حقائق

معلومات مهمة ونظريات مخيفة عن فيلم الطفولة الرائع The Lion King!

أحد المشاهد مستوحى من فيديو للجيش النازي

عندما نقوم بذكر شركة Disney فقد يكون أوّل ما يخطر في بالنا هو أفلامها الكرتونية الجميلة والتي رافقتنا في فترات الطفولة، حيث قضينا الكثير من وقتنا في تلك الفترة في مشاهدة الأفلام الجميلة مثل Aladdin وقصة حورية البحر ذات الشعر الأحمر.

ولكن ومهما تقدمنا في السن فهناك فيلمٌ لا يمكن أن يفارق الذاكرة وهو فيلم The Lion King، يعتبر هذا الفيلم من أهم ما أنتجته شركة Disney على الرغم من أنّه صدر منذ 24 سنةً مضت، وبالنسبة لكثيرٍ من الأشخاص ومنهم أنا شخصياً فإنّ كلمات الفيلم ما تزال عالقةً في أذهاننا عن ظهر قلب نظراً لمشاهدته لعددٍ لا يحصى من المرات، وهنا في هذا المقال سوف نقدم لكم عدداً من المعلومات التي لم تكونوا تعلمون بها سابقاً عن هذا الفيلم الأسطوري.

1. لم يكن مقرّراً للفيلم أن يحظى باسم The Lion King

فيلم ديزني ذا ليون كينغ الأسد الملك غلاف ذهبي

النص الأصلي للفيلم كان يحمل اسم King of the Beasts ومن ثم تحوّل إلى King of the Jungle، ولكنّ المنتجين قرروا عدم استخدامه واستبداله باسم The Lion King بعد أن أدركوا أنَّ الأسود لا تعيش في الأدغال، في ذلك النص كان يظهر Scar كأسدٍ يعيش وحيداً ويتزعّم قطيعاً من قردة البابون الشريرة، أمّا Rafiki فقد كان يظهرُ بشخصية فهدٍ، كما أنّه كان يُظهر Timon وPumbaa كأصدقاء (لسيمبا) منذ البداية.

2. أُعجب المنتجون بمقطوعة The Circle of Life بشكل كبير لدرجة أنّهم قرروا وضعها في مكان الشارة الافتتاحية

شارة بداية فيلم ذا ليون كينغ الأسد الملك غروب الشمس لون برتقالي

وفقاً للمخططات الأوّلية كان من المخطط أن تكون افتتاحية الفيلم على شكل مشهدٍ حواري، ولكن عندما قام المنتج الموسيقي الشهير Hans Zimmer بإنتاج أغنية The Circle of Life والتي تعدُّ قطعةً فنيّةً بحق، فقد لاقت إعجاباً من المنتجين والرسامين لدرجة أنّهم اختاروا وضعها كافتتاحية الفيلم، وهو ما كان من حسن حظّنا في الحقيقة.

3. يمكن اعتبار Simba و Eddie Murphy شقيقين

ايدي مورفي بدور الأمير اكيم وجايمس ايرل جونس بدور الملك جافي جوفر والممثلة مادج سينكلير بدور الملكة اوليون في فيلم كامينغ تو امريكا
Bitch Flicks

يمتلك كل من Simba والأمير Akim في فيلم Coming to America ذات الوالدين، إذ أنّ James Earl Jones الذي لعب دور الملك في فيلم Coming to America هو من قام بأداء صوت Mufasa، كما أنّ Madge Sinclair والتي مثّلت دور الملكة هي أيضاً من قامت بأداء صوت Sarabi، على ما يبدو فقد كان هذان الشخصان هما الخيار الأمثل لأداء أدوار الشخصيّات الملكيّة في الثمانينيات والتسعينيات.

4. يتضمّن الفيلم أحد المشاهد المستوحاة من مقطع فيديو للجيش النازي

سكار وأمامه جيش من الضباع في مشهد كن مستعدا be prepared المستوحى من الجيش النازي فيلم الأسد الملك ذا ليون كينغ

في المشهد المسمى كن مستعداً Be Prepared، يقف Scar على صخرةٍ مرتفعةٍ في حين يقوم قطيع الضباع بالسير في تشكيلةٍ عسكريّةٍ أمامه، وقد استوحى المنتجون هذا المشهد من مقطع فيديو يظهر فيه (هتلر) واقفاً على منصةٍ مرتفعةٍ والجيش النازي يسير أمامه.

5. تمّ إنتاج فيلم The Lion King بالتزامن مع فيلم Pocahontas

مشهد رومانسي ما بين بوكاهانتس ايرين بيدارد والكابتن جون سميث ميل غيبسون في فيلم بوكوهانتس 1995

في الحقيقة لم يكونا قيد الإنتاج في ذات الوقت وحسب، ولكن في ذلك الوقت كانت Disney تعتقد أنّ فيلم Pocahontas سوف يحقق نجاحاً أكبر وهذا ما دفعهم إلى جعل فريق العمل الأساسيّ يعمل على إنتاجه وتخصيص الفريق الثاني للعمل على Lion King، نحن الآن لا ندري إن كان الفيلم سيكون أفضل لو أنّ Disney قامت بتسليم العمل للفريق الأساسيّ ولكن ما نعلمه أنّ الفريق الثاني أدّى عملاً أكثر من رائعٍ وأنتجوا فيلماً أسطوريّاً مازال حيّاً حتى اليوم.

6. كان من المفترض أن يقوم (تيمون) و (بومبا) بأداء أغنية Can You Feel the Love Tonight

تيمون وبومبا هاكونا ماتاتا في فيلم ذا ليون كينغ الأسد الملك

عندما تشاهد الفيلم فلن تنسى أبداً هذه الأغنية العظيمة والتي تبدأ بعد أن يقع Simba في الحب مع صديقة طفولته Nala والتي شاءت الصدف أن يلتقي بها من جديد، كلنا نعلم أنّ هذه الأغنية فازت بجائزة أوسكار وأحبّها الجميع ولكن ما لا نعلمه أنّ الشخص الذي قام بتأليفها قد أعاد كتابتها 18 مرة في فترة الإنتاج نتيجة التعديلات التي كان يطلبها المنتجون باستمرار.

وخلال فترةٍ معينة من الإنتاج تمّ تحويل الأغنية إلى نسخةٍ كوميديّة تتطلب قيام (تيمون) و (بومبا) بغنائها، ولكنّ المنتجين أدركوا أنّ هذا أمرٌ خاطئ وظهرت بالشكل الذي سمعناه في الفيلم، وهو بالمناسبة النسخة الأولى التي تمت كتابتها.

7. استغرق إنتاج مشهد القطيع الهائج 3 سنوات

سمبا يهرب من قطيع الأبقار المتوحشة في فيلم الأسد الملك ذا ليون كينغ

لإنتاج هذا المشهد قام المنتجون بتصميم برنامج حاسوبي خاص يجعل الأبقار الوحشية تقترب من بعضها ومن ثم تبتعد في اللحظة الأخيرة لتفادي تداخل الرسوميات مع بعضها البعض كالأشباح.

استغرق المشهد 3 سنوات كاملة لإنهائه، وعلى الرغم من أنّ الرقم قد يبدو مبالغاً فيه للوهلة الأولى ولكنّه صحيحٌ تماماً، فإنتاج هذا المشهد بدأ مع بداية الإنتاج وانتهى بنهايته، والآن وبعد أن أصبحتَ مُدرِكاً لصعوبة إنتاج أفلام الرسوم المتحركة يمكنك أن تشعر بالتقدير للجهد الذي يبذله الرسامون لإنتاج أفلامك المفضلة.

8. في النص الأصلي فإنّ Scar و Mufasa لم يكونا أخوين

الأخوة الأعداء سكار وموفاسا في فيلم الأسد الملك ذا ليون كينغ أسود بشعر أحمر وأسود

أجل هذا صحيح فالشخصيتان لم تكن تربطهما أيّة قرابةٍ في مسودات الفيلم، ولكنّ الكاتب قرّر جعلهما أخوين بعد أن فكرّ بأنّ ذلك سيضفي المزيد من التشويق على الفيلم.

9. ضمن القصة الأساسية لم يكن هناك ظهورٌ لـِ Mufasa بعد أن يموت

شبح موفاسا والد سيمبا يظهر في السماء بين الغيوم فيلم الأسد الملك ذا ليون كينغ

قد تبدو هذه المعلومة غريبةً وخاصة بعد أن تشاهد ظهور روح Mufasa، في السماء ولكنّ الحقيقة أنّ المنتجين قرروا وضع هذا المشهد بعد أن اعتقدوا أنّ Simba بحاجةٍ إلى سببٍ يدفعه للعودة إلى صخرة القطيع أو كما كانت تسمى في النسخة العربية صخرة العزة، ولهذا فإنّ هذا المشهد تمت إضافته في النهاية وكان آخر مشهدٍ تتم صناعته في الفيلم.

10. لاقى فيلم The Lion King نجاحاً منقطع النظير

شخصيات فيلم الأسد الملك ذا ليون كينغ the lion king

على الرغم من أنّ هذا الفيلم قد صدر منذ 24 عاماً وأنّ هناك العديد من الأفلام التي أُنتجَت بعده باستخدام تقنيات إنتاج أحدث إلّا أنّ هذا الفيلم يعتبر أكثر الأفلام نجاحاً في تاريخ Disney حتى يومنا هذا، إذ بيع منه ما يقارب 55 مليون نسخة حتى اليوم، هذا النجاح لم يقتصر على الفيلم لوحده، إذ أنّ الموسيقا التصويريّة الخاصة به أيضاً كانت ناجحةً للغاية حيث بيع منها ما يقارب 10 ملايين نسخة ما يجعلها أيضاً أكثر أسطوانات الموسيقا التصويرية نجاحاً للأفلام الكرتونية.

11. تمّ استخدام عدة أصوات لصنع صوت زئير Mufasa

رسم لموفاسا والد سيمبا وهو يزئر في فيلم الأسد الملك ذا ليون كينغ the lion king

لا بدّ أنّك تتذكر المشهد الذي يقوم فيه Simba بالتسلّل إلى مقبرة الأفيال لخوض مغامرة مع صديقته Lana، واللحظة التي يزأر فيها والده ويقوم بترهيب الضباع بصوته المرتفع، في الحقيقة وعلى الرغم من أنّ المشهد يتضمن أسداً يقوم بالزئير إلّا أنّ المنتجين لم يستخدموا صوت أسدٍ هنا بل تمّ دمج صوت دبٍ بريٍّ مع صوت نمرٍ بالإضافة إلى صوت طائرة F16 تحلّق على ارتفاعٍ قريب من الأرض!

12. كان فريق العمل مُشتّتاً في أنحاء البلاد

رسامي شركة ديزني يرسمون على أوراق بيضاء كبيرة أسداً موجوداً في اتوديو شركة ديزني من أجل صناعة فيلم الأسد الملك ذا ليون كينغ

عند صناعة الفيلم لم يكن كامل الفريق يعمل في مكانٍ واحدٍ بل كان أفراده متفرقين في أماكن مختلفةٍ من العالم، على سبيل المثال عند صناعة المشهد الأول الذي يتضمن Simba و Scar في بداية الفيلم كان الرسام المسؤول عن شخصية Scar يعمل في لوس أنجلوس والمسؤول عن شخصية Simba يعمل في فلوريدا أما Jeremy Irons فقد كان يُسجّل الأصوات لشخصية Scar في لندن.

إذا كنت تعتقد أنّ الأمور لم تزد سوءاً يجب أن تعلم أنّ هناك زلزالاً حصل في كاليفورنيا ودمّر مكان العمل ما أجبر الرسامين على إكمال رسوماتهم من المنزل.

13. أسماء الشخصيات مشتقةٌ من اللغة السواحيلية

سيمبا وتيمون وبومبا على غصن شجرة وخلفهم القمر البدر الأبيض الجميل في فيلم ذا ليون كينغ الأسد الملك

على ما يبدو فأسماء الشخصيات لم يتمّ اختيارها بشكل عشوائي، إذ أنّ لكل منها معنىً في اللغة السواحيلية فاسم Simba يعني الأسد، Sarabi يعني السراب، Rafiki تعني الصديق، أما Pumbaa فهي تعني الأحمق.

في النهاية قد لا نجد الرسوميات جيدة بمعايير اليوم، ولكنّ هذا لن يغير من نظرتنا إلى هذا الفيلم فهو سيبقى في أنظارنا أحد أفضل أفلام الرسوم المتحركة حتى اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق