حقائق

5 أشياء لم تكن تعرفها عن عالم الموضة!

يمكننا جميعاً أن نلعب دوراً وأن نشارك في إحداث ثورةٍ في عالم الموضة، وجعله أكثر استدامةً وعدلاً

قال Mark Twain في أحدِ المرات: “الثياب تصنع الإنسان، الناس العراة لا يملكون أيّ تأثيرٍ على المجتمع”، فسواء كنا جزءاً من الناس العاملين في هذا المجال، أو فقط ممن يستمتعون بنتائجه من خلال التسوّق، لا يمكننا أن ننكر تأثير الموضة علينا.

إليكم 5 أشياء لم تعرفوها عن عالم الموضة:

1. يحقق مجال الموضة أرباحاً تصل لـ2.5 تريليون دولار سنوياً

عارضات ازياء فيكتوريا سيكريت المثيرات في ثيابهم الداخلية لانجري احمر وابيض وزهري
Fotos

إن عالم الموضة ضخمٌ جداً، وهو مستمرٌ بالنمو بوتيرةٍ متسارعة، إذ وفقاً لبعض المصادر، فإنَّ أرباحه سوف تتضاعف في السنوات العشر القادمة، لتصل إلى حوالي 5 تريليون دولار سنوياً.

إضافةً للأرباح الكبيرة، تخلق الموضة حوالي ستّين مليون وظيفة حول العالم، ففي الولايات المتحدة يعمل أربعون مليون شخصاً في هذا المجال، وذلك يفوق عدد العاملين في مجالات أساسية أخرى.

2. تحتل الموضة 88% من صادرات هايتي

عرض ازياء هاييتي اسبوع الموضة المصمم حيري وولف تيموث
Caribbean Rankings

إن هايتي ليست الوحيدة التي تعتمد على مجال الموضة في صادراتها، إذا أن الموضة تشكل 79% من الصادرات في بنغلادش و 59% في ليسوتو و 52% في كمبوديا و 43% في سريلانكا.

حتى في الدول التي لا تعتمد بشكل أساسي على الموضة في صادراتها، تظل هذه الأخيرة منخرطة بعمقٍ في ثقافة هذه الدول، كما أن ثقافة أسبوع الموضة انتشرت حول العالم في عواصم الموضة، مثل Lagos و Mumbai و Sao Paulo.

3. إن 25% فقط من المدراء في شركات الموضة هم من النساء

مصممة الأزياء المليونيرة الحميلة الشقراء توري بورش كعب عالي ثياب سوداء مكتب انيق ديكور مبتكر وجميل
CNBC.com

إن النساء تسيطرن على عالم الموضة، وتشكلن حوالي 68% من القوة العاملة، وترتفع هذه النسبة لتصل لحوالي 90% في بعض الدول، كما في بنغلادش، إضافةً إلى ذلك تشكل النساء حوالي 85% من قاعدة الزبائن لشركات الموضة.

أما بالنسبة لمجالس إدارة شركات الموضة فالوضع مختلف، فإنَّ فقط سبعة من أصل الشركات الرائجة الخمسين للموضة تديرها النساء، كما أن الربع فقط من أعضاء مجلس الإدارة في شركات الموضة هم من النساء.

4. إن الشخص العادي في أمريكا يرمي حوالي 31 كيلوغرام من الثياب سنوياً

ثياب مرمية قمامة زبالة
Fiveprime

تعتمد صناعة الألبسة على مساحاتٍ كبيرة من الأراضي لتربية الحيوانات، وعلى كمّياتٍ هائلة من المياه من أجل زراعة القطن، إضافةً للموارد الطبيعية المستخدمة لنقل ما هو جديد من الألبسة والأحذية والاكسسوارات حول العالم، في كلّ موسم.

إنّ حبنا للأزياء العصرية يُعتبر من المسببات الأساسية لهذه الظاهرة، إذ أنّ كمياتٍ خياليةً من الملابس ينتهي بها الأمر في مكبات النفايات سنوياً في الولايات المتحدة، حيث يرمي كل شخص حوالي 31 كيلوغرام من الملابس سنوياً، تشكل الأقمشة حوالي 5% من النفايات في كل بلدية.

لحسن الحظ، يبدو أن التغيير بدأ بالحصول، إذ أن المستهلكين أصبحوا على دراية أكبر بتأثير ملابسهم على البيئة، وبحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي يحاول نشر نظام حياة يساعد على الاستدامة، فإنّ شباب اليوم يبحثون بشكل متزايد عن منتجات تجعلهم يظهرون بشكل جيد، شرط أن تكون هذه المنتجات غير مضرة بالبيئة وبالمجتمع.

5. إنَّ 24 نيسان هو يوم ثورة الموضة.

مظاهرة لافتات وقفة احتجاجية ثورة الموضة هو مايد مي كلوثز من صنع ثيابي؟
Happy Days 365

في يومنا هذا، العديد من الشركات تعتمد على شبكةٍ واسعةٍ من المصادر لتوفير المواد المطلوبة، ونتيجةً لذلك أصبح من الصعب على المستهلكين معرفة مصدر وأساس منتجاتهم.

رداً على ذلك، ومن أجل الإشارة للذكرى السنوية الثانية لانهيار مصنع Rana Plaza، حيث مات أكثر من ألف عامل، وُجد يوم ثورة الموضة، وقد تم استخدام (هاشتاغ) WhoMadeMyClothes لحثّ المستهلك على المطالبة بشفافية سلسلة التوريد، ولحماية ملايين الأشخاص الذين يشكلون جزءاً من سلسلة القيمة المعقدة في هذه الصناعة.

مع التحول والتغير الدائم الذي يخضع له عالم صناعة الملابس، وزيادة الترابط ما بين الموضة والتكنولوجيا، أصبح من المُمتع أن نكون جزءاً من هذه الصناعة، يمكننا جميعاً أن نلعب دوراً وأن نشارك مع هذا الجيل في إحداث ثورةٍ في عالمِ الموضة، وجعله أكثر استدامةً وعدلاً.

المصادر:
World Economic Forum

مقالات ذات صلة

إغلاق