مراجعات أفلام

مراجعة فيلم Manchester by the Sea

تاريخ الأصدار: عام 2017، مدة الفيلم: ساعتين

ألا من شفقة تفيء بظلالها على هذا الكائن التعس؟ ألا من رحمةٍ تنزل على رأسه؟ يا لك من شخصٍ تعيس يا (لي)، أحياناً لا ينضب الألم داخل القلوب، ليحول الشخص إلى قطعة من الخشب أو دمية قطنية رثة محجوبة عن الناظرين، أحياناً لا تستطيع ملذات الحياة أن تملأ فجوات ندوب الزمان وترجعها كما كانت جديدة الطالع، لآنه إذا وقعت مرة فسيضربك الزمان بلا رحمة عدة لكمات متتالية حتى يَشُق وجهك ويَعلّ جسدك.

إعلان
الممثل (كيسي أفليك) في دور (لي شاندلر)

هذا الفيلم ببساطة يدور حول أكثر الأشخاص بؤساً، شخصاً جدير بالشفقة تنهال عليه لعنات الحياة وتحيط به هالة من الشؤم المتجذر في قلبه، يحيطه السواد من كل ناحية فالموت من جانب والفقد من جانب والهجر من جانب آخر.

لماذا يكون العالم أكثر قساوة على هؤلاء؟ ربما بسبب أننا في عالم تحكمه المادية والرأسمالية البحتة أو ربما لآننا تحولنا إلى قطع شطرنج ملساء ناعمة ولكن متحجرة مُتيبسة داخلياً، مهيبة الشكل ولكن بدون روح.

الممثل (كيسي أفليك) وزميله الممثل (لوكاس هيدجز) مع مخرج الفيلم وكاتبه (كينيث لونيرغان)

القصة

تدور حول الفتى (لي) الذي يفاجأ بموت أخيه، ويتم إقحامه للعناية بابن أخيه ذا الستة عشر عاماً، وعلى هامش هذا يضطر (لي) للذهاب إلى مدينة مانشستر لكي يقوم بواجبه اتجاه ابن أخيه الصغير، لكي يصارع الرغبة في المكوث مع ابن أخيه أو الرجوع مرة أخرى، في سياق هذا تدور بعض الأشياء التي تضفي للقصة معانٍ عاطفية عديدة.

القصة تبدو مملة وبطيئة تسير في سياق مائل للرتابة والسكون إلا ما يقتطعها من مشاهد الممثل “كيسي أفليك” العنيفة، ولكن إذا حكمنا على القصة في سياق الدراما الاجتماعية سيكون فيلم متوسط من حيث القصة.

الممثل (كيسي أفليك) مع الممثل (ستيفان هندرسون)

فيلم يعتبر من الموضوعات تقليدية المعالجة تقع ضمن إطار الواقعية السوداء، تبحث داخل المجتمع الحقيقي وتبش أرواح الموجودين به، الفيلم ربما يكون تجربة فريدة من نوعها ككيان كامل، ولكن تخلل القصة عدة فجوات جوفاء خالية من العاطفة ربما تم استغلال الموسيقى الكلاسيكية لكي تلعب على مشاعر الناس وتسد تلك الفجوات المُضعفة للكيان الكامل، إنما في المُجمل الفيلم جيد والأداء ممتاز.

الممثل (كيسي أفليك)

الممثل (كيسي أفليك)

كان يحمل الفيلم على عاتقه، أدائه مُهيب مميز معجون بموهبة فذة ويستحق الأوسكار عن جدارة. أستطاع كيسي أن يرسم صوراً حقيقة من خلال قسمات وجهه المتبلدة المشاعر وعيناه الرتيبتان المحبوستان في محجريهما.

استطاع الممثل أن يعكس أحوال الطبقة الوسطى وما دونها من الطبقات التي تعاني من أجل المال والعيشة الكريمة، حيث أنه جسد الشخصية بموهبة فذة وقدرات تنم عن شخصٍ خبير، ببساطة استطاع الممثل أن يرتدي حُلة الشخصية ببراعة منقطعة النظير فكان يشخص بعينيه فترى شخصٍ بائس إلى أبعد الحدود، إنما بقوة تعبيرية متوهجة حملت الفيلم بأكمله على كاهلها، وما يميز هذا الفيلم رغم تباطُؤه هو أن الفيلم لم يفقد روحه العاطفية الإنسانية وهذا بفضل الممثل (كيسي أفليك).

الممثل (كيسي أفليك) في دور (لي شاندلر)

الموسيقى التصويرية

كانت جيدة جداً ونجحت في سد عدة فجوات في السيناريو وتخفيف الشعور بالملل في عدة مقاطع بالفيلم، اعتمدت على أنواع مختلفة من الموسيقى والأغاني، فستجد الموسيقى الكلاسيكية والحديثة معاً في آنٍ واحد.

إعلان

مميزات الفيلم:

ــ أداء رائع من (كيسي أفليك)، يغنيك عن بطء الأحداث واستكانتها.

ــ موسيقى تصويرية مميزة.

ــ إخراج وتصوير سينمائي مميزين.

ــ وجود بعض النقاط غير المتوقعة في الحبكة.

ــ القصة واقعية جداً ومثيرة للعاطفة.

عيوب الفيلم:

ــ بطء الأحداث بشكل مثير للملل، ولكن هذه سمة الدراما الاجتماعية، إنها تحاكي الواقع في رتابته وتكراره المٌجحف.

ــ السيناريو لم يكن جيداً كفاية لكي يكون ركيزة أساسية بالفيلم، رغم ان السيناريو حصل على جائزة أوسكار.

ــ هناك علاقات بالفيلم كان يجب أن يُسلّط عليها الضوء بشكل أكبر.

ــ التناقض في بعض المشاهد بشكل مثير للريبة.

الممثلين (لوكاس هيدجز) (أنّا باريشنيكوف) (كريستسان مالين) و (جاكسون دامن) في مشهد بالفيلم

أشياء لم تكن تعرفها عن الفيلم:

ــ دموع الممثل (كاسي أفليك) في مشهد المشرحة كان فعلاً ذاتياً ولم يكن مكتوباً في السيناريو.

ــ مدينة Manchester By The Sea مدينة حقيقية وتقع في الساحل الشمالي لولاية ماساتشوستس، وقد تم تصوير الفيلم فيها بالفعل.

ــ الممثل (كاسي أفليك) هو شقيق الممثل (بن أفليك) والاثنين حازوا على أوسكار أفضل ممثل.

ــ ظهر الممثل (كيفن جروندين) في الفيلم كمنظم جنازات، هو في الحقيقة يعمل كمنظم جنازات.

ــ تم تصوير الفيلم في 32 يوماً.

ــ أعضاء الفرقة الموسيقية في الفيلم لم يكن لهم أي خبرة مسبقة في استخدام الآلات الموسيقية.

ــ ذهبت العديد من الأدوار الصغيرة في هذا الفيلم إلى ممثلين محليين من مدينتي بوستن ونيويورك.

إعلان

تقيمم موفيكتوبس