حقائق

أحداث حقيقية مرعبة شبيهة بأسلوب فيلم SAW!

أصيبت بسكتة قلبية ونُقلت إلى المشفى!

عند مشاهدة سلسلة أفلام saw المشهورة بدمويتها ووحشيتها يدور في بالنا العديد من الأفكار، ولربما كانت واحدة من هذه الأفكار هي من يستطيع ابتكار شيءٍ كهذا؟ وربما تؤدي بنا هذه الفكرة إلى فكرةٍ أخرى أنّه لا بد من وجود قاتلٍ متسلسلٍ شبيه بـ (جون كريمر) اعتبره المخرج (جيمس وان) وشركة (تويستد بيكتشرز) كإلهامٍ لهم في هذه السلسلة.

بقي هذا السؤال يحيرني لمدةٍ طويلة، ولكن بعد بحثٍ طويل على (غوغل) اعترفت بإبداع المخرج وشركة الإنتاج، حيث اكتشفت أنّ شخصية القاتل في فيلم SAW غير موجودةٍ على الواقع، ولكن هذا لا يمنع وجود قتلة يستغلون هذا الفيلم كطريقةٍ لنشر الرعب من حولهم، وسأذكر بعضهم في هذا المقال.

1. الضحية Brian Douglas Wells

الضحية السارق بريان دوغلاس ويلز Brian Douglas Wells قنبلة مؤقتة بندقية سرقة بنك فيلم ساو Saw crime
cavemancircus.com

حادثة وفاة (برايان) هذه تشبه حدثاً قد حصل في السلسة، حيث أنّ المجرم ربط جهازاً على صدره وطلب منه أن يسرق بنكاً، ثم تفجّر الجهاز تاركاً جرحاً بحجم كرة البيسبول في صدره، قاتلاً اياه على الفور، ألا يذكّرنا هذا الوصف بجهازٍ معين رُبط في القفص الصدري الخاص بواحدةٍ من المحققين المسؤولين عن قضية (سو)؟

2. المجرم Cody Legebokoff

المجرم القاتل السفاح كودي ليجيبوكوف Cody Legebekoff مجرم شبيه بفيلم الرعب ساو Saw
Ruthless Reviews

كان هذا القاتل الكندي صغيراً في العمر، وكان يقتل الناس بسبب شعوره بالأسف عليهم، وربما كان هذا الدافع يشابه دافع (جون) إلى حد ما.

3. قضية تقليد الفيلم

جون كرامر John Kramer الشرير القاتل السفاح في فيلم الرعب ساو SAW
Villains Wiki – Fandom

سلّمت والدة مراهق ابنها وصديقه إلى السلطات عندما سمعتهم يتحدثون عن رغبتهم بالقيام بخطف رجلي شرطة وفتاتين من عمرهما، وكان الدافع وراء هذه العملية هي ظن هذين المراهقين أنّ الأشخاص الأربعة المعنيين يستحقّون معاملةً كمعاملة القاتل في فيلم (سو).

4. مكالمة هاتفية مشابهة للفيلم

لعبة الجريمة في فيلم الرعب ساو المنشار SAW doll killer
Manillenials

قامت فتاتان من ولاية تينيسي الأميركية بإزعاج امرأةٍ أكبر منهم سناً، حيث اتصلوا بها وأخبروها بصوت (سو) أنّ اللعبة قد بدأت في منزلها وأنّ صديقتها مخبّأة في المنزل، وعليها إما مساعدة صديقتها ومواجهة خطر الموت بغازٍ سام، أو الهروب من المنزل والنفاذ بجلدها.

قامت المرأة بتصرفٍ متوقع لكل من يقع في موقفٍ كهذا، حيث أصيبَت بسكتةٍ قلبية ونُقلَت إلى المشفى.

تبقى كلمةٌ أخيرة، أنّه وبالرغم من دموية الفيلم، فعلينا الإقرار بقوة خيال المخرج وشركة الإنتاج، فهم لم يخترعوا شخصاً عبقرياً فحسب، بل صنعوا له عالماً مليئاً بالشرور ليعيش به، ولينشر فيه الرعب أو ينشر فيه سبباً جديداً للحياة.

تفقد هذا المقال لمعلومات وحقائق أكثر عن هذه السلسلة الرائعة!

المصادر:
موقع Horrorenthusiast

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق