حقائق

حقائق عن فيلم الخيال العلمي الرائع Avatar

كان من الضروري أن تمتلك (نيتيري) ثديين!

لفتراتٍ طويلة كان الفضاء لغزاً غامضاً شغل عقول الكثيرين فهذه النجوم اللامعة التي تزيّن السماء في الليل أثارت فضولنا كما أثارت إعجابنا، حتى اليوم لا زلنا لا نعلم إن كان هناك حياة خارج كوكبنا الصغير ولكن بالطبع هذا لم يمنع من وجود العديد من قصص الغزو الفضائي حيث تتعرّض الأرض لهجماتٍ من فضائيين يريدون سرقة موارد كوكبنا وقتل جميع البشر والتي تحوّلت إلى العديد من الأفلام السينمائية.

لكن وفي هذا الفيلم بالتحديد لم تكن هذه هي الحالة، فلم يكن كوكبنا هو من يتعرّض إلى الاحتلال بل كان البشر هم المحتلون الذين قطعوا العديد من السنين الضوئية في الفضاء المظلم من أجل الوصول لكوكبٍ بعيدٍ طمعاً في ثرواته الدفينة.

هذا الفيلم الذي صدر في عام 2009 حقق نجاحاً هائلاً سواء من الناحية المادية حيث تجاوزت عائداته ملياري دولار أميركي أو من حيث الجوائز والتي حصد العديد منها متضمّنةً 3 جوائز أوسكار، في هذا المقال هناك بعض الحرق للأحداث فإن لم تكن قد شاهدت الفيلم بعد عليك أن تتوقف عن القراءة وتذهب لمشاهدته أولاً.

1. الأصوات التي مُنحت للوحوش في كوكب Pandora تعود لحيواناتٍ حقيقية

وحش Viperwolf فايبرولف ذئب في فيلم افاتار Avatar

بالنسبة لفيلمٍ تجري أحداثه في كوكبٍ بعيدٍ في الفضاء، من الطبيعي أن يكون هناك الكثير والكثير من المخلوقات الغريبة وبصراحة فإنّ الحصول على الأصوات المناسبة لهذه الكائنات لم يكن أمراً سهلاً، على سبيل المثال حيوان Viper Wolf والذي كان حيواناً بستة أرجل ويشبه الكلب كان لديه ثلاثة أصوات واحدٌ يستخدمه عند ترصّد الفرائس وآخر عندما يقوم بمطاردتها والثالث يستخدمه عندما يقوم بالهجوم، وللحصول على هذه الأصوات تم استخدام مزيجٍ من أصوات الضباع وحيوانات القيّوط.

2. الأصوات الموسيقية التي ظهرت في الفيلم كانت فريدةً من نوعها

قبيلة نافي NA'Vi tripe كائنات زرقاء فيلم افاتار Avatar

بالإضافة إلى المؤثّرات الصوتية تعتبر الموسيقا التي تصدح في الخلفية واحدةً من أهم العوامل الجمالية في الأفلام فهي تشعل فيك الحماس في أحد المشاهد وتدفعك إلى ذرف الدموع في آخر، بالطبع يحدث كثيراً أن يقوم المنتجون باستخدام بعض الأغاني الشهيرة ولكن لا غنى أبداً عن وجود بعضٍ من المقطوعات الخاصة بالفيلم.

عندما قام بالعمل على مقطوعاته لهذا الفيلم واجه الملحّن (جيمس هورنر) تحدّياتٍ كثيرة، فالموسيقا كان عليها أن تتضمن أصوات آلاتٍ موسيقية لا تبدو مألوفةً، بالنسبة إليّ أو لأيّ شخصٍ غير خبير بالموسيقا قد تبدو لنا العديد من الأصوات التي لم تعجب (هورنر) فريدةً من نوعها ولكنّه ليس أنا أو أنت بالطبع، عن الصعوبات التي واجهها قال (هورنر):

“من المذهل حقاً كيف أنّ بعض الأصوات تبدو مثل أصوات أدواتٍ موسيقية لآلاتٍ مستخدمةٍ في بلدانٍ أجنبية، كنت أقوم بصناعة صوتٍ معيّن وعلى الرغم من أنّه صُنع خصيصاً لأجل الفيلم ولكنّه قد يبدو كصوتٍ قد سمعتَه سابقاً يصدر من أحد الأدوات الموسيقية الإيرانية، وقد أقوم بصناعة صوت مزمارٍ جميل ولكنّه كان يبدو قريباً من صوت مزمارٍ صيني أو صوت مزمار قربةٍ من أحد الدول الاسكندنافية”.

انتهى الأمر بـِ (هورنر) إلى صناعة العديد من الأصوات المستخدمة في الفيلم باستخدام الحاسوب وبعدها قام بعزفهم باستخدام الأورغ الكهربائي والآلات الإيقاعية وبعض الآلات النفخية.

يمكنكم الاستماع إلى عينةٍ من موسيقا الفيلم هنا.

3. أبق هاتفك مغلقاً أثناء العمل

إشارة ممنوع استعمال الهاتف والجوال والموبايل No Phone Zone

هل سبق وأن كنت جالساً في أحد الصفوف ليقوم رنين هاتفٍ محمول بمقاطعة المحاضرة وتشتيت انتباه الجميع؟ على الأغلب أنّ هذا الأمر حصل معك مرةً واحدةً على الأقل.

على عكس المدرّس الذي قد يقوم بتنبيهك أو طردك من الغرفة كان المخرج أكثر صرامةً أثناء العمل، وحيث أنّه كان يكره أن يقوم رنين أحد الهواتف بمقاطعة عمله كان يبقي بحوزته مسدس مساميرٍ يستخدمه لتثبيت أيّ هاتفٍ من هواتف الطاقم إلى الجدار.

4. لغة سكان كوكب (باندورا) تمّ تأليفها خصيصاً للفيلم

Zoe Saldana زوي سالدانا بدور نايتيري الفتاة الزرقاء من قبيلة نافي Na'vi تعلم سام ورثينغتون Sam Worthington بدور افاتار رجل كائن أزرق لغة الأفاتار Avatar Language

قام (جيمس كاميرون) بتوظيف Paul R. Frommer وهو بروفيسور مختصٌ باللغات في جامعة South California وطلب منه أن يقوم بتأليف لغةٍ يسهل على الممثلين تعلّمها ونطقها، وفي ذات الوقت كان على هذه اللغة ألّا تمثّل أي لغةٍ معروفةٍ لدى البشر، قام (فرومر) بأداء هذه المهمة واخترع ألف كلمةٍ لهذه اللغة وقام بعدها (كاميرون) بإضافة 30 كلمة بنفسه، المثير للاهتمام أنّ الممثل الأسترالي Sam Washington والذي أدّى دور Jake Sully قال أنّه وجد إتقان هذه اللغة أسهل بكثير من إتقان اللهجة الأميركية.

بالطبع فهذه اللغة لم تخلق من العدم تماماً، فقد قام (فرومر) بالاستفادة من بضع لغاتٍ أو بالتحديد بعض الأصوات من هذه اللغات لتأليف لغته الجديدة، أهم اللغات التي استُخدمت لخلق اللغة هي اللغة الأمهرية والفارسية والصينية، حالياً هذه اللغة تتضمن 1400 كلمة ويوجد العديد من عشاق الفيلم الذي قاموا بتدريب أنفسهم على نطق اللغة وكتابتها.

5. الحياة في الأدغال

الغابة والطبيعة والوحوش في كوكب باندورا Pandora في فيلم افاتار Avatar

كل ممثلٍ يدرك أنّ فهمه للشخصية ومعرفته لظروفها سوف يساعده بشكلٍ كبير على إتقان الدور، (كاميرون) كان على ما يبدو يعتبر هذا المشروع غايةً في الأهمية وأراده أن يكون أقرب ما يمكن إلى الكمال ولهذا فهو لم يكتفِ بجعل الممثلين يعرفون ظروف الشخصيات بل أراد لجميع الطاقم أن يكونوا كذلك، ولهذا قام بأخذهم جميعاً إلى هاواي بهدف جعلهم يعيشون في قبائل ومنحهم لمحةً عن طبيعة الحياة في أدغال (باندورا).

6. كان من الضروري أن تمتلك Neytiri ثديين

Zoe Saldana زوي سالدانا بدور نايتيري الفتاة الزرقاء من قبيلة نافي Na'vi في فيلم افاتار Avatar تملك صدرين كصدر المرأة Breasts

في كوكب (باندورا) لم يكن السكان يشبهون البشر في أيّ من التفاصيل فأجسامهم وطريقة حياتهم وكل شيءٍ كان مختلفاً، ولكن (جيمس كاميرون) كان مصراً على أن تمتلك Neytiri ثديين بشكلٍ يجعلها تشبه أنثى بشرية، السبب في هذا الأمر يعود إلى رغبته بأن يراها المشاهدون مثيرةً حتى مع كونها مخلوقاً فضائياً أزرقاً من عالمٍ آخر.

7. مساهمة (ديزني) الخفية

بوكهانتس Pocahontas وشعرها الأسود الطويل من ديزني

لا يمكننا إنكار الإبداع في هذا الفيلم والذي أظهره (كاميرون)، ولكنّه اعترف أنّ ما ألهمه ودفعه لتأليف القصة كان أحد أفلام ديزني وهذا الفيلم كان (بوكاهانتس).

بالطبع لا يمكننا أن ننسب الفضل بكامله لهذا الفيلم فهو لم يفعل هذا أيضاً، فقد صرّح أنّ إلهامه جاء من كل كتاب خيالٍ علميٍ قرأه في طفولته، واعترف أنّ فيلمه يمثّل انتقاداً على التأثير الكبير الذي سببته مكنة الصراع المسلح على شكل الحروب، وأخيراً ذكر أنّ لوالدته أثرٌ في الفيلم فقد كانت كثيراً ما تحلم بمخلوقاتٍ فضائيةٍ زرقاء اللون وكان في نيّته دوماً استخدام هذه الفكرة في الفيلم.

8. إنّ 60% مما ظهر في الفيلم كان موّلداً باستخدام الحاسوب

تصميم الكائنات الزرق وملابسهم على الكمبيوتر قبيلة نا في Na Vi Tripe فيلم افاتار Avatar رمح وريش

هذا الرقم قد يبدو كبيراً للغاية وقد يجعلك تستهين بالمجهود الكبير الذي قام به الممثلون ولكنّ الأمر ليس كذلك، فحتماً ليس بإمكاننا إنكار جهودهم الكبيرة ولكننا يجب أن نقدّر الجهود الجبّارة التي قام بها فريق المؤثرات الخاصة، من المقدّر أنّ كل لقطةٍ من هذا الفيلم والتي كانت تعادل 1/24 من الثانية تطلّبت 47 ساعة عمل لكي نتمكّن من مشاهدتها بالشكل النهائي لذلك يجب أن نقوم بتقدير عمل هؤلاء الأبطال في كلِّ مرةٍ نقوم فيها بمشاهدة هذا الفيلم.

9. يوجد نسخةٌ واقعية من كلِّ نموذج ألبسة ارتداه أحد أفراد Na’vi

غرايس ونيتيري وباقي أفراد قبيلة نا في Na'Vi الزرقاء في المدرسة فيلم افاتار Avatar Grace, Neytiri and other Na'vi children at the schoolhouse

على الرغم من أنّ شخصيات الفضائيين كانوا ضمن عالم الحاسوب فقط إلّا أنّ ملابسهم لم تكن كذلك، ملابسهم على بساطتها كانت تتضمّن الكثير من الأقمشة والأنسجة، فقد كان الرسامون بحاجةٍ إلى نموذجٍ حقيقيٍ لرسمها وجعلها تبدو أكثر واقعية، المشكلة التي واجهها الرسامون والتي جعلت رسم الملابس أمراً صعباً كانت تتعلّق بحركات الملابس، فتموجات الأقمشة أثناء الحركة ليست أمراً سهل الإنتاج على الإطلاق، فكل حركةٍ يمكن أن تسبب حركةً مختلفة.

صنع نماذج للألبسة ساعد الرسامين كثيراً، فقد ساعدهم على تصوّر شكل حركة الريش عندما تحرّكه الرياح وتخيّل شكل تموجات الألبسة عندما يقومون بالحركة، عندما نشاهد الفيلم قد تدفعنا واقعية المشاهد إلى تخيّل أنّ هذه المخلوقات حقيقية وشاركت في التمثيل، في النهاية من يدري فقد يخرج علينا أحد رواد الإنترنت بنظريةٍ من هذا النوع في أحد الأيام.

10. قام (كاميرون) بتوظيف عالمة نبات كمستشارة للمساعدة في إنتاج الفيلم

سيغورني ويفر Sigourney Weaver بدور غرايس Grace في فيلم افاتار Avatar

شخصية Grace والتي لعبت Sigourney Weaver دورها كانت عالمة نباتاتٍ تحاول اكتشاف أسرار ذلك الكوكب الغريب والمليء بالأمور التي قد تسحر أيّ عالم نباتاتٍ تتاح له أن يراه -لو أنّه كان حقيقياً بالطبع-، (جيمس كاميرون) كان قد طلب من Jodie Holt وهي بروفيسورة في علوم النباتات في جامعة كاليفورنيا أن تقوم بمساعدة (ويفر)، نصائح (جودي) لم تقتصر على إخبارها بنوع العدّة التي قد تحتاجها عند العمل في الميدان بل كانت تتضمّن طريقة أخذ العينات وحتى نوع الملابس التي يجب أن تختارها.

11. رسالة خفية في أحد المشاهد

عندما جاء البشر إلى ذلك الكوكب البعيد أحضروا أجساداً تشبه أجساد أفراد هذا الكوكب ذوي اللون الأزرق، ولكنّهم لم يتخلّوا تماماً عن حضارتهم وثقافتهم ولم يندمجوا كلياً مع أفكارهم ولذلك كان من الطبيعي أن نلاحظ الاختلاف الواضح في اللباس بينهم، في حين أنّ السكّان الأصليين كانوا يرتدون ملابساً تجعلهم يندمجون مع الغابة كان البشر يلبسون قمصاناً وسراويل وغيرها من الملابس التي يرتديها البشر عادةً.

عندما تدقق في أحد تلك المشاهد سوف تجد أنّ واحداً من هذه الملابس كان يحمل رسالةً خفيةً للمشاهدين، بالتحديد القبعة التي كان يرتديها Norm كانت تحوي شكلاً غريباً وهو يبدو عشوائياً للوهلة الأولى إلّا أنّه ليس كذلك، هذا النقش هو الرقم 1969 بلغة (بريل) التي يستخدمها المكفوفون للقراءة وفي حال كنت تتساءل عن سبب اختيار هذا الرقم بالذات فذلك يعود لكونه العام الذي صعد فيه أوّل بشريٍ إلى القمر.

12. السجائر الموّلدة باستخدام الحاسوب

خلال الفيلم ربما كنت قد لاحظت أنّ (غريس) كانت مدخنةً شرهةً في المشاهد التي ظهرت فيها في هيئتها البشرية، في الحقيقة تعرّض (كاميرون) إلى الكثير من النقد لهذا الأمر حيث تمّ اتهامه بتمجيد التدخين ولكنّه ردّ لاحقاً بكونه لم يكن يقصد تمجيد التدخين على الإطلاق بل كان هدفه مختلفاً تماماً.

السبب الذي دفعه إلى جعل (غريس) مدمنةً على التدخين هو توجيه نقدٍ لاذعٍ للأشخاص الذين يعيشون في عوالم افتراضية لفترةٍ طويلة بشكلٍ يجعلهم يتناسون الاهتمام بأجسادهم الموجودة في العالم الحقيقي والتي تستحق بعض الاهتمام والعناية، المثير للاهتمام أنّه وخلال الفيلم لم يكن يتوّجب على (سيغورني ويفر) أن تقوم بالتدخين حقاً حيث أنّ (كاميرون) قام بإضافة السجائر باستخدام الحاسوب كيلا يتسبب بأيّ ضرر لرئتيها.

13. طبعة اليد على جسد (نيتيري)

بعد أن قام البشر بالاعتداء على كوكبهم لم يعد أمام سكان كوكب (باندورا) خيارٌ آخر سوى الحرب والدفاع عن وطنهم ضدّ المعتدين، قبل اذهاب إلى المعركة نلاحظ أنّ جميع السكّان الأصليين قاموا بدهن أجسادهم بطلاءٍ لامعٍ لسبب ما، ولكن وعندما تمعن النظر إلى نقوش الحرب على جسد (نيتيري) سوف تلاحظ أنّ هناك على صدرها طبعة يدٍ بخمسة أصابع ومن الواضح أنّ أفراد Na’vi لديهم أربعة أصابع فما الذي يعنيه هذا النقش؟

على ما يبدو أنّ هذا النقش يمثّل محاولة (نيتيري) لإظهار إخلاصها إلى حبيبها ذو الخمسة أصابع، الأمر يبدو منطقياً في معركة مجنونة فيبدو أنّها كانت تريد أن تثبت حبّها له حتى النهاية إن حصل وفقدت حياتها في هذه الحرب.

في النهاية لا يمكنني إلّا أن أقول أنّ الفيلم كان يستحق النجاح الذي حصل عليه برأيي الشخصي، بالطبع فالبعض لا يفضّلون الأفلام التي تغلب فيها المؤثرات البصرية ويفضلون الأفلام التي تُظهر إبداع الممثلين، وأنت ما هو رأيك بهذا الفيلم؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق