أخبار

معانٍ خفية في لفافة قديمة ألهمت مسلسل Game of Thrones

حرب الوردتين هي ما اعتمد عليه مسلسل لعبة العروش!

كان من المقرر أن يقوم فريق من العلماء البريطانيين برحلة إلى نيوزيلندا في شهر شباط الماضي، وهم يأملون الكشف عن الأسرار المخبأة في لفافة عمرها 600 عام.

المخطوطة الإنجليزية التي تعود إلى القرن الخامس عشر، والمعروفة باسم “لفافة كانتربري”، هي اللفيفة الوحيدة في نصف الكرة الجنوبي بأكمله التي تشير لسلسة نسب طويلة إذ يبلغ طولها 489 سم، مما يجعلها قطعة أثرية فريدة من نوعها وثمينة، وعلى الرغم من مضي أكثر من قرن على وجودها في جامعة كانتربري (UC) إلا أن الخبراء يعتقدون أنهم ما زالوا قادرين على كشف معانيٍ مخفية جديدة فيها.

يقول الدكتور (كريس جونز)، محاضر أقدم في نفس الجامعة، إنه من الجنون أن لا أحد يعرف حقيقة وجود هذه اللفافة، ويكمل:

“إن لفافة كانتربري هي أهم قطعة أثرية من القرون الوسطى في نيوزيلندا، على مدار 100 عام كانت جامعة كانتربيري الوصي على هذا الكنز الفريد الذي يعود تاريخه إلى 600 عام، والذي يحكي تاريخ إنجلترا منذ عصر الأسطورة إلى أواخر العصور الوسطى، لا أحد يملك مثل هذه المخطوطة في نيوزيلندا أو أستراليا، وإنه لمن الغريب جداً أن لا أحد يعرف حقاً أننا نملكها، لأنها رائعة!”

يعود تاريخ الوثيقة القديمة إلى حرب الوردتين، وهي سلسلة من الحروب الأهلية الإنجليزية التي قامت للسيطرة على عرش إنجلترا، والتي كانت مصدر إلهام لسلسلة لعبة العروش لكاتبها (جورج آر. آر).

امتدت المعارك على مدى ثلاثة قرون وسببها صراع بين عائلتين بريطانيتين نبيلتين هما عائلتي (لانكستر) و (يورك) مع تدخل عدد من اللاعبين الرئيسيين في الحرب التاريخية التي كانت أساس الكثير من شخصيات سلسلة الفانتازيا التلفزيونية الشهيرة، قال الدكتور (جونز):

“حرب الوردتين هي ما اعتمد عليه مسلسل لعبة العروش وهي موضوع الوثيقة ذات الخمس أمتار والوضوح المذهل. تضم هذه الوثيقة لمسات طرفي حرب الوردتين، إذ رسمها آل لانكاستر في الأصل ولكنها سقطت في أيدي آل يورك الذين قاموا بإعادة كتابة جزء منها”.

يمكن كشف النقاب عن الأسرار الكاملة في النص القديم قريباً حيث يستعد فريق البحث العلمي البريطاني لزيارة الجامعة وإجراء اختبارات متعمقة للفافة، ويقولون إنهم يبحثون عن الكتابة المخفية وأية تفاصيل أخرى.

يُكمل الدكتور (جونز):

“سيقوم الفريق العلمي في المملكة المتحدة بسلسلة من الاختبارات على اللفافة بمعدات متخصصة، إنه عمل رائد لم يسبق تطبيقه على هذا النوع من المخطوطات.”

من أجل جعل أسرار هذه المخطوطات أكثر سهولة في الوصول إليها، يعمل طاقم وطلاب الجامعة على ترجمة مخطوطة القرون الوسطى وحفظها رقمياً، وذلك ضمن مشروع يُعرف باسم “مشروع لفافة كانتربري”.

ستتوفر المخطوطة الرقمية الكاملة للعامة خلال عام 2018 مع إمكانية الوصول إلى المرحلة الأولى من النسخة الرقمية على موقع الجامعة الإلكتروني.

يقول الدكتور جونز أن النسخة الرقمية من اللفافة ستنال اهتماماً كبيراً، ومن المتوقع أن تكون أكثر شهرة من أية وثيقة أخرى من نفس النوع.

“لقد أطلق الناس نسخاً رقمية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وهي غالباً صور عادية وثابتة، أما هذه فقطعةٌ واحدة كالأصل، قابلة للتكبير وعلى الأنترنت مجاناً، كما تعتبر أكثر تعقيداً إلى حد كبير من أي شيء موجود في العالم اليوم.”

العديد من جوانب المشروع المهمة، مثل النسخ اللاتيني والترجمة الإنجليزية، قادها الطلاب الحاليين والسابقين في جامعة كانتربري وعملوا عليها بأنفسهم بحسب الدكتور (جونز).

المصادر:
موقع Foxnews

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق