قوائم

10 أفلام خيال علمي أسترالية عليك مشاهدتها

ربما عندما يذكر أحدهم أمامك جملة (فيلم خيال علمي أسترالي) فإن أول شيء يخطر ببالك هو فيلم Mad Max ذائع الصيت، إن لم يكن فيلم المخرج (جورج ميلر) الأول ذات نفس الاسم الذي أصدر عام 1979 والذي كان له نفس الشهرة أنذك، أو حتى بقية أفلام السلسلة، لكن الأفلام الأسترالية لا تقتصر على هذه المجموعة من الأفلام فقط.

فقد صدر فيلم Mad Max 2: The Road Warrior عام 1982 في فترة خصبة الإنتاج بالأفلام الأسترالية، ذلك بسبب الحوافز الضريبية السخية التي شهدت تتدفق الكثير من الأموال إلى مجال صناعة السينما هناك، ما أدى إلى ظهور مئات الأفلام التي أُنتجت بتكاليف زهيدة، وكانت هذه الأفلام من جميع الأنواع، على الرغم من أن النسبة الأكبر كانت من نوعي الرعب والحركة، والنسبة الأقل كانت من نصيب أفلام الخيال العلمي.

يجدر بالذكر أن هذه الإعفاءات الضريبية عنت سهولة تحقيق الربح، فمجرد وجود الأموال كان يعني إمكانية كسب المزيد منها، هذا أدى لظهور العديد من الأفلام السيئة، ولكن إذا قمت بزرع حقل كبير ببذور كثيرة، فإن شيئاً مثيراً للاهتمام سينمو، ويعدّ الفيلم الوثائقي Not Quite Hollywood مثال حي عن فترة الذروة تلك في السينما الأسترالية.

الآن، بعد مرور ثلاثين عاماً، يحدث ذات الأمر مرة أخرى رغم اختلاف العوامل الاقتصادية قليلاً، أدت أنظمة التوزيع الناشئة مثل اشتراكات المواقع والفيديو عند الطلب إلى زيادة الطلب على المحتوى الأصلي بأسعار معقولة، مما يسمح لجيل جديد من صانعي الأفلام الإلكترونية بفتح الأبواب أمام الصناعة، وقد بقي نمط أفلام الرعب المفضل للصنّاع الأستراليين، بدءاً من فيلم The Babadook حتى سلسلة Wolf Creek.

لكن على مدى السنوات الخمس الماضية حظيت أفلام الخيال العلمي على مكانة أكبر في الصناعة الأسترالية وما يميزها أنّ لها مجال واسع من المواضيع، فهي تتطرق لكل شيء من نظرية العوالم الموازية إلى الواقع الافتراضي وصولاً للسفر عبر الزمن، إلا أنّ معظم هذه الأفلام تتمحور حول نهاية العالم.

وللأسف العديد من تلك الأفلام المميزة لم تنل الاهتمام الكافي نظراً لوفرة المحتوى الذي يصل لمتناول أيدينا هذه الأيام، فحتى أن الكثير من عشاق هذا النمط يمكن أن تغيب عنهم بعض الأعمال، فمن الصعب تتبع جميع أفلام الصناعة الأمريكية حتى، هذا إن تجاهلنا أن هناك دول أخرى لديها أفلام على أعلى مستوى.

إذاَ، هذه مجموعة مختارة من أفلام الخيال العلمي الأسترالية من السنوات القليلة الماضية والتي تستحق المشاهدة:

1. فيلم Exit عام 2011

في مدينة بلا اسم، أصبحت مجموعات مختلفة من الناس تعتقد أنّ بيئتها التي تعيش فيها ما هي إلا متاهة عملاقة لها مخرج واحد فقط، وهذا المخرج من الصعب جداً العثور عليه، وهم في غاية الحاجة للهرب من هذه المتاهة، حيث يوجد هنالك مجموعتان من الناس يقضون أيامهم في محاولة البحث عن علامات ومعاني خفية من باب بعد آخر على أمل أن يحلّوا يوماَ لغز وجودهم في هذا الوضع.

الفيلم الأول والوحيد حتى الآن للمخرج (ماريك بولغار) وكاتب السيناريو (مارتن بيدلار)، هذا الفيلم قد رسم مقارنات واضحة لأعمال المخرج والسيناريست الأمريكي (ديفيد لينش) لكنه مدين بشكل أكبر للمخرج الأمريكي (دارين أرنوفسكي) وفيلمه الأول Pi، أو ربما هو اقتباس بسيط للمخرج الأسترالي من مواليد مصر (أليكس بروياس) بفيلمه Dark City لكن بدون كمّ الصور المنشأة بالحاسب المستخدمة لمحاكاة المباني المدمرة وجيوش الرجال الشاحبين، إنه فيلمٌ مميز عن تأمل الوحدة والتغرّب سيعلق في ذاكرتك لفترة من الوقت.

2. فيلم These Final Hours عام 2013

يواجه العالم دماراَ حتمياً وشيكاً بعد أن ضرب كويكب شمال المحيط الأطلسي وأدى إلى عاصفة نارية مدمرة تتجه لجميع أنحاء العالم تقضي على جميع الكائنات الحية في طريقها، في مدينة بيرث النائية، القسم الغربي من أستراليا، يجب على (ناثان فيليبس) بدور (جيمس) اجتياز المدينة للوصول إلى صديقه وفريق نهاية العالم، ولكنه وقع في معضلة أخلاقية عندما صادف فتاة صغيرة انفصلت عن عائلتها، فهل يستطيع لم شملها مع عائلتها قبل نفاذ الوقت؟

الكاتب والمخرج (زاك هيليدتش) أحدث ضجة كبيرة مؤخراَ بسبب تحويل كتاب 1922 للكاتب (ستيفن كينغ) لفيلم عبر قناة Netflix لكن موهبته الكبيرة كانت ظاهرة بالفعل في هذا الفيلم المروع، حيث تتفاعل الشخصيات في مواجهة الموت بطرق تتراوح بين اليأس والفوضى إلى الانغماس في المتع، لكن الخيارات الأخلاقية المتاحة تصبح أكثر صرامة أمام حدث الانقراض الذي يلوح في الأفق، هذا الفيلم يجمع العديد من النجوم مثل (سارا سنوك) و (جيسيكت ديجو) و (جانييل هينشال)، لكن النجم الحقيقي هو صورة البشرية التي تواجه نهايتها المحتومة.

3. فيلم The Infinite Man عام 2014

شاب في مقتبل العمر كل ما يريده هو مكان مثالي لعطلة نهاية الأسبوع التي سيقضيها مع صديقته، لكن الأمر يتحول إلى أسوأ ما يمكن عندما يقوم صديقها السابق الغيور بإيجادهم في فندق صغير مهجور على شاطئ البحر، فما هو الحل؟ السفر عبر الزمن بالطبع! ليستمر الشاب في المحاولة مراراً وتكراراً حتى يحصل على هدفه ومبتغاه تماماً.

هناك ميزانيات منخفضة، وهناك ميزانيات صغيرة وهناك ميزانيات ضئيلة، وهناك The Infinite Man، المبالغ الوحيدة التي دفعت في هذا الفيلم هي رواتب الممثلين وموقع مستأجر فقط، وهو عبارة عن اندماج فكرة فيلمي Primer و Groundhog Day حيث تمكن المخرج (هيو سوليفان) من الحفاظ على حلقات الزمن بترتيب صحيح حتى لو لم يتمكن الجمهور من ذلك، إنه مثال شجاع على ما تستطيع القيام به من خلال الموارد المتاحة، حكاية ذكية ومضحكة محورها الحب.

4. فيلم Predestination عام 2014

اشتهر الأخوان (سبيرينغ) بأفلام الرعب فكان أخر أفلامهما Jigsaw ومع ذلك فإن أعمالهم غالباً ما تتلاعب بالخيال العلمي، وقد أدخل فيلمهم الأول Undead في عام 2003 الكائنات الفضائية في عالم الزومبي، في حين حاولت ونجحت ملحمة مصاصي الدماء Daybreakers في تقديم مجتمع مصاصي الدماء بشكلٍ معقول بدون تقليد لكن بمحاكاة للرواية I Am Legend للكاتب (ريتشارد ماثيسون).

أياً يكن، بقي Predestination هو فيلم الخيال العلمي الوحيد الخاص بالأخوة، وهو عمل يستند إلى قصة قصيرة بعنوان All You Zombies، في الفيلم هنالك عميل سري يسافر عبر الزمن يلعب دوره (إيثن هوك) حيث يحاول تعقب أحد الإرهابيين الملقب بـ Fizzle Bomber وذلك عام 1975 في نيويورك، وعلى طريقه يقوم بتجنيد وكيل جديد اسمه (جون)، ومن هنا يبدأ التشويق بالقصة وتصبح لغزاً متشابكاً، يتداخل فيها الحب والهوية والمصير.

5. فيلم The Rover عام 2014

ماذا لو كان فيلم Mad Max ذات قصة كئيبة جداَ؟ لا يمكننا أن نقول على وجه اليقين أن تلك الفكرة بالذات هي التي دفعت المخرج لإخراج الفيلم المروِّع والمثير للتشاؤم Animal Kingdom بعده مباشرة، لكن الفكرة تبدو واردة، بهذا الفيلم في المستقبل القريب المتهالك، كما هو الحال في Mad Max، يتحدّ (إريك) مع المجرم (ري) لتعقب سيارته المسروقة من قبل نفس العصابة الإجرامية التي تخلت عن (ري)، يبدو ذلك كوصفة لفيلم تقليدي، لكن هذا الفيلم عكس ذلك تماماَ، لنتصوِّر عالماً قاتماً في مناطق نائية على حافة الانهيار التام، حيث تحمي الوحدات العسكرية مصالح شركات التعدين بينما يتحول العالم المدني إلى عالم بربري و وحشي، إنها فكرة مثيرة.

6. فيلم Arrowhead عام 2016

فيلم له نفس بيئة أفلام Arrival و Alien وتتمحور القصة حول (كي) أسير الحرب بعد صراع بين الكواكب والذي أُنقذ من معسكر للتعدين، حينها تتاح الفرصة له لإنقاذ والده من الإعدام، لكن عندما تسير الأمور من سيء إلى أسوأ يجد نفسه على قمر صحراوي وحيداً مع حاسوب سفينته وعالمة الأحياء (تارين).

تتغير المواقف والأحوال في الفيلم مراراً وتكراراً، حيث يبدأ كقصة خيال علمي عن رجل في مهمة ما ليتحول إلى قصة نجاة، ثم يأخذ منعطفاَ آخر ليتحول إلى فيلم رعب، عندما يتم تقديم تهديد بيولوجي غريب في وقت متأخر من الفيلم، بغض النظر عن كل شيء، فإن التصوير السينمائي المذهل والتصميم المبتكر والإنتاج ينافسون أضخم الشركات، وسيكون من المثير للاهتمام أن نرى ما يمكن للكاتب والمخرج (جيسي أوبراين) فعله بمزيد من الموارد التي تقع تحت تصرفه.

7. فيلم The Death and Life of Otto Bloom عام 2016

فيلم للكاتب والمخرج (كريس جونز) تحكي قصته عن رجل يختبر الوقت في الاتجاه المعاكس، يتذكر المستقبل ولكنه غير قادر على تذكر الماضي، وهكذا -ومع تقدمه في العمر- فإن معرفته عن العالم تقل، ولكن معرفته بالمستقبل تجعله شخصية كالمسيح لطائفة من الناس، يستخدم الفيلم لقطات أرشيفية وهمية، قصاصات صحفية، ومقابلات بطريقة مميزة، لكن أهم ما يمزه هو الدكتورة (إدا فيتزجيرالد) التي لعبت دورها كأم وابنة (ريتشرد وارد) و (ماتيلدا براون).

هذا الفيلم ذكي يعرف ما يريده كما يحرك المشاعر بطريقة جيدة لكن للأسف المخرج وافته المنية عن عمر السابعة والثلاثين وكان هذا فيلمه الوحيد.

8. فيلم The Gateway عام 2018

تحاول (جين تشاندلر) باحثة طموحة في الجزيئات التحقق في إمكانية نقل المادة من مكان إلى آخر في لحظات، شيء يشبه فيلم The Fly، وبطريق الخطأ تفتح وسيلة للسفر إلى أبعاد موازية وبعد أن يُقتل زوجها في حادث مروع تقوم باستبداله بمقابله من عالم آخر، لكن كل عالم مُختلفٌ بطريقة ما عن الأخر بالطبع، وقد لا يكون الرجل الذي استردته جديراً بالثقة مثل الرجل الذي فقدته.

الفيلم للكاتب والمخرج (جون في. سوتو) المتمرس في هذا النوع من الأفلام.

9. فيلم The Osiris Child: Science Fiction Volume One عام 2016

لم يكن المخرج (شين أبيس) خجولاً أبداً في إظهار تأثيره وأفكاره في الأفلام بدءاً من فيلمه الأول، فيلم الفانتازيا المظلمة Gabriel الذي كان مديناً به لفيلم The Crow، إلى فيلمه الثاني Infini الذي أظهر فيه حبه لـ (جيمس كاميرون)، وتحديداً فيلم Aliens، وفي هذا الفيلم سنرى بوضوح مرة أخرى تأثير (كاميرون) حيث تقع أحداثه في مستعمرة في المستقبل غير البعيد ويحكي قصة (كين) وهو مقاول عسكري يعمل لدى شركة Exor المشبوهة، يتعاون مع سجين هارب اسمه (سيل) لإنقاذ ابنة صديقه، قبل أن تدمر الشركة الموقع للتغطية على تجربة أسلحة بيولوجية، ورغم أن ميزانية هذا الفيلم متواضعة إلا أنها لا تأثر على التشويق والمتعة في مشاهدته.

10. فيلم OtherLife عام 2017

استناداً إلى رواية Solitaire التي كتبها (كيلي ايسكريدج) نرى (جيسكا دي جو) بدور (رن أماري) الباحثة البارزة في شركة ناشئة بمجال التكنولوجيا الحيوية تعمل على نوع من أنظمة الواقع الافتراضي الذي يمكن استخدامه للحث والتأثير على ذكريات واقعية لشخص ما، تنطلق دوافع الباحثة من شعورها بالذنب، فهي تريد مساعدة أخوها الذي أعلن عن موته دماغياً في حادث وأبقي على قيد الحياة بمساعدة الأجهزة الطبية في أحد المستشفيات، لتمكنه من تجربة بعض مظاهر الحياة، وربما حتى معالجته، وبطبيعة الحال، فإن شركائها التجاريين يرون في أبحاثها آفاقاً للتطبيقات تجارية وتسويقية.

يقوم المخرج (بن سي. لوكاس) بصناعة فيلم مثير نظيف وبسيط يمنحك الكثير بالقليل، وذلك من خلال استخدام المواقع المختارة بعناية للحصول على إحساس بالمستقبل بدلاً من تبديد الميزانية على محاكاة أو استديوهات مكلفة، كما أن أداء البطلة مؤثر وجميل والفيلم ككل يستحق المشاهدة بالتأكيد.

أفلام هذه القائمة لا بد من مشاهدتها بالطبع، لكن هل تعتقد أنها توازي أو تتفوق على أفلام الخيال العلمية الأمريكية؟ وما هو أفضلها برأيك.

المصادر:
موقع IO9

مقالات ذات صلة

إغلاق