منوعات

ما هي جوائز الأوسكار؟ ما هي الأكاديمية؟ وكيف يتم اختيار الفائزين!

كل شيء تود معرفته عن الأوسكار

مع بداية كل ربيع، في شهر شباط أو أذار، يستعد مجال صناعة الأفلام لأكبر احتفاء به بما يُسمى بـ Academy Awards، والمعروف أكثر باسم جوائز الأوسكار، دائماً ما يكون لهذا الحدث الضخم تغطية إعلامية كبيرة ترافق وصول النجوم والمرشحين وغيرهم من الضيوف المشهورين من لحظة يطأون السجادة الحمراء التي يحيط بها المتفرجون والمصورين الكُثر إلى ما بعد إعلان النتائج، وفي هذه المقالة سنستكشف ما هي جوائز الأوسكار ونلقي نظرة على الهيئة المسؤولة عنها ونرى ما هي “الأكاديمية” بالفعل.

الكثير من الفائزين بجائزة الأوسكار يبدأون كلمتهم بالقول: “أود أن أشكر الأكاديمية” لدرجة أنّ هذه الجملة أصبحت كليشيه مملة نوعاً ما، لكن ما هي الأكاديمية على أي حال؟ ولماذا ينبغي شكرها؟

الأكاديمية، في هذه الحالة، هي أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية، وهي جمعية فخرية مهنية تأسست عام 1927 وهي منظمة مكرسة لتعزيز التميز في صناعة الأفلام، مثلما هو الحال مع منظمات مشابهة، فإنها تضم العديد من الأعضاء المتصلين بهذا المجال بما يزيد على 7000 محترف ومختص في السينما وصناعة الأفلام والذين تُبقى هويتهم وعضويتهم سرية وهنالك 17 فرع في الأكاديمية.

لتصبح عضواً فيها يجب أن تتم دعوتك من قبل الأكاديمية ويجب أن يكون المرشحون للعضوية “قد قاموا بإنجاز استثنائي في مجال الأفلام والسينما” ليتم النظر في طلبات ترشحهم ويتم اختيارهم بعد تزكيتهم من قبل أكثر من فرع من فروع الأكاديمية، فمثلاً ليتم قبولك كمخرج يجب أن يجري ترشيحك من قبل فرع المخرجين وفرع الكُتّاب ويحق لك حينها اختيار أحدها، كمن أن ترشيحك لجائزة أوسكار يدعم اسمك ويُسهل ضمك للمنظمة، ولفروع مختلفة من الأكاديمية معاييرها الخاصة لأهلية الأعضاء المحتملين، في الماضي كانت عضوية الأكاديمية مدى الحياة ولكن في محاولة لزيادة التنوع فيها وابتداءً من 2018 ستكون العضوية لمدة 10 سنوات فقط وتخضع للتجديد إذا بقي العضو نشطًا في مجال عمله.

تشارك الأكاديمية في العديد من المشاريع المختلفة -من حماية الأفلام إلى تطوير تكنولوجيا جديدة لصناعتها- ولكن أكثر ما تشتهر به هو حفل توزيع الجوائز السنوي، والغرض من جوائز الاوسكار هو تعزيز التميز في صناعة الأفلام من خلال تكريم الإنجازات المميزة التي حدثت في العام السابق.

أعضاء الأكاديمية، بما في ذلك الممثلين والمنتجين والمخرجين ومجموعة متنوعة من المحترفين السينمائيين الآخرين، يختارون من سيحصل على الجوائز فيكل عام عن طريق التصويت لصالح مرشحيهم، لذا عندما يشكر أحد الفائزين الأكاديمية فإنه يشكر جميع أقرانه المختصّين الذين قرروا بشكل جماعي منحه شرف الجائزة، كما أنهم يشكرون المنظمة ككل والتي قررت توزيع الجوائز في المقام الأول.

هذه هي قصة الأكاديمية باختصار، لكن من هو أوسكار؟

نفكر بشكل عام في حفل توزيع الجوائز باسم “جوائز الأوسكار”، ولكن كلمة أوسكار هي مجرد لقب للجائزة الفعلية وصورتها، عندما قام المخرج (سيدريك غيبونز) والنحّات (جورج ستانلي) بتجهيز التمثال في عام 1928 أشارت الأكاديمية له حينها باسم جائزة ميرت الأكاديمية، ولم يأخذ اسم أوسكار حتى حلول الثلاثينيات.

هناك العديد من القصص حول أصل الاسم ولا أحد متأكدٌ تماماً من الحقيقة لكن الأكاديمية تدعم حكاية أنه في أوائل ثلاثينيات القرن الماضي لاحظت أمينة مكتبة الأكاديمية (مارجريت هيريك) بعجب أن التمثال يبدو وكأنه عمها (أوسكار) عندما رأته لأول مرة فنادته باسمه، وهكذا علق الاسم على التمثال وبدأ فريق الأكاديمية بالإشارة إليه باسم (أوسكار) وفي عام 1934 ذكر الكاتب الأمريكي (سيدني سكولسكي) اللقب في مقال عن جائزة أفضل ممثلة نالتها (كاثرين هيبورن) فعلق الاسم لدى العامة أيضاً واعتمدت الأكاديمية الاسم رسمياً في عام 1939.

و وفقاً للأكاديمية يصور تمثال الأوسكار فارساً صليبياً يمسك سيفاً ويقف الفارس على بكرة شريط فيلم مقسمة لخمسة أجزاء يمثلون الفروع الخمسة الأصلية للأكاديمية: المخرجين والممثلين والكُتّاب والمنتجين والفنيين، يزن التمثال 8.5 رطلاً (3.85 كجم) ويبلغ طوله 13.5 بوصة (34.3 سم)، يُصنع من البرونز ويُطلى بالذهب عيار 24 قيراط ويتم تثبيته على قاعدة دائرية من الرخام الأسود.

مقتطفات من تاريخ الأوسكار

Oscars.org

صُنعت جوائز الأوسكار الأولى من البرونز لكن بعد بضع سنوات استخدمت الأكاديمية معدن بريطانيا، وهو نوع خاص من سبيكة بيوتر تتميز بمظهرها الفضي وسطحها الناعم الأملس مما سهّل إعطائها المظهر المطلوب، وفي السنوات الأولى منحت الأكاديمية الأطفال الفائزين جائزة مصغرة من الأوسكار، في عام 1937، فاز (إدغار بيرغن) ودميته الخشبية (تشارلي مكارثي)، بجائزة أوسكار التمثيل الخاص، وكانت تمثال أوسكار خشبي ذو فم متحرك.

في عام 1938 كرّمت الأكاديمية (والت ديزني) بتمثال أوسكار وسبعة تماثيل مصغرة لـ سنو وايت والأقزام السبعة، أما خلال الحرب العالمية الثانية فقد تم صنع جوائز الأوسكار من الجص بسبب نقص المعادن، وعند انتهاء الحرب استبدل الفائزين تماثيل الجص بأخرى ذهبية.

احصائيات

في عام 2012 قامت صحيفة لوس انجلوس تايمز بإجراء تحقيق مُعمّق و وجدت أن 94% من المصوتين كانوا بيض البشرة وأن 77% كانوا ذكوراً، كما كان متوسط أعمارهم هو 62 سنة و14% من المصوتين تحت الخمسين عاماً وقد جذبت هذه الإحصاءات الضوء مجدداً لها والاهتمام في عام 2016 عندما لاحظ الناس أنه وللعام الثاني على التوالي كان المرشحون لجائزة أفضل ممثل بيض البشرة بأجمعهم، ولإصلاح تلك المشكلة أعلنت الأكاديمية بأنها ستوازن نسبة التنوع بين أعضائها في عام 2020، كما تم إضافة عضويات مخصصة لذوي البشرة الملونة إلى اللجان التنفيذية في الأكاديمية.

وقد سُجل 7258 عضواً في الأكاديمية لترشيحات الأوسكار لهذا العام، أي بزيادة أكثر من 300 عضو من إجمالي 6877 في العام الماضي.

اختيار الفائزين بالأوسكار

Washington Post

لكي تكون مؤهلاً للحصول على ترشيحات عن أية فئة يجب أن يستوفي الفيلم هذه المتطلبات الأساسية:

1- يجب أن يكون أطول من 40 دقيقة وإلا سيصنف كفيلم قصير. 2- يجب أن يكون قد عُرض أولاً في صالات السينما وليس على التلفزيون أو في حفل خاص أو نُشر على أقراص DVD أو على الانترنت خلال العام الفائت. 3- يجب أن يكون حجم الفيلم الذي صُوّر عليه العمل إما 35 مم أو 70 مم أو بشكل رقمي يتألف من 24 إطاراً. 4- يجب أن يُعرض في أحد مسارح لوس أنجلوس بشكل مأجور لسبعة أيام متتالية خلال العام الماضي.

إذا رغب مُنتج أو مُوزع النظر في فيلمه للحصول على ترشيح لجائزة الأوسكار فيجب عليه تقديم استمارة تعرف بـ Official Screen Credits تشمل مكان وتاريخ عرض الفيلم في مقاطعة لوس أنجيلوس واسماء الطاقم والمنتج، تجمع الأكاديمية الاستمارات وتضع قائمة بها في شهر كانون الثاني، تُرسل نسخة من القائمة لكل عضو من الأكاديمية على شكل أوراق اقتراع تُعرف بـ Reminder List of Eligible Releases، بالنسبة لمعظم الفئات يُسمح فقط لأعضاء الفئة بالذات التصويت للمرشحين، أي أن المخرجين فقط هم الذين يقدمون الترشيحات لأفضل مخرج وهكذا ويكون على الأعضاء اختيار 5 مرشحين عن كل فئة مرتبين حسب التفضيل.

ثم تقوم شركة برايس ووتر هاوس كوبرز PricewaterhouseCoopers (PwC) بإحصاء الأعداد لاختيار الاسماء الأعلى تصويتاً من كل قائمة وتحويل المرشح المحتمل إلى مرشح نهائي وذلك باستخدام الرقم السحري، وهو مجموع الأصوات في كل فئة مقسوم على عدد المرشحين المحتملين + 1، فمثلاً في عام 2016 كان عدد المخرجين المؤهلين للتصويت في الأكاديمية هو 394 مُخرج فيكون الرقم السحري هو 66 إذ إن عدد التفضيلات المحتملة عن هذه الفئة هو 5 ونضيف له 1 فيكون كل مخرج حصل على 66 صوت أو أكثر قد أصبح مُرشح نهائي تلقائياً، أما إن لم يحصل أي منهم على العدد الكافي فيتم الاستعانة بأوراق الاقتراع التي تم استبعاد مخرجيها لقلّة المصوتين لهم.

NBC News

فنقل أن (جوش ترانك) -الفائز بجائزة التوتة الذهبية عن أسوأ مخرج في 2016- قد حصل على صوتين وكان الاسم التالي على القائمتين اللتان أتى بهما (جوش) الأول هو (أليخاندرو غونزاليز إيناريتو)، الفائز باأوسكار أنذك، فيتم حينها تحويل الصوتين للمخرج المكسيكي أما اذا كان الخيار الثاني قد تم استبعاده أيضاً فيتم الانتقال إلى الثالث وإضافته لمجموع أصوات صاحبه وهكذا حتى يحصل 5 مخرجين على العدد المطلوب والذي أصبح اليوم لهذه الفئة هو 86، ومن ثم يتسنّى لجميع أعضاء الأكاديمية في المرحلة الثانية والأخيرة من كل فئة التصويت بصوت واحد لاختيار الفائز النهائي من بين المرشحين الخمسة النهائيين عن كل فئة.

يتم اختيار الأفلام الأجنبية والأفلام الوثائقية من قبل مجموعات سينمائية متخصصة تتكون من أعضاء الأكاديمية من جميع الفئات، والجميع يختارون مرشحي أفضل فيلم، حيث يجب على كل عضو من كل فئة وضع أسماء من 5 إلى 10 أفلام لترشيحهم ولكي يتم قبول الفيلم كمرشح للفوز بالجائزة يجب أن يحصل على 5% على الأقل من أصوات الأعضاء كترشيحٍ أول ليتم اختيار من 5 إلى 10 أفلام يجري مجدداً التصويت لاختيار أفضلها بالطريقة السابقة التي يتم فيها اختيار المرشحين الخمسة النهائيين عن كل فئة حتى يحصل الفيلم الفائز على 50% من الأصوات أو أكثر.

أما اختيار المرشحين الأفلام الأجنبية فيتم من قائمة خاصة للأفلام المقدمة من دول الأجنبية، حيث يمكن لكل بلد أجنبي تقديم فيلم واحد فقط في السنة وهو مستثنى من شروط المكان المطلوبة للتقدم، وبالنسبة لمعظم الفئات يكتب الناخبون اسم المرشح فقط، أما بالنسبة لفئات التمثيل يختار الناخبون المُمثلين عن فئتهم ممثلين أخرين والأمر متروك لهم ما إذا كان ينبغي ترشيحهم لدور قيادي أو دور مساعد، ومع ذلك لا يمكن ترشيح ممثل عن كلا الفئتين عن أداء واحد.

KPBS

بعد أسبوع تقريباً من انتهاء مرحلة التصويت الأولى تقوم الأكاديمية بإرسال أوراق الاقتراع النهائية إلى جميع أعضاء الأكاديمية وأمامهم أسبوعان لإعادة بطاقات الاقتراع، تقوم برايس ووترهاوس كوبرز بفرز الأصوات في سرية مطلقة وتختم النتائج، أشرف المحاسبون في شركة برايس ووترهاوس كوبرز على عملية تصويت الأوسكار لأكثر من 80 عاماً، ولكن بعد حادث حفل توزيع الجوائز في عام 2017 (حيث تم تسليم المغلف الخطأ الذي أعلن La La Land كأفضل فيلم عندما كان الفائز الحقيقي هو Moonlight)، عقد مجلس محافظي الأكاديمية اجتماعاً لتحديد ما إذا كانوا سيستمرون معهم وفي النهاية قرروا مواصلة شراكتهم مع شركة برايس ووترهاوس كوبرز.

وبينما يتم الإدلاء بأصوات الناخبين وإحصائها فإن شركات الإنتاج تغرق أموالاً كثيرة في الحملات الترويجية لأعمالها، فالأكاديمية لا تبذل أي جهد لجعل أعضاءها يشاهدون الأفلام المُرشحة، لكنها تُقيّد شركات الإنتاج من إرسال الأموال غير المشروعة للأعضاء، ويسمح لشركات الإنتاج بإرسال نسخ فيديو لأعضاء الأكاديمية من الأفلام المتنافسة وتنظيم عروض خاصة لأفلامهم.

سرية النتائج

Los Angeles Times

في سنوات الأكاديمية الأولى كان يتم الإعلان عن الفائزين بالجائزة في الليلة التي سبقت الاحتفال وقد كانت تُعطى أسماء الفائزين للصحف لإدراجها في صفحات الطبعة المسائية التي ستصدر ليلة حفل توزيع جوائز الأوسكار غير أن الصحف بدأت بنشر الأسماء في الليلة السابقة للحفل وبحلول عام 1940 كان بإمكان ضيوف الحفل معرفة من الذي فاز في طريقهم إلى الحفل، لكن معرفة الأسماء مسبقاً كان من شأنه أن يضع حداً للناس الذين سيحضرون الاحتفال، ولإضافة التشويق بدأت الأكاديمية في الحفاظ على النتائج بسرية في المظاريف المغلقة التي نعرفها اليوم، فعندما يقول مقدم حفل الأوسكار: “والأوسكار يذهب إلى..” الجميع يعرفون النتيجة في نفس الوقت.

فئات جوائز الأوسكار

FromRaintoShine
  • 1- أفضل ممثل
  • 2- أفضل ممثلة
  • 3- أفضل ممثل مساع
  • 4- أفضل ممثلة مساعدة
  • 5- أفضل فيلم رسوم متحركة
  • 6- أفضل فيلم رسوم متحركة قصير
  • 7- أفضل تصوير سينمائي
  • 8- أفضل تصميم أزياء
  • 9-أفضل مخرج
  • 10- أفضل فيلم وثائقي
  • 11- أفضل فيلم وثائقي قصير
  • 12- أفضل مونتاج
  • 13- أفضل فيلم بلغة أجنبية
  • 14- أفضل فيلم حي قصير
  • 15-أفضل مكياج وتصفيف شعر
  • 16- أفضل موسيقى تصويرية
  • 17- أفضل أغنية أصلية
  • 18- أفضل تصميم إنتاج
  • 19- أفضل مونتاج أصوات
  • 20- أفضل خلط أصوات
  • 21- أفضل تأثيرات بصرية
  • 22- أفضل نص سينمائي مقتبس
  • 23- أفضل نص سينمائي أصلي
  • 24- أفضل فيلم

والأوسكار هو حفل كبير الميزانية وفي كل عام ينهمك المئات من العاملين بما في ذلك الفنانين والموسيقيين والمصورين الفوتوغرافيين والشيفات والنجارين لأيام للإعداد للبرنامج الكبير، والنتيجة هي احتفال ساحر ينبض بالحياة يشمل جميع مناحي هوليوود وينتظره الملايين من الناس حول العالم.

هل تتابع هذا الحفل وتعتبر نتائجه صائبة وعادلة دائماً؟ وهل كانت هذه المعلومات جديدة عليك؟

مقالات ذات صلة

إغلاق