أنمي

أنميات تم تحريفها عن المانجا الأصلية، فهل كانت ناجحة؟!

عند بدء استوديو ما في تقديم أي أنمي، يقوم أولًا بتحديد أصل ومنشأ القصة. فهناك أنميات يتم صنعها بناء على وجود مادة خام جاهزة، سواء كانت مانجا أو رواية خفيفة أو رواية مرئية (لعبة فيديو)، وهناك أنميات لا يتم صنعها بناء على شيء منشور بالفعل، بل تُخلق الفكرة من الصفر بقلم كاتب سيناريو، فبالتالي يصبح الأنمي (أصليًّا).

الأنميات الأصلية لا يوجد حرج عليها بأي حال من الأحوال، ففي النهاية، ليست مقتبسة عن شيء لديه جمهور بالفعل، جمهور قادر على النقد والتفنيد، بل وحتى إنجاح أو إفشال الاستوديو بالكامل. بينما الأنميات المبنية على مانجا تحديدًا، تكون عرضة للنقد بسبب وبدون سبب، وفجأة تظهر المقارنات على الميديا.

هذا ظهر جليًّا في أنمي Attack on Titan مثلًا، وبالرغم من كونه التزم بالمانجا بنسبة 90% تقريبًا، إلا أن الناس لاموا استوديو WIT على عدم إظهار بعض المشاهد المحورية، بل ولاموا استوديو MAPPA كذلك في الموسم الأخير من الأنمي، ولاموه على ماذا؟

أجل، لاموه على عدم تقديمه للموسم الأخير بمستوى رسم استوديو WIT. فمهما كان الأنمي مقتبسًا عن المانجا بالحذافير، سيجد الجمهور نقاط ضعف لا محالة. فما بالكم بأنميات محرفة بنسبة كبيرة عن المانجا الأصلية؟ هنا تشتعل الأمور!

اليوم معنا قائمة بمجموعة أنميات تم تحريفها عمدًا، عن المانجا الأصلية.

فهل أصبحت جيدة فعلًا؟ أم صارت خيبة أمل كبيرة؟

The Promised Neverland

واحد من الأنميات الصادمة بشدة.

يتحدث الأنمي عن مجموعة أطفال موجودين في دار رعاية أيتام، وتهتم بهم سيدة واحدة فقط، تُدعى إيزابيلا. إنها تقوم بإطعامهم، تعليمهم، تمشيطهم، وكل شيء حرفيًّا؛ وحدها.

الحياة تكون تقليدية ومملة للأطفال، حتى تأتي إيزابيلا في يوم وتقول أن أحد الأطفال قد تم تبنيه أخيرًا، ثم يقوم الجميع بتوديع الطفل حتى تأخذه السيدة إلى باب الدار، ثم يُسدل الستار على كل شيء. في الواقع، دار الأيام ما هي إلا دار تربية مواشي، حيث يتم عَلف وتربية هؤلاء الصغار (والاهتمام جدًا بنسب الذكاء)، حتى يتم أكلهم في النهاية من قِبل وحوش ضارية تُعرف بـ (الشياطين).

لدينا ثلاثة أبطال، إيما ونورمان وراي، هؤلاء عرفوا بالصدفة حقيقة العالم من حولهم، وشرعوا في نسج خطط للهرب، فهل سينجحون؟

الموسم الأول تم اقتباسه بالكامل وبالحذافير من المانجا الأصلية، لكن الموسم الثاني لم يتبع المانجا إلا في بعض الحلقات، ثم شق طريقه بقصة أصلية من نسج فريق عمل الاستوديو المنتج. أشار البعض إلى أنها خطوة مدمرة للقصة – بما أن المانجا جيدة بالفعل – لكن أشار البعض الآخر إلى أن التحريف لا بأس به، ويضفي أجواءً مختلفة بالنسبة للذين طالعوا المانجا في السابق.

Fullmetal Alchemist

أجل، الأنمي رقم 1 في التاريخ، تم تحريفه عن المانجا الأصلية، لا تتعجب.

لكن أيضًا لا تتعجل، فهنا توجد خدعة.

الأنمي الذي حصل على المرتبة الأولى على موقع MAL العالمي لسنين طويلة، ليس الأنمي الأول، فهو يحمل عنوان Fullmatel Alchemist: Brotherhood، وتم إنتاجه في 2009، وهو إعادة الإنتاج للأنمي الأول الذي يحمل اسم Fullmetal Alchemist فقط، وتم إنتاجه في 2003.

التباين في أسلوب الرسم وكذلك التحريك، واضح بين كليهما.

لكن الفروقات الظاهرية، حسنًا.. ظاهرية..

الفرق الجوهري بين كليهما فعلًا هو عدم اتباع الأول للمانجا على الإطلاق تقريبًا. تم استخدام آليات خلق مختلفة للهومونكلوس، كما تم إدراج شرير أعظم في القصة يُدعى (دانتي)، كما أن نهاية الأحداث ستأخذ أبطال العمل إلى أتون الحرب العالمية الأولى، مما يختلف مع مسار المانجا الأصلية، والتي تبنتها إعادة الإنتاج بشكلٍ بديع.

والجدير بالذكر أن القصة تتحدث عن شاب يُدعى (إدوارد إلريك) يقوم بالتجول في أنحاء البلاد بصحبة بزّة حديدية متنقلة بلا جسد تحويه (أخوه)، باحثَين عن حجر الفلاسفة، القادر على أرجاع الجسد المفقود، وكذلك العديد من الخوارق الأخرى. لكن لم يعرف البطل المسكين أنه على وشك الدخول في دوامة من الأسرار، القتالات، والدماء المتناثرة في كل مكان.

Tokyo Ghoul √A

أنمي طوكيو غول (بجميع مواسمه) هو واحد من الأنميات الأشهر على مستوى العالم، وحتى أن المانجا الأصلية استطاعت أن تناطح مانجا ون بيس رأسًا برأس أثناء نشرها، مما خلق لها مكانة خاصة في قلوب وعقول الملايين، خصوصًا خارج اليابان.

لكن عند النظر إلى الأنمي، ثم النظر إلى المانجا، نحزن بشدة. وهذا لكون الموسم الأول التصق بأحداث المانجا بنسبة 70% تقريبًا، بينما بدأ الاختلاف التام عنها يظهر في الموسم الثاني، ثم المواسم التي تبعته. حتى عندما تم الانتهاء من تحويل المانجا الأولى إلى أنمي، أصبحت مانجا Re أيضًا (المانجا الثانية في السلسلة) عرضة للتحريف أثناء تحويلها لأنمي استكمالي.

أبسط مثال على التحريف هو أن كانيكي في الموسم الثاني كان من المفترض أن يقوم بمحاربة مجموعة (شجرة الآوغيري)، وهذا لنصرة الغيلان المتعايشين مع البشر، على هؤلاء الذين يريدون الفتك بهم. لكن في الأنمي، قرر العكس، وانضم إلى الآوغيري، مما جعل الفجوة بين الأنمي والمانجا تتسع بمرور الحلقات.

الأنمي بالمجمل يتحدث عن فتى مراهق فجأة وجد نفسه يتأرجح بين كونه إنسانًا، وغولًا. الغيلان تأكل البشر، والبشر يحاولون محاربتهم بكل طريقة، والآن على الفتى المسكين أن يتعايش مع هذا الصراع، محاولًا إيجاد مكان لنفسه في المنتصف.

Black Butler

هذا الأنمي أحد أعمالي المفضلة شخصيًّا، ويتحدث عن فتى يُدعى (سيل فانتوم هايف)، قام بعمل عقد مع الشيطان ليسلب روحه في نهاية العمر، لكن في المقابل سيحصل على المال والجاه وكل شيء. والسبب الحقيقي ليس مجرد الطمع في السلطة والمال، بل في استغلال كليهما بهدف الانتقام من الشخص الذي أحرق منزل عائلته، مما أفقده تاريخه وماضيه كله، وجعله وحيدًا في قصرٍ كبير.

الموسم الأول من الأنمي اتبع المانجا بالضبط، لم تكن هناك سقطات ملحوظة، والذين طالعوا المانجا (وأنا منهم)، أحبوا معالجة الأنمي للغاية. لكن مع الموسم الثاني، تأتي المشاكل. حاد الأنمي تمامًا عن المانجا، وقدم للجمهور قصة جديدة، لكن بنفس الأبطال.

وبالنسبة لي، أرى أن أحداث الموسم الثاني بالرغم من كونها حادت عن الهدف الرئيسي للقصة – ألا وهو الوصول لقتلة عائلة فانتوم هايف – إلا أن الأحداث حماسية ومثيرة للانتباه، وتعمل على تنويع الأبطال والأشرار في القصة.

Yu-Gi-Oh!

هذه الصدمة الأخيرة – والأقوى – في قائمة اليوم.

أنمي يو-غي-أوه، ملك الألعاب المتوَّج، مختلف بنسبة كبيرة عن المانجا. ويأتي الاختلاف في محورين على وجه التحديد.

المحور الأول هو الفيلر.

في الواقع، الفيلر بطبيعة الحال خارج المانجا، لكن لدينا حالة خاصة هنا، فأرك (ختم أوريكالكوس) هو بالكامل فيلر. أجل، أكبر وأضخم أركات الأنمي، هو فيلر.

تخيلوا إذا كان ظهر أوريكالكوس في المانجا؟ إلى أي حدٍ سوف ترتقي مبيعات المانجا العالمية؟ الأمر دافع للتساؤل فعلًا، حيث أن الأرك هو الأرك الأبرز في الأنمي كله، وبطاقة ختم أوريكالكوس يتم طلبها بشدة عند بدء أحدهم في تكوين مجموعته الخاصة.

أما المحور الثاني هو مملكة الظلام – Shadow Realm، وهي المكان الذي يعاقب فيه الفرعون آتيم، الأشخاص المذنبين، دون تدميرهم جسديًّا في أرض الواقع، كنوع من أنواع الرحمة.

لكن في الأنمي، مملكة الظلام هي اختلاق من الاستوديو لكي يجعل الأنمي مناسبًا للأطفال بداخل اليابان وخارجها، بينما المانجا الأصلية لم تذكر مملكة الظلام أبدًا، وأظهرت صور العقاب بشكلٍ صادم ودرامي للغاية، مثل القتل، الطعن، والأذى البدني بمختلف صوره وأشكاله.

هل صدمتكم أنميات اليوم؟ شاركونا بالتعليقات الأنمي الذي فاجئكم بحيوده عن المانجا!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق