حقائق

18 نهاية مروعة تم استبدالها لكي يقبلها الجمهور

ليس من المعتاد أن تكون نهايات أفلام الرعب نهاياتٍ سعيدة، فإنّ نهاياتها تُسبب الاضطراب، وتعمد أن تُبقي المشاهدين في حالة من الانزعاج لأطول فترةٍ ممكنة بعد أن يغادروا دار العرض، ولكن هنالك بضعة أفلام رعب كادت أن تحظى بنهايات أكثر رعباً وسوداوية من تلك التي انتهت إليها.

عادة ما توضع نهاياتٍ بديلة للنهايات الأصلية في حال وجد المشاهدون النهايات الأصلية كئيبة جداً، أو عندما تسبب تلك النهايات صدمةً شديدة للمشاهدين لدرجة أنّها يجب أن تُعاد مرة أخرى لتترك للمشاهدين شيئاً يقبله العقل، وقد تمّت إعادة تصوير العديد من النهايات الأصلية لأفلام الرعب، إمّا لإنّ مشاهدي الاختبار صُدموا واكتأبوا بشدّة، أو لأنّ صنّاع الفيلم أدركوا مدى قسوة رؤيتهم الأولية.

1- فيلم Leatherface عام 2017

في نهاية الفيلم، الذي هو بادئة لسلسلة أفلام The Texas Chainsaw Massacre، (سام سترايك) يستطيع أخيراً أن يصنع قناعه الأول، ويمسك بامرأة تدعى (إيليزابيث) Vanessa Grasse ويقوم بقتلها، في النسخة التي تمّ عرضها، تنتهي المذبحة هنا، ولكن في نهاية الفيلم البديلة، يقوم بتعليق المرأة بخطّاف، في مشهد يشبه لقطة مزعجة بالفيلم الأصلي، وبعد أن يعلّقها، يقوم بقطع الجزء السفلي من وجهها وهي لا تزال حية.

2- فيلم Hostel عام 2005

الفيلم يتحدّث عن رجلٍ يدعى (باكستون) Jay Hernandez، حيث يمضي مع أصدقائه العطلة في سلوفاكيا، ولكن بعد ليلةٍ من الاحتفال يتم خطفهم ووضعهم في سجنٍ سري حيث يتاح للرجال الأثرياء تعذيبهم.

يهرب (باكستون) ويقوم بقتل عدّة أشخاص في طريقه للخروج، ثم يقابل الرجل الذي قام بتعذيبه في حمام أحد القطارات وينتهي الفيلم بنَحره لعنق الرجل، ولكن في النهاية الأصلية للفيلم، يقابل (باكستون) الرجل مع ابنته، وبدلاً من أن يقتله، يقوم بخطف الفتاة مشيراً أنّه سيتم تعذيبها بشكلٍ وحشي أيضاً.

3- فيلم The Descent عام 2005

هذا الفيلم هو أحد أكثر الأفلام وحشية في بداية الألفية الجديدة، حيث يتحدّث الفيلم عن مجموعةٍ من الفتيات يهوين استكشاف الكهوف، يَضِعنَ في أحد الكهوف ويُجبرن على محاربة مخلوقاتٍ متعطشة للدماء لينجين بحياتهن، وتلتقط هذه المخلوقات الفتيات الواحدة تلو الأخرى حتى تبقى فتاة واحدة تدعى (سارة) Shauna Macdonald، في نهاية الأمر تستطيع (سارة) أن تهرب وتركب في سيارة تقودها مبتعدة وهي مصدومة من الذي حدث معها تواً.

في النسخة الدولية للفيلم، تستيقظ (سارة) في الكهف بعد ما يبدو أنّها وصلت إلى السيارة، وفي آخر مشهد تظهر (سارة) وحيدة في الكهف ومحاطة بالزواحف.

4- فيلم The Butterfly Effect عام 2004

شابان يتشاجران
صورة من فيلم The Butterfly Effect

الفيلم معقّد وصعب الفهم بما فيه الكفاية بسبب الوقائع المتعددة التي يقدّمها، حيث يقوم (إيفان) Ashton Kutcher بإعادة صياغة تاريخ حياته مراراً.

توجد أربع نهايات للفيلم، لكن النهاية التي اختارها المخرج هي الأسوأ لأنّها تظهر(إيفان) يعود إلى رحم أمّه ليخنق نفسه في المخبر.

5- فيلم Get Out عام 2017

فتى يبكي من الخوف والصدمة
صورة من فيلم Get out

نهاية الفيلم هي من أكثر نهايات الأفلام حدّة في تاريخ السينما الحديث، حيث يهرب (كريس) Daniel Kaluuya من قبو عائلة مريبة قبل أن يقوم تاجر أعمى بسرقة أعضائه ويحاول أن يهرب من الحي الريفي الذي احتُجز فيه، حالما يغادر يقوم خاطفوه بالانتحار بعد أن يعودوا إلى وعيهم. ولجعل الأمور أسوأ يتوجّب على (كريس) أن يخنق حبيبته وبعد أن يفعل هذا تومض أضواءٌ زرقاء وحمراء معلنة وصول السلطات، لكن لحسن الحظ يتضح أنّه الحارس (بادي رود) Lil Rel Howery الذي يضيف بعض الخفّة إلى الموقف.

في النهاية الأولى للفيلم، تأتي الشرطة وينتهي الفيلم بوضع (كريس) في السجن وعجزه عن إقناع أي أحد بأنّه كان الضحية، شعر المخرج Jordan Peele بأنّ تلك النهاية لم تكن لترضي المشاهدين، لذا قرّر أن يُنهي الفيلم بقليلٍ من الأمل، لقد كان خياراً موفقاً للمخرج، حيث أنّ الرعب الذي كانت ستسببه النهاية الأولى كان موجوداً في اللحظة التي يرى فيها المشاهدون أضواء الشرطة.

6- فيلم Evil Dead عام 2013

في النسخة الثانية للفيلم تأخذ المشاهدين في أفعوانيةٍ تمر عبر مشاهد رعبٍ رائعةٍ قبل أن تتبارى بطلة الفيلم (ميا) Jane Levy مع النسخة الشيطانية منها، بينما تمطر دماً على (ميا) تضطر حرفياً إلى قتل نفسها لكي تعيش! النهاية التي عُرضت في دور السينما، تظهر (ميا) وهي تزحف مبتعدة عن الحادثة.

وفي أحد النهايات البديلة المسببة للاكتئاب، يتم إنقاذ (ميا) من قِبل رجل أمريكي فتنام في صندوق شاحنته، عندما تقترب الكاميرا من وجهها، تفتح (ميا) عيونها ليظهر أنّها لا تزال ممسوسة.

7- فيلم Carrie عام 2013

فتاة تبكي من الخوف
صورة من فيلم carrie

نسخة الفيلم التي صدرت عام 2013 ليست المفضلة لدى معجبي الفيلم، لكن ربما هذه النهاية البديلة ستغيّر رأي البعض.
في هذه النهاية، يظهر قبر (كيري) وهو يتصدّع، كما يُصوّر المشهد (سو) وهي في المخاض، شيء ما لا يبدو سليماً وفجأة تبدأ يدٌ مغطاة بالدماء بحجمٍ بالغ بالخروج من داخل (سو)، يتّضح لاحقاً أنَّ هذا كان مجرّد حلمٍ مخيف، ولكنّه يلمّح أنّه من المحتمل أن يكون الطفل هو تقمّص لـ (كيري).

8- فيلم Paranormal Activity عام 2007

رجل وامرأة يهلعان من شيء ما
صورة من فيلم Paranormal Activity

للفيلم نهاياتٍ عديدة ومختلفة، كلٌّ منها مخيف أكثر من البقية، Micah Sloat الذي يقوم بدور (ميكا)، أخبر مجلة Entertainment weekly:

“لقد تم تصوير عدّة نهايات مختلفة للفيلم، حيث كان بإمكاننا أن نصنع قرصاً مدمجاً يمكّنك من اختيار المغامرة التي تريد. يوجد الكثير من خيوط الحبكة التي لم تصل إلى النسخة النهائية للفيلم لسبب من الأسباب”.

في النهاية الأولى للفيلم تقوم الشرطة بقتل (كيتي) الممسوسة بعد أن تقتل (ميكا) بوحشية، هذه النهاية لم تكن مناسبة، ببساطة لأنّParamount لم ترد أن تخسر كياناً قوياً كهذا بعد فيلمٍ واحد فقط. فقتل الوحش كان ليمنع تصوير سلسلة أفلام Paranormal Activity المشهورة التي نعرفها اليوم.

9- فيلم Godsend عام 2004

فتى واقف في غابة
صورة من فيلم Godsend

الفيلم يخبر قصة الثنائي Gerg Kinnear و Rebecca Romjin اللذان يفقدان طفلهما (آدم) بعد أن تصدمه سيارة، وبتطوّرٍ غريب للأحداث يعرض أحد العلماء Robert De Niro أن يقوم باستنساخ ابنهم، ويوافق الثنائي بامتعاض.

عندما يبلغ الولد المستنسخ الثامنة من العمر، يبدأ برؤية كوابيس عن ولدٍ مخيف يدعى (زاكري) التي تتحوّل فيما بعد إلى حقيقة.

يقال أنّه تم تصوير سبعة مشاهد لتكون نهاية لهذا الفيلم، وفي النسخة النهائية، يظهر (آدم) وهو ممسوس، وفي أحد النهايات المحذوفة يقوم (آدم) بقتل كلا والديه بالإضافة إلى العالِم.

10- فيلم Dawn Of The Dead عام 2004

يتبع الفيلم مجموعة من الناس اليائسين اللذين يجتمعون ليعيشوا في مركزٍ تجاري بعد أن تسيطر مجموعة من الأحياء الميتين -الزومبي- على مدينتهم. أثناء وجودهم في المركز التجاري يحاربون حشداً لا ينتهي من الأحياء الميتين، كما يجدون بعض الوقت ليتسوقوا. ينتهي الفيلم بآخر ناجيين وهما يحاربان للوصول إلى السطح والصعود إلى مروحية.

في النسخة الأصلية، يقتل كلٌّ من (بيتر) Ken Foree و(فرانسين) Gaylen Ross نفسيهما بنصل المروحية وطلقة في الرأس. لم تُصوّر هذه النهاية أبداً، ولكن قام خبير المؤثرات Tom Savini بصنع نسخةٍ تجريبية من مشهد الانتحار بنصل المروحية.

11- فيلم Alien عام 1979

وحش يحاول شم رائحة سيدة حتى يأكلها
صورة من فيلم Alien

شخصية Ellen Ripley هي المفضلة لدى المعجبين في ملحمة Alien، لكن تلك البطلة المحترفة بإطلاق النيران كادت أن تخرج من السلسلة منذ الجزء الأول، عند تصوير وإنتاج الفيلم، كان هنالك بعض العثرات حول شخصية (ريبلي).

بدايةً كان من المفترض أن تكون (ريبلي) رجلاً، لكنّ المنتجَين Walter Hill وDavid Giller أعادا كتابة الدور لامرأة، تغيّر النص وتحوّل كثيراً، وفي مرحلةٍ ما طلب المخرج Ridley Scott المزيد من المال لتصوير ما سمّاه بـ (الفصل الرابع)، حيث تموت (رايبلي) أمام فم الفضائي، في النهاية كان الفضائي سيسجّل دخولاً أخيراً في سجل (رايبلي) مقلّداً صوتها بينما يتلاشى الفيلم إلى السواد.

12- فيلم 28‎ Days Later عام 2002

بإخراج Danny Boyle يضع الفيلم المشاهدين في حالة تنبيهٍ عاطفي، يستيقظ بطل الفيلم (جيم) Cillian Murphy في المشفى بعد شهر من وقوع إنكلترا ضحيّة لفيروسٍ مميت يحوّل الناس إلى مجانين مسعورين.

في نهاية الفيلم يقوم جندي بإطلاق النار على (جيم)، ولكن تتم العناية به حتى يُشفى. بعد ذلك، ينتقل مع بقية الناجين إلى كوخ لينتظروا موت الناس المعديين. ولكن لم تكن هذه نهاية الفيلم الأصلية. بدايةً، كان من المفترض أن يموت (جيم) تاركاً صديقيه لينتظرا انتهاء الوباء، وفي نهايةٍ أخرى، يُصوّر (جيم) وهو يموت في مشفى مهجور بعد أن يفشل أصدقائه بإنقاذه.

13- فيلم World War Z عام 2013

كتل بشرية تتكوم ساعية للنجاة من خطرٍ ما
صورة من فيلم World war Z

بشكلٍ أساسي تغيّر كل شيء في الفيلم بعد عرضٍ تجريبي.

النهاية التي شاهدها معظم الناس تبدأ بحادث تحطّم طائرة الذي يترك (جيري لين) Brad Pitt عالقاً في المجهول، حيث يجب أن يشق طريقة مشياً على الأقدام إلى منظمة الصحة العالمية كي يستطيع أن يعمل على صنع لقاح يجعل الناس خفيين بالنسبة للزومبي، لاحقاً يجتمع بعائلته ملمّحاً بجزءٍ آخر للفيلم.

بدايةً، كانت النهاية مختلفةً تماماً؛ كانت تشبه فيلم Inglorious Basterds لكن مع وجود الزومبي، حيث يقوم (جيري) بقيادة فريق من صيادي الزومبي عبر روسيا ثم يكتشف أنّ البرد يقتل الزومبي. في النهاية عندما يتصل (جيري) بزوجته، يكتشف أنّ زوجته تعيش في فلوريدا، وأنّها اضطررت أن تبيع نفسها لجندي Matthew Fox لكي تنجو.

14- فيلم The Blair Witch Project عام 1999

فتاة تقف في غابة
صورة من فيلم The Blair Witch Project

نهاية هذا الفيلم كئيبة بالفعل حيث يموت الجميع ولا نعرف إن كانوا قد قُتلوا من قِبل ساحرة أو لا، إنّها نهاية مسببة للاضطراب لأنّها تترك المشاهدين متسائلين عمّا حدث.

بعد أن قامت Artisan Entertainment بشراء الفيلم استطاع المخرج أن يصوّر بعض النهايات البديلة، إحدى تلك النهايات تُصوّر (مايك) Michael C.Williams معلّقاً بحبل مشنقة قبل أن تُقتل (هيذر) Heather Donahue بعيداً عن الكاميرا، نتيجة النهاية هي ذاتها بشكلٍ أساسي مع إضافة بعض التفاصيل.

15- فيلم 1408 عام 2007

رقم غرفة في فندق
صورة من فيلم 1408

يلعب John Cusasck دور (مايك انسيلين)، كاتب لديه بعض المشاكل في التعامل مع زوجته وابنته، ينفصل عن زوجته، لكنّه بدل أن يتجاوز ألمه بدأ بالمبيت في غرف فنادقٍ مسكونة ليثبت أنّها مجرّد خدع. يبيت في الغرفة رقم 1408 في فندق Dolphin Hotel ليصبح وجهاً لوجه مع أسوأ مخاوفه وكوابيسه.

ليهرب، يقوم بإضرام النار في الغرفة، مما ينبّه قسم الإطفاء فيأتون لمساعدته قبل أن تجتاحه النيران، كان من الممكن أن يسوء الأمر أكثر، حيث في النهاية الأصلية يموت (مايك) في النيران ويصبح شبحاً.

16- فيلم I Am Legend عام 2007

رجل مع كلب ينظرون إلى شيء ما
صورة من فيلم i am Legend

ربما يكون هذا الفيلم نسخة جديدة من فيلمي Omega Man وThe Last Man On Earth، لكنّه ليس كأيٍّ منها.
في نهاية الفيلم يظهر (الدكتور روبرت نيفيل) Will Smith وهو يحاول أن يستخرج دواءً من مصاصي الدماء المتحولين. في النهاية يقوم بتفجير نفسه ليحمي الدواء الجديد.

في الكتاب الأصلي، يكتشف (نيفيل) أنّ المتحولين لديهم مشاعر كالناس الطبيعيين، تنتهي مواجهةٌ متوترة بعد أن ينطلق إلى مخيّمٍ للناجين ليعمل على إيجاد علاج.

17- فيلم Happy Death Day عام 2017

شيء يتوارى خلف قناع وينظر للشمعة
صورة من فيلم Happy death day

في الفيلم، تضطر فتاة جامعية تدعى (تري) Jessica Rothe أن تعيش يوم مقتلها على يد قاتلٍ مقنّع مرةً تلو الأخرى إلى أن تكتشف من قام بقتلها لتبقى على قيد الحياة.

في النهاية الأصلية، تستيقظ (تري) وتعيش يومها كما لو أنّها نجحت بحلّ اللغز، لكنّها تُقتل مرة أخرى، قال المخرج Chris Landon أنّه اضطر أن يغيّر النهاية لأنّ الجمهور شعروا بالخيانة وكانوا غاضبين جداً.

18- فيلم Dreamcatcher عام 2003

رجل يمسك بشعلة وينظر لشيء ما
صورة من فيلم Dreamcatcher

تذهب مجموعةٌ من الأصدقاء برحلة صيد، حيث تستولي عليهم دودةٌ فضائية تريد أن تدخل إلى مخزون الماء لتدمّر البشرية، ينتهي الفيلم بمواجهةٍ حادة بين الأصدقاء الناجين حيث يقوم أحدهم بإطلاق النار على آخر دودة فضائية.

في نسخة DVD تقوم شخصية Donny Walberg باستخدام قوى خاصة لقتل الدودة ثم يموت بسرطان الدم ومن ثم يقوم أصدقائه بزيارة قبره في آخر مشهد.

بالرغم من أنّ هذه النهايات مثيرة للغضب، إلّا أنّها برأيي كانت ستجعل تلك الأفلام أفضل بكثير، شاركونا آرائكم.

مقالات ذات صلة

إغلاق