منوعات

تعرف على القصة الحقيقية وراء أغنية ميتاليكا الأشهر The Unforgiven

على وجه الخصوص موضوع الأغنية يتقاطع بشكل كبير مع حياة جايمس هيتفيلد!

بالطبع الكثير منكم يعرف أغنية The Unforgiven ويحبها، من أجمل أغاني فرقة Metallica وأقربها على قلب James Hetfield المغني الرئيسي للفرقة، وهي أول أغنية من ثلاثية Unforgiven الشهيرة، كتبها بمساعدة كل من Kirk Hammett عازف الغيتار و Lars Ulrich عازف الدرامز.

الأغنية شكلت نقلة نوعية في أسلوب (جايمس) في الغناء، فأراد أن يجرب طريقة جديدة مختلفة عما اعتاد غناءه في السابق وذلك بعد أن ألهمه Chris Isaak في أغنيته Wicked Games.

ويقول أحد أعضاء الفرقة السابقين Dave Mustaine أن هذه كانت المرة الأولى التي يسمع بها (جايمس) يغني بحق!!

جايمس هيتفيلد مع دايف موستاين

تتحدث الأغنية بشكل عام عن معاناة الفرد في مواجهة أولئك الذين يحاولون إخضاعه واستعباده، وحرمانه من حريته وأفكاره، وإطلاقهم الأحكام على كل من لا يتشبه بهم.

لكن على وجه الخصوص موضوع الأغنية يتقاطع بشكل كبير مع حياة (جايمس) في بعض مراحلها، من بداية نشأته في عائلة مسيحية متزمتة علمته كل مايخص الدين المسيحي منذ صغره حيث كان والده يقرأ له ولأخته الإنجيل في كل يوم.

جايمس هيتفيلد في طفولته

في المدرسة كان (جايمس) انطوائياً ومنعزلاً في أغلب الأوقات ولم يكن لديه أصدقاء حقيقيين، كان يخرج من الصف في كل حصة علوم وينتظر في رواق المدرسة حتى نهاية الحصة لأن والديه علماه أن العلم ليس بأهمية الدين والإيمان بقوة ومقدرة الرب.

وفي مقابلة أجراها (جايمس) قال أنه كان يشعر بالخجل وهو في رواق المدرسة يبرر في كل مرة لأساتذته لماذا لا يحضر حصص العلوم ويشرح لهم وجهة نظره كما علمه والداه.

وهنا كلمات أول مقطع من الأغنية يعبر بشكل رمزي عن مرحلة طفولته:

New blood joins this Earth

And quickly he’s subdued

Through constant pained disgrace

The young boy learns their rules

مروراً بفترة مراهقته حيث هجر والده العائلة من دون سبب واضح ولم يترك وراءه سوى رسالة تقول أنه راحل، حيث ترك ذلك أثراً نفسياً عميقاً في (جايمس) حيث كان عمره وقتها ١٣ عاماً.

وبعد ذلك بفترة وجيزة أصيبت والدته بمرض السرطان ورفضت تلقي أي علاج ظناً منها أن الرب وحده هو القادر على شفائها، ولكنها كانت مخطئة فتوفيت بعد رحيل والده بثلاث سنوات، هنا أدرك (جايمس) أن إيمانه لم يكن وحده كافياً لعلاج أمه ومنعِها من تركه وحيداً فقرر لحظتها أنه لن يتبع خطى والديه بعد الآن.

وكما كتب في هذا المقطع من الأغنية أنه قطع عهداً على نفسه ألا أحد بعد اليوم سيسلب منه إرادته:

A vow unto his own

That never from this day

His will they’ll take away easy

بعد ذلك يمر بمرحلة من الضياع والتخبط مع الذات، بعد أن واجه حقيقة أن إيمانه العميق كل هذه السنين لم يمنع والده من الرحيل ولا والدته من الموت، فبقي وحيداً من دون أهل ولا أصدقاء مما دعاه أن يتجه للكحول ويدمن عليها، ومرت فترة من حياته كان يفكر فيها في الانتحار.

وكما نسمع في هذا المقطع الكئيب الذي يصف فيه أظلم مراحل حياته، مرهقاً من وحدته وأفكاره، يائساً من المستقبل، وفي النهاية ليس آبهاً لأي شيء يحصل من حوله:

Throughout his life the same

He’s battled constantly

This fight he cannot win

A tired man they see no longer cares

The old man then prepares

To die regretfully

That old man here is me

طبعاً (جايمس) تجاوز تلك المرحلة وتعالج من إدمانه بعد أن دخل أحد المصحات، وبدأت بعدها الفرقة تزدهر وتزداد قاعدتها الشعبية يوماً بعد يوم.

وكما يقول هو دائماً إن جراحنا الشخصية هي مادة رائعة للكتابة عنها، فتجارب أعضاء الفرقة في الحياة ألهمتهم لكتابة الكثير من أغنياتهم التي أمتعت جمهورهم ولامست قلوبهم وحياتهم على مر السنين.

اضغط هنا لمشاهدة الأغنية كاملة، ماهي أغنيتك المفضلة لهم؟

مقالات ذات صلة

إغلاق