مشاهير

مشاهير دمرّت علاقاتهم الغرامية مسيرتهم الفنية!

ترتبط الشهرة دوماً بشكل معيّن من أشكال انتهاك الخصوصيّة، فكون الشخص مشهوراً يعني أنّ جزء كبير من حياته الشخصية وعلاقاته الاجتماعيّة ستكون تحت المجهر، وسيتعرض للكثير من الانتقادات والأحكام المسبقة من الأشخاص العاديين عليها، ولا سيما في مجال العلاقات الغراميّة والخيانات الزوجيّة التي تعيد هيكلة صورة ذلك الشخص في نظر العامة، وقد تؤثر بشكل مباشر على مسيرته المهنية وتنهيها في بعض الحالات حتى.

لطالما كانت عواقب الخيانة الزوجيّة والعلاقات الغراميّة غير المشروعة وخيمة لأي كان، لكن عندما يتعلق الأمر بالمشاهير تصبح الأمور أكثر تعقيداً وفوضويةً، فسواءً كان الشخص المشهور ممثلاً فائزاً بالأوسكار أو مغني لديه الكثير من الأعمال الناجحة، أو حتى رياضي ذو موهبة عظيمة للغاية، قد تدمر تلك العلاقات مسيرته بشكل كامل، وفي مقالنا هذا سنقدم لك أمثلة حقيقية عن مشاهير انتهت مسيرتهم بسبب علاقاتهم فتابع معنا.

1. الممثل (بيلي كرودب) والممثلة (كلير دينيز)

الممثلة (كلير دينيز) و(بيلي كرودوب). صورة: Peter Kramer/Getty Images

حاز الممثل (بيلي كرودب) على مكانة بارزة في هوليوود وسرعان ما أثبت أنّه موهبة حقيقيّة في طريقها إلى القمة، حيث لعب أدوار رئيسية في أفلام عديدة مثل Without Limits وAlmost Famous وBig Fish وغيرها، لكنّ كل سمعته الحسنة تلاشت بمجرد انتشار خبر تخليه عن صديقته الممثلة (ماري-لويس باركر) التي كانت حاملاً في شهرها السابع، لإقامة علاقة غرامية مع النجمة (كلير دينيز) التي شاركته بطولة فيلم Stage Beauty في عام 2003.

أثرت خيانة (كرودب) وما رافقها من ضجة وأقاويل كثيرة على مسيرته المهنيّة، فبعد مضي أكثر من عقد من الزمن على تلك القصّة، يقتصر ظهوره في الأفلام حالياً على الأدوار الثانويّة وليس أدوار البطولة كما اعتاد سابقاً، لكن بالنظر إلى الجانب المشرق فإنّ علاقته بابنه (وليام باركر) ممتازة وفقاً للتقارير، وما زال مؤمناً بأنّ أفضل أيامه في هوليوود لم تأتي بعد.

2. المخرج (روبرت ساندرز) والممثلة (كريستين ستيوارت)

الممثلة (كريستين ستيوارت) والمخرج (روبرت ساندرز).

عندما وقع الاختيار على المخرج البريطاني (روبرت ساندرز) لصناعة النسخة الحيّة من فيلم Snow White and The Huntsman – 2012 في أول تجربة له، بدت تلك الفرصة كبداية واعدة لمسيرة مهنيّة ناجحة في علم الإخراج السينمائي، لكن بعد أسابيع قليلة فقط من العرض الأول الباهت، ضُبط (ساندرز) مع نجمة الفيلم (كريستين ستيوارت) في وضع مخل للأدب.

أصدر كل من (ساندرز) و(ستيوارت) اعتذاراً علنياً عن تلك الحادثة، حيث خانت الممثلة الشابة صديقها (روبرت باتينسون)، ولم يكن (ساندرز) بدوره مخلصاً لزوجته (ليبرتي روس) بعد ثمان سنوات من الزواج، فانفصل عنها ولم تتطور علاقته مع (ستيوارت) بعد الفضيحة، كما احتاج لسنوات عديدة للحصول على فرصة إخراجيّة ثانية من خلال فيلم Ghost in the Shell في عام 2017.

3. الممثل (جود لو)

الممثل (جود لو) بصحبة (سيينا ميلر). صورة: Larry Busacca/Getty Images

كان (جود لو) من نجوم الصف الأول في هوليوود ذات يوم، ولعب أدوار البطولة في العديد من الأفلام الهامّة مثل The Talented Mr. Ripley وCold Mountain وCloser وغيرها، لكنّ عبثه مع مربية أطفاله ألحق بمسيرته المهنيّة أضراراً جسيمة، حيث أفصحت زوجته الممثلة (سيينا ميلر) عن تفاصيل تلك العلاقة الغراميّة بشكل علني، فأصدر في نهاية المطاف اعتذاراً قال فيه أنّه ”يشعر بالانزعاج والخجل الشديد“، على الرغم من أنّها لم تكن المرة الأولى التي يتلقى فيها اتهامات مماثلة.

استغرق الأمر سنوات عديدة بعد الفضيحة ليستعيد (جود لو) جاذبيته السابقة بالنسبة لصنّاع الأفلام، فكانت عودته من خلال سلسلة Sherlock Holmes، بالإضافة إلى أعمال مُستقلّة أخرى كـ Grand Budapest Hotel وDon Hemingway، كما لعب دور البطولة في مسلسل The Young Pope الذي نال استحسان النقّاد، وعلى الرغم من أنّ مسيرته تبدو على ما يرام اليوم، إلّا أنّ صورته العامة لم تعد كما السابق.

4. المغنيّة (ليان رايمز) والممثل (إدي سيبريان)

صورة لـ (ليان رايمز) و(إدي سيبريان). صورة: Amy Sussman/Getty Images

ربما تُعرف (ليان رايمز) اليوم من خلال حروبها على تويتر والعناوين الصادمة التي ما تزال تحيط بزواجها من (إدي سيبريان)، وليس من خلال شهرتها كموسيقيّة ومؤلّفة أغاني. التقت (رايمز) بـ (سيبريان) في موقع تصوير فيلم Northern Lights لعام 2009، وكان في ذلك الوقت متزوجاً من الممثلة (براندي غلانفيل) التي ستصبح نجمة مسلسل The Real Housewives of Beverly Hills في وقت لاحق.

كانت (رايمز) متزوجة حينها أيضاً من الراقص (دين شيريميت)، فانهار كلٍ من زواجها وزواج (سيبريان) وخاضت حرباً على تويتر مع السيدة (جلانفيل)، والدة أطفاله، مما أدى إلى توقف مسيرتها في عالم التمثيل وتراجع أرقام مبيعات ألبوماتها.

كما لم تكن مسيرة (سيبريان) أفضل حالاً، حيث يسود اعتقاد بأنّه يعيش من خلال أرباح أغاني زوجته الحاليّة، لكنّه دافع عن نفسه ضد تلك الشائعات في مسلسل تلفزيون الواقع LeAnn and Eddie الذي قررا صنعه معاً.

5. رجل الأعمال ونجم تلفزيون الواقع (جيسي جيمس)

الممثلة (ساندرا بولوك) بصحبة (جيسي جيمس). صورة: REUTERS/Danny Moloshok

كان (جيسي جيمس) صانع درجات ناريّة ونجم مشهور في عالم برامج تلفزيون الواقع، حيث أسس شركة West Coast Choppers وعمل في برنامج Monster Garage الناجح للغاية، كما كان في ذلك الوقت متزوجاً من النجمة المحبوبة (ساندرا بولوك) لعدّة سنوات، ووقف إلى جانبها عندما فازت بجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة بدور بطولة عن فيلم The Blind Side – 2010.

بعد فترة وجيزة من موسم جوائز (بولوك) الحافل الذي تضمن خطاباً مخصصاً لـ (جيمس) في حفل غولدن غلوب، بدأت شائعات خيانته لها بالتردد في الصحف ووسائل الإعلام، وساءت الأمور جداً لدرجة أنّه اعتذر لها علناً ودخل إحدى مرافق إعادة التأهيل، لكن نظراً لانتشار التفاصيل المروّعة حول سلوكه المشين في الكثير من الصحف، تقدمت (بولوك) بطلب طلاق.

أقام (جيمس) بعدها علاقة مشؤومة مع فنانة الوشوم (كات فون دي)، لكنّ تلك العلاقة انتهت بضجّة إخباريّة أسوأ وأكثر إثارة من سابقتها، ومنذ ذلك الحين، واجه صعوبة في إعادة بناء سمعته وحياته المهنيّة، على الرغم من محاولته للعودة من خلال عالم الدراجات الناريّة الذي فتح له طريق الشهرة، حيث تعاون مع شبكة Discovery في مسلسل Jesse James: Outlaw Garage، إلّا أنّه لم يحقق النجاح المطلوب.

6. نجم رياضة الغولف (تايغر وودز)

نجم كرة الغولف (تايغر وودز) والمتزلجة (ليندزي فون). صورة: Chris Condon via Getty Images

كان لاعب الغولف الأمريكي (تايغر وودز) متزوجاً من عارضة الأزياء السويديّة (إلين نوردغرين) منذ عام 2004، وأنجبا حينها طفلها الثاني عندما كشفت الصحف الشعبيّة عن واحدة من علاقات (وودز) بامرأة أخرى، ثمّ أشارت العديد من التقارير إلى أنّ تحقيقات خاصة أجرتها (نوردغرين) نفسها أفصحت فيها عن المزيد من العبث، الأمر الذي أدى إلى صدمة كبيرة دفعت (وودز) للتوقف عن اللعب وخسارته للملايين في صفقات الرعايّة، بل وإلقاء اللوم عليه في خسارة المساهمين لمليارات الدولارات.

تعافت مسيرة (وودز) المهنيّة لفترة وجيزة في عام 2013، لكنّ ذلك لم يستمر لوقت طويل جداً، حيث ظهرت ادعاءات جديدة حول خيانته لصديقته (ليندسي فون) المتزلجة الأولمبية المحبوبة، ثمّ اعتُقل عام 2017 جراء قيادته تحت تأثير الكحول، وبدا الأمر كأنّ الضرر الذي لحق بسمعته لا رجعة فيه، لكنّه عاد في سبتمبر 2018 ليحقق فوزه رقم 80 في PGA Tour، تحت أنظار العديد من المتفرجين الذين هتفوا باسمه.

7. الممثل (ريان فيليب)

صورة: Gregg DeGuire/Getty Images

كانت كميّة غضب الجماهير التي رافقت انفصال (ريان فيليب) عن الممثلة (ريس ويذرسبون) شديدة للغاية، حيث أدّى الثنائي دور البطولة في فيلم الدراما الرومانسي Cruel Intentions الصادر عام 1999، وقد جذب هذا الفيلم جيلاً من المتابعين المتحمسين الذين تابعوا زواج وحياة (فيليب) و(ويذرسبون) وطفليهما، واعتقد الكثير منهم أنّ تلك العلاقة ستدوم إلى الأبد.

غضب المعجبون عندما ظهر شائعات خيانة (فيليب) لزوجته، ففي نفس العام الذي شكرته فيه على حبه الشديد لها أثناء تلقيها جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة عن فيلم Walk The Line، أشارت العديد من المزاعم إلى وجود علاقة بينه وبين زميلته في فيلم Stop-Loss الممثلة (آبي كورنيش)، وبعد الطلاق، لم تتعافى مسيرة (فيليب) أبداً بسبب كل ما أحاط بعمليّة الانفصال من سلبية في الصحافة، وبين ليلة وضحاها فقد مكانته التي فخر بها ذات يوم.

8. الممثلة (ميغ رايان)

الممثلة (ميغ رايان) وزوجها السابق (دينيس كويد). صورة: Reuters

كانت (ميغ رايان) في فترة التسعينيات واحدة من أكثر الوجوه المحبوبة والمرغوبة على الشاشة في أمريكا، حيث حصلت على بطولة العديد من الأفلام الرومانسيّة الناجحة أمثال Sleepless in Seattle وWhen Harry Met Sally وCity of Angels وYou’ve Got Mail وغيرها، لكنّها فقدت تلك الصورة الرائعة عند ظهور شائعات حول لقاءها الرومانسي مع الممثل (راسل كرو) الذي شاركها بطولة فيلم Proof of Life.

أشارت العديد من الصحف الشعبية إلى أنّ تلك العلاقة الغراميّة المجنونة كانت السبب في طلاق (رايان) من زوجها (دينيس كويد) بعد تسع سنوات من الزواج، وأدت إلى تراجع ملحوظ في شعبيتها، وعلى الرغم من أنّ (رايان) لم تعتزل التمثيل بشكل نهائي، إلّا أنّها ابتعدت عن الأضواء، حيث شعرت أنّ هوليوود اتخذت القرار بأنّها لم تعد السيدة القويمة الرائدة التي أرادوها أن تكون، مما أعطاها دافعاً لاتّباع أسلوب حياة أكثر سلاماً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق