حقائق

19 حقيقة مخفية لم تكن تعلمها عن فيلم Se7en!

وجب عليه إبقاء وجهه في طبق السباغيتي لعدّة ساعات في سبيل ظهوره على الشاشة لعدة ثوانٍ فقط!

الشراهة، الجشع، الكسل، الشهوة، الفخر، الحسد وأخيراً الغضب، هذه القائمة تضم جميع الخطايا التي تم تحذيرنا منها في فترةٍ معينةٍ من حياتنا، في الحقيقة لا يمكننا بالضبط أن نحدّد إن كانت هذه الصفات يجب أن تُصنّف كخطايا لا يجب الاقتراب منها، أم يجب أن ننسب إليها الفضل للتقدّم الذي حصلنا عليه عبر التاريخ، ففي النهاية لم نكن سنتنافس مع بعضنا البعض دون الحسد ولم نكن سنطمح دون الجشع.

ولكن على الأقل فهذه الخطايا ستحصل على كامل الفضل عندما نتحدّث عن فيلم Se7en والذي لا يمكننا إلَّا أن نقوم بتصنيفه كواحدٍ من أفضل الأفلام عبر التاريخ، في هذا المقال سوف نقدّم إليك بعض الحقائق التي لم تكن تعلم بها غالباً عن هذا الفيلم.

ولكن قبل أن تبدأ بالقراءة يجب أن تعلم أنّ هذا المقال يتضمّن حرقاً للأحداث لذا يجب أن تتوقف عن القراءة وتعود لاحقاً بعد مشاهدة الفيلم.

1. ظهر مؤلّف الفيلم Andrew Kevin Walker في أحد المشاهد

الممثل والكاتب اندرو كيفن والكر يرتدي نظارات شمسية andrew kevin walker

في بداية الفيلم شاهدنا جميعاً الشخص المسؤول عن كتابة الفيلم دون أن نعلم ذلك، لقد كان هو الشخص المستلقي في بركةٍ من الدماء في مسرح الجريمة الأول، إن كنت تريد التأكد بنفسك قم بالتحقق من أسماء الممثلين في نهاية الفيلم.

2. يمكننا أن ننسب الفضل إلى مدينة نيويورك لهذا الفيلم

سيارات وتكاسي صفر وشاشات اعلانات في شوارع مدينة نيويورك newyork

بعد أن تخرّج Andrew Kevin Walker من برنامج دراسة الأفلام بقي عدّة سنواتٍ دون أن ينجح في دخول مجال السينما، لينتهي به الأمر بالانتقال إلى مدينة نيويورك ليعمل كرجل مبيعات في متجرٍ للأسطوانات، يمكن القول أنّه لم يكن سعيداً بنمط الحياة الذي حصل عليه وأنّه كره المدينة كثيراً فقد كان يرى أحد الخطايا السبعة على الأقل في كل مرةٍ يخرج فيها من منزله دون أن يكلّف نفسه عناء البحث عنها، بعد أن أصابته الكآبة قام بكتابة نصٍ سوداوي عن قاتلٍ متسلسلٍ يختار الضحايا الذين يجد فيهم أحد تلك الخطايا.

بعد انتهائه من كتابة النص قام بإرساله إلى كاتبٍ محترفٍ يدعى David Koepp ليقوم بعدها بالاتصال به للتحدّث عن النص، فبعد أن قام Koepp بقراءة النص أُعجب به بشدة ونصحه بتحسين أسلوبه والعمل في الكتابة بشكلٍ احترافي ووافق على إرسال النص إلى وكيل أعماله والذي بدوره وجد شركة إنتاجٍ وافقت على شرائه.

3. وافق David Fincher على إخراج الفيلم بسبب خطأ ارتكبته شركة الإنتاج

المخرج ديفيد فينشر يرتدي طقم ونظارات طبية david fincher

بعد التجربة الفاشلة والمخيبة للأمل التي حظي بها (ديفيد فينشر) خلال عمله في إخراج فيلم Alien 3 كان ينوي ترك الإخراج للأبد وحتى أنّه ادَّعى حينها أنّه يفضّل الإصابة بسرطان القولون على العمل على إخراجٍ فيلمٍ آخر.

ولكن ما حصل بعدها أنّ شركة الإنتاج أرسلت له نص فيلم Se7en والذي وجده مثيراً للإعجاب لدرجةٍ جعلته يتراجع عن قراره، يمكن القول أنّ سبب حبّه للنص يتمثّل بنمطه غير المألوف في أفلام الجريمة وبشكلٍ خاص أُعجب بالمشهد النهائي حين يكتشف المحقق أنّ القاتل قد قام بقطع رأس زوجته ووضع رأسها في صندوقٍ كرتوني.

ما لم يعلم به (فينشر) في ذلك الوقت أنّ شركة الإنتاج كانت قد أرسلت النسخة الأصلية من النص وليس النسخة المعدلة، حيث أنّ المنتجين قاموا بتغيير النهاية لأنّهم لم يرغبوا بقتل الزوجة، وحين قام (فينشر) بإخبار المنتجين بكونه ينوي استخدام النهاية الأصلية لم تعارض الإدارة باستثناء منتجٍ يدعى (آرنولد كوبلسون) والذي حاول بشكلٍ متكررٍ ثنيه عن قراره طوال فترة التصوير.

4. خلال التصوير أُصيب (براد بيت) بحادثٍ مؤسف

في المشهد الذي يتضمّن قيام المحقق (ميلز) بمطاردة القاتل عبر الزقاق تحت المطر تزحلق (براد) واصطدمت يده بمصدّ رياحٍ لإحدى السيارات، كنتيجةٍ لهذا الحادث المؤسف كُسرت يده وتوجّب عليه أن يضع جبيرةً على يده.

وحتى لا يؤثّر الحادث على تصوير الفيلم تمّت إضافة الجبيرة إلى الشخصية في كافة المشاهد التي تلي مشهد المطاردة، أما بالنسبة للمشاهد التي كان يتوجّب عليه تصويرها والتي تعود إلى الفترة الزمنية التي تسبق المطاردة فقد توجّب على (براد) أن يخفي يده بقدر الإمكان.

5. اسم Kevin Spacey لم يظهر مع أسماء الممثلين في شارة الفيلم

كيفن سبايسي بدور جون دو في فيلم سيفن se7en

بعد أن قام (فينشر) بمنح (كيفن سبايسي) دور القاتل المتسلسل، فكّر الأخير في أنّ إخفاء مشاركته سوف يضفي المزيد من التشويق على الأحداث، فقد علم أنّ الجمهور سوف يعلم فوراً أنّه سيكون القاتل في الفيلم في حال ظهور اسمه، لهذا ولإبقاء وجوده في الفيلم سرياً لم يتضمّن أي من الإعلانات صورة (سبايسي) أو اسمه كما لم يتم إدراج اسمه في مقدمة الفيلم إلى جانب اسمي (مورعان فريمان) و (براد بيت).

في الحقيقة لم يكن المنتجون مقتنعين بهذه الفكرة، لكن ونظراً لأنّ (سبايسي) كان مُصرّاً على الفكرة حيث هدد بعدم القدوم وتصوير الفيلم إن لم تُطبَّق وباعتبار أنّ الوقت كان قد تأخر على البحث عن ممثل آخر رضخ المنتجون إلى رغبته.

6. الممثل الذي اُختير لأداء دور ضحية الكسل كان نحيلاً للغاية

ضحية جريمة قتل خطيئة الكسل في فيلم سفن se7en

لاختيار الممثل المطلوب لأداء دور ضحية الكسل كان هناك شرطان أساسيان وهما القدرة على الاستلقاء دون حراك لفترةٍ طويلةٍ وأن يكون الممثل نحيلاً للغاية، هذان الشرطان توافرا في الممثل Michael Reid والذي كان وزنه حينها 44 كيلوغراماً ونصف، الأمر الغريب أنّ المنتجين كانوا قد سألوه بعد اختياره إن كان باستطاعته أن يفقد المزيد من الوزن قبل تصوير مشهده.

7. الممثل الذي لعب دور ضحية الجشع لم يكن يعلم بماهية الدور

براد بيت بدور المحقق دايفيد ميلس في موقع جريمة خطيئة الشجع greed في فيلم سفن seven

عندما تقدّم Gene Borkan لهذا الدور لم يكن يعلم بطبيعة الدور فقد كان الإعلان يطلب ممثلاً لأداء شخصية محامٍ، عندما وصل إلى موقع التصوير اكتشف أنّ دوره يتضمّن الاستلقاء عارياً في بركة من الدماء ليقوم بعدها بالتفاوض مع المخرج مما مكّنه من الحصول على 5 أضعاف المبلغ الأصلي والسماح له بارتداء ملابس داخليّة من الحرير.

8. الدفاتر التي وجدت في منزل John Doe كانت مذكّرات حقيقية

مورغان فريمان بدور المحقق ويليام سومريست في فيلم سيفين seven الكتب في منزل المجرم جون دو johm doe

للتحضير للفيلم تمّ إعداد هذه الدفاتر مع مراعاة أدّق التفاصيل التي ستظهر في الفيلم، وعلى ما يبدو فالمنتجون رغبوا بإنتاج فيلمٍ خالٍ من العيوب مهما كلّف الأمر لأنّ إعداد تلك الدفاتر تطلّب شهرين من العمل بالإضافة إلى مبلغ 15 ألف دولارٍ أميركي.

9. حصل ابن Morgan Freeman على دورٍ ثانوي

مورغان فريمان وابنه الفونسو فريمان morgan freeman & alfonso freeman

لعب ابنه دور الخبير الجنائي الذي قام باكتشاف البصمات على الجدار خلف اللوحة في مكتب المحامي، في الحقيقة لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها هذا الشاب في أحد أفلام والده فقد سبق أن ظهر في فيلم The Shawshank Redemption.

10. الممثل الذي كان ضحية جريمة الشهوة بقيَّ مستيقظاً طوال الليل

ليلاند اورسر ممثل خطيئة الشهوة في فيلم سيفن se7en

عندما وصل Leland Orser إلى موقع التصوير تمّ إعلامه بأنّ تصوير المشهد الخاص به لن يتم حتّى اليوم التالي، وحتى يتمكن الممثل من تقمّص الشخصيّة بشكلٍ أفضل ويحاكي التوتر المرافق لحالة رجلٍ تم إجباره على ارتكاب جريمة قتل بقي مستيقظاً طوال الليل.

11. تمّ تعديل تصميم النادي الليلي لجعله مثيراً للتّوتر قدر الإمكان

قبل تصوير مشاهد جريمة الشهوة بدأت التعديلات على النادي الليلي لجعله يصيب المشاهدين بالتوتر، ولخلق الجو المطلوب في النادي قاموا بخفض ارتفاع السقف وألقوا بقعاً من الشمع في كلّ مكان لجعل المكان يبدوا مليئاً بسوائل الجسم.

12. أداء دور ضحية الشراهة لم يكن بهذه السهولة

ضحية خطيئة الشراهة في في فيلم سيفن se7en جثة رجل سمين ميت

في البداية تطلّب أداء الدور من الممثل قضاء ما يقارب 10 ساعات في وضع مساحيق التجميل ومن ثم كان واجباً عليه إبقاء وجهه في طبق (السباغيتي) لعدّة ساعات وهو ما تطلّب استخدام معداتٍ خاصةً بالغواصين حتى يتمكن من التنفس، لكن ونظراً لأنّ هذا العذاب المرير كان في سبيل ظهوره على الشاشة لعدة ثوانٍ فقط قرر Fincher تعويضه بطريقةٍ طريفةٍ إذ قام بمنح الدمية التي مثّلت جسده في المشرحة قضيباً كبيراً.

13. تمت إضافة أصوات الضجيج إلى الخلفية

باعتبار أنّ أحداث الفيلم كانت تجري في مدينةٍ كبيرةٍ فقد تم استئجار مجموعةٍ من الممثلين وتسجيل أصواتهم وهم يتجادلون، يلتقطون القمامة من الشارع، يقودون السيارات، وغيرها من الأمور حيث تم دمج جميع الأصوات معاً وإضافتها إلى أصوات الخلفية لمحاكاة الأصوات التي يمكن أن تسمعها في شوارع المدن المزدحمة مما من شأنه منح الفيلم مزيداً من المصداقية.

14. شارة الفيلم كانت ثورية

في الأساس كان المخرج قد خطّط لافتتاح الفيلم بمشاهد تتضمّن قيام المحقق Somerset بزيارة منزلٍ في الريف والعودة بالقطار، لكن بعد أن اضطر إلى اقتطاع المشهد من الفيلم بناءً على رغبة المدراء التنفيذيين للاستديو كان عليه التفكير ببديل لافتتاح الفيلم، حينها قام (فينشر) بالاتصال بـ (كايل كوبر) والذي قام بصنع افتتاحية حركية باستخدام مذكّرات القاتل المتسلسل وأغنيةٍ لفرقة Nine Inches Nails.

كتبت صحيفة The New York Times مقالاً أشادت فيه بعمل هذا المصمم واعتبرته خطوة مهمةً في عالم السينما وهو ما تسبب بشهرته لاحقاً ومنحه فرصةً للعمل في أفلامٍ ضخمةٍ كسلسلتي أفلام Spider-Man و Dawn of The Dead، في الحقيقة كان عمله جيداً للغاية وربما أفضل مما يجب وهذا ما كشف عنه المخرج Zack Snyder حيث قال أنّ بعض المخرجين يرفضون العمل معه لأنّه يجعل الشارة أفضل من الفيلم ذاته.

15. النهاية البديلة التي لم تحدث

براد بيت يقتل حون دو بمسدس في فيلم سفن se7en

أثناء التصوير كان المخرج والكاتب يفكران بجعل المحقق (سومرسيت) يطلق النار على القاتل بعد رؤيته لرأس زوجة شريكه بداخل الصندوق، (براد بيت) اعترض على الفكرة وأخبرهم أنّ الطبيعي أنّ الشخص الذي يكتشف حدوث أمرٍ مشابه لأحبائه هو من يقوم بالضغط على الزناد وإطلاق رصاصة الانتقام دون ترددٍ، شخصياً لا يمكنني تخيّل نهايةً بديلةً للفيلم وأعتبر أنّ اقتراح (براد) هو الخيار الأفضل.

16. أصرّ (براد بيت) على وجود النهاية التي تضمّنت الصندوق

مورغان فريمان يفتح الصندوق الذي يحوي رأس زوجة براد بيت في فيلم سفن se7en

بعد التجربة السيئة التي حظيَّ بها (براد بيت) في فيلم Legends of The Fall حيث أثّر ظهور الرأس المقطوع على الفيلم لم يكن راغباً أن يتكرر الأمر في هذا الفيلم أيضاً، عندما قام بتوقيع العقد أصرّ على بقاء النهاية الأصلية –والتي كانت تتضمّن قيام القاتل بقتل المحقق (ميلز) ليقوم شريكه المحقق (سومرسيت) بإطلاق النار والانتقام لشريكه وهذه هي النهاية التي كان يرغب بها المنتجون- لكن وعند التصوير وجد نفسه يناضل لأجل نهاية الصندوق، وقد قال (براد):

“يقولون لي أتعلم كان سيكون أكثر بطولةً لو لم يقم بإطلاق النار على John Doe كما أنّ وجود الرأس في الصندوق أمرٌ محزن”.

17. بعض المشاهدين أقسموا أنّهم شاهدوا الرأس المقطوع

الصندوق الذي يحوي رأس الزوجة في فيلم سفن se7en

لن تكون هذه المرة الأولى التي يتخيّل فيها المشاهدون أموراً غير موجودة، في فيلم Psycho تخيّل المشاهدون أنّهم شاهدوا أكثر مما ظهر على شاشاتهم، وهنا وعلى الرغم من أنّ رأس زوجة المحقق لم يظهر على الشاشة أبداً يوجد العديد من المشاهدين الذين أقسموا أنّهم شاهدوا الرأس بأعينهم، تعليقاً على هذه الادعاء قال المخرج:

“إنّ أكثر ما أقدّره في النص هو أنّ النص الذي كتبه Andrew Walker كان جيداً بما يكفي لتحريض ذهنك وجعله يعمل بالسرعة القصوى”.

من الجدير بالذكر أنّ هناك شخصاً واحداً على الأقل جادل (فينشر) وأصرّ أنّه شاهد الرأس المقطوع على الرغم من تأكيداته المستمرة بأنّ الرأس لم يظهر.

18. يوجد سلسلة قصص مصوّرة مقتبسة من الفيلم

قصص مصورة كوميك بوك فيلم سيفن se7en comic book

في عام 2007 قامت إحدى الشركات باستخلاص رخصةٍ لإنتاج سلسلةٍ من القصص المصورة التي استوحيت من هوس John Doe بالخطايا السبعة، تحتوي هذه القصص على صفحات المذكّرات التي ظهرت في مشاهد الفيلم ومن الجدير بالذكر أنّ السلسلة كانت تتضمّن 7 قصص.

19. شركة الإنتاج كانت تريد إنتاج فيلماً يكمل القصة

عند التفكير في الأمر فنهاية الفيلم لم تترك مجالاً لإنتاج جزءٍ ثانٍ من الفيلم ولكن شركة الإنتاج كانت تريد استغلال نجاح الفيلم في فيلمٍ آخر يعتمد على حقيقة أنّ المحقق (ميلز) سوف يذهب إلى السجن أو إلى مصحٍ عقلي بعد قتله للمجرم وإنتاج فيلمٍ آخر بناءاً على هذه المعطيات.

من ناحيةٍ أخرى فقد كان لدى المخرج (فينشر) رأيٌ مختلفٌ حيث عارض بشكلٍ قاطعٍ إخراج هذا الفيلم في حال إنتاجه، وفي الحقيقة لم يكن اعتراضه خفياً فقد قال:

“إنّ اهتمامي بإنتاج جزءٍ ثانٍ للفيلم هو أقل من اهتمامي بإطفاء السجائر في عيني”.

مقالات ذات صلة

إغلاق