حقائق

تعرف على قصة أحد أكثر الشخصيات الشريرة غموضاً Lord Voldemort!

لم يعد (توم ريدل) الوسيم بعد الآن، فقد بدا وكأنّ صفاته قد حُرقت وأصبحت ضبابية ومشوّهةً

“أنا من تجري في شراييني دماء Salazar Slytherin التي ورثتها من والدتي، هل تراني سأحتفظ باسم ذلك الشخص الأحمق الذي ينتمي إلى العامة والذي تخلّى عني قبل أن أولد حتى لمجرد أنّه اكتشف أنّ زوجته كانت ساحرةً؟ كلا يا (هاري) لقد وجدت لنفسي اسماً جديداً، اسماً سيجعل كافة السحرة يخشون نطقه عندما أصبح أعظم ساحرٍ في العالم”.

هذه كانت الكلمات التي وجهها Lord Voldemort إلى Harry Potter عندما اكتشف هويته الحقيقية بعد وصوله إلى غرفة الأسرار، في تلك اللحظة علمنا جميعاً الهوية الحقيقية لذلك الساحر الشرير الذي لم تكن ستوجد القصة بأكملها من دونه، ولكن ولأن القصة لا تنتهي هنا سنقدّم لك في هذا المقال القصة الكاملة لأكثر الشخصيات شراً في عالم السحرة.

لكن وقبل أن تقوم بمتابعة القراءة يجب أن تعلم بأنّ هذا المقال يتضمّن الكثير من حرق الأحداث في حال كنت لم تقم بمشاهدة كافة الأجزاء من فيلم Harry Potter.

أصول Lord Voldemort

شجر عائلة غاونت عائلة توم ريدل فولدمورت امير الظلام سليذيرين
njchrispatrick – DeviantArt

ينتمي Lord Voldemort إلى عائلة من السحرة تدعى عائلة Gaunt والتي كانت تمارس السحر الأسود، تعود أصول هذه العائلة إلى الساحر الشهير Salazar Slytherin شخصياً والذي كان أحد المؤسسين لمدرسة Hogwarts لتعليم السحر والذي كان يشتهر بقدرته الفريدة على التحدّث للأفاعي، كانت هذه العائلة عبر التاريخ نقية الدماء ما يعني أنّ كافة أفرادها كانوا من السحرة.

كانت والدة Lord Voldemort والتي تدعى Merope Gaunt تتعرّض للاعتداء جسدياً ونفسياً بشكلٍ متكررٍ من قبل والدها Marvolo وشقيقها Mofin، كانت عائلتها تعتقد أنّها فاشلة ذلك لأنّ قدراتها السحرية لم تكن قد ظهرت بعد.

على مرّ العصور كانت هذه العائلة تتصف بالثراء الفاحش ولكن ذهبهم بُدد قبل ولادة Marvolo لذا فهم لم يكن لديهم سوى قلادة Salazar Slytherin وخاتمٌ قديم توارثته العائلة جيلاً بعد جيل، والذي سيتبيّن لاحقاً أنّه حجر إعادة الإحياء وأحد مقدّسات الموت الثلاثة.

والد Lord Voldemort

قبر والد فولدمورت توم ريدل تمثال له أجتحة يحمل منجل المملكة المتحدة
images.nikonians.org

أعجبت الفتاة الشابة برجلٍ ثري ووسيم من العامة يدعى Tom Riddle، كان هذا الشاب يعيش في منزلٍ فخمٍ بالقرب منزلهم الصغير والقديم، عندما سمع Morfin شقيقته تعبّر عن إعجابها لهذا الشاب أخرج عصاه السحرية وألقى عليه إحدى التعويذات.

بما أنّ ما قام به الأخ كان خرقاً لقوانين الوزارة التي تمنع استخدام السحر أمام العامة جاء أحد العملاء إلى Morfin ليخبره بموعد محاكمته، ولكنّ الأمور خرجت عن السيطرة ونشبت معركة بين عملاء الوزارة من جهة وMorfin ووالده، انتهت المعركة لصالح عملاء الوزارة وصدر الحكم بالسجن في (أزكابان) لمدة 3 سنوات بحق Morfin ولمدة 6 أشهر بحق والده.

بعد توقّف الاعتداء عليها من قِبل والدها وشقيقها بدأت قدراتها السحرية بالظهور أخيراً، غادرت الفتاة منزلها وأخذت معها القلادة فقط، بدأت Merope باستخدام جرعات الحب لجعل Tom Riddle يغرم بها وهو ما أدّى إلى زواجهما في النهاية.

بعد أن غدت Merope حاملاً بطفله قررت التوقّف عن استخدام جرعات الحب واعتقدت أنّ الوقت الذي قضياه معاً كان سيجعله يحبها، وفي حال لم يحصل هذا فإنّ (توم) سيبقى معها لأجل الطفل على الأقل، للأسف كانت Merope على خطأ فقد تركها (توم) لتنتظر ولادة طفلهما لوحدها.

ولادة Lord Voldemort

لورد فودمورت توم ريدل وهو طفل في الميتم في غرفته
Wizards And Whatnot

تحطّم قلب Merope بعد رحيل حبيبها وقررت ألّا تستخدم السحر من جديد وبقيت لوحدها، في هذه الأثناء باعت القلادة إلى Borgin مالك متجر Borgin And Burkes وهو ما سنعود إليه بعد قليل، عند اقتراب موعد ولادة الطفل شعرت Merope بالمرض فذهبت إلى أحد المياتم ووضعت طفلها وطلبت أن يكون اسمه Tom Marvolo Riddle لتموت بعدها بساعة.

ولِدَ Tom Marvolo Riddle في 21 من ديسمبر من عام 1926، في طفولته لم يقم بالبكاء إلّا نادراً وفقاً للسيدة المسؤولة عن الميتم، ومع تقدّمه في العمر بدأ الشاب يصبح وسيماً كوالده.

ونظراً لأنّه ولد نتيجة استخدام جرعات الحب لم يكن قادراً على الشعور بالحب لذا كانت علاقته سيئة مع بقية الأطفال في الميتم، فعلى سبيل المثال قام بتعليق الأرنب الخاص بأحد الأطفال بعد أن تشاجرا في اليوم السابق، وعندما كان في رحلةٍ إلى الريف ذهب (توم) إلى أحد الكهوف برفقة طفلين آخرين ولكن عندما عاد الثلاثة لم يكن الطفلان بخير وكل ما كانا يستطيعان قوله هو:

“لقد دخلنا إلى كهفٍ مع (توم)”.

أما (توم) فقد أقسم أنّهم دخلوا إلى الكهف بهدف الاستكشاف.

بداية الرحلة إلى عالم السحر

الباس دامبلدور يلتقي توم ريدل في غرفاه في الميتم وهو صغير

خلال حياته في الميتم لم يحظى Tom بأي زوار، فعندما أصبح في الحادية عشر من عمره قدِمَ إليه Albus Dumbledore وأخبره بأنّه ساحرٌ وتحدّث عن Hogwarts وأخبره أنّها مدرسةٌ لتعلّم السحر، عندما اكتشف Tom الحقيقة كانت ردة فعله هي قوله:

“أهو السحر ما يمكنني القيام به؟ كنت أعلم أنني مختلف، كنت أعلم أنني مميز”.

خلال هذه الزيارة تظهر الطريقة التي يستخدم فيها أسلوبه الساحر للحصول على ما يرغب به، في البداية يأمر (دملبدور) أن يخبره بالمكان الذي يستطيع فيه الحصول على عصا سحرية ولكن بعدها تتغير ملامح وجهه ويقول:

“آسف يا سيدي، ما كنت أقصد قوله هو أرجوك يا (بروفيسور) هل تستطيع أن تدلني على المكان؟”.

ما يمكن ملاحظته أنّ Lord Voldemort كان يتميّز بقدرته على إنجاز مهامه بشكلٍ متقن، يميل للسرية وعديم الأصدقاء حيث كان يفضّل البقاء لوحده، وهذه الصفات سوف نلاحظها لاحقاً بشكلٍ أكبر مع تقدّمه في العمر، نلاحظ أيضاً أنّه أبدى احتقاره لكل ما يمكن أن يربطه بالآخرين، فقد كان طوال الوقت يرغب بأن يكون مختلفاً منفصلاً عن الآخرين ومشهوراً، ولهذه الأسباب قام بتغيير اسمه فعندما سُئل إذا ما كان لا يحب اسم (توم) أجاب هناك الكثير من الأشخاص الذين يحملون اسم (توم).

بعد أن قابله Dumbledore وصف انطباعه الأولي عنه كالتالي:

“قدرته على التحدّث إلى الأفاعي لم تُخفني بقدر ما اخافتني قدرته الغريزية على القسوة، السريّة والسيطرة”.

وصوله إلى مدرسة السحر

توم ريدل لورد فودمورت وهو طالب في هوغوورتس
Pottermore

عندما وصل (توم) إلى Hogwarts تم وضعه في منزل Slytherin في اللحظة التي لمست فيها قبعة الاختيار رأسه، أثناء وجوده في المدرسة استخدم (توم) شخصيته الساحرة عند التعامل مع الآخرين ولم يُظهر ولو لمرةٍ واحدة دلائل على العدائية والعجرفة التي أظهرها عندما زاره Dumbledore، وفقاً لما قاله عنه Dumbledore فقد جذب اهتمام وتعاطف كافة المدّرسين في Hogwarts حال وصوله إلى المدرسة لأنّه كان موهوباً بشكلٍ كبير ووسيماً للغاية وبدا مهذباً وهادئاً ومتعطشاً للمعرفة.

البحث عن العائلة

توم ريدل لورد فودمورت الذي خرج من الذاكرة في الجزء الثاني هاري بوتر وحجرة الأسرار
Harry Potter Wiki – Fandom

كان (توم) من الطلبة الأوائل في كافة المجالات وأصبح رئيس الطلبة في السنة الخامسة، وأثناء وجوده في المدرسة أصبح مهووساً في البحث عن معلوماتٍ عن نسبه، بحث كثيراً عن أدلةٍ على ارتياد والده لهذه المدرسة ولكنه لم يجد شيئاً، السبب الذي جعله يعتقد أنّ والده كان ساحراً أنّ والدته عانت من العيب البشري المخزي المتمثّل بالموت وهذا ما يظهر لنا احتقاره الواضح للموت.

عندما لم يجد أي شيء عن والده استنتج أنّ والدته هي الساحرة وتخلّى عن اسمه وأطلق على نفسه اسم Lord Voldemort، اسم Voldemort يعني الهرب من الموت والذي كان أكبر مخاوفه، عندما بحث عن معلومات عن أقربائه من طرف والدته وجد جدّه Marvolo Gaunt والذي كان يحمل اسمه.

بعد أن أنهى عامه الخامس في المدرسة استغل عطلة الصيف لزيارة منزل والدته القديم، عندما وصل إلى المنزل وجد عمّه هناك، كان عمه يرتدي خاتم العائلة وقام بمهاجمته فوراً لأنّه اعتقد أنّ هذا الشخص هو Tom Riddle Sr الرجل الذي هربت والدته من المنزل لأجله، عندها تحدّث Lord Voldemort مع عمّه بلغة الأفاعي فأدرك Mofin أنّ هذا ليس من (توم ريدل الأب).

سأل Lord Voldemort عمّه عن الشخص الذي يقصده عندما دعاه Tom Riddle فأخبره عن عائلة العوام الذين يعيشون في القصر القريب، وحكى له كيف أنّ هذا الرجل هجر والدته عندما كانت حاملاً به، في هذه اللحظة قام Lord Voldemort بتجميد عمّه وسرقة عصاه السحرية وتوجّه إلى ذلك القصر حيث وجد والده وجدّيه يتناولون العشاء معاً.

استخدم Lord Voldemort العصا التي سرقها لقتلهم جميعاً وعاد إلى منزل عمّه حيث استخدم سحراً متقدماً للغاية ليمحي ذاكرته ويجعله يعتقد أنّه الشخص الذي قام بالجريمة ومنحه شعوراً بالفخر للقيام بذلك، قام بعدها بسرقة الخاتم من عمّه وأعاد عصاه السحرية وغادر فوراً.

عندما جاء عملاء الوزارة تباهى Morfin أمامهم بالجريمة، وعندما وجدوا أنّ عصاه السحرية هي التي اُستخدمَت لقتلهم حُكمَ عليه بالحبس مدى الحياة في سجن Azkaban، كانت الكلمات الوحيدة التي قالها Morfin في السجن هي:

“سوف يقوم بقتلي لأنّني خسرت الخاتم”.

البحث عن الخلود

توم ريدل لورد فودمورت يلفق تهمة فتح حجرة الأسرار لهاغريد

عندما بدأ Lord Voldemort سنته الدراسية السادسة بدأ بالبحث عن الأمور المتعلقة بالـ Horcrux والتي يمكنها أن تجعل منه خالداً، بدأ بالتردد إلى أستاذه المفضّل البروفيسور Slughorn وسؤاله عن كيفية عملها وطريقة صنعها، أخبره الأستاذ أنّها مجموعةٌ من الأغراض التي يستخدمها السحرة لإخفاء أجزاءٍ من أرواحهم بداخلها مما يحمي الساحر من الموت في حال حدوث أمرٍ ما لجسده، وأخبره أيضاً أنّ القتل هو الطريقة التي يجب استخدامها لصنعهم إذ أنّ القتل يقوم بتقسيم روح القاتل.

خلال هذه السنة يقوم Tom بفتح غرفة الأسرار مما أدّى إلى مقتل فتاةٍ تدعى Myrtel، عندما قتل هذا الفتاة قام بصنع أول الأغراض التي أخفى فيها جزءاً من روحه حيث وضع بعضاً من روحه في مذكّراته، لاحقاً بعد أن أدرك أنّ فعلته هذه كانت على وشك التسبب بإغلاق المدرسة خاف بشدّة وألقى تهمة فتح غرفة الأسرار على Hagrid ليصبح بعدها بطلاً معروفاً في المدرسة.

لا يمكننا معرفة الوقت بالضبط ولكنّ Lord Voldemort استخدم مقتل والده لصنع الغرض الثاني، حيث قام بوضع بعضٍ من روحه في الخاتم الذي سرقه من عمّه، خلال هذه السنوات أيضاً أصبح Lord Voldemort أحد أصدقاء شبح السيدة الرمادية والتي كانت ابنة Rowena Ravenclaw إحدى مؤسسي المدرسة، واستغل شخصيته الفريدة ليحصل منها على بعض المعلومات التي أرادها، حكت السيدة الرمادية له كيف قامت بسرقة التاج من والدتها وأخبرته أنّها قامت بإخفائه في جوف شجرةٍ في غابات ألبانيا.

نهاية الدراسة وانطلاقه إلى العالم

كأس هافلباف هوركروكس هاري بوتر

حصل Lord Voldemort على علاماتٍ ممتازة في كافة اختباراته وعرض عليه الكثير من مدرسيه مساعدته في الحصول على مقابلات عملٍ في وزارة السحر.

في الحقيقة كانت المدرسة أول مكانٍ يشعر فيه بأنّه يعيش في منزله وأراد البقاء فيها لأنّه اكتشف فيها الكثير من الأسرار، كما أنّه اعتقد أنّ المدرسة ستشكّل المكان الأفضل لإنشاء جيشه الخاص، لهذا رفض Lord Voldemort جميع تلك العروض وتوّجه إلى (البروفسور) Dippet وسأله إن كان بإمكانه البقاء في المدرسة والعمل كمدرّس لمادة الدفاع عن الفنون المظلمة، أخبره (البروفيسور) Dippet أنّه ما زال صغيراً على القيام بالتدّريس وطلب منه العودة بعد عدّة سنوات للحصول على هذه الوظيفة.

قرر Lord Voldemort العمل حينها في متجرٍ يدعى Borgin & Burke وهو القرار الذي اعتقد الجميع أنّه هدرٌ لمواهبه، كانت وظيفته في المتجر أن يقوم باستخدام شخصيته الساحرة لجعل الزبائن يعرضون كنوزهم للبيع وهو ما كان موهوباً في القيام به، أحد أهم الزبائن الذين تردد عليهم كانت سيدةً تدعى Hepzibah Smith كان يقوم بإحضار الزهور إلى منزلها وتقبيل يدها بشكلٍ يجعل تلك السيدة القبيحة تشعر بأنّها جميلة، بعد أن توطّدت علاقتهما عرضت عليه أهمّ كنزين تملكهما في حوزتها والذين كانا يعودان إلى اثنين من مؤسسي مدرسة السحر.

كان الغرض الأول كأس Hufflepuff والذي ورثته من عائلتها لأنّها كانت منحدرة من Hufflepuff، والغرض الثاني كان قلادة Slytherin والذي حصلت عليه من متجر Borgin & Burke حيث كانت والدته باعته إلى صاحب المتجر كما ذكرنا سابقاً، وفي هذه اللحظة يقوم Lord Voldemort بأخذ الغرضين وقتل Hepzipah Smith وإخفاء روحه في الكوب، لينجو بفعلته يقوم باستخدام سحره لتعديل ذكريات الخادمة وجعلها تعتقد أنّها قامت بتسميم سيدتها عن طريق الخطأ.

السفر حول العالم

لورد فولدمورت مرعب lord voldemort
YoSi Sideral 90.1 – Emisoras Unidas

بعد أن أخذ الغرضين قام Lord Voldemort بالاستقالة من وظيفته والسفر بعيداً حيث اختفى لمدة 10 سنوات، خلال هذه السنوات استمر بالبحث عن بقية الأغراض ووضع روحه بداخلها، لوضع روحه في القلادة قام بقتل أحد المتشردين ومن ثمّ توجه إلى ألبانيا باحثاً عن التاج الذي أخبرته عنه السيدة الرمادية وعندما وجده قام بقتل أحد الفلاحين محولاً التاج إلى Horcrux.

قرر Lord Voldemort البحث عن أمكنةٍ مناسبةٍ لإخفاء الـ Horcruxes الخمسة التي قام بصنعها، في البداية منح مذكّراته إلى خادمه (لوسيوس مالفوي) وأمره بإبقائه بحوزته حتى يحين اليوم الذي سيرسل المذكّرات إلى المدرسة لفتح غرفة الأسرار من جديد، الخاتم الذي سرقه من عمّه عاد من جديد إلى كوخ العائلة حيث كان واستخدم سحره لإخفائه، أما الكوب فقدّمه لخادمته الوفية Bellatrix Lestrange وأمرها بوضعه في أكثر خزناتها أماناً والتي يحرسها التنين، وذهب إلى الكهف الذي دخل إليه برفقة الطفلين من الميتم لإخفاء القلادة.

بالنسبة للتاج فقد اختار إخفاءه في المدرسة لذا توجّه لمقابلة Dumbledore طالباً منه الوظيفة التي وعده بها (البروفسور) Dippet سابقاً، عندما عاد إلى المدرسة تمّ وصفه كالتالي:

“لم يعد (توم ريدل) الوسيم بعد الآن، فقد بدا وكأنّ صفاته قد حُرقت وأصبحت ضبابية ومشوّهةً، والبياض في عينيه تبدّل وأصبح الآن نظرةً دمويةً، ووجهه أصبح شاحباً كالثلج”.

رفض (دمبلدور) منحه الوظيفة، وهو الأمر الذي أغضبه وجعله يلقي لعنةً على المنصب بحيث لا يستطيع أيَّ مدرّسٍ العمل في هذه الوظيفة لأكثر من سنةٍ دراسية واحدة، ذهب بعدها Lord Voldemort إلى غرفة المعدّات وهي غرفةٌ سريةٌ في المدرسة تتحوّل إلى الغرفة التي تحتاجها تماماً، ما احتاجه Lord Voldemort في ذلك الحين هو مكانٌ لإخفاء التاج وبالتحديد غرفةٌ مليئةٌ بالأغراض بحيث يصبح مستحيلاً على أيّ أحدٍ العثور عليه.

التحضير للحرب وظهور المخلّص

هاري بوتر يعرض ندبته على رون في القطار في الجزء الأول هاري بوتر وحجر الفيلسوف
Unilad

خلال السنوات الـ 15 التالية يذهب Lord Voldemort لتجنيد العمالقة والعفاريت والمزيد من التابعين الأوفياء المدعوين بآكلي الموت، أصبح Lord Voldemort بعدها أكبر طاغيةٍ في عالم السحر وبات السحرة يخشون نطق اسمه، قام Lord Voldemort بقتل المئات وبدأ بالسيطرة على عالم السحر وبدا أنّه أصبح لا يقهر ولم يعد هناك أيّ شخصٍ قادرٍ على إيقافه ولا حتى التحالف الذي أنشأه Dumbledore والذي كان يدعى جماعة العنقاء.

في هذه الأثناء ظهرت نبوءة وسمعها تابعه Severus Snape والتي تنبأت بالتالي:

“الشخص الذي يمتلك القوة لقهر سيد الظلام أصبح قريباً، يولد للشخصين الذين تحدياه مراراً، يولد مع اختفاء قمر الشهر السابع، سيقوم سيد الظلام بوضع علامته عليه كندٍّ له ولكنّه سيمتلك قوىً لا يعلم بها سيد الظلام، أحدهما يجب أن يموت على يد الآخر لأنّ أحدهما لا يستطيع البقاء على قيد الحياة ما دام الآخر حياً”.

يدرك Lord Voldemort أنّ هذه النبوءة تتحدَّث عن صبيٍ صغير يدعى Harry Potter ويتخذ قراراً بالتخلّص من المشكلة والتهديد من خلال قتل هذا الطفل الصغير، لم يكن يعلم أبداً أنّ قيامه بمحاولة قتل الطفل الصغير يعني أنّه سيضع علامته عليه كندٍّ له كما توقعّت النبوءة.

عندما حاول Lord Voldemort قتل الطفل الصغير وقفت والدته أمامه مضحيةً بحياتها في سبيل إنقاذه ومنحت Harry الحماية من خلال قوة الحب، وعندما تقدّم Lord Voldemort من جديد لقتل Harry قامت الحماية التي منحتها له والدته بعكس السحر على Lord Voldemort وهو ما كان من المفترض أن يقوم بقتل Lord Voldemort ولكنّه نجا بالطبع بفضل الأغراض التي أخفى فيها أجزاءً من روحه، عندما ارتدت التعويذة على Lord Voldemort انتقل جزءٌ من روحه إلى جسد Harry محولاً الصبي الصغير إلى Horcrux.

بين الموت والحياة يحاول العودة من جديد

لورد فولدمورت يسكن جسد البروفيسور ريدل وجهين متعاكسين في هاري بوتر وحجر الفيلسوف
Harry Potter Wiki – Fandom

بعد ارتداد التعويذة عليه كان Lord Voldemort بين الحياة والموت، وجسده النحيل لم يعد يحوي إلَّا القليل من الروح التي تناضل لهزيمة الموت، القوة الوحيدة التي بقيت بحوزته هي القدرة على التطفّل على الكائنات الحيّة لذلك هرب إلى ألبانيا واتجه نحو الغابة التي عثر فيها على التاج يتطفّل على الحيوانات واحداً تلو الآخر إلَّا أنّ الحيوانات لم تكن تحتمل وجوده لفترةٍ طويلةٍ وتموت بسرعةٍ.

بعد 10 سنوات من العذاب عثر عليه البروفسور Quirrell أحد مدرّسي Hogwarts والذي كان أحد اتباعه وسمح له بالتطفّل عليه، كان Quirrell يرتدي عمامةً طوال الوقت لإخفاء وجوده عن الآخرين ويشرب دم الأحصنة وحيدة القرن لتمديد حياة سيّده، هدفهم الرئيسي كان الحصول على حجر الفيلسوف وشرب خلاصته لإعادة Lord Voldemort بقوّته الكاملة من جديد، لكن ومرةً أخرة تم إفشال مخططاته من قِبل الصبي التي وضع علامته عليه كندٍّ له فالحماية التي منحتها له والدته مكَّنت Harry من قتل Quirrell وأجبرت Lord Voldemort على مغادرة جسده.

من جديد عاد Lord Voldemort إلى غابات ألبانيا ولكن بعد عدّة أشهر قام (لوسيوس مالفوي) بوضع مذكّرات Lord Voldemort والتي كانت تحوي قسماً من روحه بين كتب طالبةٍ تُدعى Ginny Weasley بشكلٍ يضمن وصولها إلى Hogwarts من جديد.

روح Lord Voldemort التي كانت في المذكّرات استحوذت على جسد تلك الطفلة وجعلتها تقوم بفتح غرفة الأسرار ليقوم بعدها بأسرها محاولاً استخدامها لإعادة إحياءه من جديد، ليجد أنّ خطته تم اعتراضها من قبل Harry Potter حيث قام Harry بتدمير المذكّرات باستخدام أحد أنياب الأفعى العملاقة التي كانت تعيش في غرفة الأسرار مما أدّى إلى تدمير أول الأغراض التي حملت روح Lord Voldemort.

عودة Lord Voldemort إلى الحياة

لورد فودمورت يعود إلى الحياة على يد خادمه وورمتايل في الجزء الرابع من فيلم هاري بوتر وكأس النار هاري بوتر اند ذا غوبلت اوف فاير
Harry Potter Wiki – Fandom

بعد سنتين من مقتل البروفيسور Quirrell يعثر خادم آخر يدعى Peter Pettigrew على سيد الظلام في غابات ألبانيا بمساعدة الجرذان، بعدها يقوم سيد الظلام بإرشاد خادمه إلى طريقةٍ لصنع جسدٍ مؤقّتٍ له بمساعدة مجموعةٍ من التعاويذ التي كان قد ابتكرها سابقاً، يتكوّن هذا الجسد من ثعبانه Nigini وثعبانه Venom بالإضافة إلى مستحضرٍ مستخرجٍ من دماء الحصان وحيد القرن، كان هذا الجسد ضعيفاً ولكنّه كان كافياً لإبقائه على قيد الحياة دون الحاجة إلى التطفّل على أجساد الآخرين.

في وقتٍ لاحق يقوم الخادم باختطاف عميلةٍ من وزارة السحر تدعى Bertha Jorkins والتي يقوم Lord Voldemort بتعذيبها للحصول على المعلومات التي تمتلكها ليقوم بقتلها واستخدام موتها لتحويل ثعبانه Nigini إلى Horcrux.

تحت التعذيب تخبره Bertha عن المسابقة التي كانت ستجري في Hogwarts وتخبره أيضاً أنّ خادمه Barty Crouch ما يزال حيّاً على الرغم من أنّ الجميع كانوا يعتقدون أنّه ميت، يتواصل Lord Voldemort معه ويبتكران معاً خطةً تتضمّن قيام Barty بالتنكّر بصورة البروفيسور Mad-Eye ليقوم بالتلاعب بالمسابقة لإدراج Harry في المسابقة والحرص على فوزه فيها.

وحيث أنّ شرط الفوز في المسابقة هو لمس قدح النار أولاً، يقوم Barty بتحويل القَدح إلى أداةٍ للانتقال الأني تقوده مباشرةً إلى قصر والد Lord Voldemort، في القصر كان سيد الظلام بانتظار وصول Harry برفقة خادمه Peter لخلق الجسد الجديد والذي كان يتطلّب استخدام عظامٍ من جثة والد Lord Voldemort وقطعةٍ من اللحم ودماءٍ من أحد أعدائه.

أراد Lord Voldemort استخدام دماء Harry لأنّ وجود دماء Harry في جسمه الجديد سوف يبطل تعويذة الحماية التي وضعتها والدته عليه من خلال تضحيتها بنفسها، جسده الجديد تمّ وصفه على أنّه:

“أكثر بياضاً من الجمجمة مع عينين قرمزيتين وأنفٌ مسطحٌ كأنوف الأفاعي”.

يحاول Lord Voldemort قتل Harry في الحال ولكنّه يفشل بسبب تعويذةٍ تدعى Priori Incantatem وهي تعويذةٌ نادرةٌ تحدث عندما تتواجه عصاتان صُنعَتا من المادة نفسها، بسبب هذه التعويذة يظهر والدا Harry واللذين كانا آخر ضحاياه ليقوما بمساعدته مما مكنّه من الهرب والعودة إلى المدرسة ليخبر الجميع بعودة Lord Voldemort ولكن لم يصدقه أحد.

بداية حرب السحرة

هاري بوتر يأخذ عصا الكبير من قبر الباس دامبلدور الأبيض
fr.harrypotter.wikia.com

استغلّ Lord Voldemort عدم تصديق الوزارة لعودته لإعداد جيشه من جديد فقام بتجنيد العمالقة والعفاريت وقام بتحرير أتباعه من السجن، بعد سنةٍ من عودته يكشف نفسه أمام الجميع معلناً بداية حرب السحرة الثانية وينشر الفوضى والخوف من جديد ويستولي على وزارة السحر، يقوم أيضاً بالاستيلاء على Hogwarts بعد موت البروفيسور Dumbledore وينصّب تابعه Severus Snape رئيساً للمدرسة برفقة الأخوين Carrows.

بعد قيامه بتعذيب صانع العصي السحرية يكتشف أنّه و(هاري) يمتلكان عصياً مصنوعةً من طائر العنقاء ذاته وهو ما جعله عاجزاً عن قتله بعد عودته إلى الحياة، ولحل هذه المشكلة يسعى سيد الظلام للحصول على العصا السحرية الأقوى في العالم والتي تدعى العصا الأقدم، تعتبر هذه العصا واحدةً من مقدّسات الموت وبعد البحث عنها يكتشف أنّ آخر مالكٍ لها كان Albus Dumbledore ليذهب ويستخرجها من قبره.

في هذه الأثناء يكتشف (فورلدمورت) أنّ كأس Hufllepuff قد سُرقَت فيشتاط غضباً ويقتل جميع من كان برفقته، ويذهب بعدها للبحث عن بقية الأغراض السحرية التي خبّأ فيها روحه ليكتشف أنّ كلّاً من الخاتم والقلادة مفقودان وهذا يعني أنّ الأغراض المتبقية هي التاج والكأس وثعبانه الخاص، وبما أنّ الكأس لم يعد بحوزته يقرر إبقاء ثعبانه برفقته طوال الوقت.

تصله الأخبار عن وجود Harry في القرية المجاورة للمدرسة فيذهب برفقة جيشه لتبدأ معركة Hogwarts وخلال هذه المعركة يتم تدمير الكأس والتاج ما يعني أنّ الـ Horcruxes المتبقية هي Nigini و(هاري بوتر) علماً أنّ سيد الظلام لم يكن يعلم بأنّ Harry قد تحول إلى Horcrux.

نهاية الحرب وموت سيد الظلام

المعركة الأخيرة ما بين لورد فودمورت وهاري بوتر
Cultjer

بعد عدّة ساعات من القتال يأمر Lord Voldemort قواته بالانسحاب ويطلب من Harry ملاقاته في الغابة لملاقاة مصيره، وعندما ينصاع Harry إلى طلبه يقوم Lord Voldemort بإلقاء تعويذة القتل عليه، باعتبار أنّ Harry كان Horcrux فالتعويذة قتلت روح Lord Voldemort المحبوسة بداخلة بدلاً من قتل روح (هاري) وبما أنّ Lord Voldemort لم يكن على علمٍ بالأمر فهو يأخذ جسد (هاري) ويضعه أمام عائلته وأصدقائه.

بعد مشاهدة صديقه على الأرض يتقدّم Neville إلى الأمام ويستل سيف Gryffindor ويقتل Nigini مدمراً بذلك الـ Horcrux الأخير ما يجعل سيد الظلام معرّضاً للموت من جديد، بعد مقتل Nigini تبدأ المعركة من جديد وينهض Harry ليواجه خصمه من جديد مما يتسبب بمقتل (اللورد فولدمورت) في اليوم الثاني من شهر مايو من عام 1998.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق