منوعات

السبب وراء ظهور الـ(مينيونز) لفترة أقل في فيلم Despicable Me!

على المخرج أن يراعي رغبات المشاهدين الذين باتوا ينتظرون صدور أفلامهم لمشاهدة هؤلاء الأشقياء الصفر

عندما ظهر فيلم Despicable me لأوّل مرةٍ في عام 2010 تعرّفنا على الشخصيات الصفراء المدعوة بـ(المينيونز)، كانت هذه الكائنات حينها الأساس الذي ساهم في نجاح الفيلم و وصوله إلى الشهرة التي يمتلكها اليوم وهي التي جعلت الفيلم أكثر متعةً.

حظيت هذه الكائنات اللطيفة بمحبة الناس إذ أحبها الأطفال والبالغون معاً وصرت تراها موجودةً في كلّ مكان، لكن ومع صدور الأجزاء الجديدة من السلسلة بدأنا نلاحظ أنّ المشاهد التي تتضمنهم باتت تتناقص بالرغم من أنّهم مازالوا يحظون بشعبية كبيرة لدى الجميع، بل حتى أنّ شعبيتهم تتزايد باستمرار، فما هو السبب الذي دفع شركة الإنتاج لهذا الإجراء الغريب؟

1. يملك (المينيونز) شخصياتٍ طفولية

شخصيات المينيونز

لا أعتقد أنّ الأمر كان خفياً عن أيّ منكم إذ يكفيك أن تشاهد مشهداً واحداً لهم ليظهر لك بكلّ وضوح أنّهم أشبه ما يكون بمجموعةٍ من الأطفال، عندما ننظر إلى الأمر فهؤلاء الأشقياء يحبون اللهو والمرح طوال الوقت ويعشقون الغناء وتناول المثلجات، أيضاً تتوضح الشخصيات الطفولة بشكلٍ أكبر من نوعية الأمور التي تضحكهم، فهم يجدون كلمة مؤخرة مضحكة بشكلٍ مبالغٍ به ويقومون بتصوير مؤخراتهم على آلات الطباعة لأنّه أمرٌ مضحكٌ لهم، كما أنّهم يستمتعون بمراقبة الفقاعات التي تظهر في المياه ويحبون السخرية من بعض الشخصيات وبالتحديد من (Silas Rimsbottom).

2. تمت إضافتهم في الأساس لإضفاء طابعٍ هزلي إلى القصة

CCTubes

عندما تتعمق بالبحث في تفاصيل وخفايا هذه الشخصيات سوف تعلم أنّهم لم يكونوا موجودين في الخطة الأصلية للفيلم حيث تمّ تعديل النص وإضافتهم لاحقاً، وإذا لم تكن قد لاحظت بعد فكافة المشاهد التي تتضمن (المينيونز) هي مشاهد كوميدية وتهدف فقط إلى إبقاء المشاهد مستمتعاً وبالنسبة إلى الفيلم الأول كان وجود هذه المشاهد ضرورياً، فالفيلم كان يحتاج إلى جذب المشاهدين وجعلهم يمنحونه مزيداً من الاهتمام.

لكن مع صدور الأجزاء الجديدة من السلسلة فقد أصبح هناك بعض العناصر الجديدة في القصة والتي تمتلك قصتها الخاصة ولهذا ومع كون (المينيونز) لا يلعبون دوراً حيوياً في سير الأحداث فقد كان وجود الكثير من المشاهد الخاصة بهم لا يتجاوز كونه هدراً للوقت وللموارد المالية، ونتيجة لذلك فقد تمّ منح (المينيونز) حبكةً ثانويةً خاصة لا تتعلق بالحبكة الرئيسية، ففي الفيلم الثاني يقضون معظم وقتهم على الشاطئ أما في الفيلم الثالث فكانت لديهم بعض المشاهد في السجن.

3. أصبح (المينيونز) محور الاهتمام في الأفلام

الكثير من المينيونز

بعد نجاح الفيلم الأول أدرك المخرج أنّ وجود (المينيونز) بات يسرق الأضواء من بقية الشخصيات ويصرف انتباه المشاهدين عن بقية الشخصيات وقرر أنّ الأولوية يجب أن تكون التركيز على بناء قصةٍ أساسية بدلاً من وضع المزيد من المشاهد المضحكة، في النهاية كان الهدف الرئيسي من وجودهم هو دفع المشاهدين للتعاطف مع (غرو) ومع التركيز الزائد عليهم فإنّ (غرو) أصبح أقرب إلى شخصية ثانوية غير مهمة.

لكن ومن وجهة نظر البعض فقد بالغ المخرج في قراره، فقد انتظر المشاهدون في الفيلم الثالث من السلسلة كثيراً ظهور (المينيونز) وإضحاكهم بأحاديثهم الطريفة وتصرفاتهم الصبيانية ولكنّ كلّ ما حصلوا عليه هو قيام (غرو) بعملية سطو برفقة شقيقه التوأم -والذي ظهر فجأة في الفيل حيث لم نكن نعلم بشأنه سابقاً- لتظهر لاحقاً بضعة مشاهد للـ(مينيونز) ويعودون للاختفاء من جديد.

يمكننا أن نتفهم قرار المخرج ورغبته في التركيز على القصة الرئيسية وكونه لا يريد صنعَ فيلمٍ خالٍ من المعنى ولكن يجب عليه أن يراعي أيضاً رغبات المشاهدين الذين باتوا ينتظرون صدور أفلام Despicable Me لمشاهدة هؤلاء الأشقياء الصفر، ولهذا أعتقد أنّ على المنتجين ألا يقللوا من أهميتهم بهذا الشكل ومنحهم دوراً في القصة بدلاً من إقصائهم.

وقد يقول البعض أنّ هناك فيلماً خاصاً بـ(المينيونز) يركز عليهم بالكامل ولكن يجب ألا ننسى أنّ ظهورهم ارتبط منذ البداية بفيلم Despicable Me ولهذا فإنّ إبعادهم عنه لأيّ سبب كان لا يمكن اعتباره أمراً منطقياً.

المصادر:
Moviepilot.com

مقالات ذات صلة

إغلاق