حقائق

12 حقيقة لم تكن تعلم بها عن ثلاثية Iron Man المميزة!

هذه السلسلة قد حققت عائدات تقارب 2 مليار دولار

في عالم القصص المصوّرة لا يوجد ما هو أفضل من الأبطال الخارقين، لكن ومن بين جميع هؤلاء الأبطال فإنّ البطل الأظرف والأكثر شعبيةً هو Iron Man دون أي منافس، في الواقع من منهم يستطيع التفوّق على ذلك العبقري الثري المحب للخير؟

إعلان

يمكننا القول أنّ ظهور هذه الشخصية في صالات السينما للمرة الأولى في عام 2008 كان نقطة تحوّل في أفلام الأبطال الخارقين، حيث أنّه كان يتميز بروح دعابةٍ مميزة عن بقية الأبطال الخارقين وحبٍ للمغامرة، لذلك ومنذ ظهوره كان Iron Man رأس الحربة بالنسبة لـِ (مارفل)، في هذا المقال سوف نقدّم لك بعض الحقائق التي لم تكن تعلم بها عن ثلاثية Iron Man المميزة.

1. لم يكن Robert Downey Jr الخيار الوحيد للحصول على دور Tony Stark

روبرت داوني جونيور Robert downey Jr بدور طوني ستارك الرجل الجديدي ايرون مان يجلس بجانب البذلة الحديدية Iron man
The Verge

بعد أن شاهدنا السلسلة اليوم لم يعد من الممكن لنا أن نتصوّر حصول أي ممثلٍ آخر على هذا الدور، لكن وفي فترة الإعداد لتصوير الفيلم كان الوضع مختلفاً.

كشف المخرج Jon Favreau أنّه كان يخطط لمنح الدور لممثلٍ آخر من نجوم (هوليوود) والاستفادة من شهرته، الخيارات كانت متعددة وظهر العديد من المرشحين أمثال Tom Cruise والذي حصل على العرض منذ عام 2004 ولكنّه تخلّى عنه للتمثيل في فيلم War of the Worlds، الخيار الثاني كان عاشق القصص المصوّرة Nicolas Cage والذي اختار التخلّي عن الدور ولعب دور البطولة في فيلم Ghost Rider في عام 2006.

إعلان

استمر الاستوديو في استعراض خياراتهم وتقديم العروض إلى ممثلين آخرين من ضمنهم Hugh Jackman و Clive Owen و Sam Rockwell، لكن هذا لم يمنع المخرج من المحاولة مراراً وتكراراً اقتراح Robert Downey Jr والذي كان خياره منذ البداية والذي انتهى به الأمر بالحصول على الدور.

بالطبع وافق الاستديو على منحه الدور مع وجود العديد من الشروط الصارمة كقيام الممثل بالخضوع لتدريبات شاقة والتمرّن على الفنون القتالية قبل بداية التمثيل، لحسن الحظ لم يمانع Robert القبول بالدور مع وجود هذه الشروط ومنحنا تلك الشخصية الأسطورية التي أحببناها جميعاً.

2. استخدمَت بعض الأحداث التي حصلت في حياة Downey لتحديد شكل الشخصية

روبرت داوني جونيور Robert downey Jr بدور طوني ستارك الرجل الجديدي ايرون مان Iron man يأكل همبرغر تشيز برغر في الجزء الأول من فيلم Iron man

لا يخفى على المعجبين أنّ حياة Downey كانت تحتوي على العديد من الانتكاسات في الماضي، بدايةً وفي الفترة بين عام 1996 وحتى 2001 تعرّض للاعتقال كثيراً بسبب حيازته على المخدرات، وفي عام 1999 قضى بعضاً من أيامه خلف القضبان، لحسن الحظ فماضيه الأسود لم يكن نقطةً ضدّه بل على العكس تماماً، فهذا الماضي هو ما جعل Favreau يرغب بمنحه هذا الدور، فقد كان يؤمن على ما يبدو أنّه سوف يساعده في رسم الشكل الأفضل لشخصية Tony Stark.

من ناحيته رحّب Downey بالفكرة وقدّم العديد من الاقتراحات وعرض بعضاً من تجاربه السابقة التي اعتقد أنّها قد تكون مفيدةً في رسم الشكل الأفضل للشخصية وجلب بعض صوره القديمة التي استخدمَت في إنتاج المشهد الافتتاحي للفيلم، أيضاً هل تتذكر المشهد الذي قام Tony بتأجيل المؤتمر الصحفي حتى يتمكّن من تناول البرغر؟ هذا المشهد مستوحىً من حادثةٍ حصلت في حياته في عام 2003.

إعلان

وفقاً لما ورد في مجلة Empire Magazine فقد قام الممثل بالذهاب إلى Burger King وتناول (تشيز برغر) والتي كانت مقرفةً بشكلٍ دفعه إلى إعادة التفكير في خيارات حياته، وهذا ما قاده إلى التوجّه إلى المحيط وإلقاء كافة المخدرات التي كانت معه، السبب الذي دفعه إلى استخدام هذه الذكرى في المشهد هو التشابه الكبير بينهما، فحادثة الاختطاف على Tony كان لها ذات التأثير الذي سببه البرغر لـ Robert والذي جعله يقرر إيقاف مصانع الأسلحة التي يملكها.

3. معظم الحوارات في فيلم Iron Man كانت ارتجالية

تيرينس هاوورد Terrence Howard بدور آلة الحرب war machine وجون فافرو Jon Favreau وروبرت داوني جونيور بدور توني ستار فيلم ايرون مان Iron man
screenrant

المشاهد الارتجالية ليست أمراً غير معتاد في الأفلام إذ تستخدم عادةً لإنتاج المشاهد الكوميدية، لكن في هذه الحالة لم يكن الارتجال مقصوداً على الإطلاق.

في الحقيقة ما حصل هو أنّ إنتاج الفيلم كان قد بدأ في حين أنّ النصوص الحوارية للممثلين لم تكن جاهزةً بعد، لا ندري إن كانوا يعتقدون أنّ أفلام الأبطال الخارقين لا تحتاج مشاهد حوارية أم أنّ الأمر لا يعدو كونه أحد الحوادث التي تحصل بشكلٍ طبيعي في الأفلام، لكن المؤكّد أنّ التركيز كان على المشاهد الحركية في الأفلام جعلهم يهملون العمل على النصوص الحوارية أو ربما يولونها اهتماماً أقل.

هذا الأمر سبّب صعوباتٍ حقيقية للمخرج والممثلينـ فقد أجبرهم على الارتجال في الكثير من المشاهد مما تطلّب استخدم (كاميرتين) لتصوير كل مشهد وعدم تضييع أي مشهد، بالنسبة إلى Downey الذي كان معروفاً بخفة دمه فقد قام غالباً بطلب إعادة تصوير مشاهده أكثر من مرة حيث أنّه كان يقوم باستخدام جملٍ مختلفة في كل مرة.

إعلان

قد تبدو هذه الحادثة سلبيةً بالكامل للوهلة الأولى إلّا أنّها تركت أثراً إيجابياً على الفيلم، وفقاً للمخرج فقد منح الارتجال الفيلم نوعاً من التفرّد والحداثة وهي خصائص لم تتوفر في أفلام الأبطال الخارقين سابقاً، ووصف هذا الفيلم والأجزاء اللاحقة له بأنّهم نوعٌ فريد من الأفلام وأشبه بصنفٍ هجين بين الأفلام المستوحاة من الروايات وأفلام الجواسيس.

4. في الأساس كان من المفترض أن تتداخل قصة Iron Man مع قصة Spider Man

الرجل الحديدي ايرون مان Iron man يطير بجانب الرجل العنكبوت سبايدر مان Spider man في فيلم Homecoming
Wired

في المسودات الأولية من النص كان من المفترض أن تتداخل القصتان معاً، حيث كان من المقرر أن يكون Tony Stark المخترع العبقري هو الشخص الذي قام بصنع المجسات التي استخدمها Dr Otto Octavius في فيلم Spider Man 2، من وجهة نظرٍ تسويقية كانت هذه الخطوة جيدةً، حيث أنّ فيلم Iron Man كان يعاني بشدة للحصول على دفعةً ترويجية قبل إصداره في صالات السينما، وربطه بقصة Spider Man كان من المفترض أن يقوم بمساعدته في الحصول على الترويج.

اليوم نعلم جميعاً أنّ هذه الفكرة تم الاستغناء عنها، حيث أنّ الأستديو لم يكن يملك حقوق الملكية لاستخدام شخصية Octavius، وفي الحقيقية تبيّن أنّ الاستغناء عن هذه الفكرة كان لصالح الفيلم والذي حقق نجاحاً كبيراً دون استخدامها، لكن ومن ناحيةً أخرى نحن لا نعلم إن كانت هذه الفكرة ستجعل من القصة أفضل، فنظرياً يبدو من المثير للاهتمام وجود شخصيةٍ كهذه في الفيلم، برأيك هل كنت ستفضّل وجود تداخلٍ بين القصتين أم أنّك تفضّل بقاء القصة كما هي؟

5. كادت شخصية Nick Fury أن تختفي من الجزء الثاني من السلسلة

وبرت داوني جونيور Robert downey Jr بدور طوني ستارك الرجل الجديدي ايرون مان Iron man يتكلم مع سامويل ل جاكسون Samel L jackson بدور نيك فيوري Nick Fury في المطعم
screenrant

لا يمكننا الإنكار أنّ الجزء الثاني من السلسلة كان الأسوأ بين هذه الثلاثية، حيث أنّ قسماً كبيراً من الفيلم كان يركّز على التحضير لفيلم The Avengers.

لكن على الأقل وبالرغم من سوئه نعلم الآن أنّ الفيلم كاد أن يكون أسوأ مما هو عليه بعدة مراحلٍ، في عام 2009 صرّح Jackson لـِ Hero Complex أنّ هناك تفاوضاً كبيراً يجري وهو لم يكن يعلم إن كان سيحصل على الدور أو سيذهب الدور إلى شخصٍ آخر أو حتى إن كانت شخصية Nick Fury ستكون موجودةً في الفيلم من الأساس، على ما يبدو فقد كانت (مارفل) تعاني في تلك الأثناء من أزمةٍ مالية ولم يكن واضحاً حينها ما هو الأثر الذي ستسببه هذه الأزمة.

تابع Jackson حديثه قائلاً أنّ Favreau كان قد وعده بأن يظهر في مزيدٍ من المشاهد بعد ظهوره في المشهد الختامي في الفيلم الأول، إلّا أنّ هذا الارتباك الحاصل قد يدفعه جدياً إلى التخلّي عن الدور، لحسن الحظ فقد نجح الاستديو في تسوية الأمور حيث قام بمنح Jackson عرضاً يتضمّن التمثيل في 9 أفلامٍ من إنتاجهم بشخصية Nick Fury، حتى اليوم شارك Jackson في 6 أفلامٍ من إنتاج (مارفل) ونوّه أنّه سوف يظهر قريباً في أفلامٍ أخرى.

6. كان من المفترض أن يكون The Mandarin الشرير الأساسي في الثلاثية

بين كينغسلي Ben Kingsley بدور الماندارين The mandarin فيلم ابرون مان

إنّ المشهد الذي ظهر فيه The Mandrain في الفيلم الثالث على حقيقته أصبح أحد أكثر المشاهد سيئة السمعة في تاريخ (مارفل) كاملاً، في الحقيقة لا يوجد إجماع بين المتابعين بكونه سيئاً أم لا حيث أنّ البعض أشادوا به واعتبروه عظيماً في حين أنّ آخرين وجدوه مهيناً لهم ولكنّ الجميع اتفقوا أنّه مثيرٌ للجدل، المشكلة التي سببها هذا المشهد هو أنّه تلاعب بكل ما كنّا نعرفه سابقاً عن الصورة النمطية للشرير.

على الرغم من الأثر الذي تركه هذا المشهد على جميع المتابعين صرّح Favreau أنّه المخطط الأساسي لم يكن يتضمّن ظهور The Mmandrain بهذا الشكل الغريب، حيث أنّه كان يخطط لجعل هذا الشرير المسؤول عن كافة الجرائم التي حصلت في الثلاثية، لكن وبدلاً من جعله محرّك الدمى الذي يقوم بالتلاعب بالخيوط من وراء الستارة والتسبب بالأعمال الشريرة تم الاستقرار على مخططٍ جديد حيث أنّ الكاتب والمخرج Shane Black جاء وغيَّر صفات الشخصية إلى الشكل الذي شاهدناه في الفيلم الثالث.

رداً على الاعتراضات التي تزايدت بسبب هذا القرار قال Shane Black في إحدى المقابلات أنّ قراره كان يهدف لإيصال رسالةٍ إلى المتابعين ليخبرهم أنّ هناك العديد من الرجال الأشرار في العالم والذي يتم استخدامهم كواجهةٍ مزيفة لإبعاد الأنظار عن الأشرار الحقيقيين الذين يقوم بارتكاب الجرائم.

7. ساهم Shane Black في صناعة الأجزاء الثلاثة

الكاتب شاين بلاك Shane Black م ربرت داوني جونيور في فيلم ايرون مان Iron man
Collider

يشتهر Shane Black بين المشاهدين على أنّه العقل المدبّر والمسؤول عن صناعة الفيلم الثالث من السلسلة، لكن وما يجهله معظم الأشخاص أنّ هذا المخرج كان مشاركاً في صناعة Iron Man منذ البداية، في الحقيقة فهو ساهم في الفيلم قبل أن يبدأ تصويره حتى، فقد كان فيلمه المدعو Kiss Kiss Bang Bang هو الذي جلب أنظار Favreau إلى Downey، ووفقاً لما قاله Robert فقد كان Black هو من ساعده في التحضير للدور.

خلال إنتاج Iron Man في جزئيه الأول والثاني كان Black يعمل كمستشارٍ بشكلٍ غير رسمي، وقد قال Downey:

“اعتدنا أنا و Favreau أن نتّصل بـ Shane لنطلب منه النصائح بشأن المشاهد، وكان يقوم بإرشادنا إلى بعض الاستعارات التي يمكن استخدامها، وفي بعض الأحيان يقوم ببعض التعليقات المرتبطة بالإخراج، لم يقبل أبداً أن يأخذ (سنتاً) واحداً في المقابل لكنّه طلب مرةً شريحةً من لحم السلمون المطهية بشكلٍ جيدٍ وبعض التوت البري”.

على ما يبدو هذا الرجل يمتلك ذوقاً فريداً في الإخراج والطعام معاً.

8. شخصية J.A.R.V.I.S بُنيَت على أساس كبير الخدم الشخصي لـ Tony Stark

الذكاء الآلي جارفيس Jarvis في فيلم ايرون مان Iron an
Medium

عندما نتحدّث عن كبير الخدم من الطبيعي أن يكون أول ما يخطر على بالنا هو اسم Alfred Pennyworth الذي رافق الرجل الوطواط وساعده، المشكلة الكبيرة التي كانت (مارفل) تدركها منذ البداية هي التشابه الكبير بين كلٍّ من Batman و Iron Man.

ففي النهاية كلا القصتين تتضمنان رجلاً فاحش الثراء ذكياً ولعوباً ومحباً للخير وإذا أضفنا شخصية كبير الخدم لن يكون هناك مجالاً للشك أنّ القصتين تقتربان من بعضهما البعض في الكثير من التفاصيل، في محاولةٍ منها لمنح Iron Man طابعاً خاصاً به يميزه عن غيره قررت (مارفل) تحويل كبير الخادم الخاص بـ Tony Stark إلى نظام الذكاء الصنعي الذي أحببناه جميعاً.

9. كان من المفترض أن يظهر Bruce Banner في أحد مشاهد Iron Man 2

بروس بانر بدور ذا هالك THe Hulk الوحش الأخضر وروبرت داوني جونيور بدور ايرون مان فيلم افنجرز The Avengers
culturaocio.com

عند استعراض عام 2008 نلاحظ أنّ (مارفل) أطلقت كلاً من Iron Man وفيلم The Incredible Hulk، وفقاً لتوقعات (مارفل) كان من المفترض أن يحقق كلا الفيلمين نجاحاً كبيراً وخاصةً Hulk ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، فعلى عكس Iron Man أصبح Hulk خيبة الأمل لهذا العام.

لكن وحيث أنّ المخططات لإنتاج الفيلم كانت قد بدأت قبل أن يلاقي فيلم العملاق الأخضر فشله كانت الشركة تنوي وضع مشهدٍ يظهر فيه Bruce Banner ضمن فيلم Iron Man 2 كحملةٍ ترويجيةٍ لفيلم The Avengers.

بعد مشاهدة التقييمات ونتائج شباك التذاكر وجدت (مارفل) أنّ هذه الفكرة كانت سيئةً للغاية وقرروا حماية رجلهم الحديدي والحفاظ عليه، بالنتيجة لم يظهر Banner في مشهدٍ خاص إلّا أنّه تسلسل إلى الفيلم بشكلٍ آخر ففي المشهد النهائي عندما يجلس Fury مع Tony يناقشان انضمامه إلى الفريق يمكنك مشاهدة المعركة التي تجمع The Hulk وعدوّه Ross على إحدى الشاشات المجاورة لهما.

10. قامت (مارفل) بإصدار مقاطع فيديو كرتونية عن Iron Man

الرسوم الكرتونية Animation للبطل الخارق ايرون مان Iron Man
Ultimate Comicon

على الرغم من أنّ الفيلم كان ناجحاً للغاية إلّا أنّه لم يحقق الانتشار المطلوب بين كافة شرائح المشاهدين، في الحقيقة الأطفال لم يكونون مدركين لماهية الرجل الحديدي حيث أنّ الكثير منهم كان يعتقد أنّه عبارةٌ عن رجلٍ آلي وليس رجلاً حقيقياً، في محاولةٍ منهم لتصحيح هذا الالتباس قامت (مارفل) بإصدار سلسلة كرتونية قصيرة، حيث أنَّ الهدف الرئيسي من هذه السلسلة كان التعريف بالشخصية وجعل الأطفال يتوقون لمشاهدة الفيلم الثالث من السلسلة عند صدوره.

11. تكريماً لأحد الكتّاب منحوا اسمه لشخصية الرئيس

الرئيسي الأمريكي Ellis اليس م بذة حديدية ايرون مان في فيلم Iron Man
Marvel Cinematic Universe Wiki – Fandom

في هذه السلسلة لا يمكننا على الاطلاق إنكار الدور المهم الذي قام به الكاتب Warren Ellis تجاه الثلاثية وخاصةً عندما تقوم بمقارنة قصصه المصوّرة مع الفيلمين الأول والثالث، في الفيلم الأول تجلَّت مساهمته في تصميم البدلة المميزة أما في الأخير فقد تجلّى أثره في التهديد الذي شكّله الجنود المحسنون ومحاربة Stark لهم باستخدام بدلةٍ تعمل بجهاز تحكمٍ عن بعد، تقديراً لجهوده التي بذلها في نجاح هذا الفيلم منحوا اسمه لشخصية الرئيس الأميركي في الفيلم الثالث.

12. الثلاثية الأكثر نجاحاً في تاريخ (مارفل)

روبرت داوني جونيور Robert Downey Jr. مرتدي طقم رسمي وفاتحاً يديه
screenrant

على الرغم من أنّ هناك بعض أفلام (مارفل) التي تتفوّق على سلسلة Iron Man في بعض النواحي سواء كان The Avengers أو Thor أو أياً يكن، تبقى هذه السلسلة هي الأكثر نجاحاً في تاريخ الاستوديو.

في البداية وبالنسبة للجزء الأول فقد حقق نجاحاً أكثر بكثير مما كان متوقعاً له وجلب أرباحاً تقارب 585 مليون دولار علماً أنّ إنتاجه كلّف 150 مليون دولار وهذا ما جعله الفيلم الثاني لذلك العام من حيث الأرباح بعد فيلم The Dark Knight، وفي عام 2010 حقق الجزء الثاني أرباحاً كبيرةً وصلت حتى 623 مليون دولار وكلّف إنتاجه 200 مليون دولار.

أما الفيلم الثالث فقد كان الأعظم على الإطلاق حيث أنّه تجاوز كافة التوقعات وحقق أرباحاً خيالية، فهو على الرغم من أنّه كلّف 200 مليون دولار فقط وصلت عائداته إلى 1.125 مليار دولار، بهذا تكون هذه السلسلة قد حققت عائدات تقارب 2 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

إغلاق