منوعات

أكثر العلاقات الغرامية تميزاً في تاريخ السينما

هل الحب والخسارة أفضل من ألا نحب أبداً؟ ماذا لو أحببنا وخسرنا ونسينا الأمر برمته؟

لن ترى أمثلةً كثيرة على فكرة تجاذب الأضداد بالفعل ولكن أفضل الثنائيات الرومنسية هي غالباً تلك الثنائيات التي لا نتوقعها، أو لنقل التي تملك سحراً غير تقليدي، والحياة الواقعية نادراً ما تحتوي على هذا النوع، فإذا كنا نريد رومنسية رتيبة ومملة ومضجرة يمكننا فقط تصفح يوميات صفحة الفيسبوك الشخصية لدينا لنجد العكس في كل مكان، على كل حال عندما يتعلق الموضوع بشاشات السينما فإننا سنرغب بشيء درامي وعميق أكثر، وهنا سنذكر أهم هذه الأفلام التي تضمنت مثل هذه الثنائيات:

1• فيلم The Shape of Water عام 2017

نبدأ الحديث عن العشاق سيئي الحظ بآخر مغامرة للمخرج (غييرمو ديل تورو) وهو فيلم The Shape Of Water، في الإعلان الرسمي عن إطلاق الفيلم وصفه السيد (ديل تورو) بأنه

“حكاية خيالية للأوقات العصيبة”

حيث يمتلك سحراً غير تقليدي وتدور أحداثه في مختبر للأبحاث شديد الحماية وعالي السرية على خلفية الحرب الباردة، ويحكي قصة امرأة بكماء تعمل ناطورة تقع في حب كائن برمائي على شكل إنسان يكون محتجزاً هناك، ولكن سرعان ما تكتشف أن مصيره يقع بين يدي عميل حكومي وعالم أحياء بغيضين.

2• فيلم Splash عام 1984

يتحدث هذا الفيلم عن فكرة تتلخص برجل يلتقي بحورية بحر في منتصف الثمانينيات، يلعب دور المرأة الفاتنة الجمال الممثلة (داريل هانا) والتي تقع في حب تاجر فواكه وخضراوات اسمه (آلن) يلعب دوره الممثل (توم هانكس) بعد أن يلتقيا صدفة حيث تجول مدينة نيويورك وهي عارية باحثة عنه، ليتدخل بينهما عملاء للحكومة ويحدث ما لم يكن في الحسبان.

3• فيلم Lars and the Real Girl عام 2007

يبدأ الفيلم بقصة مُقلقة عن شخص غريب الأطوار اجتماعياً يدعى (لارس ليندستروم)، يقوم بدوره الممثل (رايان غوسلينغ)، والذي لديه عشيقة عبارة عن دمية بالحجم الطبيعي للإنسان اسمها (بيانكا) وصلته عن طريق الأنترنت في صندوق شحن، ولكن سرعان ما تتحول القصة إلى حكاية مؤثرة تحكي كيف لمجموعة من الناس أن تتكاتف مع بعضها لتساعد رجلاً يعاني من قلق اجتماعي خطير، قد يكون الثنائي الغريب رجلاً ودمية ولكن العلاقة تصبح في النهاية وسيلة لتحقيق غاية حيث تكون رحلة (لارس) لتحسين ثقته بنفسه مفيدة أكثر مما بدت عليه.

4• فيلم Eternal Sunshine of the Spotless Mind عام 2004

هل الحُب والخسارة أفضل من ألا نحب أبداً؟ ماذا لو أحببنا وخسرنا ونسينا الأمر برمته؟

مزيج لافت وغير عادي من الدراما والرومنسية والخيال العلمي، يروي الفيلم قصة ثنائي انفصلا عن بعضهما (جيم كاري) و (كيت وينسليت) وقررا إجراء عملية يقومان فيها بمحي بعضهما من ذاكرة كل منهما، ما يحدث بعدها هو قصة مؤثرة عاطفياً يعودان فيها ليقعا في حب بعضهما من جديد، غير مدركين أنهما كانا يعرفان بعضهما من قبل.

5• فيلم Edward Scissorhands عام 1990

(إدوارد سيزورهاندز) المسكين وبسبب هيئته الغريبة فإنه من المستحيل أن يستطيع الاقتراب من أحد، ولكن يتبين لنا أن المصائب الاستثنائية التي تمر بنا تكون مفيدة في بعض الأحيان، (إدوراد) الذي يلعب دوره المثل (جوني ديب) يجذب (كيم) جارته التي تعجبه والتي تلعب دورها الممثلة (وينونا رايدر) من خلال صنع منحوتة من الثلج لها، وعلى الرغم من مهارته في التشذيب فإن رومنسية (إدوراد) مع (كيم) لم تتلاءم مع طبيعة الحياة الصارمة في الحي الذي يحيط بهم.

6• فيلم Cabaret عام 1972

ليس ثنائياً غريباً بقدر كونه ثلاثياً غريباً، في برلين عام 1931 تلتقي (سالي بولس) وهي مغنية أمريكية في ملهى ليلي تلعب دورها الممثلة (ليزا مينلي) بالبريطاني الأكاديمي الجامعي (برايان روبرتس) الذي يلعب دوره (ميشيل يورك)، وبالرغم من تشوّش (برايان) حول نشاطه الجنسي فإنهما يصبحان عاشقين، لكن وصول (ماكسميليان فون هوين) الذي يلعب دوره الممثل (هيلموت غريم) يعقّد الأمور بالنسبة لهما.

7• فيلم Harold and Maude عام 1971

تصر والدة (هارولد) الأجتماعية جداً على تدبير مواعيد غرامية له مع فتيات مختلفات لكنه يقوم بإخافتهم عن طريق محاولاته الأنتحار بعدة عروض ممتعة عن التضحية بالنفس، وبسبب هوسه بفكرة الموت يحضر جنازة شخصص غريب ويلتقي بـ(مودي) التي تبلغ من العمر 80 عاماً والتي تصبح صديقته العجوز، قصة مؤثرة ولطيفة تمثل أحد أغرب الثنائيات الموجودة على الشاشة، تخبطت الآراء حول الفيلم عندما تم اطلاقه في عام 1971 ولكنه أصبح فيما بعد فيلماً كلاسيكياً.

8• فيلم The Way We Were عام 1973

(باربرا ستريساند) يهودية ماركسية معادية للحرب و (روبرت ريدفورت) ضابط بحرية من الطبقة الغنية قد لا يكونان أفضل ثنائي متفق ولكنهما كانا فعلاً ثنائياً غريباً وساحراً في فيلم (The Way We Were)، حسنا كان ذلك على الأقل في البداية ولكن في النهاية يعاني الأثنين لكي ينسجما باختلافتهما، علاقة صعبة ولكنها ممكنة الحصول.

9• فيلم Call Me by Your Name عام 2017

تبدأ أحداثه في إيطاليا في مدينة كريما في فصل الصيف من عام 1983، (إليو) الذي يلعب دوره الممثل (تيموثي شالاميه) وهو مراهق نضج مبكّراً ينقلب عالمه رأساً على عقب عند وصول (أوليفر) الذي يلعب دوره الممثل (آرمي هامر) وهو متدرّب جاء ليساعد البروفسور والد (أيليو) في أبحاثه الخاصة بعلم الآثار، (أوليفر) أمريكي أسمر طويل ومتناسق الجسم سرعان ما يأخذ راحته في منزل (بيرلمان) الصيفي مما يثير ازدراء (أيليو) المبدأي، ولكن سرعان ما يتحول هذا الازدراء إلى شيء أكثر تعقيداً ويكتشف كل من (إيليو) و (أوليفر) الإثارة الكامنة في إيقاظ الرغبة من خلال أحداث صيف سيغير حياتهما إلى الأبد.

هذه الثنائيات المميزة ستفتح لنا نافذة إلى عالم من الرومنسية يمكننا الهروب إليه واستكشافه بكل متعة وانسجام.

ماهي الثنائيات المفضلة لديك؟ اترك اقتراحاتك في التعليقات لنضيفها إلى هذه القائمة.

المصادر:
Mr Porter

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق