حقائق

20 حقيقة لم تكن تعلم بها عن فيلم The Shining!

أشهر النظريات التي ظهرت تقول أنّ المخرج كان قد شارك في خدعة الهبوط على القمر وأنّ هذا الفيلم كان اعترافه بالأمر

يعتبر هذا الفيلم من أهم أفلام الرعب في التاريخ السينمائي، صنّفه البعض على أنّه خامس أفضل فيلم رعبٍ في التاريخ، وقال آخرون أنّه ليس فيلم رعبٍ تماماً، وذهب بعضهم بعيداً وقالوا إنّ المخرج Stanley Kubrick لم يكن يفهم ماهية الرعب أساساً، بالطبع الأمر سيختلف من شخصٍ لآخر باختلاف أذواقهم الفنية، ولكن حتى مع هذا الاختلاف لا يمكننا إنكار حصول هذا الفيلم على شهرةٍ كبيرة في مختلف أنحاء العالم.

وفي هذا المقال سوف نقدّم لك 20 معلومةً لم تكن تعلم بها عنه

1. كان المخرج (ستانلي كوبريك) مهتماً بأفلام الرعب قبل صنعه لهذا الفيلم

Stanley Kubrick يحمل كاميرا تصوير
dondeir.com

من المعروف عنه أنّه لم يكن يرغب بحصر نفسه في مجالٍ واحد من الأفلام ومجال أفلام الرعب كان واحداً من المجالات التي أثارت اهتمامه كثيراً، في بداية السبعينيات كان اسم (كوبريك) مطروحاً للقيام بإخراج فيلم The Exorcist ولكن بالطبع لم يحصل على الوظيفة لأنّه كان قد اشترط عليهم قيامه بإنتاج الفيلم بالإضافة إلى إخراجه.

أيضاً وفي فترةٍ لاحقة كان قد أخبر صديقاً له بأنّه راغب بإخراج أكثر فيلمٍ مرعبٍ في العالم والذي يتضمّن عدة أجزاءٍ تتسبّب بالكوابيس للمشاهدين.

2. استوحى (كوبريك) بعض أفكاره من إحدى حلقات المسلسل Omnibus

Medici TV

في عام 1952 شارك (كوبريك) في العمل على إحدى حلقات المسلسل كمخرجٍ ثانوي، لم تكن هذه الحلقة ذات أهمية له ولكنّها على ما يبدو جذبت انتباهه إلى المسلسل، الحلقة التي استقى منها أفكاره كانت تتضمن مجموعة لاعبي (بوكر) ينخرطون في شجارٍ بسبب اللعبة، وفقاً لما قاله (كوبريك):

“في البداية سوف تعتقد أنّ حبكة القصة واضحة وأنّ هناك موتاً محتوماً سوف يحصل لأنّ لاعب (بوكر) مصاباً بجنون الارتياب سوف ينتهي به الأمر بالتورّط في قتالٍ بالأسلحة، لكن وفي النهاية سوف تكتشف أنّ الرجل الذي قام باتهامه بالغش كان يغش حقاً، أعتقد أنّ فيلم The Shining يستخدم الأسلوب النفسي ذاته ليضللك ويدفعك للاعتقاد بأنّ أمراً خارقاً للطبيعة سوف يحصل في النهاية”.

3. لم يقم (كوبريك) بقراءة السيناريو الذي كتبه (ستيفن كينغ)

Stephen King الكاتب ستيفن كينغ
Horror Novel Reviews

وفقاً لما قاله David Hughes وهو أحد الكُتّاب الذين شاركوا في كتابة سيرته الذاتية فقد قام (ستيفن كينغ) بكتابة مسوّدةٍ كاملة للسيناريو الواجب استخدامه في الفيلم ولكنّ (كوبريك) لم يجد أنّ هذه المسودّة تستحق النظر إليها حتى، في الحقيقة هذا الأمر غير مستغرب مع كون (كوبريك) قد وصف كتابات (كينغ) بالضعيفة.

بعد رفضه للسيناريو قام (كوبريك) بالعمل مع Diane Johnson على السيناريو والتي اختارها لأنّه كان معجباً بكتابها The Shadow Knows ليقضي هذان الاثنان ما يقارب الثلاثة شهور في العمل على النص.

4. قام (كوبريك) بالاتصال بـ (ستيفن كينغ) ليسأله أسئلةً غريبة

kubrick و stephen king
O Berro

قد يكون (كوبريك) غير معجبٍ بكتاباتٍ (كينغ) ولكنّ هذا لم يمنعه من الاتصال به بين الحين والآخر ليطرح عليه بعض الأسئلة، هناك سؤال واحد بين هذه الأسئلة ما زال (كينغ) يتكلّم عنه حتى اليوم بين الحين والآخر، عندما قام (كوبريك) بالاتصال به في السابعة صباحاً وسأله:

“أعتقد أنّ قصص الظواهر الخارقة للطبيعة بالأساس هي قصص تفاؤلية ألا تتفق معي؟ فإن كان هناك أشباح فهذا يعني أنّنا ننجو من الموت”.

وسأله (كينع) عندها:

“ولكن كيف تقدّم تفسيراً للجحيم إن فكرت بهذا الشكل؟”.

أجابه (كوبريك) قائلاً:

“أنا لا أؤمن بالجحيم”.

5. الكاتب (ستيفن كينغ) لم يرق له الفيلم

Stephen King
www.syfy.com

في مقابلةٍ له مع مجلة Playboy في عام 1983 قال:

“لقد أعجبت بأعمال (كوبريك) دوماً وكانت لدي توقعات كبيرة لهذا المشروع، ولكن آمالي خابت في النهاية، بعض مشاهد الفيلم كانت جيدةً وممتعة تغمرك برعبٍ خانقٍ يخطف الأنفاس، ولكن كان هناك بعض المشاهد المملة”.

من ناحيةً أخرى كان لديه تحفظاته على اختيار الممثلين، فهو لم يكن يعتقد أنّ (جاك نيكلسون) كان خياراً مناسباً لأداء الدور وتبريره للأمر كان التالي:

“على الرغم من أنّ Jack Nickelson هو ممثلٌ جيد إلَّا أنّه لم يكن مناسباً لأداء الدور، آخر دورٍ قام به كان في فيلم One Flew Over the Cuckoo’s Nest، بين شهرته لهذا الدور وابتسامته المجنونة شاهده الجمهور فوراً على أنّه شخصٌ مجنون منذ المشهد الأول، ولكن الكتاب لا يتحدّث عن شخصٍ مجنون بل عن الانحدار التدريجي لـِ Jack Torrance من الحالة العقلية السليمة إلى الجنون، ولكن إذا كان Jack مجنوناً منذ البداية فعندها سوف تذهب المأساة في قصة جنونه سدىً”.

6. لقد كان عملاً عائلياً

المخرج ستانلي كوبريك مع زوجته كريستين وابنته فيفيان
Enthusiasm.org

يبدو أنّ اختيار الموظفين لأنّهم أقرباء المدير هو عادةٌ منتشرة في كل مكان، على سبيل المثال في الفيلم كان المنتج التنفيذي (جان هارلن) هو صهر المخرج، زوجته (كريستيان) وابنته (فيفيان) شاركتا أيضاً في تصميم الفيلم وإنتاج الموسيقا الخاصة بالفيلم.

بشكلٍ خاص يمكن القول أنّ ابنته (فيفيان) اكتسبت بعض الشهرة من عملها في الفيلم ولكنّ السبب الرئيسي كان إنتاجها للفيلم الوثائقي المسمى The Making of the Shining، هذا الوثائقي القصير عُرض على قناة BBC وكان أحد المرات القليلة التي تمكننا فيها من مشاهدة (ستانلي كوبريك) أثناء عمله والتدقيق في أسلوب عمله.

7. لم يكن (كوبريك) حاضراً في جميع مواقع التصوير

المخرج ستانلي كوبريك Kubrick أثناء تصوير فيلم The Shining مع جاك نيكولسون Jack Nicholson
Scraps from the loft

من المعروف أنّ معظم مشاهد الأفلام يتم تصويرها في مواقع خاصة ضمن استيودهات ولكن بالطبع قد يحتاج المخرج إلى نقل معداته والانتقال إلى مكانٍ آخر والتصوير في مواقعٍ خارج نطاق الاستديو، المشكلة أنّ (ستانلي كوبريك) كان يكره السفر بالطائرات ورفض أن يغادر إنجلترا.

لهذا السبب عندما تم تصوير المشهد الافتتاحي للفيلم توّجه فريق التصوير إلى Glacier National Park في مونتانا على متن طائرةٍ مروحية لوحدهم وقاموا بتصوير المشهد دون وجود المخرج برفقتهم.

8. قام المخرج بتغيير رقم الغرفة عند التصوير

الغرفة 237 من فيلم The Shining
mikevotto.com

عندما تقوم بقراءة الكتاب سوف تلاحظ أنّ جميع الأحداث كانت تجري في الغرفة رقم 217 ولهذا سوف تستغرب أنّ الغرفة في الفيلم كانت تحمل الرقم 237، هذا التغيير لم يكن مخططاً له في الحقيقة ولكنّ إدارة فندق Timberline Lodge والذي استُخدمَت واجهته لتصوير بعض المشاهد طالبتهم بعدم استخدام هذا الرقم.

يعود السبب في هذا التغيير لكون الإدارة لم ترغب في أن يقوم النزلاء في المستقبل بتجنّب النزول في الغرفة رقم 217 واقترحوا استخدام الرقم 237 والذي لم يقوموا بتخصيصه لأيٍّ من غرفهم.

بالطبع مخاوفهم التي أدّت إلى هذا الطلب مبررة لكون الكثير من الأشخاص يؤمنون بأمور غريبة، فعدد لا يستهان به من البشر ما زالوا يؤمنون بالأشباح على سبيل المثال، لكن ولسخرية القدر لم يكن الحال كذلك هنا إذ أنّه ووفقاً لما قاموا بنشره على موقعهم فالغرفة رقم 217 أصبحت تُطلب أكثر من غيرها من قِبل العديد من النزلاء، ماذا عنك هل ستحاول المكوث في هذه الغرفة في حال أتيحت لك فرصة قضاء يومٍ في هذا الفندق؟

9. جملة All Work and no play makes Jack a dull boy تُرجمت للعديد من اللغات

فيلم The shining آلة طباعة All Work and no play makes jack a dull boy
Fine Art America

من المعروف للكثيرين أنّ الأفلام قد تتعرض لبعض التعديلات لتناسب الدول المختلفة فقد يحصل أن يقوموا بتغيير أحد الأسماء أو شكل شخصيةٍ معينة وغيرها من التفاصيل التي لا تؤثّر على مجرى الأحداث بالطبع، في هذا الفيلم حصل أمرٌ مشابه فالجملة الأيقونية التي ارتبطت بالفيلم:

“الكثير من العمل بدون لعب يجعل من (جاك) صبياً مملاً”.

كانت تتغير لتناسب ثقافة البلد الذي سوف يعرض فيه الفيلم، هذا الأمر حصل بطلبٍ من (كوبريك) شخصياً وعليه أصبحت الجملة في الألمانية:

“لا تؤجل إلى الغد عملاً تستطيع القيام به اليوم”.

وفي الإسبانية:

“حتى إن استيقظت باكراً فالشمس لن تغيب أبكر”.

أما في الإيطالية فكانت الجملة:

“من يستيقظ باكراً يكون يومه ذهبياً”.

10. الأسطورة التي لن نعرف حقيقتها أبداً

فيلم The shining طباعة All Work and no play makes jack a dull boy
fedotov.co

شاهدنا في الفيلم ذلك المشهد الغريب والذي تقوم فيه Shelly Duvall بتفقّد الأوراق الموجودة بجانب الآلة الكاتبة والتي كُتبَ عليها All work no play makes Jack a dull boy، إن كنت لا تذكر هذا المشهد فهو يتضمن عثورها على علبةٍ تحوي ما يقارب 500 صفحة كُتبَت عليها هذه العبارة مراراً وتكراراً، هناك أسطورة منتشرة تقول أنّ (كوبريك) شخصياً قام بكتابة جميع هذه الصفحات ولكن لا نستطيع تماماً التأكد من صحتها.

ما نعرفه أنّ (كوبريك) لم يعهد بمهمة طباعة الأوراق إلى أي أحد من فريق العمل ولهذا افترض الجميع أنّ استخدم آلته الكاتبة للقيام بالمهمة شخصياً، بالطبع الألة الكاتبة التي استخدمها كانت تمتلك ذاكرةً يمكن استخدامها لتشغيل الآلة والطباعة دون الحاجة لوجود من يشغلها ولكن يبقى لدينا حقيقة أنّ كل صفحةٍ من تلك الصفحات كانت مطبوعةً بشكلٍ مختلفٍ عن الأخرى وتحوي أخطاءً غير موجودةٍ في الصفحات الأخرى وهو ما يصب في مصلحة دعم هذه النظرية، بالطبع لا يمكننا اليوم معرفة الحقيقة إذ أنّ أحداً لم يسأل (كوبريك) عن الأمر قبل موته.

11. ظهرت نسخة من مجلة Playgirl في أحد مشاهد الفيلم

فيلم ذا شاينينغ The Shining جاك نيكولسون Jack Nicholson يحمل مجلة Playgirl

أحد أكثر ما يشتهر به أسلوب (كوبريك) هو حرصه على أبسط التفاصيل لذلك عندما ظهر Jack Terrance وهو يقرأ نسخةً من مجلة Playgirl في الردهة لم يعتقد أي أحدٍ أنّ الأمر مجرد مصادفة وخاصةً أنّ في هذا العدد الذي ظهر من المجلة كان هناك مقالٌ يتحدّث عن الاعتداء الجنسي على الأطفال من قِبل الأقارب.

النظرية الأكثر شيوعاً بين المشاهدين أنّ (كوبريك) كان يلمّح إلى أنّ (داني) كان قد سبق وتعرّض إلى اعتداءٍ جنسي حيث أنّ موضوع المقال يعطي هذه النظرية حجةً قوية ومقنعةً لأيٍ منّا، بالطبع هذه النظرية ليست الوحيدة فوفقاً لأحد المقالات التي نُشرت بخصوص هذا الموضوع فالمجلة يمكن أن يكون لها العديد من المعاني، في البداية هناك المقال الذي يتضمن المقابلة بعنوان The Selling of Starsky and Hatch والتي كانت مع David Soul والذي ذهب البعض لربطه مع مشهد (البار) حيث يقول (جاك):

“كنت لأبيع روحي مقابل كأس من الجعة”.

بالطبع لم يكن الجميع مقتنعين أنّ (كوبريك) استخدم هذه المجلة بشكلٍ مقصود وباعتبار أنّ الفنادق لا تضع مجلاتٍ جنسية في أماكن الانتظار فقد كان البعض يشكّون أنّ (جاك نيكلسون) جلب المجلة واستخدمها كنوعٍ من المقالب، ولكن مع كون (كوبريك) مهووساً بالتفاصيل ويدقق على كافة المشاهد قد يكون هذا الخيار مستبعداً.

12. لم يشارك Dan Lloyd الذي لعب دور Danny في أيّ فيلم آخر

المُمثّل Daniel Lloyd الذي ظهر بدور الطفل Danny Torrance في فيلم ذا شاينينغ The Shining
NY Daily News

كان يبدو أنّ فيلم The Shining قد عرّفنا على طفلٍ موهوب مع مستقبلٍ باهرٍ في عالم التمثيل ولكنّ الأمور لم تجري هكذا، فبعد سنتين حصل الطفل على دورٍ في أحد المسلسلات التلفزيونية والذي كان ختام مسيرته التمثيلية، وفي مقابلةٍ له لاحقاً مع New York Daily News قال:

“لقد بقينا نحاول لعدة سنوات حتى أصبحت في المدرسة الثانوية وعندها توقفت لقد كنت حينها في الرابعة عشر دون أي نجاحٍ في مجال التمثيل”.

13. لم يكن Dan Lloyd يعلم أنّه يمثّل في فيلم رعب

جاك نيكولسون Jack Nicholson يحضن الطفل Daniel Lloyd الذي ظهر بدور الطفل Danny Torrance في فيلم ذا شاينينغ The Shining

باعتبار أنّ (دان) كان في الخامسة فقط عندما ظهر في الفيلم ولأنّ (كوبريك) أراد حمايته من أي صدمة قد تصيبه فقد قام بإخباره بأنّه يشارك في تمثيل فيلمٍ درامي وحتى بعد نهاية التمثيل لم يشاهد (دان) الفيلم حتى أصبح في السادسة عشر، عندما سُئل عن الأمر لاحقاً أجاب:

“شخصياً لا أجد الفيلم مرعباً لأنّني شاهدت الفيلم من خلف الكواليس، أعلم أنّ هذا قد يبدو مفارقةً ساخرة ولكنّني أحب الأفلام الكوميدية والأفلام الوثائقية”.

14. جملة Heeeeeere’s Johnny التي أصبحت إحدى الاقتباسات الشهيرة كانت جملةً ارتجالية

جاك نيكولسون Jack Nicholson في فيلم ذا شاينينغ مقطع Heeeeeeeeeeeeeeer's Johnny
Know Your Meme

جميع من شاهد الفيلم يتذكّر قطعاً هذا المشهد الأسطوري والجملة التي يقولها (جاك) بأسلوبٍ هستيري، ولكن ما لم يعلم به أحد أنّ هذه الجملة لم تكن موجودةً في النص فقد ارتجلها (جاك نيكلسون) بشكلٍ عفوي أثناء تمثيل المشهد، حصل ذلك عندما كانوا يقومون بتصوير المشهد فبينما كان (جاك) حاملاً فأسه ويقوم بتحطيم باب الحمام صرخ بصوتٍ مرتفعٍ بهذه الجملة التي كانت أساساً جملةً مشهورةً من البرنامج التلفزيوني The Tonight Show والذي كان يقدمه Johnny Carson.

كانت الجملة مناسبةً للمشهد وتم استخدامها واليوم أصبح معظمنا يعرف هذا المشهد حتى وإن كان لم يشاهد الفيلم وذلك يعود إلى استخدام صورة (جاك) في صنع (الميم) الشهير الذي أصبح ذا شعبيةٍ كبيرة.

15. قام (جاك نيكلسون) بكتابة أحد المشاهد من الفيلم

المُمثّل Jack Nicholson جاك نيكولسون
Little White Lies

لم تقتصر مشاركة (جاك) على ارتجال هذه الجملة والتمثيل بل قام أيضاً بكتابة مشهدٍ كامل، فقد شعر في مرحلةٍ معينة أنّه أصبح يفهم شخصية (جاك تيرانس)، المشهد الذي قام بكتابته هو ذلك المشهد الذي يقوم فيه بالصراخ على زوجته وتوبيخها في حين أنّها تتراجع إلى الخلف وتصعد على السلم حاملةً مضرباً بيدها، في مقابلةٍ له مع The New York Times قال (جاك) عن هذا المشهد موضحاً السبب:

“لقد كنت في هذه الحالة عند طلاقي فقد كنت أشعر أنَّني واقعٌ تحت ضغطٍ لكوني ربّ عائلةٍ ومسؤولاً عن ابنة، وفي أحد الأيام قبلت دوراً يتضمن التمثيل في أحد الأفلام في النهار وكنت أيضاً أقوم بالكتابة في الليل لتأتي زوجتي الحبيبة (ساندرا) إليّ وأنا أعمل، قمت بإخبار (كوبريك) عن القصة وقمنا بكتابة المشهد معاً”.

16. عند التصوير لم تكن العلاقة جيدةً بين (كوبريك) والممثلة (شيلي دوفال)

Kubrick برفقة المُمثّلة Shelley Duvall
Horror News Network

خلال التصوير كانت العلاقة التي تربط بين (جاك) و (كوبريك) جيدةً للغاية ولكن هذا لم يكن ينطبق على الجميع، أثناء التصوير اشتهر (كوبريك) بكونه قاسياً عند تعامله مع الممثلة (شيلي دوفال)، عندما تحدّثت عن الأمر قالت:

“منذ شهر مايو وحتى شهر أكتوبر كنت في صحةٍ سيئة في أغلب الأوقات وذلك لأنّ الضغط الذي كنت أتعرّض له من أجل الدور كان هائلاً، الضغط الذي تعرضت له من قِبل (ستانلي) كان أكبر من أي ضغطٍ كنت قد تعرّضت له سابقاً في حياتي، هذا الدور كان أصعب دورٍ أؤديه على الإطلاق”.

أحد الأمثلة على الضغط الذي تعرضت له كان المشهد الذي تقوم فيه (شيلي) بضرب (جاك) باستخدام المضرب، فهذا المشهد بالتحديد دخل إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية حيث أنّه تطلّب منهم أن يصوروه 127 مرة وهو ما يجعله أكثر مشهدٍ يتضمن حواراً تمت إعادة تصويره.

17. التهمت النيران معظم موقع التصوير

المخرج ستانلي كوبرك Kubrick يضحك أمام دمار حريق الاستديو
Pinterest

مع اقتراب نهاية التصوير اشتعلت النيران وقامت بتدمير عدة مواقع للتصوير وفقاً لما قاله فريق العمل في ذلك الوقت فقد اشتعلت النيران في الليل بشكلٍ مفاجئ وامتدت لتدّمر منصتين كما كادت أن تصل إلى الثالثة ضمن الاستديو، حتى اليوم لا أحد يمتلك أدنى فكرة عن أسباب الحريق ولكن ما يعرفونه أنّ تكاليفه كانت كبيرة فقد كلّفتهم إعادة بناء إحدى المنصات ما يقارب 2.5 مليون دولار.

يوجد صورة شهيرة يظهر فيها (ستانلي كوبريك) وهو يضحك أمام الحطام الناتج عن الحريق، لا نعلم عن الأمر الذي دفعه إلى الضحك ولكن قد يكون السبب هو أنّه كان يعلم مسبقاً أنّ الرواية تنتهي بمشهد النيران التي تلتهم فندق The Overlook.

18. تطلّب إنتاج الفيلم استخدام الكثير والكثير من الملح

مشهد الثلوج عاصفة ثلجية امآة منزل فيلم ذا شاينينغ The Shining
Idyllopus

عندما نقول الكثير فقد لا يكون الرقم الذي يخطر ببالك هو 900 طن ولكن هذه هي الكمية التي احتاجوها لتصوير المشهد الختامي لوحده والذي يتضمن قيام (جاك) بمطاردة (داني) في المتاهة المغطاة بالثلوج والتي كانت تحتاج للكثير من الملح لمنحها ذلك المظهر الشتوي الجميل.

19. النهاية الأصلية كانت أكثر سوداوية من الحالية

جاك نيكولسون Jack Nicholson مات متجمدا في نهاية فيلم ذا شاينينغ The Shining
GeekTyrant

يحدث في كثيرٍ من الأحيان أن تتغير نهاية الفيلم لأسباب عديدة ولكن المميز في هذا الفيلم أنّ التغيير حصل بعد أن صدر الفيلم، فعلى الرغم من أنّ هذا الأمر غير شائع الحدوث إلّا أنّ (كوبريك) قام بتبديل النهاية بعد العرض الأول للفيلم في صالات السينما، اليوم فُقدّت النسخة الأصلية التي كانت معتمدة ولكن بالطبع فصفحات السيناريو التي تمثّل المشهد ما زالت موجودة ويمكنك قراءتها.

في الأساس وبعد موت (جاك) في الخارج متجمداً يأتي Ulman إلى المشفى لزيارة Wendy ويخبرها أنّ ملازماً في الشرطة أخبره أنّه تفقّد المكان جيداً ولم يستطع العثور على أي دليلٍ على أشياء غير اعتيادية كما أنّه يحثّها على البقاء هي وطفلها معه لفترةٍ أطول، وأخيراً ينتهي الفيلم مع عبارةٍ تقول:

“فندق The Overlook سوف يتجاوز مأساته كما تجاوز مآسيه السابقة ما زلنا نستقبل النزلاء من 20 مايو وحتى 20 سبتمبر ونغلق الفندق في الشتاء”.

20. نظريات المؤامرة التي خلقها الفيلم

أشهر نظريات المؤامرة كذبة الهبوط على سطح القمر علم أمريكا رجل فضاء
usinenouvelle.com

لا يمكننا إنكار أنّ هذا الفيلم ليس فيلم رعبٍ عادي ولهذا من الطبيعي ألّا يفوّت عشاق المؤامرة فرصة استغلاله ليحيكوا عدداً من نظرياتهم الغريبة، أحد أشهر النظريات التي ظهرت تقول أنّ (كوبريك) كان قد شارك في خدعة الهبوط على القمر وأنّ هذا الفيلم كان اعترافه بالأمر، آخرون وجدوا تحليلاً آخر وقالوا أنّ الفيلم في الأساس يتحدّث عن المذابح التي ارتُكبَت بحق سكان أميركا الأصليين، وأيضاً يوجد من يقول أنّ الفيلم يتحدّث عن جرائم (هتلر) والمحرقة والمخيمات التي كان يُحتجَز فيها اليهود.

Leon Vitali والذي كان المساعد الشخصي لـ (كوبريك)  أثناء التصوير أنكر الأمر بالطبع وقال عن الوثائقي المدعو Room 237:

“جعلني أسقط على الأرض من شدّة الضحك عدّة مرات، هناك أفكار يشاع أنّ الفيلم يتحدّث عنها لا تعدو كونها هراءً حقيقياً”

المصادر:
موقع Mentalfloss

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق