حقائق

10 كتب كُتبت تحت تأثير المخدرات!

لم يحاول (ستيفن كينغ) حتَّى إخفاء حقيقة أنَّه كتب الكثير من أعماله تحت تأثير الكوكائين

نتعامل عادةً مع فكرة أنَّ المبدعين من الممثلين والمخرجين والموسيقيين ذوو عاداتٍ سيئة كشيء مألوف ومعتاد، أما عندما يتعلق الأمر بالكتَّاب ولسببٍ ما، وبالرغم أنَّهم فنانون مبدعون كذلك، تبدو الفكرة مستهجنة وغير محبَّبة.

قرّر موقع Bright Side إلقاء الضوء على الكتَّاب الذين ألَّفوا كتبهم وهم مدمنون على المخدرات، لنلقي نظرةً مختلفةً على بعض الكتَّاب الكلاسيكيين:

1. (ستيفن كينغ) والثمانينيات:

ستيفن كينغ كاتب أمريكي شاب فترة الثمانينيات نظارة طبية
Vanity Fair

لم يحاول (ستيفن كينغ) حتَّى إخفاء حقيقة أنَّه كتب الكثير من أعماله تحت تأثير الكوكائين، بالإضافة إلى أنَّه لا يتذكَّر أنَّه كتبها، في مقابلة له مع موقع Rolling Stone قال أنَّه تعاطى الكوكائين من عام 1978 وحتَّى 1986 وكتب خلال هذه الفترة عشر رواياتٍ، نذكر منها: IT, The dark tower, Pet sematary,The stand.

2. كين كيسي وناديه للعقار المهلوس LSD:

الكاتب كين كيسي جاك نيكلسون شاب يلعب دور راندل مكمورفي في فيلم ون فلو اوفر ذا كوكوز نيست

عمل (كيسي) في عام 1959 كمساعد طبيبٍ نفسيِّ في المستشفى، حيث شارك في بعض التجارب الطبية هناك واستخدم ذكريات تلك التجارب في كتابه (أحدهم طار فوق عشِّ الوقواق One Flew Over the Cuckoo’s Nest)؛ وكان جزءاً من التجارب حول تأثير العقار المهلوس المعروف بالـLSD على جسم الإنسان.

قام عام 1964 بإنشاء مجتمع (ميري برانكستيرز) والذي روَّج لعقار الهلوسة LSD مُحدثاً بذلك ثورةً حقيقيةً بعالم المخدرات في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث قاموا بتنظيم حفلاتٍ كانت أروع من حفلات Project X، حتَّى أنَّهم كانوا يتناولون لحم غزالٍ مُشرَّب بالعقار المُهلوس!

3. (جان بول سارتر) ونظامه الغذائي:

الفيلسوف جان بول سارتر يدخن الغليون بايب نظارات طبية
ScoopWhoop

وفقاً لـ (أني كوهين سولال) الذي كتب السيرة الذاتية للوجودي العظيم (سارتر) فإنَّ نظام غذائه اليومي كان علبتا سجائر، ربع زجاجة من الخمر المركّز، 200 ميلي غرام من الأمفيتامينات، 15 غرام من الأسبيرين، مجموعةٌ من الباربيتورات، وحوالي 20 (كوردران) وهو مزيجٌ بين الأمفيتامين والأسبيرين، توفيَّ الكاتب عن عمرٍ يناهز 74 عاماً.

4. كتَّاب عصر السياسة الاقتصادية الجديدة الـ NEP:

الكاتب الروسي فلاديمير ماياكوفسكي

من الحقائق المثيرة للاهتمام أنَّه في روسيا ما بعد الثورة البلشفية كان الحصول على الكوكائين أسهل من شراء زجاجة فودكا، فلم يكن هناك قانون أو تشريع يمنعه، حيث كان يُباع في الأسواق ومحلَّات بيع السجائر، ومن المحتمل أن الكوكائين هو السر وراء ملحمة الرومنسية الطويلة التي عاشها الكاتب (فلاديمير ماياكافوفسكي) أحد كُتَّاب تلك الفترة، لا تؤكّد جميع المصادر هذه المعلومات، فمن الصعب تصديقها، لكن من يدري ما حقيقة الأمر فعلياً؟

5. (تشارلز ديكنز) والعصر الفيكتوري:

الكاتب الانكليزي تشارلز ديكنز فيلم اي كريسماس كارول جيم كاري رجل عجوز شرير شمعة

عاش (ديكنز) في العصر الفيكتوري، حيث شاع في هذا العصر استعمال المخدرات وتحديداً الأفيون والكوكائين، فكانت متوفرةً وبأسعارٍ مقبولة وغير محظورة من قبل الأطباء وقد وصفوها كمضادات اكتئاب، كان الكاتب العظيم مُدمناً على المخدرات؛ وبناءاً على ذكريات الناس الذين عرفوه، فقد كان غريب الأطوار وذو رؤى وخيالاتٍ غريبة، حتَّى أنَّ كتابه (ترنيمة عيد الميلاد A Christmas Carol) سيصيبك بالقشعريرة.

6. (لويس كارول) والعصر الفيكتوري:

الكاتب لويس كارول فيلم اليس ان ووندرلاند اليس في بلاد العجائب جوني ديب وميا واسيكوسكا
The Hollywood Reporter

عاش السيد (كارول) في العصر الفيكتوري أيضاً، واستخدم (اللاودانوم) وهو أفيون مع كحول كنوعٍ من العلاج، يظنُّ أغلب الناس أنَّ عبقرية كتاب أليس في بلاد العجائب كانت نتيجةً لتأثير (اللاودانوم)، وتقول بعض النظريات أنَّ الكتاب كان وصفاً للعالم الذي يأخذنا إليه هذا المخدّر!.

7. (سيغموند فرويد) ودراسته للكوكائين:

اب التحليل النفسي سيغموند فرويد
Vision.org

في عام 1884 كان (سيغموند فرويد) مهتماً بمسكّن الألم الجديد الكوكائين، وخلال السنوات الثلاث التالية نشر عدّة أعمالٍ علمية تظهر انبهاره بما يستطيع الكوكائين فعله، وبدأ بوصفه لعروسه وأوصى أصدقائه باستخدامه كذلك، لكن في بداية 1887 أدرك العلماء أنَّ الكوكائين ليس عديم الضرر كما ساد الاعتقاد عنه قبل ذلك، وتمَّت محاكمة (فرويد) بتهمة الترويج للمخدرات، اعتذر (فرويد) عمّا تسبَّب به، وحاول التخلص من إدمانه حتَّى عام 1900.

8. (تشارلز باوديلاير) ونادي الحشاشين:

الكاتب تشارلز باولدير
Pinterest

منذ عام 1844 وحتَّى عام 1848 ارتاد الشاعر نادي الحشَّاشين، ووفقاً لما قاله أعضاء أخرون في النادي فإنَّ (باوديلاير) تناول الحشيش مرتين كتجربة، كانت السعادة أو النشوة التي يسبّبها الحشيش أمراً مقرفاً بالنسبة للكاتب!

لكن في وقتٍ لاحقٍ عانى (باودلاير) من إدمانٍ على الأفيون استمرّ لفترةٍ قصيرة، لكن سرعان ما تدارك الأمر وأقلع عن إدمانه، وكتب وصفاً لتأثير المخدّر على جسم الانسان وأطلق عليه اسماً رمزيّاً هو (الجنة الاصطناعية Artificial Paradises).

9. كتَّاب السيناريو في قناة (بي بي سي) للأطفال:

تليتابيز تينكي وينكي تيبسي لا لا
KiKA

قالت الآنسة (غراهام) وهي موظَّفة سابقة في هيئة الإذاعة البريطانيَّة للأطفال BBC أنَّه بعد عرض الحلقة الأولى من برنامجها، عرضت الشركة المنتجة ومضيف البرنامج عليها بعض الكوكائين، واتضح لاحقاً أنَّ استخدام المخدِّرات من قِبَل أعضاء الفريق الإبداعي في إذاعة (بي بي سي) للأطفال لم يكن ممنوعاً، بل على العكس كان مُرحباً به.

حيث اعتقد المدراء التنفيذيون في الإذاعة أنَّ الكوكائين يجعل الكتَّاب يأتون بأفكار أكثر إبداعاً؛ فعلى سبيل المثال هل عَلِق برنامج (التيليتابيز) بذاكرتك؟

10. (ميخائيل بولغاغوف) وخرق الأسطورة:

الكاتب الروسي ليو توليستوي والكاتب ميخايل بولغاكوف
Pinterest

اقترن اسم الكاتب الشهير (بولغاغوف) بالمورفين، فحين يجري الحديث عن عظمة رواياته لابدّ وأن يُذكر أنَّ الكاتب تعاطى المورفين، ففي عامي 1916-1917 عمل (بولغاغوف) كطبيبٍ ريفي، واستخدم حينها المورفين لأوَّل مرَّة لتسكين الألم الفظيع الناتج عن الإصابة بالدفيتريا، استغرق الأمر من الكاتب خمس سنوات كي يستطيع التخلص من إدمانه في السر ونجح في ذلك عام 1927.

روى ذكريات هذه التجربة في كتابه (مورفين) Morphine الذي كتبه عام 1927، نعم لقد أدمن الكاتب على المورفين لكنّه لم يكتب أيَّة روايات وهو تحت تأثير المخدِّرات.

موقع (برايت سايد) ونحن أيضاً نحذّركم ألّا تحاولوا تجريب ما ورد في المقال بأنفسكم، إن الكتَّاب أصبحوا ما هم عليه بفضل موهبتهم وإبداعهم، فقد اعتبر الكُّتاب أنَّ إدمانهم على المخدِّرات عقابٌ أكثر من كونه نوعٌ من المساعدة.

المصادر:
موقع Bright Side

مقالات ذات صلة

إغلاق