أخبار

آنيا تايلور جوي: شكلي غريب ولست جميلة بما فيه الكفاية للتمثيل في الأفلام!

استطاعت الممثلة (آنيا تايلور جوي) التي أدت دور عبقرية الشطرنج في مسلسل «مناورة الملكة The Queen’s Gambit» تقديم أداءٍ رائع ومذهل حصل على إعجاب المتابعين والنقاد على حد سواء. لكن مؤخراً، كشفت الشابة ذات الأعوام الـ 24 أنها تعاني كي تجد مكاناً لها في هوليوود ومعاير جمالها الخاصة.

آنيا تايلور جوي في مسلسل “مناورة الملكة”. صورة: Charlie Gray/Netflix

قالت (آنيا) لصحفية «ذا صن»: ”لا أعتبر نفسي جميلة، ولا أعتقد أنني سأرى نفسي جميلة على الإطلاق“ وأضافت ”ينصحني حبيبي ألا أقول هذا الكلام، فهو يجعلني أبدو مثيرة للشفقة، وسيعتقد الناس أنني متعجرفة إذا قلت أشياء من هذا القبيل“ لكنها تصرّ في الآن ذاته على أن مظهرها ”غريب“.

صورة: United Agents

اكتُشفت هذه الممثلة الرائعة على يد مستكشفة العارضات الشهيرة (سارة دوكاس) عندما كانت خارج مركز هارودز للتسوق في لندن. كانت (آنيا) تبلغ من العمر حينها 16 عاماً، فوقّعت مع وكالة Storm للعارضات، ما مهّد لها الطريق كي تصل إلى عالم التمثيل. وعلى الرغم من ذلك، تجد (آنيا) صعوبة في تقبّل جمالها.

صورة: Nathaniel Goldberg/Viktor&Rolf

في الحقيقة، إن (آنيا) ذات أصول أمريكية وأرجنتينية وبريطانية، لذا كانت تشعر دائماً أنها مختلفة عن الآخرين، فتقول: ”أنا إنجليزية بشدة لدى الأرجنتينين، وأرجنتينية بطريقة تمنعني أن أكون بريطانية، ولكنني أيضًا أمريكية جداً مقارنة بالآخرين وبكل شيء تقريباً“.

صورة: Miu Miu

في المدرسة، يبدو أن (آنيا) كانت تتعرض لمضايقات، إذ قالت: ”لم يكن الأطفال الآخرون يفهمونني، كنت تلك الطالبة التي يقفل عليها الطلاب الآخرون باب الخزانة“. ويبدو أنها شعرت بالوحدة والانفصال أيضاً، إذ أضافت (آنيا): ”كنت طفلة وحيدة جداً لدرجة شعرت فيها أنني معزولة عن الآخرين، فبدأت أخترع قصص لنفسي وأقول أن الوحدة أمر سيء، بل سيء جداً. لقد أمضيت كثيراً من وقتي في المدرسة وأنا أبكي في الحمامات“.

صورة: PHIL BRAY/NETFLIX

أما بالنسبة للأفلام التي مثلت فيها، فتقول (آنيا): ”لن أذهب إلى السينما لمشاهدة فيلم أديت فيه دوراً ما، بل شاهدت تلك الأفلام مسبقاً عندما مثلت فيها، فهناك أمر جميل حيال أداء الدور وعيش الشخصية بدلاً من رؤية وجهك على الشاشة“.

صورة: Piczo

حلمت (آنيا) بمهنة التمثيل منذ أن كانت في السادسة من عمرها، لكنها تعاني من تلك الفكرة الدائمة التي تجعلها تعتقد أنها ليست جميلة بما فيه الكفاية لأداء أدوارٍ في الأفلام. وعندما أدت دور (إيما) في الفيلم المقتبس عن رواية (جاين أوستن)، اعتقدت أن هذا الدور لن يمثلها بدقة، إذ قالت: ”لقد أُصبت بالذعر حرفياً، فاعتقدت أنني سأكون أول (إيما) بشعة ولا أريد ذلك، حتى أن أول جملة أقولها في الفيلم هي “أنا جميلة وذكية وثرية“.

لكن على الرغم من إصرار (آنيا) على أنها ليست جميلة بما فيه الكفاية، يبدو أن المتابعين والجمهور لا يعتقدان ذلك، إذ أثبتت أنها شخصية محبوبة جداً وتستطيع جذب عدد كبير من المتابعين، ليس جراء مظهرها فحسب، بل موهبتها في التمثيل أيضاً. إذ أكد عدد كبير من المعجبين أنهم أحبوها منذ أفلامها الأولى، كـ The Witch أو Split مثلاً، وأن جمالها فريد من نوعه ومذهل في آن واحد.

ما رأيكم بـ (آنيا تايلور جوي)، وهل تعتقدون أنها تبالغ في كلامها؟ وهل تابعتم بعد مسلسل The Queen’s Gambit؟ أخبرونا في التعليقات!

المصادر:
موقع Bored Panda

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق