منوعات

القصة الحقيقية وراء حلقة لعبة العروش (الزفاف الأحمر)

بشكلٍ طبيعي لم يكن معهم أسلحتهم وسهامهم، فما الحاجة للأسلحة في زفاف؟

قدّم لنا مسلسل (صراع العروش) أنماطاً جديدة من المفاجآت والصدمات من اختناقات وتحطيم للجماجم إلى الذبح والانتقام، حيث لم يكن كافياً للكاتب رفع الأوتاد بل زيّنها برؤوس معظم الشخصيات الرئيسية، فاعتدنا في هذا المسلسل على رؤية الشخصيات تتساقط كالذباب، خصوصاً بعد الموسم الثالث الذي انتهى بـ (الزفاف الأحمر) Red Wedding.

يبدو أنّ (جورج ر.ر. مارتن) استوحى الزفاف الأحمر من مجزرة Glencoe والعشاء الأسود من عام 1440، لكنّنا نجد في التاريخ الروماني تشابهاً أكبر وأقرب لهذا الزفاف أكثر من التاريخ الأسكتلندي، وهو زفاف الإمبراطور (كاراكلا الثاني)، فقد كان (كاراكلا) من أكثر الأشخاص المضطربين عقلياً الذين حكموا روما، وقد كان سفّاحاً خطيراً حيث أنّه كان قد خطّط لمقتل أخيه أمام أمه، كما قتل زوجته الأولى وتخّلص من حلفائه، فقد آمن أنّه سيكون خليفة الإسكندر العظيم.

تمثال الامبراطور الروماني كاراكالا
Pinterest

في عام 216 نظّم لزفافٍ ضخمٍ جداً، حيث كان (كاركلا) يحاول الدخول بحربٍ مع عدوه القديم -الإمبراطورية الفرثية أو بارثيا Parthia-، لكنّ حملاته كانت تتعرض للصد دائماً، ومن أجل أن يقلب الموازين عرض (كاراكلا) أن يتزوج ابنة الملك الفارثي (أرتبانوس الخامس) لتحقيق السلام بين المملكتين المتخاصمتين.

رفض الملك هذا العرض في البداية بكل لباقة، لكنّ (كاراكلا) أصرّ عليه وأقنعه بعد تقديم العديد من الهدايا والوعود بالسلام، بعدها أشاع الملك الفارثي خبر أنّ الإمبراطور سيصبح صهراً له، كما جهّز الفارثيون زفافاً ملكياً، ويبدو أنّ وصف قدوم الإمبراطور (كاراكلا) ومشاركة الناس بشكلٍ همجي وصاخب، جعلني أتخيل دخولاً ساحراً للدوثراكي.

للأسف، فقد تحقق نذر الزواج -حتى يفرقنا الموت- أسرع من المتوقع، حيث تم إعطاء الإشارة وأمر (كاراكلا) جيشه بالهجوم وذبح الحضور، كما أنّ زوجته المسكينة أصبحت إمبراطورة الرومان لفترةٍ قصيرةٍ جداً قبل أن يقوم زوجها بنحر عنقها، وهذا باردٌ جداً، حتى بالنسبة لرجلٍ قام بقتل أخيه أمام أعين أمه.

روز بولتون يقتل روب ستارك في الزفاف الأحمر
USA Today

هناك تشابهٌ كبير بين هذه المجزرة والزفاف الأحمر، فهناك الإشارة المرتبة مسبقاً، والتي تعيد لذاكرتنا بدء عزف موسيقى The Rains of Castemere، وخطاب (والدر فراي) الأخير الذي وجّهه لـ (روب ستارك)، كما أنّ استقبال عائلة (فراي) وحسن ضيافتهم جعل عائلة (الستارك) ورجالهم يشعرون بالأمان، فكما أنّهم لم يتوقعوا أنّ مضيفهم سيقتلهم، كذلك الفارثيون لم يتوقعوا من ضيوفهم الرومان ذلك، بالطبع وفي كلا الحالتين رفع المهاجمون الجو الاحتفالي إلى مستوى آخر من الموت.

كتب المؤرخ عن الفارثيين:

“بشكلٍ طبيعي لم يكن معهم أسلحتهم وسهامهم، فما الحاجة للأسلحة في زفاف؟”.

وهذا يذكرنا بالليدي (أولينا) حين تساءلت عن الوحش الذي قد يقتل أحداً في زفاف من حلقة (الأسد والوردة)، ونجد تشابهاً آخر في القصة، وهو هروب الشخصيات الرئيسية المستهدفة في المجزرة، فقد تم إنقاذ (أرتبانوس) من قِبل حراسه، وعاش على التعويضات من وريث (كاراكلا)، كما هرب (بلاك فيش) عم (كاتلين ستارك) من الزفاف الأحمر.

تبدو هذه المذبحة طريقةٌ فعالة في التخلص من أعدائك، لكن ستبقى حتماً لديهم نوايا انتقامية، فقد عادت (آريا ستارك) في نهاية الموسم السادس لتنتقم لمقتل عائلتها وقتلت (والدر فراي)، وهذا ما حدث مع (كاراكلا) فعقابه لم يأخذ طويلاً، حيث أنّه بعد أقل من سنة قام أحد حراسه بطعنه في ظهره، كان عمره حينها 29 عاماً، ولم يحزن على موته سوى بعض أفراد عصابته من السفاحين، كذلك أمه التي لم تعش طويلاً بعد ذلك حيث يقال أنّها أنهت حياتها برغبتها.

تلائم قصة حياة (كاراكلا) مسلسل صراع العروش، ومن الغريب أنّ (مارتن) لم يذكر أي شيء عنها، لكن بغض النظر إن كان لها دور في إلهامه لسلسلة الكتب أم لا، فإنّ خيانة (كاراكلا) ستجعل تكريمه مريباً ضمن التاريخ، لكن لا شك أنّ الإمبراطور الروماني الثاني والعشرين كان سيغدو من إحدى عائلات (ويستروس).

المصادر:
موقع Modernnotion

مقالات ذات صلة

إغلاق