حقائق

8 حقائق لم تكن تعلم بها عن مسلسل The Good Place!

لطالما كان موضوع ما يحدث لنا بعد الموت أمراً مرعباً للكثيرين، فهل سوف نذهب إلى العدم؟ أم هل سيكون هناك جنةٌ وجحيم نعيش فيهما إلى الأبد؟ ولكن ماذا لو نظرنا للأمر بطريقةٍ هزلية؟ وهل من الممكن أن تتحوّل الجنة والجحيم إلى مصدرٍ للكوميديا؟ على ما يبدو فهذا ممكن للغاية وقد يكون هذا ما يجعل مسلسل The Good Place مضحكاً للغاية برأيي على الأقل.

يتحدّث هذا المسلسل عن فتاةٍ ميتة تُدعى (إيلينور) والتي كان من المفترض أن تذهب إلى الجحيم أو ما يعرف في المسلسل بالمكان السيء نتيجة حياتها المليئة بالأفعال السيئة، ولكن وبسبب حصول خطأ ما تجد نفسها في المكان الجيّد وهو ما يفاجئها في البداية ولكنّ الأمر لا يطول حتى تكتشف الأمر وأنّها لا تنتمي إلى هذا المكان وتحاول تجنب اكتشافها حتى لا يتم إرسالها إلى المكان السيء.

إن لم تكن قد شاهدت المسلسل بعد أنصحك شخصياً بمشاهدته ولن تندم على ذلك، كما يمكنك قراءة المقال أيضاً فهو لن يحتوي حرقاً للأحداث في المسلسل ولكن سيكون من الأفضل أن تقوم بمشاهدته أولاً.

1. (مايكل شور) استوحى فكرة المسلسل من التصرفات المزعجة التي صادفته في حياته

مايكل شور منتخ ومخرج مسلسل المكان الجيد The Good Place
Vulture

قال (مايكل شور) في مقابلةٍ مع إحدى المجلات أنّه وجد نفسه يتجوّل في أنحاء لوس أنجلوس، خلال هذه الفترة لاحظ أنّ البشر هناك يتصرفون بطريقةٍ مزعجة ويقومون بأفعالٍ سيئة، على سبيل المثال فقد كان الكثيرون يقودون السيارات برعونةٍ ويلقون الأوساخ على الأرض.

قرفه وكرهه لهذه التصرفات جعلاه يبدأ بلعب لعبةٍ مع نفسه يقوم فيها بحساب النقاط وكأنّ أحدهم كان يراقب كل شيء ويمنح النقاط ويخصمها بناء على التصرفات، فعلى سبيل المثال إن شاهد أحدهم يقوم بفعل سيءٍ كان يقول لنفسه لقد كان تصرفك سيئاً يا سيدي عندما قمت بتجاوزي أثناء القيادة هكذا وفعلك هذا سوف يخصم منك ثمانية نقاط.

يقول (مايكل شور):

“بعد أن بدأت بهذه اللعبة أخذت أفكّر بعالمٍ يحوي نظام النقاط هذا مقابل الأفعال وهذا قادني إلى التفكير في حياة الآخرة وخطرت على بالي فكرة ماذا لو كان الأمر شبيهاً بلعبة حيث يذهب اللاعبون الذين حصلوا على نتائجٍ مرتفعة إلى المكان الجيد واللاعبون أصحاب النتائج المتدنية يذهبون إلى المكان السيء”.

2. كان لمسلسلي Lost و The Leftovers تأثيرٌ على هذا المسلسل

شخصيات مسلسل ضائع Lost
Lostpedia – Fandom

لا يقوم (مايكل شور) بإنكار إعجابه الشديد بمسلسل The Leftovers حيث أنّ إعجابه بالمسلسل دفعه إلى جعل وكيل أعماله يقوم بترتيب لقاء بينه وبين Damon Lindelof وهو أحد الأشخاص المسؤولين عن صناعة هذين المسلسلين، بعد أن جلس الرجلان سويةً لتناول الإفطار طرح (مايكل شور) فكرته على (دايمون لينديلوف) وسأله عن رأيه بها وإن كان يعتقد أنّها تصلح كفكرةٍ لمسلسل فأجابه (لينديلوف):

“إنّها شيءٌ ما This is something”.

هذه العبارة كانت السبب في أنّ الفكرة تحوّلت إلى مسلسلٍ تلفزيوني وربّما يجب أن تقوم بشكر (دايمون لينديلوف) على دعمه إن كنت قد أحببت المسلسل.

قام (مايكل شور) بإخبار (لينديلوف) عن حبكة المسلسل وساعده (لينديلوف) بعدها في إعداد السيناريو وعلى ما يبدو كان (مايكل شور) يريد الحصول على رأي خبيرٍ من شخصٍ يثق به حيث أنّه قال:

“كنت بحاجةٍ إلى شخصٍ لديه اطلاعٌ على مجال كتابات الخيال العلمي حيث أنّني لا أملك أيّ خبرةٍ في هذا المجال ليقوم بإرشادي ويخبرني بما عليّ القيام به وما سأواجهه وكيف أتجنّب الأمور السيئة، وهذا كان ما فعلته لأتمكن من إنجاز هذا الأمر”.

بالطبع قرر (مايكل شور) أن يقوم بشكر (لينديلوف) على مساعدته القيمة والأساسية في المسلسل بطريقةٍ خاصة حيث جعل المسلسل مليئاً بأشياء تشير إلى مسلسليه وكان أهم هذه الأشياء صورةً كُتبَ عليها 14-أكتوبر 1972، حيث أنّ الرابع عشر من أكتوبر هو تاريخ اختفاء البشر في مسلسل The Leftovers.

3. اعتقدت D’Arcy Carden أنّها لم تكن ستحصل على الدور لأنّ الممثّل الذي قام بتجربة الأداء قبلها كان عظيماً

الممثلة داركي كاردن D'arcy Carden
Entertainment Weekly

إنّ (دارسي كاردن) عضوةٌ في مجموعة Sketch Comedy في مسرح The Upright Citizen Brigade ولكنّها كانت ترغب بشدّة في العمل مع (مايكل شور) ولهذا فقد بدأت بالتحضير لتجربة الأداء منذ أن وصلها البريد الالكتروني المتعلّق بتجربة الأداء للدور، لم تكن (دارسي) واثقةً بنفسها فلم تكن تعتقد أنّها سوف تحصل على الدور وحتى أنّها أخذت تفكّر باعتزال التمثيل.

الحقيقة أنّها كانت مرعوبةً تماماً من القيام بالتمثيل والقيام بالتجربة أمام (مايكل شور) والمنتج التنفيذي (درو غودارد) ولكنّ التجربة كانت أفضل مما كانت تتوقعه على ما يبدو فقد قالت في إحدى مقابلاتها الصحفية:

“لكن ولسببٍ ما في اللحظة التي دخلت فيها كانا هادئين ويبتسمان ويضحكان وشعرت حينها بالراحة، لقد شعرت بالراحة كثيراً إذ أنّني كنت أتوقع مقابلةً رجلين وقحين، ولكن فقد كانا لطيفين للغاية، عندما خرجت كنت أقول لنفسي تباً لقد كان هذا الأمر الأفضل على الإطلاق”.

قبل قيامها بتجربة الأداء كان هناك شابٌ في السادسة عشر من عمره يقوم بتجربة أداءٍ لدور (جانيت) وجوده جعل (دارسي) تدرك أنّهم كانوا لا يعرفون ما يريدونه تماماً ولكنّه من ناحيةٍ أخرى أقلقها كثيراً، حيث قالت:

“كان هناك ذلك الشاب والذي كان عبقرياً في التمثيل، عندما رأيته أذكر أنّني قمت بمراسلة صديقٍ قام بالعمل معه في أحد الأفلام وأخبرته أنّني سوف أقوم بتجربة أدائي بعد هذا الشاب وبدأت أسأل نفسي ما الذي ما زلت أفعله هنا؟ الدور سوف يذهب إليه حتماً”.

بالطبع الدور كان من نصيبها في النهاية وهو كان أمراً صادماً للغاية بالنسبة إليها فقد كانت قد فقدت الأمل تماماً من الحصول عليه.

4. قام (مايكل شور) بتسمية شخصية (مايكل) تيمناً بأحد رؤساء الملائكة

الممثل تيد دانسون يرتدي نظارات وشعر أبيض في مسلسل المكان الجيد The Good Place
TV Guide

عندما قام (شور) بكتابة القصة لم يكن قد اختار اسماً للشخصية التي سوف يحصل عليها Ted Danson لاحقاً ولهذا فقد كتب فقط Ted، وفي جولةٍ سياحيةٍ كان يقوم بها في كاتدرائية نوتر دام في باريس اكتشف رئيس الملائكة (مايكل) وهو الملاك الذي يقوم بوزن أرواح البشر ويقرر إن كانت هذه الأرواح جيدةً أم سيئة وحينها قام (شور) بسؤال دليلهم السياحي ما هو اسم رئيس الملائكة هذا؟ فأجاب الدليل إنّه رئيس الملائكة مايكل فقال (مايكل شور) لنفسه حسناً لقد وجدت إجابتي.

الإجابة التي كان يبحث عنها هي أنّ اسم الشخصية يجب أن يكون (مايكل)، ففي العالم الذي يمثّل عالم ما بعد الموت فالأمر يبدو منطقياً للغاية، بالطبع بالإضافة لكون هذا الاسم يعود لأحد رؤساء الملائكة فهو اسمه أيضاً وهو ما جعل العديد من الأشخاص يعتقدون أنّ (شور) اختار اسم الشخصية ليكون مطابقاً لاسمه وقالوا أنّ القصة سوف تكون مثيرة للاهتمام وإبداعيةً لأنّ الشخصية الرئيسية تحمل اسم الشخص المسؤول عن المسلسل، وقال (شور):

“في البداية قلت لنفسي يا لها من فكرةٍ سخيفة ولكن في النهاية قلت لنفسي ربما قد يكونون على حق”.

5. يعتبر Manny Jacinto أنّ الشخصية التي أدّاها كانت كسراً للنمطية

الممثل ماني جاكينتو Manny Jacinto في مسلسل المكان الجيد The Good Place
TooFab

في معظم الأفلام والمسلسلات التي تظهر فيها إحدى الشخصيات الآسيوية فهو سوف يكون عبقرياً يحترف البرمجة أو ربّما نابغةً في الرياضيات، في هذا المسلسل لا نلاحظ شيئاً من هذا القبيل فنستطيع أن نلاحظ أنّ (جيسون) غبيٌ من اللحظة الأولى التي نشاهده فيها، عندما سُئل (ماني جاسينتو) إن كان يعتقد أنّ شخصية (جيسون) تكسر النمط المعتاد أخبرهم أنّه يعتقد ذلك، حيث قال:

“أعتقد أنّهم حينما كانوا يعملون على ابتكار شخصية (جيسون/جينوا) كانوا يحاولون ابتكار شيء خارجٍ عن المألوف، وأحد الأفكار التي طُرحت هي أنّنا لا نرى الكثير من الأسيويين الأغبياء في العروض التلفزيونية الشهيرة فهم غالباً يظهرون كأشخاصٍ أذكياء أو كأقليةٍ ضمن المجتمع، أنا لا أقول أنّ دور (جيسون) هو الأفضل ولكن وجدت كونه يكسر النمط المعتاد أمراً ممتازاً”.

6. أصبحت Kristen Bell تستخدم الأخلاق ضمن نقاشاتها مع الناس

الممثلة كريستين بيل الشقراء الجميلة في مسلسل المكان الحيد The Good Place
Nerdist

ضمن المسلسل يلعب هذا الموضوع دوراً كبيراً في حبكة المسلسل ولكن على ما يبدو تأثير النقاشات عن الأخلاق لم يكن محصوراً ضمن المسلسل إذ أنّ (كريستين بيل) أخذت الأمر بجديةٍ أكبر، وضّحت الممثلة أنّها أخذت الدروس التي تعلّمتها من المسلسل وبدأت بتطبيقها في حياتها، تقول (كريستين):

“كلنا نشارك في نقاشٍ ما حالياً والآن أصبح باستطاعتي أن أقول خلال عشاءٍ ما أنا لا أتفق مع هذا الأمر لأنّه وكما تعلمون في الانصرافية الأخلاقية التي تحدّث عنها الفيلسوف البريطاني (جوناثان دانسي)..، الآن أصبح لدي وسيلة لتفسير سبب إيماني ببعض الأشياء”.

7. يقوم Ted Danson بتصرفاتٍ صبيانية في مكان التصوير

الممثل تيد دانسون يرتدي نظارات وشعر أبيض في مسلسل المكان الجيد The Good Place
TV Guide

في إحدى المقابلات تحدّث (ماني) عن إحدى القصص التي حصلت في موقع التصوير حيث قام حينها (تيد) بأكل قطعةٍ من السمك بطريقةٍ غير اعتيادية وقال (ماني):

“لا أدري إن كانت هذه خدعةً تدرّب عليها أم أنّه قام بها عفوياً ولكنّه قام بأكل سمكةٍ سويدية بفمه وقام بعدها بإخراج قطعةٍ منها من أنفه، عندما شهدت هذا الموقف قلت لنفسي إنّ (تيد) هو أكثرنا صبيانيةً وإن أردت تشبيهه بشخصيةٍ ما فهو (جيسون مندوزا) لا أعتقد أنّني سوف أنسى هذا المشهد في حياتي”.

8. احتاجت Jameela Jamil بعض الوقت لكي تُحب شخصية Tahani

الممثلة جميلة جميل Jameela Jamil في مسلسل المكان الجيد The Good Place
ShortList

إنّ (جميلة) والتي تعمل كمقدمة برامج تلفزيونية في إنكلترا لم تقم بالتمثيل كثيراً قبل أن تحصل على الدور في مسلسل The Good Place، في مقابلةٍ لها تحدّثت (جميلة) عن (تهاني) وقالت:

“أعتقد أنّها كابوسٌ حقيقي لا يمكنني أن أكون صديقةً لشخصٍ يشبهها على الإطلاق ولكن هذا ما جعل من قيامي بتمثيل دورها أكثر متعةً وبدأت أحبّها في الموسم الثاني، لم أكن أطيقها في الموسم الأول كنت أحب أداء الدور ولكنّني كرهت الشخصية، لكن وفي الموسم الثاني بدأت أحبّها. هذا هو تأثير (مايك) والكُتّاب”.

هل شاهدت هذا المسلسل وإن فعلت فما رأيك به ومن هي شخصيتك المفضّلة؟

المصادر:
موقع Mentalfloss

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق