حقائق

تعرف على بعض الأخطاء المقصودة في الأفلام!

القراصنة كانوا يوسمون بهذا الحرف على جباههم

معظمنا يسعى إلى الكمال عندما نقوم بإنجاز أعمالنا فلا يوجد ما يوازي الرضا عن العمل الذي تقوم به، لكن بالطبع فهذا الأمر ليس ممكناً ويمكن وصفه بالمستحيل، فمهما كنت حريصاً لا يمكنك تلافي جميع الأخطاء وتوقع جميع التفاصيل الصغيرة التي قد تطرأ وتؤثر على جودة العمل.

إعلان

في مجال السينما قد تعتقد أنّ قدرتهم على مراجعة المشاهد بعد تصويرها وإمكانية التدقيق فيها يلغي احتمالات وقوع الأخطاء ولكنّك سوف تكون مخطئاً حتماً، جولةٌ واحدة على الإنترنت كفيلةٌ بأن تقرأ العشرات عن المقالات عن الأخطاء التي حصلت في الكثير من الأفلام ضمناً العديد من الأفلام الشهيرة وذات الميزانيات الضخمة.

ولكن ما الذي يحصل عندما يقوم المخرج أو المنتج باكتشاف حصول خطأ في أحد مشاهد فيلمه؟ الإجابة المنطقية التي سوف تتبادر إلى أذهاننا في الحال هي أنّه سوف يقوم بتصحيحه في الحال وهو ما يحدث في العادة، إلّا أنّ هناك بعض الحالات التي لا يمكن فيها القيام بالتصحيح.

هنا يجب أن نضع بعين الاعتبار أنّه وعلى الرغم من أهمية الدقة العلمية أو التاريخية فهناك بعض التعديلات التي تستوجب وجود أخطاءٍ مقصودة والتي لا يمكن تصحيحها ضمن الأفلام سواء كان الأمر لصعوباتٍ تقنية أو لسهولة العمل أو ربما لأسبابٍ أخرى، وفي هذا المقال سوف نقدّم لك بعض هذه الحالات حيث نستطيع أن نجد أخطاءً اكتُشفت وبقيت ضمن الأفلام.

إعلان

1. الجروح في فيلم Tarzan

جرح تارازان يختفي بشكلٍ مفاجء خطأ في فيلم تارازان Tarzan Film Mistake

يعتبر هذا الفيلم واحداً من الأفلام التي شاهدها معظمنا في طفولتهم وأحببناها، وهو يحكي قصة ذلك الطفل الذي فُقد في الغابة وتربّى بين حيوانات الغوريلا ليصبح أشبه بفردٍ في قبيلتهم، اليوم أغلبنا لم يقم بتجربة الحياة في الأدغال وأنا لست استثناءً لذلك ولكن هذا لا يمنعني من القول أنّ الحياة ضمن الأدغال وحشيّةٌ وقاسية وتتضمن العديد من الصراعات لأجل البقاء على قيد الحياة.

عندما نقول هنا صراعاتٌ من أجل البقاء فقد يخطر على بالك التنافس على إيجاد الطعام أو الماء وهو أمرٌ صحيح ولكن لا يجب أن ننسى تلك المعارك الضارية التي قد تستمر حتى الموت بين الحيوانات أيضاً، وهنا يجب أن نستذكر أحد المشاهد الشهيرة في الفيلم والذي يتضمّن نشوب معركةٍ ضارية بين (طرزان) وفهدٍ شرسٍ والتي يمكن وصفها حرفياً بأنّها كانت معركةً حتى الموت.

في مشاهد هذه المعركة يقوم الفهد الغاضب بمهاجمة (طرزان) وجرحه بمخالبه الحادة مما يخلّف على جسده جرحاً يبدو عميقاً من النوع الذي قد يترك أثراً دائماً على الجسد، لكن في الحقيقة لا تكاد تمرّ عدة ثوانٍ حتى يقف البطل من جديد دون أيّ أثرٍ للدماء أو للجرح على جسده.

قد يبدو الأمر خطأً غير مقصود ناتجاً عن بعض الصعوبات التقنية وخاصةً أنّ الفيلم كان قد أُنتِجَ في التسعينيات، ولكنّه في الحقيقة يعود إلى سياسة (ديزني) بخصوص ما يمكن عرضه وما لا يمكن عرضه في أفلامها، على ما يبدو فالدماء ليست مرحباً بها كثيراً وبما أنّ وجودها قد يكون ضرورياً فيحاولون إبقاء وجودها ضمن المشاهد في حدوده الدنيا وهذا ما يفسر اختفاء الجرح الذي أصيَب به الفهد في المعركة أيضاً.

إعلان

2. الطائرات الألمانية في فيلم Dunkirk

طائرات ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية أمامها أصفر فيلم دانكيرك Dunkirk
Warbirds News

الأفلام التي تتحدّث عن بعض الأحداث التاريخية ليست مصدراً موثوقاً لمعرفة الماضي، لذا إن كنت تريد دراسة التاريخ فمن الأفضل أن تبتعد عن السينما وتتجه إلى مكتبةٍ قريبة، فيمكن للقصة الحقيقية أن تتعرّض للتعديل بطريقةٍ لا يمكنّك تصورها في الأفلام، ولكن بالطبع هذا لا يعني أنّ بإمكان المخرجين أن يسلموا من الانتقادات عند القيام بأمورٍ كهذه.

في الفيلم الذي يمثّل تلك المعركة الشهيرة التي حدثت في الحرب العالمية الثانية يقوم سلاح الجو العائد للحلفاء بالتصدي إلى طائرات النازيين، وفي تلك المشاهد التي تمثّل المعارك التي نشبت في السماء لاحظ العديد من المشاهدين والنقاد أنّ المقدّمة في الطائرات الألمانية كانت مطليّة باللون الأصفر وهو أمرٌ حصل حقاً ولكن ليس في تلك الحقبة الزمنية.

هذه الانتقادات وصلت إلى (نولان) والذي كان يدرك الأمر تماماً ويعلم أنّ الطائرات لم تكن مطليّة بهذا اللون ولكنّه أيضاً وضّح السبب الذي دفعه إلى القيام بهذا الأمر، حيث قال:

“في الحقيقة فالطائرات الألمانية لم تكن قد طُليَت باللون الأصفر إلّا بعد حدوث معركة (دنكرك) بشهر ولكنّ الأمر كان طريقةً مفيدةً لتمييز الطائرات في الجو، هناك بعض الأمور التي قمنا بها في هذا الفيلم والتي كانت غير دقيقةٍ تاريخياً ولكنّها كانت مقصودةً ولم تكن تهدف إلى تقليل الاحترام للدقة التاريخية”.

عند التفكير بالأمر فقد يكون إضافة هذا اللون هو الخيار الأفضل للفيلم لكي يصبح الأمر أسهل على المشاهد ويتمكّن من التمييز بين الطائرات ويستطيع معرفة من يقوم بإطلاق النار ومن تسقط طائرته أرضاً، ولكن من ناحيةٍ أخرى فقد يكون هذا ما جعل الأمور أكثر إثارةً في الحقيقة حيث كان يتوّجب عليهم إبقاء أعينهم مفتوحةً لمراقبة الطائرات والتفريق بين العدو والصديق.

إعلان

3. اختفاء الساحرة الشريرة في فيلم The Wizard of Oz

خطأ في الدخان الأحمر في مشهد اختفاء الساحرة في فيلم ساحر اوز The Wizard Of Oz Movie Mistake

نعود من جديد إلى أفلام الأطفال وبالتحديد إلى تلك القصة الشهيرة The Wizard of Oz والتي تحوّلت من قصةٍ عالميةٍ إلى فيلمٍ في عام 1939، هذا الفيلم على الرغم من كونه قديماً لا زال يحظى بشعبيةٍ كبيرةٍ بين الأطفال فالمؤثرات البدائية المستخدمة أثناء تصويره لم تتسبب في إحالته إلى التقاعد بعد.

يحكي الفيلم قصة الفتاة (دوروثي) التي يأخذها الإعصار من منزلها ويوصلها برفقة كلبها إلى عالمٍ غريبٍ وبعيدٍ عن الوطن لتبدأ رحلتها للبحث عن ساحر (أوز) والذي يمكنه أن يعيدها إلى المنزل من جديد، بالطبع فالرحلة لم تكن خاليةً من العوائق فساحرة الغرب الشريرة لم تكن ستجعل مهمتها سهلةً على الإطلاق وخاصةً مع كونها كانت مَن قتل ساحرة الشرق الشريرة.

في المشهد الذي تقابل فيه (دوروثي) ساحرة الغرب تختفي الساحرة في دخانٍ أحمر وتشتعل فيه النيران في مشهدٍ مثيرٍ للغاية، لكن وعندما تدقق جيداً في الفيلم سوف تلاحظ أنّ الدخان يبدأ بالظهور قبل أن تقرر الساحرة الذهاب والباب الخفي الذي يخرج منه الدخان يبدو واضحاً للغاية للجميع، قد يبدو مستغرباً أن يكون خطأ كهذا موجوداً في الفيلم حتى مع كون الفيلم قديماً للغاية ولكن في الحقيقة فالمخرج لم يكن لديه أيّ خيارٍ آخر.

ما يجب أن تعلمه أنّه وعند تصوير المشهد حصل خطأٌ تقني، فالممثلة التي أدّت دور الساحرة عانت من حروقٍ بالغة بسبب النيران في المشهد وبعد أن شُفيَت من الحروق رفضت بشكلٍ قاطع أن تقوم بأداء أيّ مشهدٍ يتضمّن استخداماً للنيران من جديد وهذا ما أجبر المنتجين على استخدام المشهد والذي كان رغم الأخطاء الواضحة للجميع أفضل من لا شيء.

4. أصابع الديناصور في فيلم King Kong

ديناصور ال تي ريكس في فيلم كينغ كونغ يملك ثلاث أصابع King Kong Movie mistakes
King Kong Wiki – Fandom

مع كون هذا الفيلم من أفلام الخيال العلمي فليس من الوارد أن نقوم بطلب الدقّة العلمية والتي لا يمكن أن نجد لها مكاناً في قصةٍ تتحدّث عن غوريلا عملاق يعيش في جزيرةٍ تحوي العديد من الديناصورات والتي نعرف أنّها انقرضت منذ ملايين السنين، صدر هذا الفيلم أول مرةٍ في عام 1933 وهو على ما يبدو حظي بشعبيةٍ مرتفعة للغاية وهو ما يفسر إعادة إنتاجه للعديد من المرات منذ ذلك الحين.

إن كنت تقول اليوم أنّك شاهدت الفيلم فأنت سوف تقصد على الأرجح أنّك شاهدت أحد الإصدارات المقتبسة عنه أو الأفلام التي كانت إعادة إنتاج للقصة، أحدث إعادة إنتاجٍ للفيلم كانت عندما قام (بيتر جاكسون) باستلام هذا المشروع وإعادة صنعه من جديد، لكن وعلى الرغم من أنّ المؤثرات المستخدمة في هذا الفيلم كانت متقدمةً للغاية لاحظ المشاهدون أنّ هناك خطأً علمياً فادحاً، حيث أنّ الديناصور الذي يتعارك معه (كينغ كونغ) كان لديه ثلاث أصابع، في حين أنّه من المعروف أنّه يمتلك في الحقيقة اثنين فقط.

بالطبع هذا فيلم خيالٍ علمي، ولكنّ حتى في هذا النوع من الأفلام يقوم المخرجون بالاستعانة بالخبراء لإضفاء بعض الواقعية على أفلامهم، هذا الخطأ لم يمرّ دون انتباه (بيتر جاكسون) بل في الحقيقة كان هو من أصرّ على وجوده من الأساس وذلك لأنّه أنتج فيلمه ليكون إعادة إنتاجٍ للفيلم الأصلي الذي صدر في عام 1933 والذي تضمّن ديناصوراً بثلاثة أصابع في ذلك الحين.

5. وشم القرصان في فيلم Pirates of the Caribbean

الوشم وعلامة القرصان P على يد جاك سبارو جوني ديب في فيلم قراصنة الكاريبي Pirates of Caribbean Movie Mistakes
PotC Wiki – Fandom

قد يكون القرصان Jack Sparrow أحد أشهر القراصنة في تاريخ السينما ولكنّه للأسف لم يكن أكثرهم حظاً في أفلامه، إن كنت قد شاهدت أفلامه في سلسلة قراصنة البحر الكاريبي أو على الأقل إن كنت قد شاهدت الفيلم الأول على الأقل فأنت تعلم أنّه يفقد سفينته بعد أن يقوم طاقمه بالتمرّد عليه وتعيين (باربوسا) قبطاناً لسفينة اللؤلؤة السوداء.

وباعتباره قبطاناً فهو لا يستطيع أن يحيا دون سفينة ولهذا فإنّ فقدانه لسفينته المحبوبة جعله يتّجه إلى الميناء الملكي للحصول سفينةٍ بديلة يستخدمها لاستعادة ما هو ملكه في الأساس، كما قلت سابقاً لم يكن (جاك) القرصان الأكثر حظاً فعملية السطو التي كان ينوي القيام تم مقاطعتها بسقوط (إيليزابيث) في الماء ليجد نفسه مرغماً على إنقاذها من الغرق.

بالطبع عندما يصل والدها والعميد (نورينغتون) لا نجد أنّهما كانا مسرورين لوجود رجلٍ غامض بقربها، وخاصةً أنّه كان قد نزع عنها ملابسها -لأهدافٍ نبيلةٍ بالطبع-، بعد أن تخبرهم (إيليزابيث) أنّ هذا الرجل هو من أنقذها يتقدّم العميد (نورينغتون) لمصافحة المنقذ ويقوم بسرعةٍ بالكشف عن يده وملاحظة الوشم الذي تمنحه البحرية البريطانية إلى القراصنة الذين يُقبض عليهم.

في الحقيقة هذا المشهد يحوي نصف خطأ، فالقراصنة كانوا يحصلون على وشمٍ كهذا في الحقيقة ولكنّ الخطأ يكمن في مكان وجوده، إذ أنّ القراصنة كانوا يوسمون بهذا الحرف على جباههم كي يتمكّن كل من يراهم من معرفة حقيقتهم، ولكنّ بالنسبة إلى فيلم يظهر (جاك) في معظم مشاهده فإنّ وجود وشمٍ كهذا على جبهته سيكون مشتتاً للانتباه لذلك تم تعديل الوقائع قليلاً ونقل الوشم إلى ذراعه حيث يمكن تغطيته.

6. النظارات في فيلم The Matrix

لورنس فيشبورن بدور مورفيوس خطأ في النظارات الشمسية في فيلم ذا ماتريكس The Matrix Morpheus Sunglasses Mistake

هذا الفيلم يحكي لنا قصة الشاب Neo والذي كان يعيش حياةً طبيعيةً كأيّ فردٍ آخر من البشر ولكنّه يجد نفسه فجأة في عالمٍ آخر بعد أن يدرك أنّه لا يعيش في العالم الذي يعتقد أنّه فيه بل يعيش ضمن آلةٍ تستخدم البشر للحصول على الطاقة اللازمة لعمل عالمهم الخاص، بعد أن يقوم (نيو) باختيار معرفة الحقيقة يقوم (مورفيوس) بإخباره بأسرار المصفوفة ومساعدته للتعامل مع واقعه الجديد.

في أحد المشاهد نشاهد محادثةً تجري بين هذين الاثنين في غرفةٍ بيضاء اللون تستخدم للتدريبات وإجراء المحاكاة وإظهار الأغراض الوهمية حيث أنّ هذه الغرفة تشبه المصفوفة بشكلٍ كبير، مع بداية هذا المشهد تقوم الكاميرا بالاقتراب من (مورفيوس) والذي يمكننا أن نلاحظ نظاراته السوداء العاتمة ولكن بعد ثوانٍ قليلة نشاهد أنّ هذه النظارات استُبدلَت بأخرى ذات عدساتٍ عاكسة كالمرايا فما الذي حصل هنا بالضبط؟

في الحقيقة استبدال النظارات كان مقصوداً حيث أنّ المشهد الأول تضمّن نظاراتٍ بعدساتٍ عاكسة لتجنّب ظهور الكاميرا على العدسات ولكن وفي المشهد التالي كان من الضروري وجود العدسات العاكسة حيث أنّ الانعكاس كان عنصراً أساسياً في هذا المشهد.

في النهاية أنا لا أسعى لتبرير جميع الأخطاء التي تحصل في الأفلام والادعاء بأنّ منتجي الأفلام لا يقومون بأيّ حركةٍ دون سبب ولكنّني أقول أنّ هناك بعض الحالات التي يمكن تبريرها كهذه الأمثلة التي ذكرتها في المقال.

المصادر:
موقع Youtube

مقالات ذات صلة

إغلاق