قوائم

هذه الأفلام فازت بالأوسكار لكن كرهها المشاهدون! تعرّف لماذا

الفيلم عبارة عن كارثةٍ مالية حقيقية بالإضافة لكونه أسوأ الأفلام التي حصلت على جائزة أوسكار عبر التاريخ

في عالم السينما تعتبر جائزة الأوسكار أسمى شرفٍ يمكن لأحد الأفلام أن يحصل عليه، بالطبع فالحصول على (الغولدن غلوب) أو جائزة نقابة ممثلي الشاشة SAG هو أمرٌ جيدٌ ولكن عندما تقوم بوضع عبارة الفيلم حائزٌ على جائزة أوسكار هذا من شأنه أن يقوم بتخليد فيلمك لعدة عقودٍ قادمة.

خلال السنين كان هناك بعض الأفلام التي وضعت هذه العبارة من أمثال The Dark Knight و Suicide Squad و Avatar وهذه بضعة أمثلة عن أفلامٍ حازت على الأوسكار لنواحٍ تقنية، لكن أيضاً هناك بعض الأفلام التي حازت حقاً على الأوسكار وبشكلٍ يجعلك تجلس في المنزل وتقول لنفسك ما الذي كانوا يفكرون فيه حقاً عندما قرروا منحه هذه الجائزة؟

في الحقيقة فأذواق الجمهور لا تتفق دوماً مع اختيارات المسؤولين عن منح الأوسكار وهذا ما جعل أفلاماً مثل Transformers و Fast and Furious والتي كرهها مسؤولوا الأوسكار تحقق أرباحاً خياليةً في صالات السينما، لكن ومن ناحية أخرى فالأمور قد تتخذ مجرىً آخر، ففي بعض الأحيان فقد يحصل أحد الأفلام على الأوسكار وتفشل بشكلٍ كامل في كسب اهتمام الجماهير، وهنا في هذا المقال سوف نقدم لكم قائمةً بـ 16 فيلماً حصل على الأوسكار وكرهها المشاهدون.

1. فيلم King Kong عام 2005

كينغ كونغ الغوريلا الضخمة يحمل ناعومي واتس Naomi Watts الشقراء الجميلة على ناطحة سحاب King kong 2005
Den of Geek

عندما تم الإعلان أنّ هذا الفيلم كان يُعاد إنتاجه من جديد كان المشاهدون متحمسين بشدة لكون الفيلم أصبح بين يدي Peter Jackson المخرج العبقري الذي منحنا ثلاثية The Lord of The Rings، في ذلك الوقت كان هذا الرجل يعيش أفضل أيامه بعد النجاح الكبير الذي حققته أفلامه وقام بتجميع مجموعةٍ من نخبة الممثلين من أجل إنتاج فيلم King Kong، الجهد الذي بذله في هذا الفيلم حصد عدة جوائز أوسكار وفشلاً ذريعاً في شباك التذاكر.

المشكلة كانت أنّ المشاهدين لم يُعجبوا بالفيلم كما أعجب به المسؤولون عن منح جوائز الأوسكار، على الرغم من أنّهم أحبوا المؤثرات التي استخدمت في الفيلم والمشاهد المثيرة فيه إلَّا أنّ العديد من المعجبين أصيبوا بخيبة أملٍ كبيرة، كثيرٌ منهم شعر بأنّ الفيلم تضمّن كثيراً من المشاهد غير الضرورية، وبعضهم الآخر شعر بأنّ الفيلم لم تكن له بصمته الخاصة والتي كان من المفترض أن تميزه عن الإصدارات السابقة من الفيلم.

وكنتيجةٍ لذلك يمكننا أن نلاحظ أنّ الفيلم يحظى بتقييم جيد للنقاد على موقع Rotten Tomatoes بينما تتراوح تقييمات المشاهدين بين تقييم سيئ وغير مثير للاهتمام.

2. فيلم Alice in Wonderland عام 2010

جوني ديب Johnny Depp بدور صانع القبعات المجنون يشرب الشاي على الطاولة مع اليس ميا واسيكاوسكا Mia Wasikowska والملكة الحمراء هيلينا كارتر Helena Carter والملكة البيضاء ان هاثواي Anne Hathaway والأرنب
Letterboxd

ليس من الصعب أن نفسّر سبب فوز هذا الفيلم بالأوسكار عن إنتاجه وأزيائه، كان هذا الفيلم يمثل المرة الأولى التي تقوم فيها شركة إنتاج بمنح المخرج Tim Burton ميزانيةً غير محدودة وتسمح له باستخدام تقنية CGI والتي تعني الصور الموّلدة عبر الحاسوب، لم يفشل Tim بعمله في إثارة إعجاب مسؤولي الأوسكار فقد قدّم لهم فيلماً رائعاً بمؤثراتٍ بصريةٍ متميزة مستوحاة من عقله الغريب، ولم يكن نجاحه مع مسؤولي الأوسكار وحيداً فقد رافقه أيضاً نجاحٌ كبير في شباك التذاكر حيث حقق الفيلم أرباحاً هائلةً.

ولكن كان هناك مشكلة، فإن أزحنا المؤثرات البصرية جانباً فالفيلم لا يتضمّن أي شيء مثير للاهتمام، وهذا ما نجده واضحاً على موقع التقييمات Rotten Tomatoes حيث أنّ كلاً من المشاهدين والنقّاد منحوا الفيلم تقييماً سيئاً للغاية، ومن ناحية أخرى فقد قال الكثير ممن تابعوا الفيلم أنّ أداء Johnny Depp في دور Mad Hatter كان سيئاً فقد كان يبدو كنسخةٍ مطليةٍ باللون الأبيض من القرصان Jack Sparrow.

كما هو الحال عند نجاح أي فيلم في عالم (هوليود) فقد رغب المنتجون في الحصول على جزءٍ ثانٍ ليظهر لنا فيلم Alice through the Looking Glass والذي كان أكثر سوءاً من سابقه في نظر المشاهدين.

3. فيلم Hugo عام 2011

اسا باترفيلد Asa Butterfield بدور هوغو وكلوي موريتز Chloe Moretz بدور ايزابيل مع الروبوت الفضي الصغير الرجل الآلي في فيلم هوغو Hugo
Roger Ebert

في عام 2011 رغب المخرج Martin Scorsese باختبار قدراته في إخراج الفيلم العائلي Hugo والذي كان مستوحىً من الكتاب الكلاسيكي The Invention of Hugo Cabret، هذه التجربة قوبلت بالكثير من الاعجاب على ما يبدو فاليوم وعلى موقع Rotten Tomatoes حصل الفيلم على تقييم 94% وعلى تقييم 83% على Metacritic، وخلال موسم جوائز السينما ترشّح للعديد منها وحصد 5 جوائز من أصل 11 فئةً ترشّح لها الفيلم، لكن وبشكلٍ غريب وعلى الرغم من هذه التقييمات الجيدة والجوائز المتعددة لا يبدو أنّ المشاهدين يرغبون بمشاهدة هذا الفيلم.

من الناحية المالية يبدو الفيلم وكأنّه حقق ضربةً كبيرة مع أرباحٍ قُدّرت ب 185 مليون دولار من شباك التذاكر ولكن بعد معرفة أنّ ميزانية الفيلم كانت تبلغ 170 مليون دولار فالأرباح لن تبدو جيدةً على الاطلاق.

4. فيلم Pearl Harbor عام 2001

بين افليك Ben Aflek بدور الكابتن مكاولي يركض أما طيارة حربية في فيلم بيرل هاربر Pearl Harbor
The Ace Black Blog

هذا الفيلم الذي أُطلقَ إلى السينما في عام 2001 ومثّل فيه كلٌّ من Ben Affleck و Josh Hartnett و Kate Beckinsale و Cuba Gooding Jr، لعب هؤلاء النجوم أدوار أعضاءٍ في ثكنةٍ عسكريةٍ في Pearl Harbor حيث كانت تجري الأحداث في عام 1941 حينما تم قصف الأسطول الأميركي من قِبل القوات اليابانية، ووسط القصف العنيف الذي يتعرّض له الأسطول يبدأ مثلث حبٍّ بالظهور بين أبطالنا ليمنح الفيلم القليل من الرومنسية.

كما هو الحال في أفلام Michael Bay كانت مشاهد الإثارة غايةً في الروعة وحصل الفيلم على الأوسكار عن فئة أفضل تعديل للصوت لذلك العام، عندما نتحدّث عن هذا الفيلم فنحن نقع في معضلة حيث لا يمكننا أن نصفه بالسيء ولا بالجيد أيضاً إذ أنّ آراء المشاهدين نحوه تتباين بشدّة، فبعضهم يراه فيلماً لا يستحق المشاهدة والبعض الآخر يعتبره فيلماً رومنسياً جميلاً، لكن وعلى موقع Rotten Tomatoes حصل الفيلم على تقييم 22% فقط لكونه لم يتحرّ الدقة في نقل الأحداث التاريخية للقصة.

5. فيلم Flashdance عام 1983

جينيفر بيلز Jennifer Beals بدور اليكس اوينز ترقص في فيلم فلاشدانس Flashdance
IMDb

بشكلٍ غريب فهذا الفيلم الذي صدر في عام 1984 لم يربح الاوسكار بسبب الأغنية التي ظهرت في مشهد الماء الشهير ولا حتى من أجل أغنية ManiacK بل حصل على الجائزة عن فئة أفضل أغنيةٍ أصلية عن أغنية What a Feeling.

هذا الفيلم الذي يتحدّث عن شابةٍ تطمح لتكون راقصةً محترفة حقّق نجاحاً كبيراً في مبيعات التذاكر في السينما وبالتأكيد فقد أثّر كثيراً وترك بصمته في عالم موسيقا الـ POP حتى اليوم، وبعد كلّ هذا النجاح الكبير قد تتوقع أن يحظى الفيلم بشعبيةٍ كبيرة اليوم ولكنّ الأمر مختلف.

عندما تمّ إصدار الفيلم كرهه النقاد كلياً ومنحوه أسوأ التقييمات وقام أحدهم والذي يدعى Roger Ebert بوصفه بأنّه أكثر فيلمٍ مكروه على الاطلاق، اليوم وعلى منصات التقييمات لا يبدو أنّ الآراء قد اختلفت فهو يحمل تقييماً بـ 39% على موقع Metacritic و33% على موقع Rotten Tomatoes.

6. فيلم The Golden Compass عام 2007

داكوتا بلو ريتشاردز Dakota Blue Richards بدور ليرا تركب الدب القطبي المرتدي للدرع الذهبي في فيلم البوصلة الذهبية ذا غولدن كومباس The Golden Compass
Letterboxd

كان من المقرر أن يكون هذا الفيلم حجر الأساس في سلسلةٍ من الأفلام المستوحاة من سلسلة الروايات المشهورة والمعروفة باسم His Dark Materials، كان هذا الفيلم أكثر المشاريع تكلفةً في تاريخ شركة New Lane Cinema للإنتاج، وقامت شركة الإنتاج لأجله بإزالة كافة العواقب وجلب العديد من النجوم أمثال Daniel Craig و Nicole Kidman و Ian McKellen، حصد هذا الفيلم جائزة أوسكار لأفضل مؤثرات بصرية في عام 2008 حيث أنّ استخدام الأليات البخارية منح الفيلم جمالية خاصة.

النتائج المالية لهذا الفيلم كانت كارثية والخسائر أدّت بشكلٍ مباشرٍ إلى إعادة تنظيم كاملةٍ في هيكلية شركة الإنتاج لتجنّب الخسائر المستقبلية، حيث أنّ إنتاج الفيلم بحد ذاته كان مصدراً للجدل والخلاف، أيضاً لا يجب أن ننسى أنّ هذا الفيلم سبّبَ الكثير من الغضب عند المتدينين الذي شاهدوا فيه محاولةً لنشر الالحاد بين الأطفال، ومن العلمانيين أيضاً والذين لم تعجبهم التعديلات التي قام بها المنتجون على القصة الأصلية.

النقاد أيضاً شاركوا المشاهدين في كرههم للفيلم، ومنحوا الفيلم كثيراً من التقييمات السلبية، جاعلين هذا الفيلم واحداً من أكثر الأفلام كرهاً.

7. فيلم The Hurt Locker عام 2009

جيريمي رينر Jeremy Renner يهرب من تفجير أو قذيفة خلال الحرب العراقية وهو يلعب دور رقيب في الجيش الأميركي في فيلم ذا هرت لاكر The Hurt Locker
AMC Central Europe

كان من المقدّر أنّ سنة 2010 سوف تكون السنة الذهبية لفيلم Avatar، وفي ذلك العام كانت هذه المرة الأولى التي تقوم فيها الأكاديمية بترشيح عددٍ كبيرٍ من الأفلام للحصول على الأوسكار عن فئة أفضل فيلم، طوال الوقت كانت كافة الدلائل توحي لكون هذه التحفة الفنية التي أخرجها James Cameron والتي أبهرتنا بمؤثراتها البصرية سوف تربح بكل تأكيد، ولكن وفي اللحظات الأخيرة ظهر فيلم The Hurt Locker والذي قلب كافة الموازين.

هذا الفيلم الدرامي الذي يتحدّث عن حرب العراق والذي لعب فيه Jeremy Renner دور البطولة تخطّى الجميع وحصد الأوسكار لفئة أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل سيناريو والعديد من الجوائز التقنية الأخرى، ولكن عندما تم عرضه في السينما كان للمشاهدين رأيٌّ آخر، فعلى ما يبدو لم يعتقدوا أنّ الذكرى التي يقدّمها الفيلم كانت بتلك الأهمية.

عندما ظهر الفيلم في شهر يونيو من عام 2009 شكّل فشلاً ذريعاً، كانت الميزانية التي صُرفَت لإنتاج الفيلم تقدر بـ 15 مليون دولار في حين أنّه جمع ما يقارب 14.2 مليون دولار في نهاية العرض وهو ما جعل الفيلم عبارةً عن كارثةٍ مالية حقيقية بالإضافة لكونه أسوأ الأفلام التي حصلت على جائزة أوسكار عبر التاريخ.

8. فيلم Amadeus عام 1984

توم هولس Tom Hulce بدور الموسيقار فولفغانع اماديوس موزارت في فيلم Amadeus
Film Society of Lincoln Center

في عام 1985 كان هذا الفيلم هو المسيطر على حفل توزيع جوائز الأوسكار، حيث أنّ هذا الفيلم الذي يعتبر سيرةً ذاتيةً للملحن العظيم Wolfgang Amadeus Mozart خرج من الحفل حاملاً معه 8 جوائز أوسكار متضمنةً الأوسكار لأفضل فيلم لذلك العام.

بالإضافة إلى الأوسكار ربح الفيلم قلوب النقاد حيث حصل على الكثير من التقييمات الإيجابية والآراء الجيدة، ولكنّ نتائج شباك التذاكر كان لها رأياً آخر، للوهلة الأولى عندما نشاهد الأرقام المالية سوف نرى أنّ هذا الفيلم قد استعاد الميزانية التي صُرفت لإنتاجه، لكن وعندما نأخذ بالحسبان الأموال التي صُرفت على التسويق والمصاريف الأخرى فإنّنا سنجد أنّ الفيلم كان خاسراً من الناحية المادية.

بشكلٍ مثيرٍ للاهتمام تم تعديل الفيلم مرتين، في المرة الأولى ظهر الإصدار المسرحي بتقييم PG والذي يعني أنّه يتطلّب مراقبة الأهل، بعد التقييم أصبح الفيلم بتقييم R.

بالطبع لا يمكننا أن ننعت هذا الفيلم بأنّه أفشل الأفلام أو ما شابه ذلك، ولكن ببساطة نستطيع القول أنّه كان مجرد فيلمٍ جيد لم يستطع إثارة إعجاب المشاهدين واهتمامهم بالقدر الذي قامت به الأفلام المنافسة التي صدرت في ذلك العام.

9. فيلم The Iron Lady عام 2011

ميريل ستريب Meryl Streep بدور مارغريت ثاتشر تجلس خلف مكتبها في فيلم الامرأة الحديدية ذا ايرون لايدي The Iron Lady
Amazon.com

اشتهر هذا الفيلم بالأداء المتميز للممثلة Meryl Streep، بما أنّ Meryl كانت قد فازت بثلاثة جوائز أوسكار لأفضل ممثلة ربما كان المنتجون يعتقدون أنّ هذا من شأنه أن يمنح الفيلم نجاحاً كبيراً، في الحقيقة لا يمكن القول أنّهم كانوا مخطئين تماماً فقد حصل الفيلم الذي كان يتحدّث عن قصة السيدة Margaret Thatcher ونجاحاتها على أوسكار لأفضل ممثلة عن دور Meryl وأوسكار لأفضل مكياج أيضاً، المشكلة تكمن في أنّ هذا النجاح لم يرافقه نجاحٌ مشابه بين الجمهور.

على الرغم من الأداء المتميز الذي قدمته Streep فقد كان موقف كلٍّ من النقاد والمشاهدين متشابهاً بالنسبة لهذا الفيلم حيث أنّهم لم يعتبروه مثيراً بما فيه الكفاية، فعلى موقع التقييمات الأشهر Rotten Tomatoes نجد أنّ الفيلم نال تقييماً بنسبة 51% فقط من قِبل النقاد والمشاهدين وتقييماً قريباً منه على موقع Metacritic والذي منح الفيلم تقييم 54%.

ولكن على الأقل فالمنتجون لم يتأثروا كثيراً لأن الفيلم حقق لهم أرباحاً كبيرة وهو ما من شأنه أن يجعلهم ينسون عدم إعجاب الجماهير للفيلم.

10. فيلم Harry and Hendersons عام 1987

الوحش ذو القدم الكبيرة بيغ فوت Big foot مع اسرته في فيلم هاري اند هيندرسونس Henry and Hendersons
Netflix

صدّق أو لا تصدّق هذا الفيلم قد فاز بجائزة أوسكار، يتحدّث هذا الفيلم عن عائلةٍ بسيطة تقوم بالصدفة وعن طريق الخطأ بأذية Bigfoot أثناء قيامهم بالتخييم ويقررون بعدها أخذه معهم واعتباره فرداً من عائلتهم الصغيرة.

في حفل توزيع الأوسكار الواحد والستين في عام 1988 حصد الفيلم الأوسكار عن أفضل مكياج في أفلام هذه السنة، وهو ما يمكن تفهمّه نظراً لكون زي المخلوق ذو القدم الكبيرة كاد أن يبدو حقيقياً.

ما يمنح هذا الفيلم مكانه في هذه القائمة هو حقيقة أنّ هذا الفيلم تم اعتباره سيئاً للغاية ولا يستحق الحصول على الأوسكار، في بداية عرضه حقق فشلاً ذريعاً ولكنّ الوضع تحسّن قليلاً فقط، حيث أنّ الفيلم الذي كان يعتبر سيئاً للغاية بدأ بالحصول على تقييم سيء ولكن ممتع، حالياً حصل الفيلم على تقييم 53% على موقع Rotten Tomatoes.

11. فيلم Citizen Kane عام 1941

اورسون ويليس Orson Welles بدور تشارلز كاين في فيلم سيتيزين كاين Citizen Kane
Film Forum

في الوقت الحالي يعتبر البعض هذا الفيلم واحداً من أفضل الأفلام التي تم إنتاجها في تاريخ السينما، إنّ تأليف وإخراج هذا الفيلم وحتى دور البطولة كان من نصيب الرجل الأسطوري Orson Welles، يحكي لنا الفيلم قصة مراسلٍ صحفي يقوم بالتحقيق وتتبع الكلمات الأخيرة التي نطق بها Charles Foster Kane قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة والتي كانت:

“Rose Bud”.

بشكلٍ غريب فإنّ هذا الفيلم الذي يوصف بكونه أفضل فيلمٍ في تاريخ السينما لم يفز إلّا بجائزة أوسكار واحدة والتي كانت عن فئة أفضل نصٍ أصلي، والذي ربما يكون سببه يعود إلى كون الناس لم تُعجب بالفيلم عند صدروه إلى السينما في عام 1941، كما أنّ الناشر الشهير William Hearst قام بحملةٍ كبيرةٍ ضد الفيلم لأنّه شعر أنّ هذا الفيلم يهاجمه شخصياً وأحس بوجود تشابه بينه وبين شخصية Kane في الفيلم.

12. فيلم The Wolfman عام 2010

انتوني هوبكنس Anthony Hopkins بدور سير جون تالبوت المستذئب في فيلم ذا وولفمان the wolfman
Prop Store Auction

في عام 2010 كان الكثيرون من عشاق أفلام الرعب إما متحمسين كثيراً أو مصابين بالغثيان لكون المخرج Joe Johnson والذي أخرج فيلم Captain America قد أصدر نسخة جديدةً من فيلم The Wolfman، الفيلم الأصلي كان يعتبر واحداً من أفضل أفلام الرعب التي صدرت على الإطلاق لذا من الطبيعي أن تعاني أي نسخةٍ حديثة تحاول تقليده من العديد من العقبات لتخطيه والتفوّق عليه.

إن كنت أحببت هذه النسخة أم لا يوجد أمرٌ اتفق عليه الجميع وهو أنّ زي المستذئب في هذا الفيلم كان رائعاً وهو ما دفع المسؤولين لمنحه جائزة أفضل مكياج، ولكن المشكلة تكمن في بقية العناصر كالتمثيل الرديء والقصة الضعيفة بالإضافة لكونه غير مخيفٍ أيضاً.

بالنسبة لفيلم رعب فإنّ اجتماع كافة هذه العناصر معاً يشبه حكماً بالإعدام، وهذا الحكم منحه له كلٌّ من النقاد والمشاهدين الذين كرهوا الفيلم كثيراً، أيضاً وعلى عكس بعض الحالات حيث يحقق الفيلم نجاحاً مالياً يدفعنا لغض البصر عن سوء الفيلم فإنّ هذا الفيلم لم يكن محظوظاً أيضاً إذ أنّه لقي فشلاً في صالات السينما أيضاً.

المصادر:
موقع Screenrant

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق