حقائق

ما لم تعرفه من قبل عن فيلم Catch Me If You Can المقتبس عن قصة حقيقية!

من منّا لم يشاهد هذا الفيلم والذي يعتبر واحداً من أكثر الأفلام التي قام Steven Spielberg بإخراجها غرابة! يتحدث الفيلم عن مراهقٍ محتال يدّعي بأنّه طيّار ومحامٍ وطبيب، كما أنّه يقوم بسرقة ما يقارب مليوني دولار ولكن على الأقل يقوم بذلك دون أن يتسبب بأذية أيّ أحد.

كان هذا الفيلم أوّل فيلم يعمل فيه (ستيفين) مع (ليوناردو دي كابريو) -والوحيد حتى الآن- والفيلم الرابع الذي يجمعه مع (توم هانكس)، كما أنّه كان أول فيلمٍ يجمع بين هذين النجمين معاً، وكانت النتيجة فيلماً ناجحاً لاقى إعجاباً من كلٍّ من النقاد والمشاهدين على حدٍّ سواء، حيث نال الفيلم نسبة 94% على موقع Rotten tomatoes وحقق أرباحاً تقدر بـِ 352 مليون دولاراً أمريكيّ في السينما حول العالم.

في حال كنت قد شاهدت الفيلم سوف ترغب حتماً بمعرفة هذه الحقائق المُفاجئة، لكن حتى إن لم تكن قد شاهدته يمكنك أن تقرأ المقال دون قلق فهو لا يتضمّن حرقاً للأحداث، ولكنّنا ننصحك بمشاهدته إن كنت ترغب بمشاهدة فيلمٍ مضحكٍ ومشوّقٍ.

1. استغرق الكتاب 22 سنة حتى تم تحويله إلى فيلم

قام Frank Abagnale Jr بنشر قصته -والتي ساعده في كتابتها الكاتب Stan Redding- في عام 1980 وباع حقوق تحويل القصة إلى فيلمٍ في العام ذاته، وبعد عقدٍ من الزمن قام المُنتج Michel Shane باقتراح تحويل الكتاب إلى فيلمٍ ثم باع الحقوق في عام 1997 إلى Barry Kemp وهو منتج لشركة Paramount، ليقوم الأخير بتعيين Jeff Nathanson لكتابة النص للفيلم.

وأخيراً في عام 2001 قَبِل كلٌّ من Kemp Shane وشريكه Anthony Romano بالتنحي جانباً والاكتفاء بكونهم منتجين تنفيذيين، مما مَكّن شركة Dream Works من تعيين (ستيفين سبيلبيرغ) لإنتاج وإخراج الفيلم ليتم عرضه لاحقاً في عيد الميلاد من عام 2002.

2. باعتراف (فرانك أبغنيل) الفيلم بالغَ قليلاً في بعض أحداث القصة

فرانك اباغنيل نظارات طبية وشعر ابيض طويل الشخص الحقيقي فيلم كاتش مي اف يو كان نصاب محتال مخادع

عندما ظهر الفيلم في صالات العرض نشر (فرانك) في موقعه الالكتروني رسالةً يعترف فيها بأنّ الفيلم كان يحوي بعض المبالغات والتي نتجت عن وجود بعض المبالغات أساساً في الكتاب، وقال أنّ الكاتب (ستان) أجرى 4 مقابلات معه وقام بسرد القصة بشكلٍ جيد ولكنّه بالغ قليلاً في بعض تفاصيلها، فقد كان هذا هو أسلوبه في الكتابة كما أنّ رئيس التحرير رغب في وجود هذه المبالغات، وكان (ستان) قد أخبر (فرانك) عدة مرات أنّه لا يقوم بكتابة سيرته الذاتية بل يقوم بسرد القصة ليس أكثر.

وذكر (فرانك) بعض المبالغات التي حصلت قائلاً:

“ذكرت التقارير أنَّني قمت بكتابة شيكات مزورة بقيمة 10 ملايين، 8 ملايين، و5 ملايين في المحصلة ولكنّ القيمة الحقيقية كانت 2.5 مليون دولار، لم أكن يوماً على قائمة المطلوبين ال10 الأخطر لمكتب التحقيقات الفيدرالي فهذه القائمة محجوزة للمجرمين العنيفين الذين يشكلون خطراً على المجتمع”.

وفي نهاية رسالته عبّر (فرانك) عن كونه سعيداً بالفيلم حيث قال:

” أشعر بالفخر لكون (ستيفين سبيلبيرغ)، (ليوناردو ديكابريو) و(توم هانكس) شاركوا في صناعة الفيلم المستوحى من حياتي”.

3. تتالى على الفيلم العديد من المخرجين قبل أن يتولى (ستيفين سبيلبيرغ) إخراجه

توم هانكس المحقق وليونادردو دي كابريو الطيار والمخرج ستيفن سليبلبرغ فيلم كاتش مي اف يو كان

في عام 2000 كان من المفترض أن يقوم المخرج David Fincher بصناعة الفيلم ولكنّه تركه ليقوم بإخراج فيلم Panic Room بدلاً عنه، جاء بعده المخرج Gore Verbinski والذي اختار (ديكابريو) لدور البطولة كما أنّه اختار James Gandolfini لدور المحقق، Ed Harris في دور الأب و Chloë Sevigny في دور الممرضة التي يقع (فرانك) في حبها، ولكنّ التزام (ديكابريو) بالتمثيل في فيلم Gangs of New York جعله يترك الفيلم ويتوجه لإنتاج فيلم The Ring.

بعده كانت Lasse Hallström التالية في القائمة، تلاها (ستيفين) والذي وافق في النهاية في شهر آب من عام 2001 على إنتاج وإخراج الفيلم.

4. لو كان الفيلم يصوّر الواقع بدقة لكان هناك بالكاد أيّ مشاهد لـِ Christopher Walken

فيلم كاتش مي اف يو كان مشهد المطعم قرانك ليوناردو دي كابريو طيار وأبيه كريستوفر والكن

في القصة الحقيقية لم يشاهد (فرانك الابن) والده على الاطلاق بعد أن هرب من المنزل، ولكنّ (ستيفين سبيلبيرغ) أراد له أن يحاول بشكلٍ مستمر الحصول على موافقة والده وأن يظهر في زيّ الطيار ويأتي إليه بشكلٍ مستمر طالباً النصيحة، وبشكلٍ عام فإنّ (فرانك) الحقيقي لم يعارض هذه التعديلات على القصة.

5. قام BRIAN DE PALMA بترشيح الممثلة التي لعبت دور الأم

فيلم كاتش مي اف يو كان فرانك وأمه ليونادرو دي كابريو وناتالي باي

عندما بدأ (ستيفين) باختيار الممثلين للفيلم أراد للممثلة التي سوف تقوم بتمثيل دور الأم أن تكون ممثلة فرنسيّة، لذا قام بطلب المساعدة من صديقه المخرج BRIAN DE PALMA والذي كان يعيش في فرنسا حينها وأخبره أن يبحث له عن ممثلة مناسبة، قام BRIAN DE PALMA بتجارب أداءٍ مع العديد من الممثلات ومنهنَّ كانت Nathalie Baye والتي تعرّف عليها (سبيلبيرغ) فوراً من دورها في فيلم Day for Night ورأى فيها الشخص المناسب تماماً لأجل الدور.

6. استخدم (ليوناردو ديكابريو) ما يقارب 100 زيّ أثناء تصوير الفيلم

فيلم كاتش مي اف يو كان ليوناردو ديكابريو بدور فرانك بثياب طيار وطبيب ومحامي

عندما قامت Mary Zophres والتي كانت المصممة المسؤولة عن الأزياء بقراءة النص كانت تظنّ أنّ اختيار الأزياء (لليوناردو) سوف يكون أمراً سهلاً، حيث قالت في حديثها عن أزياء (ليو):

“في البداية كان لدي انطباعٌ أنّه سوف يكون مرتدياً بدلة الطيار في معظم الأوقات، ولكن بعدها أعدتُ قراءة النص وأدركت أنّه سوف يحتاج ل100 زيّ”.

في الحقيقة إنّ هذا لا يعني أنّ (ليو) احتاج 100 بدلة، إذ أنّ بعض التغييرات في الأزياء كانت لا تتجاوز جعله يرتدي البدلة دون السترة.

7. تم تصوير الفيلم في أكثر من 140 موقعاً مختلفاً ضمن 52 يوم فقط

فيلم كاتش مي اف يو كان ليوناردو دي كابريو المحتال الطيار وتوم هانكس المحقق

عندما نفكر في هذه الأرقام سوف نجد أنّ الفريق قام بالتصوير في مكانين أو ثلاثة أماكن في كلّ يوم بشكلٍ وسطي، وعلى الرغم من أنّ معظم أماكن التصوير كانت ضمن مدينة لوس أنجلوس إلَّا أنّ بعضها كان في مدينة نيويورك ومونتريال، وكما يعلم أيّ شخصٍ سبق أن عمل في تصوير الأفلام فإنَّ الانتقال إلى موقعٍ جديد حتى وإن كان يبعد عدة أحياء عن الموقع السابق يعتبر أمراً مرهقاً، ولذلك يمكننا القول أنّ (ستيفين) وفريقه عملوا بسرعة فائقة في تصوير الفيلم.

8. قام Walken بارتجال المشهد العاطفي لشخصية (فرانك) الأب

إن كنت قد شاهدت الفيلم فأنت حتماً تتذكر المشهد العاطفي عندما يلتقي (فرانك الأب) بولده في المطعم ويرى ابنه في قمة نجاحه في الخداع والاحتيال، في النصّ الأصلي كان من المفترض أن يقوم الأب بوصف لقائه بزوجته في فرنسا خلال الحرب قائلاً (كان هناك 200 رجلٍ جالسين في قاعة اجتماعيةٍ صغيرة، ينظرون إليها وهي ترقص…).

عند تصوير المشهد قال Walken النص الخاص به بطريقةٍ مختلفة في كل محاولة، وفي إحدى المرات ودون أيّ إنذار أصبح عاطفياً بشكل كبير وارتجل المشهد، وقد قال لاحقاً أنّ ما قام به كان غير متوقعٍ وصادماً للجميع، وعندما تحدث (ليوناردو) عن هذا المشهد قال:

“لم يكن ما قاله موجوداً في النص، ظننت أنّ الرجل يُصاب بذبحةٍ قلبية أمامي”.

أما عن (ستيفين) فقد أُصيب بالذهول من الكلمات التي اختارها (Walken) لهذا المشهد ومن الطريقة المثالية التي قام فيها بأدائها مما جعله يختار وضع المشهد الارتجالي في الفيلم.

9. تم تصوير المشاهد التي تضمنت وجود Jennifer Garner في يوم واحد

فيلم كاتش مي اف يو كان مشهد المطار ليوناردو ديكابريو وجينيفر غارنر مشهد مثير

شاهد (ستيفين) الممثلة JENNIFER GARNER لأول مرة عندما كان يشاهد مسلسل Alias وتوقّع أنّها سوف تصبح نجمة كبيرة، لقد كان سعيداً للغاية لكونها قبلت بهذا الدور الصغير في فيلمه وعلى الأغلب أنها كانت سعيدة أيضاً فالدور لم يتطلب منها العمل سوى ليومٍ واحدٍ فقط.

10. قام (ليوناردو) بمقابلة (فرانك) على الرغم من أنّ المخرج اعتقد أنّه لا يجب عليه أن يقابله.

ليوناردو ديكابريو فرانك اباغنيل الحقيقي

في إحدى مقابلاته الصحفية صرّح (ليو) أنّه قابل (فرانك) على الرغم من كون (ستيفين) قد أخبره انّه لا يعتقد أنّ مقابلته له فكرة جيدة، فقد قام (ليو) بالتواصل معه بشكلٍ سري وأخبره أنّه يريد مقابلته ليقوم بعدها بقضاء عدة أيامٍ مع (فرانك) مسجلاً اللحظات التي قضياها معاً على أشرطة فيديو.

11. تم تغيير اسم العميل الذي لاحق Frank في الفيلم.

فيلم كاتش مي اف يو كان توم هانكس بدور المحقق كارل هانرتي شيك مزيف

على الرغم من أنّ الفيلم يُظهر أنَّ هناك عميلاً واحداً استمر في ملاحقة (فرانك) طوال الوقت يحمل اسم Carl Hanratty، إلَّا أنّ هذا الاسم ليس حقيقياً كما هو الحال بالنسبة لوجود عميلٍ واحدٍ يلاحقه باستمرار، في الحقيقة وخلال الفترة التي كان يقوم فيها (فرانك) بتزوير الشيكات عمل العديد من العملاء على قضيته، ولكنّ آخر من استلم القضية كان يدعى Joseph Shea وهو الشخص الذي قام بالقبض على (فرانك) وجعله يعمل مع مكتب التحقيقات الفيدرالية وأصبح صديقاً له لبقية حياته.

في الحقيقة فحتى ضمن الكتاب الذي بني عليه الفيلم لم يقم (فرانك) بذكر الاسم الحقيقي، حيث أطلق عليه (فرانك) اسم Sean O’Reilly وذلك يعود لكونه مازال يعمل ضمن الـ FBI عند صدور الكتاب.

12. تمّ تحويل قصة الفيلم لمسرحية غنائية.

بعد أن صدر الفيلم تم إنتاج عرضٍ مسرحي يقدم ذات القصة ولكن مع وجود عددٍ من العروض الغنائية التي وضعها فريق مسرحية Hairspray (مارك شايمان وسكوت ويتمان)، بدأت العروض في مسارح Broadway في فترة الربيع من عام 2011 وتوقفت بعد 170 عرضاً ما يجعل هذه المسرحية بعيدةً كلّ البُعد عن النجاح الذي حققته مسرحية Hairspray والتي تم عرضها 2642 مرة، ولكن يجب علينا القول أنّ المسرحية فازت بجائزة Tony للأداء المميز الذي قدمه (نوربرت ليو باتز) في دور المحقق.

في النهاية فإنّ هذا الفيلم ما زال يحظى بشعبيةٍ كبيرة على الرغم من كونه صدر منذ 17 سنة مضت، وفي الحقيقة فعند مشاهدته سوف تعرف سرّ هذه الشعبية الكبيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق