حقائق

9 أشياء لم تعرفها عن فيلم البجعة السوداء Black Swan

في البداية تخيل المخرج سيناريو علاقة غرامية تجمع بين مصارع وراقصة باليه!

لم تكن أفلام الرعب وجوائز الأوسكار أصدقاء أبداً، ففي الواقع فيلم المخرج المثير للجدل (دارن أرونوفسكي) Black Swan هو خامس فيلم رعب يُرشح للجائزة في تاريخها، وهو من بطولة (نتالي بورتمان)، (ميلا كونيز)، (فينسينت كاسل) و (وينونا رايدر) ويحكي قصة (نينا) راقصة باليه طموحة تحصل على دور البطولة في إنتاج جديد لعرض بحيرة البجع، يُحمّلها الدور الكثير من الضغوطات لذلك تبدأ بالانهيار نفسياً.

رغم الميزانية المنخفضة حقق الفيلم نجاح تجاري وقبول عام فجنى أكثر من 330 مليون دولار في شباك التذاكر وخمس جوائز أوسكار ومن ضمنها جائزة أفضل ممثلة التي حصلت عليها (نتالي بورتمان)، وهنا سنقدم لكم عشرة أشياء لم تعرفوها عن فيلم Black Swan:

1- بدأ العمل عليه كتكملة لفيلم The Wrestler

قبل أن يعمل على كل من The Wrestler و Black Swan تخيل المخرج سيناريو علاقة غرامية تجمع بين مصارع وراقصة باليه، وفي النهاية قرر أن يفصل بين القصتين فأصبح كلاهما فيلمين ضخمين ناجحين مستقلين.

2- كان له عنوان مختلف جداً

بدأ العمل على الفيلم عندما وظف (ارونوفسكي) كُتّاباً ليعدلوا على سيناريو باسم The Understudy والذي كان يحكي عن مؤدين في مسارح برودوي وفكرة أن يتملكك نظير لك، مع الوقت تحول السيناريو السابق إلى Black Swan.

3- ناقش (ارونوفسكي) الفيلم مع (بورتمان) قبل عشر سنوات من إطلاقه

ThePlace2.ru

أراد المخرج أن يصنع فيلماً عن راقصة باليه منذ مدة طويلة وعرض الفكرة على (بورتمان) التي عرفت كراقصة باليه منذ صغرها، كان ذلك في عام 2000، فانتظرت (بورتمان) لتسع سنوات أخرى حتى بدأ العمل على الفيلم.

4- كان التزام (نتالي بورتمان) بالدور مُذهلاً منذ البداية

قبل أن العمل على انتاج الفيلم بدأت (بورتمان) تتمرن على الرقص مجدداً وخضعت لسنة كاملة من التدريب تحملت تكاليفها بنفسها ورغم أنه لم يكن هنالك تأكيد بأن الفيلم سيصدر بالفعل كان لدى (بورتمان) إيمان بأنه سيرى النور، كما خسرت الكثير من الوزن من أجل الدور لتجعل من نفسها راقصة باليه كاملة تخلت عن عشرين رطل من وزنها وبنت بنية عضلية قوية كل ذلك في سبيل عملها ونجاحها الذي حققته بالفعل.

5- لم تحقق (نتالي) النجاح بفضل الفيلم فقط بل التقت بالرجل الذي أصبح زوجها فيما بعد!

Celebuzz!

عملت (بورتمان) مع مصمم الرقصات (بنجامن ميلبيد) الذي استنبط الكثير من الرقصات والحركات، اصبحت تلك العلاقة المهنية المقربة لاحقاً علاقة حميمية جمعت الثنائي ليتزوجا ولديهما طفلان الآن.

6- والكثير من الجوائز

Business Insider UK

حصلت (بورتمان) على جائزة الاوسكار، البافتا، نقابة ممثلي السينما، جائزة اختيار المراهقين والكثير، وفي النهاية حصدت سبعة وعشرون جائزة بفئة أفضل ممثلة عن هذا الدور.

7- كانت الميزانية محدودة جداً

كلفت صناعة فيلم (بلاك سوان) ما يعادل 33 مليون دولار أي تقريباً نصف ما خطط له (ارونوفسكي) وقد قُدمت الكثير من التضحيات لإنتاجه خاصةً ما أصاب (بورتمان) حينما تأذت أحدى أضلاعها خلال عرض تدريبي فطلبت مساعدة المنتج ليأتيها الرد أن الإنتاج لن يستطيع تحمل تكاليف العلاج الطبي، فردت (بورتمان) أنهم إذا كانوا بحاجة التقليل من الميزانية فإنهم يستطيعون بيع مقطورتها ليستطيعوا تعيين طبيب بدلاً منها، في اليوم التالي بيعت المقطورة.

8- كل من (إيفا جرين) و (بليك ليفلي) كانتا مرشحتين لدور (ليلي)

W Magazine

جاءت بطلات فيلمي Casino Royale و The Shallows للقاء (ارونوفسكي) من أجل دور (ليلي) الخصم الودود لـ(نينا)، لكن ولا واحدة منهن اعتبرت مناسبة للدور.

9- أما (ميلا كونيز) فلم تقم بتجربة أداء حتى

Pinterest

اقترحت (بورتمان) الفتاة (كونيز) -والتي كانت صديقة (بورتمان) قبل الدور- لـ (أرونوفسكي) كشخص مناسب للعمل في هذا الفيلم وبعد أن أجرت (كونيز) محادثة مع (ارونوفسكي) حصلت على الدور بالفعل، لتمثل الصديقة دور العدوة.

كمعظم أعمال (دارن أرونوفسكي) يحمل هذا الفيلم الكثير من الأفكار والمعاني المبطنة التي منحته الأهمية والاهتمام المستحقان، وقد نأتي على مناقشتها في مقال مخصص في المستقبل.

المصادر:
موقع HMV

مقالات ذات صلة

إغلاق