منوعات

هل يحرّض العرّاب على العنف أم أنّ هناك سوء فهم للفيلم؟

بصراحة فإنّ أكثر ما يميز هذا الفيلم هو الأخلاق التي يتمتع بها العرّاب

عندما صدر فيلم العرّاب لم يكن أول فيلمٍ يتحدّث عن (المافيا) بكل تأكيد ولكنّه حتماً لم يكن مشابهاً للأفلام السابقة، في الأفلام المشابهة كان يغلب دوماً الطابع الدموي وتسود مشاهد العنف والسرقة واللقطات الجنسية فجاء فيلم العرّاب ليقدم لنا نمطاً مختلفاً عن أفلام العصابات والمافيا.

بالرغم من كل الاختلافات هناك نسبةٌ لا يستهان بها من الأشخاص الذين يرون أنّ هذا الفيلم يحرّض على العنف ويحاول إظهار المجرم بثياب الملاك وهو ما أراه شخصياً على أنّه سوء فهم للأفكار التي يقدمها لنا الفيلم.

تبدأ القصة عندما يقوم رجلٌ يدعى (سولوزو) بالذهاب إلى العرّاب والذي يسيطر على معظم رجال الشرطة والسياسيين في المدينة ويطلب منه الاشتراك معه واستخدام نفوذه ومعارفه في تسهيل تجارته للمخدرات، في الواقع كان العرض الذي قدّمه مغرياً للغاية والمبلغ المرتفع الذي عرضه دفع كلاً من (توم) و (سوني) إلى قبول العرض ولكن في المقابل قام (فيتو) برفض الفكرة بشكلٍ مطلق مبرراً رفضه بأنّ المخدرات لديها القدرة على تدمير حياة الناس في حين أنّ المقامرة والدعارة لا يمكنهما القيام بذلك وهو ما يُغضب (سولوزو) ويدفعه إلى إرسال قاتلٍ لاغتيال العرّاب.

رجلٌ ذو مبادئ

مارلون براندو بدور العراب يلبس طقم أسود ويضع ورد حمراء في فيلم العراب ذا غادفازر the godfather
The Imaginative Conservative

في الحقيقة يجب أن نتفق منذ البداية أنّ (فيتو)­ ليس ملاكاً، بالطبع فهو رجل عصابات ولكنّه رجلُ عصابات ذو مبادئ، وهذا الأمر لا يمكن إنكاره إذ أنّه لو لم يكن كذلك لكان الفيلم انتهى منذ البداية بقبوله للعرض وتفضيله للمال على قيَّمه الأخلاقية.

بصراحة فإنّ أكثر ما يميز هذا الفيلم عن غيره من أفلام (المافيا) هي الأخلاق التي يتمتع بها العرّاب، إذ أنّه لا يتمتَّع بالجشع فهو يأخذ من مجتمعه ويقدّم إليه أموراً أخرى في المقابل، ولهذا لم يكن بإمكانه تقبّل فكرة تدميره بالمخدرات لأنّه حينها يقوم بتدمير أصدقائه ورفاقه.

ويتضّحُ لنا ولاؤه لأصدقائه منذ البداية عندما يطلب منه الحانوتي أن يقوم بقتل شابين حاولا اغتصاب ابنته ليخبره أنّه لو كان قد قدم إليه سابقاً وعرض عليه صداقته لكان هذان الشابان يعانيان الآن لأنَّهما آذيا صديقاً له، ومن ثمّ وبعد أن ينصاع الحانوتي إلى (فيتو) يظهر لنا أنّه يمتلك حِسّاً بالعدالة فنراه يرفض قتلهما لأنّ جزاء الضرب لا يمكن أن يكون القتل.

العائلة أولاً

زفاف مايكل كارليوني عائلة العراب فيتو كارليوني سوني كارليوني توم فيلم the godfather العراب

عندما تظهر لنا شخصية (مايكل) الابن الأصغر للعرّاب، نراه كأحد أبطال الحرب ويرفض أن يكون جزءاً من أعمال العائلة فهو منذ البداية لم يكن يطمح للانخراط في حياة الجريمة، لكن وعندما يتعرّض والده للخطر يقف في وجه الشرطة ويحاول بعدها ترتيب اجتماعٍ مع (سولوزو) وقائد الشرطة -الذي كان واضحاً أنّ الأخير جعله من أتباعه- بحجة مناقشةِ هدنةٍ واتفاقٍ للسلام لينتهي به الأمر بقتل كليهما.

هنا نشاهد بكلِّ وضوحٍ أنّ (مايكل) فضّل عائلته على كلِّ شيءٍ، حتى أنّه قام بتصرفات كان يرفضها في الحالة الطبيعية لحماية والده حتى وإن عنى الأمر أنّه سوف يقضي بقية حياته خارج وطنه.

أما (سوني) الذي وقع على عاتقه إدارة مسؤوليات العائلة بعد تدهوّر حالة والده الصحية، فنراه يستشيط من الغضب عندما يُدرك أنّ أخته تتعرّض إلى الضرب من قِبَل زوجها ويتوجه مسرعاً إليهم ليتم اغتياله من قِبَل مجموعةٍ من الرجال المسلحين الذين كانوا ينتظرونه عند أحد الحواجز، وكما نرى فإنّ رغبته في حماية أخته دفعته إلى تجاهل كونه مهدداً وعدم الاكتراث بالعواقب.

ونعود من جديد إلى (مايكل) الذي تمكَّن أخيراً من العودة إلى نيويورك حيث تطلب منه أخته أن يكون الأب الروحي لطفلها، ليقوم وخلال فترة المعمودية بإرسال مجموعةً من الرجال لقتل رؤوس العائلات المنافسة معيداً القوة والسلطة إلى عائلته من جديد، وهو ما يعني أنّه قرر التخلّي عن كافة طموحاته وأفكاره وإكمال مسيرة والده بعد أن أدرك أنّ هذا سوف يكون الحل الوحيد لتحيا عائلته بسلامٍ من جديد.

بعد القيام بتحليل الأحداث لا يمكنني إلَّا أن أنظر إلى هذا الفيلم على أنّه قصةٌ دراميةٌ تتحدّث عن أهمية العائلة وتشير إلى حقيقة أنّ كافة الرجال مهما كانوا سيئين ومهما كانت الأعمال التي يقومون بها بشعةً فهُم بشرٌ مثلنا لديهم جانبٌ سيئ وآخر جيد ولا يوجد من هو شريرٌ بشكلٍ مطلق، كما أنّ الفيلم بصراحة يخبرنا أنّ لا حدود لما يمكن أن يقوم بعض الأشخاص بفعله لحماية من يهتمون بأمرهم.

ولكن فعلى ما يبدو فإنّ بعض الأشخاص يختارون التركيز على بعض التفاصيل الجانبية واستنتاج أنّ الفيلم هو مجرد فيلمٍ آخر للعصابات ولا يتضمَّن أيّ فكرة سوى التحريض على العنف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق