منوعات

تعرف على زقاق القبل في المكسيك!

في مدينة Guanajuato الساحرة وسط المكسيك الكثير من الشوارع الضيقة والأزقة، ولكن El Callejon del Beso هو إلى حدّ ما واحد من أكثر الأزقة ضيقًا هناك، ضيق جدًّا لدرجة أن شرفات المنازل المواجهة لبعضها البعض متلاصقة، وهو من أكثرها شهرًة أيضًا، وأكثر ما يشتهر به هذا الشارع هو تبادل القبل، إذ أنّ اسمه بحدّ ذاته يعني زقاق القبلة.

زقاق القبل المكسيك

كلّ يوم، وخصوصًا خلال شهر فبراير الرومانسي، مئات الأزواج ينتظرون بفارغ الصبر كي يصل دورهم في الوقوف على الدرجة الثالثة من سلالم هذا الزقاق، تحت الشرفات المتلاصقة، وتقبيل بعضهم البعض، ويقال أن العشاق الذين يقبلون بعضهم البعض في ذلك المكان يضمنون خمسة عشر عامًا من السعادة سويًّا.

ويعود مصدر هذا التقليد إلى أسطورة محلية عن قصة حب مأساوية بين عاشقَين اعتادا تبادل القبل في المكان نفسه، كانت الفتاة تدعى (دونا كارمن) وكان والدها غنيًا جدًّا ومن جنسية إسبانية، في حين كان حبيبها (لويس)، من عائلة فقيرة إذ كان والده عامل منجم، وكان والد (دونا) غير موافق على هذه العلاقة، لذلك استأجر (لويس) غرفةً صغيرة موازية مباشرةً لنافذة وشرفة (دونا)، وكان الاثنان يلتقيان دون علم عائلتيهما، في أوقات متأخرة ليلًا، ويتبادلان القبل في هذا الزقاق المشهور.

قبلة زقاق القبل المكسيك
Revista Doña Ofe

إلا أن مصير هذه العلاقة السرية لم يكن جيّدًا، ونهايتها كانت مأساوية، وهو أمٌر متوقّع، إذ حين اكتشف والد الفتاة الأمر لم يعجبه الوضع إطلاقًا، لذا أصابه غضٌب جنوني، فأمسك الأب خنجرًا بيده وطعن ابنته في صدرها، ويقال بأن محبوبها (لويس) حاول أن يحميها من خلال القفز من على شرفته إلى شرفتها، إلّا أنّه تعثّر وسقط على الدرجة الثالثة الشهيرة من السلالم، وكسر عنقه، ومات.

وقد تحولت الغرفة التي يُشاع أنها كانت غرفة نوم (دونا)، إلى محلّ لبيع الهدايا التذكارية في الوقت الحاضر، والآن أصبح بإمكان الزوّار السير في أنحاء الشرفة، التي يقال بأنها شرفة الغرفة التي حصلت فيها الأحداث المأساوية، وكتابة أسمائهم ورسائلهم على أقفال صغيرة، وتعليقها على قضبان الشرفة المعدنية.

قبلة زقاق القبل المكسيك
Magnus Mundi
المصادر:
موقع amusingplanet

مقالات ذات صلة

إغلاق