حقائق

5 طرق موت ظهرت في الأفلام لا يمكن حصولها في الواقع

تحاول الأفلام إثارة إعجاب المشاهدين من خلال إظهار طرق غريبة للقتل، ولكن ليست جميع هذه الطرق منطقية أو دقيقة علمياً وممكن حدوثها في الواقع، سنذكر في مقالنا هذا خمسة طرق للموت رأيناها في الأفلام وكانت مبالغ بها… كثيراً.

5. لا يمكنك تجميد شخص ما مع النيتروجين السائل.

وفقا للأفلام، النيتروجين السائل هو أبرد شيء في الكون، إذا لامسك تجمدت كلياً، وإذا ضُربت في هذه الحالة، سوف تتحطّم إلى مليون قطعة.

من الأمثلة على ذلك: علبة من النيتروجين السائل جمّدت (كريستيان سلاتر) حتى الموت في Mindhunters.

(جيسون) يستخدم النيتروجين السائل لتحطيم رأس امرأة في Jason X، والنيتروجين السائل خطير جداً لدرجة أنه أوقف T-1000 في Terminator 2.

Terminator 2
Terminator 2

لماذا ما قرأته في الأعلى ليس صحيح علمياً؟

النيتروجين السائل بالتأكيد خطير، ولكن ليس لدرجة الخطورة التي تظهر في الأفلام، إذا حصل احتكاك بينك وبين غاز النيتروجين لفترة وجيزة، سوف تشعر أنك بارد قليلاً … أما بالنسبة للسائل، إليكم هذا الفيديو حيث يرمي الرجل منه على وجهه:

4. لا يمكنك ببساطة إطلاق النار على المتفجرات لتفجيرها.

إذا كنت قد لعبت في أي وقت مضى ألعاب الفيديو، فقد أصبح لديك ردة فعل غير إرادية عند رؤيتك برميل من المتفجرات، إذ تطلق النار عليه على الفور.

في Furious7، (فين ديزل) يأخذ حقيبة مليئة بالقنابل اليدوية ويربطها بمروحية الأشرار، ثم يطلق النار عليها صديقه (دواين جونسون)، فتنفجر المروحية بمن فيها.

Furious 7
Furious 7

في Rush Hour، (كريس تاكر) يهدّد حياة الكثير من الناس من خلال إطلاق النار على سيارة، في صندوقها متفجرات، متسبباً بانفجار كبير.

الأمر مبالغ به بالطبع، لماذا؟

قد تُفاجأ حين تدرك أن القنابل اليدوية ليست فقط كرات معدنية صغيرة مليئة بالمتفجرات، فهي تحتوي على سلسلة معقدة من الميزات التي تهدف إلى جعلها تنفجر عندما يرغب الجندي بذلك، وليس في أي وقت آخر.

إزالة المقبض تطلق الصاعق، الصاعق يخلق شرارة، الشرارة تشعل الصمامات، وهذه الأخيرة تحترق لبضع ثوان، وينتج عن ذلك كمية صغيرة من سائل متفجر.. وهذا يسبّب انفجار صغير جداً، عندها تنفجر كل المواد الموجودة داخل القنبلة.

إطلاق النار على قنبلة يدوية هي فكرة جيدة، تهدف إلى تجاوز معظم تلك الخطوات وإشعالها من خلال الرصاصة، ولكن التركيب الذي تحتويه هو خليط من TNT و RDX، وهي المتفجرات المستخدمة من قبل الجيش على وجه التحديد لأن خطر تفجيرها عرضياً منخفض، في الواقع RDX بالأخص لا يتأثر بنيران الأسلحة الصغيرة.

شاهد هذا الجزء من Mythbusters، حيث تقوم رصاصة مسدس بإسقاط القنبلة من حاملها، في حين أن رصاص البندقية يعطّلها:

Mythbusters
Mythbusters

ولكن ماذا عن C4؟ إنها مستقرة بحيث أنها أيضاً يمكن أن تصمد أمام الطلقات.

3. لا يمكنك قطع رأس أحد من خلال أسلاك.

في بعض الأفلام، إذا أراد البطل قتل أحدهم، نصب له فخاً من الأسلاك، على مستوى رقبته، وبهذه الطريقة يقطع له رأسه، وإذا أراد ضحايا الهروب من الباب الخلفي؟ لن يحصل ذلك ورؤوسهم مرتبطة بأجسادهم، فالأسلاك ستمنع ذلك.

حتى بروفيسور القتل المحترف (بروس ويليس) استخدم الأسلاك الصناعية لقطع رجل لنصفين، على الرغم من أنها لم تكن تتحرّك بسرعة كبيرة.

لكن بالطبع المشاهد مبالغ بها جداً، والسبب هو التالي:

وفقاً لعالم فيزياء فلكي، لا يمكن قطع الأسلاك الرقيقة لجسم الإنسان في تلك السرعات، إذا كانت رقيقة بما فيه الكفاية للقطع، فستكون ضعيفة بما يكفي لكي تنقطع هي أولاً، إذا كان سميكة جداً بما يكفي كي لا تنقطع، فعندها يصبح من الصعب اختراقها للجلد.

“ولكن ماذا إن كان الشخص متوجهاً بسرعة كبيرة نحوها؟” حسناً، دعونا ننظر في ذلك، كان رجل في (تورونتو) يقود دراجته النارية، فواجه بعض الأسلاك في طريقه، لذا قطعت عنقه بشدة، ولكن حصل ذلك لأنها كانت من الأسلاك التي تستخدم للطائرات الورقية الكبيرة والتي تكون مغلّفة بالزجاج.

وقد اصطدم سائق آخر بأسلاك من الفولاذ، فمات لكن لم يكن ذلك سبب موته، بل مات من الإصابات العنيفة في رأسه، بعد أن وقع عن الدراجة.

2. لا يمكنك إدخال عظمة أنف أحدهم إلى دماغه.

أبطال الأكشن يعرفون أن الأنف هو نقطة ضعف الوجه، يمكنك على الفور إنهاء أي خصم من خلال تقديم ضربة سريعة باتجاه الأعلى في أنفهم، وسوف تدفع عظمة أنفه إلى دماغه، مما سيسفر عن مقتله على الفور، (بروس ويليس) يقوم بذلك في Last Boy Scout، و (هنري وينكلر) يهدّد أعداءه بهذه الحركة في Heroes.

لمَ لا:

انتظر لحظة، عظمة أنف؟

هل لاحظت الحفرة كبيرة حيث أنفك يكون؟ ذلك لأن أنفك مكون من الغضاريف، ليس هناك عمود من العظام الصلبة ليصل إلى الدماغ ويؤذيه، هناك فقط غضاريف طرية إلى حدّ ما، حسناً، هناك القليل من العظام في الأعلى.

جمجمة الرأس هيكل عظمي
ArtStation

ولكن، لنفترض أنك حصلت على ضربة قوية، لدرجة أن تلك العظام انكسرت، من الصعب جداً أن تصل بقايا العظام المكسورة إلى دماغك، إذ أن أجزاء أخرى من جمجمتك ستمنعها.

1. لن تلتهمك أسماك (البيرانا).

أسماك (البيرانا) هي أساساً (فيلوسيرابتور) مائي، سرب بإمكانه تنظيف عظامك من اللحم بغضون 30 ثانية، حدث ذلك لبعض الأشخاص في You Only Live Twice، وهناك سلسلة رعب تدور بأكملها حول كون هذه الأسماك القاتلة.

لكن لماذا هذا الأمر غير دقيق؟

تحقّق من هذا المقطع، حيث يجلس الرجل في خزان مليء بهذه الأسماك المفترسة … والتي في الواقع تتجنبه.

إن الحالات القليلة المسجلة من هذه الأسماك المفترسة التي تقتل الناس تنتج جميعها من ظروف الجفاف التي أدت إلى ندرة الأغذية، مما أجبرها على الانتقال إلى موطن جديد، وفي حالة الفتاة التي عُثر عليها ميتة، وتم أكل ساقيها من قِبل الأسماك، فهو من غير الواضح ما إذا كانت قد غرقت قبل أن تؤكل، أما المراهق الذي زُعم أنه قُتل بسبب أسماك (البيرانا) كان في حالة سكر، وتوفي بسبب فقدان الدم من “عشرات من العضات”، لو لم يكن سكراً ولم يحاول بنفسه أن يُقتل على يد سمكة (البيرانا)، كان يمكن أن يهرب بسهولة.

إذًا كيف اكتسبت أسماك (البيرانا) هذه السمعة؟ Teddy Roosevelt هو السبب.

ثيودور روزفلت
Theodore Roosevelt

في كتاب عن مغامراته في البرازيل، روى روزفلت عن المرة التي رأى فيها سرباً من (البيرانا) ينهش جثة بقرة في غضون ثوان، والعالم انشغل بهذه القصة منذ ذلك الحين، لكن ما لم يكن يعرفه (روزفلت)، هو أن السكّان المحليين أرادوا أن يقدّموا عرضاً له، لذلك لم يطعموا الأسماك لمدة طويلة، مما جعلها تجوع كثيراً، وعندما ظهر (روزفلت)، رأى الأسماك تنهش البقرة، إلا أنها لم تكن في حالتها الطبيعية، فقد كانت على وشك الموت من الجوع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق