حقائق

إليك 10 حقائق مثيرة للاهتمام عن الفيلم الأسطوري Kung Fu Hustle

يتعدّى فيلم Kung Fu Hustle للمخرج والممثل ستيفن تشاو – Stephen Chow كونه مجرد عمل أكشن كوميدي فقط، حيث يجمع بين الخيال والرومانسية الصادقة ومشاهد الفنون القتاليّة التي صممها المخرج الشهير يوين وو-بينغ – Yuen Woo-ping، فقد حطّم هذا الفيلم عند إطلاقه لأول مرة في عام 2005 جميع الأرقام القياسيّة لشبّاك التذاكر في آسيا وعبر العالم، وتحوّل حينها إلى ظاهرة عالميّة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

تخطى Kung Fu Hustle فيلم تشاو السابق Shaolin Soccer داخل الصين وخارجها، وترشح إلى 16 جائزة ضمن حفل جوائز Hong Kong Film Awards المكافئ للأوسكار أو الـ BAFTAs هناك، وقد فاز بست جوائز منها أفضل صورة وأفضل مؤثرات بصريّة وأفضل تصميم للمشاهد القتاليّة.

وفي حال كنت ممن تابعوا هذا الفيلم وأحبوه سنقدم لك في مقالنا هذا حقائق مثيرة للاهتمام عنه على الأرجح أنّك لم تعرفها من قبل.

مصمم المشاهد القتاليّة وخبرته السابقة

مصمم المشاهد القتاليّة Yuen Woo-ping الذي سبق له العمل في أفلام شهيرة كـ The Matrix وCrouching Tiger Hidden Dragon وHero fame، هو نفسه من قام بتصميم تسلسلات الحركة في Kung Fu Hustle.

بدأ مصمم مشاهد الفنون القتاليّة ومخرج الأفلام الصيني الشهير يوين وو-بينغ مسيرته في عام 1978، حيث عمل على فيلم Snake in the Eagle’s Shadow وDrunken Master، مقدماً الممثل جاكي شان – Jackie Chan للعالم كنجمٍ رئيسيّ، ومنذ ذلك الحين عمل مع الكثير من الممثلين الصينيين كالممثل دوني ين – Donnie Yen وجيت لي – Jet Li وغيرهم.

جذب تصميم وو-بينغ للمشاهد القتالية في فيلم Fist of Legend انتباه الأخوة وتشاوسكي – Wachowski، فعملوا معه في فيلم The Matrix قبل أن ينتقل في عام 2004 للعمل على فيلم Kung Fu Hustle مع المخرج ستيفن تشاو.

ذكريات طفولة المخرج وتأثيرها على العمل

زقاق “Pig Sty Alley” مستوحى من ذكريات الطفولة للمخرج تشاو، حيث كان يعيش في واحد من المجمعات السكنيّة المزدحمة لأحد الأحياء الفقيرة في مدينة هونغ كونغ.

يعد زقاق Pig Sty Alley في الفيلم مكاناً فقيراً عشوائيّاً يضم جميع أنواع الشخصيات بمَن في ذلك معلمي كونغ فو متقاعدين يمارسون أعمالاً متواضعة للمضي قُدماً في الحياة، وقد كان تصميم ذلك الزقاق أولويّة عظمى بالنسبة للمخرج ستيفن تشاو، كونه الموقع الأساسي في الفيلم، وفي مقابلة مع صحيفة The Observer، ذكر أنّه استوحى التصميم من ذكريات طفولته عن الأحياء العشوائيّة المزدحمة في مدينة هونغ كونغ.

الإبداع في إظهار الصلابة

قضى تشاو الكثير من الوقت لإيجاد طريقة يجعل بها مظهر قائد عصابة آكس – Axe أكثر صلابةً واختلافاً عن بقية أفراد العصابة، فتذكّر أن الممثل المؤدي للدور هو في الواقع راقص، لذا قرر استخدام الرقصات لهذا الغرض.

كان الممثل داني تشان كووك كوان – Danny Chan Kwok-kwan الذي أدى دور “Brother Sum” زعيم عصابة آكس، مصمم رقصات ومغنٍ رئيسيّ في فرقة الروك Poet، كما تدرب على Jeet Kune Do، وهو شكل من أشكال الفنون القتالية أوجده بروس لي – Bruce Lee، وقد كانت مهارات الرقص هذه مفيدة للمخرج تشاو الذي قرر استخدام الرقصات لجعل الشخصيّة أكثر صلابةً بدلاً من الاعتماد على مشاهد العنف المفرط.

ضعف الإمكانيات ألغى أحد المشاهد بالكامل!

كان من المقرر أن يحتوي الفيلم على مشهد يقاتل فيه قاتلان مأجوران سمكة قرش تحت الماء لإظهار قوتهما، لكن لم يتم صنع المشهد أبداً لأنّ أفراد فريق المؤثرات الحاسوبيًة (CGI) قالوا أنّهم لا يستطيعون القيام بذلك.

كان القاتلان المأجوران الذي رغب تشان بتضمينهما في الفيلم من البحر، وقد كان من المقرر عرض المشهد اللذان يقاتلان فيه أسماك القرش أثناء عزفهما على آلة قو تشين – Guqin السحريّة، وهي آلة موسيقيّة وتريّة مؤلفة من سبعة أوتار تطلق شفرات غير مرئيّة على معلمي الفنون القتاليّة المتقاعدين في Pig Sty Alley. أخبر فريق المؤثرات الحاسوبيّة المخرج تشاو أنّ الأمر غير ممكن، فاكتفى بالآلة الموسيقية السحرية.

المخرج طبق الفيلم على نفسه!

تعلّم المخرج ستيفن تشاو الكونغ فو بشكل ذاتي، حيث كان من أكبر المعجبين ببروس لي، وتعلّم الفنون القتاليّة من خلال تقليد الحركات التي شاهدها في أفلامه.

يرجع المخرج ستيفن تشاو الفضل إلى بروس لي في إلهامه ليصبح ممارساً للفنون القتاليّة وممثلاً أيضاً، فعلى الرغم من ذهابه إلى مدرسة كونغ فو لفترة قصيرة في طفولته، إلّا أنّه لم يتمكن من المواصلة بسبب وضعه المالي السيء في ذاك الوقت، لذلك لجأ إلى مشاهدة أفلام بروس لي ومحاكاة حركاته وتمارينه.

بدون تجربة أداء، حصلت Yuen Qiu على الدور

خلال تجارب الأداء شوهدت الممثلة يوين كيو Yuen Qiu تُدخن سيجارة بتعابير وجه ساخرة أثناء مشاهدة تجربة صديقتها، ففازت بدور مالكة المنزل المؤجر بسبب ذلك، على الرغم من عدم إجرائها لتجربة أداء للدور.

بدأ تشاو تجارب الأداء بعد الانتهاء من كتابة نص الفيلم مباشرةً، ولكون جميع الشخصيات غير تقليديّة كشخصيّة مالكة المنزل المؤجر – Landlady وشخصية الوحش – Beast، تطلب ذلك وقتاً طويلاً. وأثناء تلك التجارب لم يعلم أنّ يوين كيو كانت ممثلة منذ زمن طويل جداً وكان لها دور في فيلم James Bond، وعندما رافقت صديقتها إلى هناك أُعجب جداً بطريقة وقفتها المغرورة والمتغطرسة على حسب وصفه.

من بين 8000 فتاة، فازت Eva Huang بدورها الأثير

أثناء اختيار ممثلة لأداء دور فونغ – Fong محبوبة البطل سينغ – Sing في الفيلم، أراد تشاو فتاة ذات مظهر بريء فاختار الممثلة إيفا هوانغ – Eva Huang من مجموعة تألفت من حوالي 8000 فتاة.

لعبت الممثلة إيفا هوانغ أو كما تعرف باسم هوانغ شنجي – Huang Shengyi دور شخصيّة فونغ، وهي عبارة عن فتاة خرساء حاول سينغ مساعدتها عندما كانوا أطفالاً. كانت هوانغ ممثلة تلفزيونيّة دخلت عالم الأفلام من بوابة Kung Fu Hustle، وعندما سُئل تشاو عن سبب اختياره لها، أجاب بأنّه استمتع بالعمل مع ممثلين جدد وامتلك شعوراً جيّداً حيالها.

الرمزية الخفية لرقصة تشا تشا

المشهد الذي شُوهد فيه مالك ومالكة المنزل المؤجر يرقصان تشا تشا-  Cha-Cha من خلال النافذة، ما هو إلّا إشارة لبروس لي الذي فاز ببطولة هونغ كونغ الوطنية للرقصة عام 1958.

حقيقةً لم تكن رقصة تشا تشا الإشارة الوحيدة لبروس لي، فخلال المشهد الذي تدخل فيه مالكة المنزل المؤجر إلى سيارة زعيم عصابة آكس بعد هزيمة قاتليه المأجورين، تُقلد الحركات التي قام بها بروس لي في فيلم Return of the Dragon عند مواجهته لأحد الأشرار أيضاً.

تلاعب لفظي بارع

اسم “Pig Sty Alley” ما هو إلّا تلاعب على اسم مدينة Kowloon باللغة الصينية، وهي عبارة عن مدينة صينيّة في هونغ كونغ اشتهرت بكونها أرضاً خصبة للجريمة والعشوائيات والفوضى في القرن العشرين.

كانت المدينة المسوّرة في البداية حصناً عسكريّاً صينيّاً قبل أن تصبح مقاطعة عندما أجّرت الصين أراضٍ جديدة لبريطانيا عام 1898. وخلال الحرب العالمية الثانية بعد احتلال اليابان لهونغ كونغ، ارتفع عدد سكان المدينة بشكل كبير جداً، ليصبح 50 ألف شخص ضمن أرض مساحتها 0.026 كيلومتر مربع بحلول عام 1990.

خلال الفترة الممتدة بين خمسينيات وسبعينيات القرن العشرين، احتوت المدينة المسوّرة على معدلات عالية من الدعارة والمقامرة والإتجار بالمخدرات، وكانت تحت سيطرة عصابات الجريمة المنظمة الصينية، وفي مطلع عام 1987 أعلنت حكومة هونغ كونغ عن خطط لهدمها، وقد بدأ الهدم بالفعل في شهر مارس من عام 1993 بعد عمليات إخلاء شاقة وانتهى في شهر أبريل من عام 1994، حيث تم تحويلها إلى منتزه يحمل الاسم نفسه.

مسميات القوى الخارقة لها منشأ أدبي

معظم أسماء القوى الخارقة في الفيلم مأخوذة من روايات الكاتب لويس تشا – Louis Cha، وهو روائي مشهور جداً في هونغ كونغ، يقارن بالروائي الفرنسي ألكسندر دوماس – Alexandre Dumas، ويعتبر أعظم كتاب نوع أبطال الفنون القتاليّة الخيالي المعروف باسم Wuxia على الإطلاق.

يُعد الروائي الصيني لويس تشا ليونج-يونج – Louis Cha Leung-yung أو كما يعرف باسمه الأدبي جين يونغ – Jin Yong، من مؤسسي صحيفة Ming Pao اليوميّة في هونغ كونغ، وقد كتب حوالي 15 رواية Wuxia بين عامي 1955 و1972، مما أكسبه شهرة واسعة كأعظم كتّاب هذا النوع، وفي المشهد الذي يقدم فيه مالك ومالكة المنزل المؤجر نفسيهما لشخصية “الوحش”، يستخدمان الاسمين “The Little Dragon Maide” و”Yang Guo” كمرجع كوميدي لرواية لويس تشا الشهيرة Return of the Condor Heroes.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق