مشاهير

أفلام ومشاهد شهيرة ندم ممثلوها على القيام بها

بالرغم من التشابه الكبير بينه وبين شخصية العميل 007 كره شون كونري تأديته هذا الدور

تاريخ الأفلام مليء بالممثلين الذين ندموا على تقديم بعض المشاهد في أعمالهم، وخاصة بعد أن تنال تلك المشاهد شهرةً كبيرة، ومن المستحيل أن يخوض المرء حياته من دون الندم على شيء فعله أو فشل بالقيام به في الماضي، ولكن عندما يحدث ويراه الملايين من المشاهدين حول العالم، يصبح له أهمية خاصة.

بالرغم من أن معظم هده الحالات تكون بسبب العري في بعض المشاهد، إلا أن أسباب الندم قد تختلف وتتنوع، على سبيل المثال Bert Reynolds ندم لأنه كاد يوشك أن يقتل نفسه أثناء تصوير فيلم Deliverence عام 1972 فقط لكي يتباهى بنفسه، وهنالك بعض الممثلين الذين اعتقدوا أن بعض المشاهد التي اعترضوا عليها قد حُذفت، ولكنهم تفاجؤوا فيما بعد بأنها لا تزال في الفيلم، أما البعض الآخر لام نفسه وقلة خبرته، ومن غير المفاجىء أن بعض الممثلين كانوا واعين تماماً لعواقب ما يفعلون، ولكنهم كانو قد أُغروا بمبلغ هائل من الأموال.

هنا خمسة عشر مشهداً ندم الممثلون على تأديتها:

1- الممثلان Terence Stamp و Natalie Portman في فيلم The Phantom Menace

لقد اعتقد (تيرانس) أنه سيمثل مع (نتالي بورتمان) -المعروفة بـ (الملكة اميدالا) في الفيلم- في دور (تشانسلور فالورم) في فيلم حرب النجوم هذا عام 1999 وهو أول جزء من ثلاثية حرب النجوم، اعترف (تيرانس) أن السبب الوحيد الذي جعله يقبل تأدية هذا الدور مقابل مبلغ زهيد جداً هو أنه اعتقد أنه سيقابل (نتالي بورتمان)، لكن عند بدء التصوير شعر (تيرانس) بخيبة أمل حال دخوله موقع التصوير وعدم ايجاده (بورتمان) وإنما قطعة من الورق معلقة على الحائط، لقد أُجبر على التمثيل مع الورقة بدلاً من (بورتمان) وقد وصف تجربته هذه لاحقاً بأنها تجربة “مملة”.

2- الممثلة Nicole Kidman ومشاهد العنف المنزلي في Litte Big Lies

تكلمت (نيكول كيدمان) عن تأثرها بدورها كضحية عنف منزلي في هذه السلسلة وقد بدت سعيدة عندما فاز المسلسل بأربعة جوائز غولدن غلوب عام 2018، ولكن في مقابلة لها مع موقع The Hollywood Reporter قالت بأن مشاهد العنف أثرت عليها واستنزفتها عاطفياً، لقد وصفت شعورها بالإهانة والغضب لدرجة أنها لم تقوَ على النهوض بعد تصوير تلك المشاهد، كما قالت بأن المخرج Jean-Marc Vallee كان يضع منشفة على رأسها بين تصوير كل لقطة وأخرى لأنه أدرك كم كانت متوترة أثناء التصوير.

3- الممثلة Emilia Clark ومشهد العري في الموسم السادس من Game of Thrones

ظهرت (اميليا كلارك) بدور (داينيرس تارغاريان) ببعض أكثر الحلقات إباحيةً في مسلسل لعبة العروش الشهير، لكنها تندم على حلقة Book of the Stranger بعدما طلبت من أهلها مشاهدة الحلقة، ربما وبشكل مؤقت نسيت (كلارك) أمر ذلك المشهد، لأنها لم تطلب من أهلها مشاهدته فقط بل إنها قد شاهدته معهم، ووالدها لم يخفِ انزعاجه، المشهد يظهر (داينيرس) وهي تخرج من معبد دوش كالين عاريةً تماماً وغير متأثرة بالنيران التي قتلت زعماء القبائل.

4- الممثل Jim Carrey في Kick Ass 2

تأثر (جيم كاري) بحادثة ساندي هوك عام 2012 لدرجة أنه ندد بمشاهد العنف الغير مبرر على وسائل التواصل الاجتماعي، حدثت مجزرة ساندي هوك بعد عدة أشهر من إنهاء تصوير هذا الفيلم حيث لعب دور الكولونيل ستارز اند سترايبز، وبحلول حزيران 2013 وقبل شهرين من عرض الفيلم قال بأن العنف في الأفلام كفيلم “كيك آس 2” هو المسبب الرئيسي للعنف في البلاد، وكطريقة للتعامل مع شعوره بالذنب قام (كاري) بنشر تغريدة على موقع تويتر يندد بفلمه ويُدين كمية العنف فيه.

5- الممثلة Kate Winslet ومشهد الرسم المشهور في Titanic

(كايت وينسلت) التي تبلغ من العمر 42 اليوم لا تزال تندم على تصوير ذلك المشهد حيث تستلقي (كايت) بدور (روز) عارية أمام حبيبها (جاك) ليرسمها، تقول (وينسلت) بأنها وبالرغم من مرور عقدين على عرض الفيلم لا تزال تقابل معجبين مهووسين يطلبون منها التوقيع على صور لها من هذا المشهد، لقد اعترفت بعدة مقابلات بأنها تشعر بالإحراج عندما يطلب أحد المعجبين توقيعها على هذه الصور، بل وترفض التوقيع عليها وتطلب من المعجبين التوقف عن طلب الأمر منها.

كما أضافت بأنها عندما صوّرت هذا المشهد كانت تحاول اثبات نفسها كممثلة شابة وصاعدة.

6- الممثلة Sharon Stone ومشهد تفريق ساقيها في Basic Instinct

يُقال أن (شارون ستون) صُدمت عندما شاهدت اللقطة الأخيرة من الفيلم عام 1992 حتى أنها قد صفعت المخرج (بول فيرهويفن) لكن الأخير رفض نسخة (ستون) من الرواية وأنكر أنها لم تكن على علم بقوة المشهد، بغض النظر عن جميع الادعاءات، إنه من الواضح أن (ستون) نادمة على تأدية هذا المشهد، وفيه شخصية (ستون) تقلب الطاولة على محققي الشرطة بدهائها وسحرها وحركتها الحاسمة الأخيرة، مباعدة ساقيها لتظهر أعضائها الأنثوية.

7- قبلة Rupert Grint و Emma Watson في Deathly Hallows 2

كثير من المعجبين حسدوا (روبرت غرينت) عندما قامت شخصيته (رون وبزلي) بتقبيل شخصية (ايما واتسون) في الجزء الثاني من هاري بوتر، ولكن بالنسبة للممثلَين، تصوير هذا المشهد كان تجربة مؤلمة للغاية فـ (غرينت) ذو 23 عاماً، و (واتسون)، 21 عاماً، أصدقاء منذ الطفولة وعلاقتهم علاقة أخ وأخت.

افصح (روبرت) لاحقاً في مقابلة مع مجلّة People أن آخر شيء أراد فعله هو تقبيل (واتسون)، كما اعترفت هي أيضاً أنها كانت قلقة حول المشهد، وأخبرت مجلة OK أن قبلتها معه كانت من أغرب تجاربها بالتقبيل أمام الكاميرا، كما أن كلاهما كان ممتنّاً أنهم لم يقوموا بتصوير المشهد سوى مرة واحدة.

8- مشاهد Dakota Johnson و Jamie Dornan في Fifty Shades Of Grey

مشاهد BDSM (الممارسات الجنسية القائمة على السيطرة) في هذا الفيلم من عام 2015 كانت سبب احراج للممثلة (داكوتا جونسون) التي لعبت دور (أنستاسيا ستيل)، كانت المشاهد صعبة عليها كون شخصية (غراي) تحب السيطرة في العلاقة كما أنه كان يمارس العنف والتعذيب، وقد اعترفت (جونسون) بأن تصوير هذه المشاهد كان مرهقاً نفسياً وجسدياً حتى اصبحت بائسة.

كلا الممثلين عانيا خلال تصوير المشاهد وكان عليهم إعادتها عدة مرّات، وقالا بأنهما أحياناً شعرا بالخزي والإحراج لارتباطهما بالفيلم، وبالرغم من ذلك قالت (جونسون) بأن الفيلم فتح لها أبواباً جديدة.

9- مشهد George Reeves حيث يظهر سوبرمان و كأنه مضادّ للرصاص

انطلق (جورج ريفز) الى النجومية بعد تأديته دور سوبرمان في فيلم Superman and the Mole-Men عام 1951، لكنه ندم على تأدية دور رجل مضاد للرصاص، فقد طلبت شركة Kellogg’s المتخصصة بصناعة الأغذية، وهي راعي سلسلة مغامرات سوبرمان، من (ريفز) الحضور مرتدياً زي سوبرمان في بعض المناسبات التي أقامتها الشركة، ولكن في أحد هذه المناسبات قام صبي بإشهار مسدس محشوّ و وجّهه إلى (ريفز) ليختبر إن كان حقاَ مضاداً للرصاص.

تأثّر (ريفز) بهذه الواقعة، ورفض أن يخرج بين العامّة مرتدياً زي سوبرمان بعدها، كما قام بتنظيم ما يسمى بـ (جولات الأمان)، حيث كان يلقي محاضرات توعية للأطفال يشرح لهم بأنه لا يوجد انسان مضاد للرصاص حقاً.

10- الممثل Sean Connery كره تباهي جيمس بوند وتهوره

بالرغم من التشابه الكبير بينه وبين شخصية العميل 007 كره (شون كونري) تأدية هذا الدور، اذ إنه يندم على بعض المشاهد التي تظهر جيمس بوند كرجل مغازل ومتباهٍ، تجادل (كونري) مع المنتج Albert R.Broccoli حول تصوير تلك الشخصية الغير واقعي والتجاري، وقد بلغ كره (كونري) لشخصية جيمس بوند درجة أنه قال مرةً أنه يتمنى أن يقابل “جيمس بوند الملعون” في الحقيقة لكي يقتله.

11- مشهد تقبيل Tony Curtis و Marilyn Monroe في فيلم Some Like It Hot

علقّ أحد أعضاء فريق العمل بعد رؤيته للمشهد بأن (كورتس) استمتع حقاً بتقبيل (مونرو)، لكن هذا بالنسبة لمشاهد خارجي، أما عندما سُئل (كورتس) فيما اذا استمتع بتقبيل (مونرو) أجاب بأنه شعر عندها كأنه يقبّل (هتلر)، أنكر (كورتس) هذا لسنين عديدة، لكنه اعترف بصحة الأمر قبل بضع سنوات من وفاته، حاول (كورتس) التخفيف من وطأة الأمر وادعى بأنه قال ذلك كدعابة لا أكثر.

12- مجازفة Burt Reynolds في فيلم Deliverance

سيتذكر معجبو نجم السبعينيات (بيرت رينولدز) مشهد مجازفته في الفيلم عام 1972 حين يقوم بتجديف قارب صغير فوق شلّال، بالرغم من نية المخرج أن يستخدم دمية لتصوير المشهد، إلا أن (رينولدز)، وتأكيداً للرجولة التي كان معروفاً بها، أصرّ على تمثل المشهد بنفسه، يقول (رينولدز) في مقابلة له معThe Hollywood Reporter بأنه نزل منحدر النهر واصطدم بصخرة وكسر عظم عصعصه، شعر الممثل بخزي عندما علم انه بدا كالدمية أثناء سقوطه، فلو أنهم استخدموا دمية لكان التأثير ذاته من دون تعريض حياة أحد للخطر.

13- الممثلة Maria Schneider ومشهد الزبدة في Last Tango In Pari

اعترفت (مارا شنايدر)، قبل وفاتها بالسرطان عام 2011 أنها تندم على مشهد في فيلم Last Tango In Paris للمخرج Bernardo Bertolucci في 1972، فقد سبّب هذا المشهد سخطا بين المشاهدين الذين انتقدوا ابتذاله، حيث صوّر المشهد Marlin Brando وهو يضع الزبدة على الأعضاء الحميمية للممثلة، قالت (شنايدر) بأنها استُغِلّت من قبل (بيرتولوتشي) و (براندو) وأن هذا الأمر سبب لها صدمة عاطفية.

لكن في عام 2016 تصدرت قصتها العناوين مرة أخرى حيث جاء رد المخرج في مجلة Variety وقال أن الممثلة كانت على علم بما سيحدث في المشهد، وأن المعلومة الوحيدة التي أخفاها عنها كانت أن (براندو) سيستخدم عصا مشحم بالزبدة، وهذا لكي يكون رد فعلها عفوياً طبيعياً.

14- الممثلان Roger Moore و Grace Jones في A View to a Kill

لعبت (جونز) دور التابعة لـ(ماكس زورين)؛ شخصية (Christopher Walken) في هذا الفيلم عام 1985، وكانت علاقتها مع جيمز بوند الأولى من نوعها حيث كانت شخصية (مور) المتباهية المتهورة هي المهيمنة لكن (مور) الذي كان بعمر 57 عاماً، لم يكن الشخص المثالي لتأدية دور متطلب جسدياً إلى هذا الحد، وخاصةً مع (جونز) ذات 35 عاماً.

يقال أيضاً أن الممثلين تشاجرا قبل تصوير المشهد وهذا بسبب أن (جونز) تجاهلت طلب (مور) المتكرر بإخفاض صوت موسيقى الروك التي كانت تسمعها في الكواليس، فقد كانت تحرمه من قيلولته.

15- الشيف Gordon Ramsay ومشهد الدش في Hotel Hell

الشيف البريطاني المشهور (غوردون رامزي) قال أنه ندم على ظهوره عارياً في أحد حلقات مسلسل هوتيل هيل عام 2012 وقد أصدر تصريحاً يعتذر فيه عن هذا التصرف بعد تعرضه لانتقادات كثيرة بسبب قيامه بهذا المشهد غير المبرر أو الضروري.

حسناً، أنا أستطيع تفهّم ندم هؤلاء المشاهير وإحراجهم، لكن هذه المشاهد هي التي أكسبتهم شهرة كبيرة، وأظنّ أنهم سيُعيدون الأخطاء ذاتها لو اضطر الأمر، فمن يستطيع لومهم؟!

المصادر:
BusinessInsider

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق