منوعات

أكثر الوفيات التلفزيونية تأثيراً في المشاهدين في هذا القرن!

للموت معنى كبير، سواء كان حقيقياً أو على شاشة التلفاز

من غير المفيد التفكير بالموت بالشكل الخاطئ، لكنك بالتأكيد قد أضعت الكثير من الوقت تفكر في تفاصيل موت أحد الشخصيات التلفزيونية التي أحببتها، إلا أننا بإعادة النظر إلى ذلك نراه أمراً مألوفاً جداً، إذ يعتبر التلفاز وسيلة مفيدة للتفكير في نهاية الحياة واعتبراها، واختبار ما نشعر به عند خسارة شخصية اعتدنا رؤيتها بشكل أسبوعي أو لسنوات.

عندما نتحدث عن الشخصيات التي غادرتنا في القرن الحادي والعشرين، فإننا لا نقصد أكثرها إثارة للصدمة وحسب، بل تلك التي حمل موتها معانٍ لا يمكن للدموع وحدها التعبير عنها، وهنا قد جمعنا لكم أكثر 23 موت مؤثر شاهدناه على الشاشة، وتشمل هذه القائمة عناوين بدءاً من عام 2001 وضمّت الشخصيات التي لقيت حتفها بشكل نهائي فقط.

لذا لنخُض سوياً رحلة نكتشف من خلالها جوانب تأثير هذه الشخصيات في حياتنا، وما تعلمناه من خسارتهم.

تحذير: المقال يحوي على حرق لأحداث مفصلية ومهمة في المسلسلات المذكورة فيه

1. مسلسل 24

هل كانت سلسلة 24 التلفزيونية لترتقي إلى سجل الأعمال التاريخية لولا تلك اللحظة المريعة النهائية التي يقوم فيها (جاك باور) باحتضان جثة زوجته (تيري) بعد يوم طويل في محاولته إنقاذها؟ ربما، إلا أن خيار النهاية المأساوية بدلاً من الانتصار كان تشبيهاً للبيئة التي أعقبت أحداث 11 أيلول، كما أنه فتح الباب لـ(جاك) للعديد من المواسم المهمة التالية.

2. مسلسل Battlestar Galactica

لم تخلُ مواسم السلسلة الأربع من الوفيات الصادمة، إلا أن انتحار (دوالا) غير المتوقع في الموسم الرابع شكّل ضربة قاسية، ليصل بالمسلسل إلى حد كبير من الكآبة جعلت الحلقات الأخيرة ثقيلة للغاية على المشاهدين، والأهم من ذلك مثّلت وفاة (دوالا) خلال رحلتها الأولى أكثر المشاهد مأساوية وحزناً في كل الأوقات.

3. مسلسل Big Little Lies

لم يخفف إخبار المشاهدين بوجود شخص ميت منذ البداية من وطأة الموت، وقد قدمت مؤلفة القصة (ليان موريارتي) لنا رؤية حول إمكانية كون أية شخصية محبوبة ضحية فمُحتملة، سواء كانت الكتومة الخائفة جين (شايلين وودلي)، الجريئة مادلين (ريس ويذرسبون)، أو حتى المُضحية الشجاعة سيلست (نيكول كيدمان)، لكن كان هنالك شخص واحد سنفرح لموته، وهو بيري (اليكساندر سكارسجارد)، فتنقلنا أحداث هذه السلسلة إلى أحد أكثر المشاهد إثارة ورسوخاً وربما أقل الوفيات حزناً في هذه القائمة.

4. مسلسل Boardwalk Empire

على الرغم من أن جيمس دارمودي (مايكل بيت) لم يفقد عينيه إلا أن حياته البائسة وموته كانا مشابهين لحياة وموت الملك أوديب، حيث يأخذنا العرض إلى صراع (جيمس) و نوكي تومسون (ستيف بوشيمي) على السلطة بغية السيطرة على تجارة الخمر في الأطلسي خلال فترة الحظر، لكنه بعد فقدانه لحب حياته وأفعاله المشابهة للأسطورة الاغريقية، يشرع في محاولة الغتيال (نوكي) إلا أنه في النهاية يموت برصاصتين في الرأس أطلقهما (نوكي) عليه.

إن موت ثاني أكثر شخصية أهمية في العرض بحلول نهاية الموسم الثاني كانت خطوة جريئة وغير متوقعة، وعززت الإمكانات الحقيقية لـ(نوكي) كرجل عصابات، إضافة إلى قدرته على نقل محور الاهتمام تجاهه في ذروة شعبية السلسلة.

5. مسلسل BoJack Horseman

لا يسعنا إلا أن نذكر فيلم الرسوم المتحركة هذا، أحد روائع نتفليكس، الذي لم يخلُ من وصف جوانب الحياة العميقة، كما ويلقي نظرة صريحة على الإضطرابات العقلية والإدمان والشعور العام بالوحدة، فننتقل في نهاية الموسم الثالث من قصة ممثلة صغيرة ذات مسيرة مهنية حافلة في عالم التلفاز لتجد نفسها خارج هذا العالم في غمضة عين، لم تكن وفاتها مجرد حيلة لتصوير جوانب شخصية وعاطفية لمرضى الاضطرابات العقلية، بل كانت طريقة حقيقية للإقرار بوحشية الشهرة وخداعِها.

6. مسلسل Breaking Bad

لا يخفى على أحد متابعي Breaking Bad الخطر المحدق في كل زاوية، حيث يمكن أن تختفي الشخصيات المحبوبة في غمضة عين، ولم يكن هنالك مفر من نهاية المواجهة بين (والت) و (غوستافو فرينغ) بمنتصر واحد في الموسم الرابع، وعند حدوث الانفجار الذي خطط له (والت) أوحت خطوات (غوستافو) الثلاث أو الأربع التي يظهر فيها خارجاً من غرفة العناية قطعةً واحدة بفكرة صغيرة وهي أنه من الممكن له النجاة حتى عند انفجار قنبلة، ما جعلنا مترقبين جداً لمعرفة مصير هذه الشخصية.

7. مسلسل Buffy the Vampire Slayer

يتحدث هذا العمل عن المراهقة (بافي) التي تقوم بمحاربة مصاصي الدماء، يكرّس المؤلف (جوس ويدون) حلقة كاملة لوفاة والدة (بافي)، جويس (كريستين ساذرلاند)، الأمر الذي كان مُفجعاً بالنسبة لنا، وقد أظهر الموسم الخامس من السلسلة الذي يحمل العنوان The Body بعض اللقطات التي لا تُنسى، لكن (بافي) لم تحصل إلا على جزء صغير فقط من الاهتمام الذي تستحقه لتجسيدها ما يحدث عند وفاة أحد الأحبة.

8. مسلسل Dexter

لم يكن Dexter من المسلسلات التلفزيونية سهلة المتابعة، إلا أنه لاقى صعوبة أكبر ليسير بنفس خطى المواسم السابقة، فقد كانت اللحظة التي  يدخل (ديكستر) ليرى زوجته ريتا (جولي بنز)، التي كانت تجهل هويته الحقيقية كقاتل، ملطخة بدمائها وقد قتلها آرثر ميلر (جون ليثغو)، كانت لحظة مهمة جداً للمتابعين وقد فاز (جون ليثغو) بجائزة إيمي عن دوره هذا، ويمكن القول أن الموسم الرابع قد شكل نهاية سلسلة ديسكتر.

ما جعل موت (ريتا) مؤلماً هو أن (ديكستر) كان قد قتل (ميلر) قبل عثوره على جثة زوجته في حوض الاستحمام غارقة بدمائها، إذ أراد (ميلر) أن يظهر لـ(ديكستر) أن طريقته في الحياة لن تدوم، وأنه يمكن أن يخسر أحبته في هذه الطريق، وهذا ما جعل منه خاسراً رغم قتله خصمه.

9. مسلسل Downton Abbey

نعيش برفقة سلسلة الروائي البريطاني (جوليان فيلوز) في عالم من الميلودراما يأخذنا إلى تصوير حياة عائلة (كراولي) وحياتهم مع الطاقم الذي يعمل لخدمتهم، لكن وفاة السيدة سيبيل (جيسيكا براون فندلي) بولادة عسيرة، كانت أقسى من أن يتم احتمالها.

ولسوء الحظ فقد ترك النجم (دان ستيفنز) السلسلة التي لعب فيها دور (ماثيو)، وذلك بعد ثلاثة مواسم تزوج خلالها من السيدة ماري (ميشيل دوكري) وقد حظيا بطفل، إلا أن سعادتهما لم تدم فقد مات (ماثيو) بحادث سيارة بعد عودته من المستشفى التي ولدت فيه زوجته فقتل في قلوبنا الأمل باستمراره في المسلسل، وعلى الرغم من أن بقية طاقم العمل بقي كما هو، إلا أن النقّاد اعتبروا أن العرض لم يسترد زخمه بعد هذه المأساة.

10. مسلسل Fargo

واجهت السلسلة العديد من العقبات قبل أن ترقى إلى مستوى المسلسلات التلفزيونية الأعلى مشاهدة، وقد كان ضَرب (ليستر) لزوجته على رأسها صادماً بسبب اختلافه عن الفيلم الأصلي، وكيف يمكن للبطل أن يتحول إلى شخص قادر على القيام بالأعمال الشريرة، فيقودنا إلى نسخة وحشية من ذلك العمل الشهير ستجعلنا في حالة تعجب وتشنج دائمة، فالعرض مليء بالوحشية والدموية التي تتخللها بعض الكوميديا فجعلت العرض مميزاً بكل ما فيه.

11. مسلسل Game of Thrones

ربما تكون أحد أهم أسباب شهرة هذا المسلسل هو وفياته الصادمة والمؤثرة، فلا يمكنك التعلق بشخصية ما وتوقع عدم موتها عندما تجابه الموت المحتّم أو أن تستمر برتابة على طول المسلسل، وقد انتظر معجبو كتب (جورج آر. مارتين) بغبطة متعطشة للدماء الحلقة التاسعة عندما قُطع رأس نيد ستارك (شون بين)، أحد أهم أبطال المسلسل، أمام أعين بناته، وبذلك تكون أحد أكثر الوفيات التي سببت صدمة للمشاهد في المسلسل، ناهيك عن كمٍّ أخر لا يقل مستوى عن هذه الحالة.

12. مسلسل The Good Wife

أما في الحديث عن موت (جوش تشارلز) في الموسم الخامس من The Good Wife بطلق ناري، فإنها تعتبر واحدة من أقل الوفيات عنفاً في السنوات الأخيرة، ومع ذلك فقد تركت فينا خوفاً داخلياً لأنها بقيت معلومة طي الكتمان على مدار 4 مواسم وظهرت بشكل مفاجئ، وكان لموت (غادرنر) على يدي مسلح ما صدى كبير بين المشاهد التلفزيونية وقد ترك مشاهدي CBS قلقين حول مصائر شخصياتهم المفضلة.

13. مسلسل Grey’s Anatomy

في بعض الأحيان يجب على الثنائيات على التلفاز أن تدوم، حيث يظهر المسلسل الطبي قصة حب بين الطبيبة ميريديث غراي (الين بومبيو) والطبيب شيبرد (باتريك ديمبسي) المعروف أيضاً باسم (ميردر)، اللذان تعرفا على بعضهما في بار كيف بقيت علاقتهما محور المسلسل حتى نكتشف أن (ديريك) متزوج وتأتي زوجته إلى المشفى لتحاول الإصلاح بينها وين زوجها.

يُصاب (ديريك) بحادث سير أثناء اجرائه مكالمة هاتفية في الطريق، وبسبب فقدانه القدرة على النطق لا يستطيع الاتصال بالمشفى ليخبرهم بحاجته إلى إجراء فحص طبي كان يمكن أن يكشف عن نزيف دماغه، ما يسبب موته وتقطّع معظم الصلات في العرض.

14. مسلسل Homeland

لم يكن ينبغي لـ (داميان لويس برودي) أن يعيش طويلاً ففي السلسلة الأصلية Prisoners of War تموت الشخصية في نهاية الموسم الأول، لذا بعد نجاته في الموسمين الأول والثاني يحين الوقت للأسير أن يموت، لم يترك منتج ومؤلف السلسلة (أليكس غانسا) الأمر يمر بطريقة سهلة، فلم يقتصر على طريقة موته فقط، بل أيضاً على علمنا قبل موته أن كاري (كلير دينس) كانت حاملاً بطفلهما، وتعتبر وفاة (برودي) واحدة من المشاهد الأكثر صعوبة في هذه المجموعة.

15. مسلسل House of Cards

يعكس الموسم الافتتاحي لنسخة نيتفليس من House of Cards العديد من إيقاعات النسخة البريطانية السابقة، أحد الأحداث التي لم نراها في النسخة السابقة كان وفاة (كيت مارا) بدور (زوي) التي لعبت دور الصحفية الجريئة، انتهت حياتها بواحدة من أكبر المفاجآت عندما تعرضت للرمي أمام المترو، بالتأكيد لم تكن هذه لحظة وليدة العدم فأي شخص لديه شكوك حول (فرانك اندروود) كونه وحش حقيقي إلا أن وَقع ذلك علينا كان سيئاً.

16. مسلسل Jane the Virgin

أثبت المسلسل الذي عرض على قناة CW أنه يتجاوز حدود الأعمال العادية، فقد جاء بصدمة مدمرة عاطفياً حينما مات مايكل (بريت ديري) بعد عدة حلقات من نجاته من الموت فقط، وسعيه للقبول في كلية الحقوق والسعي لمسار وظيفي جديد، ورؤية كل من مايكل وجين (جينا رودريغنز) في أسعد مراحل زواجهم يخططون ليكبروا معاً، مات بطلق ناري ببساطة.

لكن كلمات الراوي في الموسم الأول عندما تعهد (مايكل) على ألا يتخلى عن علاقتهما كانت الأسوأ:

“لم يتخلَ مايكل عن علاقتهما طوال حياته وحتى وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة “.

لقد كان الموت مُقدّراً لـ(مايكل) على ما يبدو غير أن ذلك لم يخفف من المفاجأة على الاطلاق وبدلاً من ذلك فقد أعطاها نكهة أكثر مأساوية بكثير.

17. مسلسل Lost

أثبت هذا المسلسل في نهاية الموسم الثالث أنه ليس مسلسل تلفزيوني عالمي فقط، بل أن كل شخصياته معرضة للخطر والموت على الجزيرة الغامضة، فـ(شانون)، (بون)، والسيد (ايكو) جميعهم واجهوا الموت ولم ينجوا، كما يموت (تشارلي) غرقاً في محاولته إنقاذ (كلير) وابنها، نشعر بخسارة كبيرة لرؤية اللحظات الأخيرة لشخص كان يحاول ابتكار طرق جديدة للحياة دائماً أن يختار أن تنتهي حياته كقربان، وقد كانت اللحظة التي ينظر فيها من النافذة واحدة من أفضل لحظات الوداع في 99 بالمئة من العروض الأخرى.

18. مسلسل Mad Men

لم يحقق Mad Men الشهرة عن طريق حماية شخصياته من معايشة الظروف المريرة بل على العكس، فنرى (دون درايبر) يعود إلى منزله الفارغ، تتعامل (بيغي) مع فقدان طفل، حتى (دك) يودع (تشونسي) لكن شنق (لين بريسي) لنفسه في الموسم الخامس سبب شعوراً بالحزن الجماعي وضرورة لتعليل الحدث، إن مشاهدة هؤلاء الناس حزينين لأشياء فعلوها أو لم يفعلوها يعزز فكرة كون المسلسل أكثر من مجرد عمل عادي، فقد سبب موت (لين) شعور أكبر بالخسارة وحزناً وعدم قدرة على التكيف مع العالم المتغير.

19. مسلسل Sons of Anarchy

استحق جميع ممثلي Sons of Anarchy الموت في النهاية إلا أن موت (جيما) كان لازماً بعد ما فعلته في الموسم السادس، (كاتي سالجال) التي لعبت دور والدة جاكس (تشارلي هونام) تقوم بقتل زوجة ابنها تارا (ماغي سِف) بسبب اعتقادها أن (تارا) قد وشت بابنها فنشاهد ذروة الصراع بين الأم والزوجة للسيطرة النهائية على (جاكس) إلا أنه يعلم الحقيقة في النهاية في الحلقة قبل الأخيرة من السلسلة ويقتل (جيما) بإطلاق النار عليها.

20. مسلسل The Sopranos

تميزت حلقات المسلسل بالكثير من قصص الموت لكن الموت الأكثر إيلاماً كان موت ادريانا لاسيريفا (دريا دي ماتو) على يدي سيلفيو (ستيفن فان زاندت) في الموسم الخامس، نستطيع القول أن (ادريانا) قد وقّعت مُذكرة وفاتها عندما بدأت التعامل مع مكتب التحقيقات الفدرالي لكن خطأها الأكبر كان عقد صفقة مع الفدراليين للدخول في برنامج حماية الشهود مع خطيبها كريستوفر (مايكل إمبريالي) معتقدةً أن وفاءها وإخلاصها سينتصران في النهاية بعد أن اعترفت له بالحقيقة وتوسلته أن ينضم إليها.

إلا أن كريستوفر كاد أن يخنقها حتى الموت، وفي وقت لاحق يستدعيها (توني سوبرانو) ويخبرها أن (كريستوفر) قد حاول الانتحار وأن (سيلفيو) سيوصلها إلى المشفى، بعدها نرى (أدريانا) في السيارة وحدها ثم نشاهد محاولة هروبها وقد رافقت (سيلفيو) على الرغم من معرفتها أنها كانت تسير بطريق مسدود وستلاقي نهايتها.

21. مسلسل The Walking Dead

يظهر (نيغن) في نهاية الموسم السادس مع بقية ابطال المسلسل مستعدين للموت في سبيل الانتقام، لقد كان موت غلين (ستيفن يون) وابراهام (مايكل كودلوتز) أسوأ موت يمكن تخيله، وموت (غلين)، باعتباره واحد من الشخصيات الأساسية المتبقية في العرض، كان مفجعاً بشكل خاص، ذلك بعد علمه أن حب حياته (ماغي) كانت حاملاً بطفله.

كان (غلين) محبوباً لدى المشاهدين فهو يمثل شخصاً طيباً تعامل على قدر كبير من المهارة مع الزومبي، فتطورت شخصيته انتقالاً من رجل تسليم البيتزا وصولاً الى بطل مقدام، لذا فقد أثارت وفاته حسرة في قلوب المشاهدين، وأدت إلى انخفاض عدد المشاهدات ونقلت السلسلة إلى مسار آخر في الموسم الثامن.

22. مسلسل The West Wing

أعطت وفاة السكرتيرة السابقة لرئيس الجمهورية بحادث سير العرض منحى مأساوي آخر في نهاية الموسم الثاني، فقد قدّم من خلالها الكاتب (أرون سوركين) تضحيةً ضرورية لنهاية عظيمة للموسم، شكراً لك سيدة (لاندنجهام) لتذكير الرئيس والجمهور بما يهم في عالم السياسية المجنون، إذ كان موتها تنويهاً لكيف يمكن لموت صغير النطاق أن يكون له تأثير كبير على الجميع.

23. مسلسل The Wire

طويلاً قبل أن يُبهر (مايكل جوردن) الجماهير في فيلم Creed، وقبل أن ينال إعجاب المدرب (تايلور) في سلسلة Friday Night Lights، جسد البراءة المفقودة في شوارع بالتيمور الغربية في هذا المسلسل، فلم يقم الشاب المحتال (والاس) بالهرب بداية من تجارة المخدرات عن طريق التحول الى شاهد شرطة، لكن تم إعادته عنوة الى بيئته وعائلته عندما نسيت الشرطة أمره، كان (والاس) طفلاً يبحث عن مكان في هذا العالم لا يلاقي فيه عواقب وخيمة، لكن ذلك لم يحصل، ولا يوجد مشهد أسوأ من ذلك عندما أردى سترينغر (إدريس البا) الصبي الصغير وأجبر اثنين من أصدقائه على إطلاق النار عليه، ستبقى كلمات انجليو (لاري جيلارد الابن) إلى الأبد تصدح في آذاننا:

“أين والاس، سترينغ؟ أين والاس؟”.

ربما يمكننا إضافة موت (راغنار لوثبروك) من سلسلة الفايكينغ لرأس هذه القائمة، فموته لم يكن مؤثراً فحسب بل لأنه كان نتيجة لمبادىء ورؤى الشخصية وحمل الكثير من المعاني التي كان على المشاهد تأويلها، كما شكّل نقطة تحول في طريق هذا العمل الفريد.

هل تعتقد أن هنالك ما يجب إضافته أيضاً لهذه القائمة؟

المصادر:
IndieWire

مقالات ذات صلة

إغلاق