا تضيف ثقلاً إلى النهاية الدرامية والمؤثرة، كما أنّ الجميع كان يعلم أنّ السفينة ستغرق في نهاية الأمر، فالمشاهد على إطلاعٍ مسبق بما ستؤول إليه الأمور، الأمر الذي سيجعله يتسائل بشكلٍ متكرر عند مشاهدته للفيلم متى ستغرق السفينة؟

بالرغم من أنّ فكرة الفيلم تعد المتابع بمشاهد وأحداث مشوقة، إلّا أنّنا رأينا العديد من الأفلام السابقة عن قصة الحب الممنوع بين شخصين والتي كانت أفضل بمئة مرة وهذا ما جعل الفيلم في لائحة أكثر الأفلام المبالغ في تقديرها.

4. فيلم The Revenant مدته 2h 36m

ليونادرو دي كابريو في فيلم ذا ريفنينت The Revenant
MedCity News

فيلم العائد من الموت من بطولة (ليوناردو ديكابريو) -والذي نال عنه جائزة أفضل ممثل- و(توم هاردي) وإخراج (اليخاندرو غونزاليز إناريتو)، هو بلا شك من الأفلام المميزة والتي تحتوي على العديد من الإيجابيات، فمن التصوير إلى المكياج الأقرب إلى الواقع وبالطبع أداء (توم هاردي) الرائع وبالتأكيد لن ننسى مشهد القتال مع الدب، كل هذه العوامل وغيرها جعلت من الفيلم توثيق خارق لقدرة بطل القصة على مقاومة الموت.

يتحدث الفيلم عن قصة (هيو غلاس) أي (ديكابريو) وعودته حرفياً من الموت للانتقام، ولكن مع كون الفيلم من الأفلام المحببة لدي شخصياً إلّا أنّ مدة عرضه تجاوزت الحد الملائم بكثير، يمكننا القول أنّ الغرض من الإطالة في مشاهد مكافحة (ديكابريو) لظروف الموت هو لخدمة القصة، فالفيلم بالأساس يتحدث عن القدرة على البقاء حياً في أصعب الظروف، ولكن بالمقابل نستطيع القول أنّه تم التركيز على هذا الموضوع أكثر من هدف القصة الأساسي وهو موضوع الانتقام.

كما أنّ المشاهد التي يتذكر فيها (غلاس) زوجته قد أُعطت أيضاً قدراً كبيراً من الوقت حتى باتت أشبه بمشاهد مأخوذة من أفلام (تيرينس ماليك) ولكن الفرق هنا أنّ هذه المشاهد أو الرؤى بالأحرى تكاد تكون فارغة من العواطف ولا تستطيع إلّا أن تخدم غرض القصة بشكلٍ طفيف، حيث كان بالإمكان الاستغناء عن معظمها والإبقاء على عددٍ قليل منها.

5. فيلم The Green Mile مدته 3h 9m

توم هانكس بثياب حارس السجن وميشيل دونكان في فيلم الميل الأخضر The Green Mile
Amazon.com

لقد عُرف عن (فرانك دارابونت) اقتباسه لعدة أفلام من روايات (ستيفن كينغ) من ضمنها هذا الفيلم، حيث تدور الأحداث حول صداقة حارس السجن بأحد السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، تتجاوز مدة عرض الفيلم 3 ساعات مما يجعلنا نتسائل هل تم اقتباس كل فقرة من الكتاب الأصلي؟ وهل تم الأخذ بعين الاعتبار أنّ فيلم مدته 3 ساعات سيتم التطرق فيه إلى مواضيع محدودة جداً، الحالة النفسية للسجناء قبل إصدار الحكم بالموت مثلاً، أو المعجزات الخارقة التي تحدث في السجن؟

بالرغم من بعض العثرات والمدة الطويلة، فإنّ الفيلم لايزال يؤمّن للمشاهد خوض تجربة عاطفية رائعة، ولكن كما في العديد من الأفلام الرائعة في هذا المقال، فإنّه لو تم اختصار وقص بعض اللقطات لكان فيلماً أفضل بكثير.

6. فيلم Boyhood مدته 2h 46m

فيلم الصبا Boyhood صبي مستلقي على العشب
Lyles Movie Files

يعتبر Boyhood بلا شك واحداً من أفضل الأفلام التي تتحدث عن البلوغ أو ما يسمى بالانجليزية Coming of Age، فمن مرحلة الطفولة إلى المراهقة حيث صُور كل ذلك خلال 12 سنة، يتتبع الفيلم حياة Mason بكل ما فيها من سعادة وحزن، يمتاز الفيلم بكونه واقعي للغاية، فيمكن لأي طفل من الطبقة المتوسطة الأميركية تربّى في عائلة من تكساس أن يلاحظ مدى الدقة في تصوير حياة البلوغ في الفيلم ومدى الإبداع في التقاط أدق التفاصيل.

وهذه الواقعية هي للأسف ما جعلت الفيلم يبدو مملاً في بعض المشاهد، وفي بعضها الآخر يبدو الفيلم كأنّه نوع من الأفلام الوثائقية، لذلك من الطبيعي أن يقابل الفيلم بانتقادات بخصوص مدته بالرغم من كونه فيلماً جيداً.

7. فيلم ‎2001 :A Space Odyssey مدته 2h 41m

رجل فضاء يمشي في ممر المركبة الفضائية في فيلم 2001: A Space Odyssey
BBC.com

نعود مرة أخرى إلى (ستانلي كوبريك) في فيلمه المثير للجدل الذي يعتبره عدد من النقاد أفضل ما أخرجه (كوبريك)، في المقابل يعتبره الآخرون مضيعةً للوقت ولا يستحق أبداً أن يكون أفضل أفلام الخيال العلمي، إذاً ما القصة هنا؟

عُرض الفيلم في عام 1968، تلك الحقبة التي تميزت باستكشاف الفضاء، وعند صدور الفيلم لم يهم وقتها إن فهمته أم لا، فالفيلم مجرد رحلة فنية فضائية غريبة لم يسبق لك أن رأيتها، يمتلك هذا الفيلم تأثير كبير على أفلام (نولان) و(كاميرون)، كما أنّه مهّد الطريق لنوعٍ جديد من أفلام الخيال العلمي والتي نراها اليوم.

الكثير من متابعي الأفلام والنقاد لا يستطيعون فهم عمّا يتحدث عنه الفيلم بشكلٍ دقيق، لذلك سنتحدث عن الفيلم باعتباره رحلة فضائية مثيرة، وباعتبار أنّ مدة عرض الفيلم تقارب 3 ساعات، بالتالي يمكن اختصار الكثير والكثير من المشاهد وخاصة في بدايته والتي بالطبع لن تؤثر على هذه التحفة البصرية.

أما إذا كنت من المهتمين بمشاهدة الفيلم، فلا تتوقع أن تشاهد فيلماً عن الفضاء ذو حبكة وحوارات، فمضمون الفيلم موجود في عنوانه Ultimate Trip.

8. فيلم Avatar مدته 2h 42m

كائنات الافاتار الزرقاء تتعلم على القوس والنشاب Avatar
Variety

إنّه الفيلم الذي أحبّه الجميع والذي أثار ضجةً كبيرة بتقنيات التصوير والأجزاء اللاحقة، ولكن في الواقع الفيلم طويلٌ جداً!
الفيلم من إخراج (جيمس كاميرون) والذي كما قلنا سابقاً أنّه من عباقرة مخرجي أفلام الخيال العلمي، ولكن في فيلم Avatar يخبرنا (كاميرون) قصةً باتت معروفة منذ منتصف الفيلم.

لا شك أنّ Avatar من الأفلام التي ستُدهشك بتصويرها ومؤثراتها البصرية عند مشاهدتها على شاشة كبيرة، ولكن للأسف فإنّ قصة الفيلم تبدو مملة ولا تحتوي على حبكةٍ مدهشة تشد المتابع للفيلم.

المصادر:
موقع Whatculture

مقالات ذات صلة

إغلاق