منوعات

ما هي جوائز الإيمي؟ وكيف تعمل!

تقول الأكاديمية أن التمثال يمثل الفنون بالامرأة المجنحة والعلوم بالذرّة التي تحملها

يشكّل التلفزيون جزء كبير ومهم من حياتنا، نمضي وقتاً طويل برفقته ونعتبره مصدراً أساسياً للمتعة والاطلاع على مختلف نواحي الحياة واصقاع العالم، وفي المتوسط فإن الأمريكيين يشاهدون التلفاز بحوالي ثلاث ساعات يومياً، ولربما تعتبر مدة قصيرة مقارنة بما نمضيه نحن، كما أن الكثير من الناس يخططون وينظمون حياتهم أحياناً وفقاً لمواعيد برامجهم المفضلة، وقد أحدثت شعبية التلفزيون تحولات ثقافية كبيرة بالإضافة إلى ظهور بعض التقنيات الرائعة.

حُب الأنسان للمنافسة موجود في التلفزيون أيضاً بالطبع، وعندما يتم الإعلان عن جوائز الإيمي يتابعها الملايين من الناس لمعرفة مدى نجاح عروضهم المحببة، ناهيك عن أن الفوز يمكن له تعزيز مسيرة الممثل أو التسبب في ارتفاع قيمة وانتشار العمل، وفي بعض الأحيان يمكن أن تُمنح جائزة إيمي لعرض متواضع ولكنه جيد الإعداد وهو ما سيشكل بداية جديدة تماماً له وفرصة للتفوق، ففي الثمانينيات من القرن العشرين فاز مسلسل Hill Street Blues التابع لشبكة NBC، وهو مسلسل درامي بوليسي حظي بتقدير كبير ولكنه لم يجتذب جمهوراً واسعاً، بجائزة إيمي للتأليف وأخرى للتمثيل وأخيرة كأفضل مسلسل درامي، ما جنّب العرض الإفلاس والتوقف.

لكن كيف تعمل جوائز الـ Emmy؟ من يرشح العروض والفنانين ومن الذي يصوت على هذه الترشيحات؟ في هذه المقالة سنلقي نظرة على هذه الجوائز ونشرح ما يجري قبل فتح مظاريف النتائج مباشرةً على المسرح.

ما هو سبب هذه التسمية؟

يعود تصميم التمثال لمهندس تلفزيوني يدعى (لويس مكمانوس) جعله كتجسيد لزوجته، وتقول أكاديمية الفنون والعلوم التلفزيونية (ATAS) أن التمثال يمثل الفنون (امرأة مجنحة) والعلوم (الذرّة التي تحملها)، تم تسليم أول جائزة في عام 1949 والاسم الأصلي لها كان Immy، وهو لقب لأنبوب الصورة أورثيكون وهو جزء من أنواع الكاميرات البدائية، لكن الأكاديمية بدأت بالإشارة إليها كإيمي Emmy لأنه اسم أكثر أنوثة ويناسب التمثال.

تقوم شركة The R.S. Owens Co في شيكاغو بصنع التماثيل، وهذه الشركة أيضاً تصنع جوائز الأوسكار، يتكون تمثال الإيمي من سبيكة البيوتر عالية الجودة التي تُطلى بالنحاس، ثم النيكل، ثم الفضة، والبيوتر هي سبيكة تتألف بشكل أعظمي من القصدير بنسبة تتراوح بين 85–99% ويضاف إليها نسب متفاوتة من النحاس والإثمد والبزموت وأحياناً من الرصاص أو الفضة، أخيراً يتم تغليفه بالذهب عيار 18 قيراطاً، يزن التمثال 2.15 كجم ويبلغ ارتفاعه 16 بوصة (40.64 سم).

من يُقدم جوائز الـ Emmys؟

تمنح أكاديمية الفنون والعلوم التلفزيونية (ATAS) ، ومقرها لوس أنجلوس، جوائز إيمي للبرامج التلفزيونية الأفضل التي تعرض في الفترة المسائية أو وقت الذروة والمعروفة بـ Prime Time Programs، بينما تُسلم الأكاديمية الوطنية لفنون وعلوم التلفزيون (NATAS) ، ومقرها مدينة نيويورك، الجوائز للعروض النهارية وللأخبار والبرامج الوثائقية المعروفة بـ Daytime Shows، وعندما تسمع الفائزين يقولون: “أود أن أشكر الأكاديمية” فهم يشيرون إما إلى ATAS أو NATAS.

سنركز هنا على جوائز وقت الذروة حيث أن أعضاء ATAS، التي تأسست في عام 1946، يعملون في مجال صناعة التلفزيون وهم الأشخاص الذين يصوتون على الجوائز كما هنالك رسوم معينة يدفعونها ليكونوا أعضاء في الأكاديمية، ينقسم الأعضاء إلى مجموعات أقران كل مجموعة في مجال محدد وذات خبرة في اختصاصها بهذه الصناعة، على سبيل المثال الممثلون والمؤدون في مجموعة واحدة، فنانو الماكياج ومصففي الشعر في مجموعة ثانية ومشغلي الكاميرات والفيديو في أخرى، يقول المرشحون أحياناً أنه يتم تكريمهم من قبل أقرانهم، هذا لأن مجموعات الأقران هي التي تصوت في الجزء الأول من العملية وهي التي تضييق قائمة المرشحين.

YouTube

لدى الأكاديمية لجنة خاصة بتسليم الجوائز التي تجري كل عام في شهر آب أو أيلول، ومن أجل أن تكون مؤهلاً للترشح يجب على البرامج أن يُبث خلال وقت الذروة (من 6 مساءً إلى 2 صباحاً) بين حزيران و 31 أيار، يجب أن يكون قد شاهدها ما لا يقل عن 51 في المئة من مشاهدي التلفزيون في الولايات المتحدة، كما يمكن للأشخاص الذين يعملون في العروض المؤهلة ترشيح أنفسهم للحصول على الجوائز الفردية، يمكن لنفس الأشخاص التسجيل في أكثر من فئة طالما أن كل تسجيل عن برنامج مختلف، يتعين على المشتركين دفع رسوم يعتمد مقدارها على ما إذا كان الترشيح تجارياً أو فردياً أو برنامجاً وعلى حجم الفريق المُسجل، يمكن للمشاركين إرسال طلب التسجيل في البريد أو الفاكس.

غالباً ما يعلن منتجو التلفزيون عن أعمالهم وترشيحاتهم في الصحافة قبل بدء ترشيحات الإيمي في محاولة لجعل الناخبين يلاحظون عروضهم ويهتمون بها، وبطبيعة الحال بعد الإعلان عن الترشيحات يتم نشر المزيد من الإعلانات حيث يحاول المنتجون الترويج لأعمالهم قدر الإمكان.

فئات جوائز الإيمي تتوافق تقريباً مع مجموعات الأقران وتتضمن تخصصات مثل: الرسوم المتحركة، الأخراج الفني، الأداء، تصميم الرقصات، التصوير السينمائي، الإعلانات التجارية، تصميم الأزياء والملابس، الإخراج، عمل الكاميرا الإلكترونية، التطوير الهندسي، تصفيف الشعر، الإضاءة (الإلكترونية)، تصميم العنوان الرئيسي، المكياج، الموسيقى، القصص الواقعية، الأداء، تحرير الصور، فئات البرامج، مزج الأصوات، تحرير الصوت، والمؤثرات البصرية الخاصة، الإخراج التقني، الفيديو، الأداء الصوتي والكتابة، وفي كل من هذه التصنيفات الواسعة هناك جوائز للإنجازات في مضامير أكثر تحديداً وتخصصاً، مثل؛ الاخراج المتميز في سلسلة كوميدية أو الممثلة الرئيسية المتميزة في سلسلة دراما، تتوفر قائمة كاملة على موقع الإيمي الرسمي.

من الذي يصوت

20 Minutes

بعد الموعد النهائي لقبول طلبات التسجيل يتم إرسال بطاقات الاقتراع التي تحوي جميع الإدخالات المؤهلة بالبريد إلى أعضاء الأكاديمية، يصوت كل عضو من أعضاء المجموعة في فئته، المؤدين للمؤدين والمخرجين للمخرجين، ويصوت الجميع في فئات البرامج مثل أفضل مسلسل كوميدي وأفضل سلسلة محدودة، يرسل الأعضاء أوراق اقتراعهم المعلّمة باختيارتهم إلى شركة محاسبة مستقلة هي Ernst & Young ليتم عدها ومن ثم الإعلان عن أسماء أفضل المرشحين في كل فئة، خمسة في العادة ولكن يمكن أن يكون عددهم أقل.

تطلب الأكاديمية متطوعين ضمن الأعضاء للحكم على المرشحين واختيار الأفضل في كل فئة، يتم تجميع الحكّام المتطوعين كأقران أيضاً ويختلف عدد الناخبين في كل فئة، لكن ومرة أخرى الجميع يصوتون في فئات البرامج الأفضل، قديماً اجتمعت لجان التحكيم في لوس انجليس وعملت على مشاهدة جميع العروض والبرامج المرشحة في ماراثون يستمر ليومين، وضع (رود سيرلينج)، الكاتب الشهير غزير الإنتاج المعروف بسلسلة Twilight Zone، فكرة لجنة التحكيم هذه في الستينيات عندما كان رئيساً للأكاديمية حينها، حيث أراد هو وآخرون التأكد من أن الحكّام كانوا يشاهدون أعمال المرشحين فعلياً بدلاً من مجرد التصويت لصالحهم.

يمكن أن تتغير قواعد التحكيم بناءً على التغيرات في الصناعة واحتياجات هيئة التصويت، على سبيل المثال، في عام 2000 قررت الأكاديمية السماح للأعضاء بالتطوع لمشاهدة أشرطة المرشحين في منازلهم و وفقاً لتواقيتهم الخاصة، عنى هذا أن ناساً أكثر يمكنهم التصويت في المرحلة النهائية، وكان نقّاد التلفزيون وغيرهم قد انتقدوا إجراءات التصويت السابقة قائلين أن كبار السن من الأعضاء والذين يملكون وقتاً أطول من غيرهم -أي الأعضاء غير النشطين من الفنانين والمخرجين والفنيين- هم فقط من يستطيع مشاهدة أعمال المرشحين والتصويت لهم، وأكدوا إأن إجراء التصويت القديم أدى إلى غياب بعضٌ من أفضل العروض وأكثرها جرأة عن الساحة، لأن لجان التحكيم كانت أسنّ وأكثر محافظة، لكن معارضي عملية التحكيم الجديدة الأكثر استرخاءً يقولون إنه لا يوجد ضمان بأن الناخبين سيشاهدون الأعمال أساساً، إذ إنهم في أغلبهم أعضاء شرف.

وبمجرد أن يرسل الناخبون المتطوعون أوراق اقتراعهم بالبريد إلى شركة Ernst & Young تحسب الشركة النتائج مع الحفاظ على سرية أسماء الفائزين وتأمينها حتى بُث الحفل، في العرض سيتم تقديم عضو أو اثنين من شركة المحاسبة ومعهم المظاريف وسيحافظ هؤلاء الممثلون على المظاريف معهم حتى يقوم مقدمو الحفل بطلبها وإعلان النتائج.

كانت هذه جوائز الإيمي باختصار، فهل كنت تعرف هذه المعلومات؟ وهل تهتم لنتائج واختيارات هذه الجوائزة وتشكل لك دافعاً لمشاهدة عمل معين أم لا؟

المصادر:
HowStuffWorks

مقالات ذات صلة

إغلاق