حقائق

ما هي الحبوب الخضراء التي تتناولها (بيث) في مسلسل The Queen’s Gambit؟ وهل هي مخدرات حقيقية؟

بدأ عرض مسلسل The Queen’s Gambit –أو «مناورة الملكة» بالعربية– على «نتفليكس» في شهر أكتوبر، لكن تلك الحبوب الخضراء التي تتناولها الشخصية الرئيسة أثارت اهتمام المتابعين.

يتناول العمل قصة (بيث هارمون)، إحدى الفتيات اللواتي يملكن مستقبلاً واعداً في لعبة الشطرنج، إحدى أقدم الألعاب وأشهرها في العالم، وسعيها كي تصبح بطلة عالمية.

يتألف هذا المسلسل القصير من 7 حلقات، ويتناول حياة الطفلة اليتيمة (بيث) منذ طفولتها وحتى أصبحت يافعة، وإحدى أفضل لاعبي الشطرنج في العالم. تحاول (بيث) المنافسة ضد لاعبين كبار، لكن يبدو أن طموحها العالي هذا يعرقله إدمانها على تلك الحبوب.

خلال المسلسل، ندرك أن (بيث) مدمنة على حبوب خضراء اللون، يُقال أنها حبوب مهدئة. صورة: Netflix

بالنسبة لهؤلاء الذين شاهدوا العمل، فعلى الأرجح أنهم رأوا (بيث) تتناول حبوباً صغيرة خضراء اللون، ثم يتبين لاحقاً أن (بيث) لا تستطيع التوقف عن تناول تلك الحبوب.

حسبما جاء في المسلسل، فهذه الحبوب هي نوع من المهدئات تتناولها (بيث) وتصبح مدمنة عليها، ففي الحلقة الأولى مثلاً، نرى أن (بيث) تستيقظ بعدما حظيت بليلة جامحة، لتبحث على الفور عن شريط من الحبوب الخضراء، وتسارع إلى ابتلاع تلك الحبوب.

دُعي ذلك الدواء باسم «زانزولام Xanzolam»، لكن هل هو دواء حقيقي؟

تساءل الكثير من المتابعين عما إذا كان هذا الدواء حقيقياً أم لا. صورة: Netflix

يعود تاريخ (بيث) مع تلك الحبوب إلى فترة طفولتها عندما كانت في الميتم، حيث كانت –إلى جانب أطفال آخرين– تُجبر على تناول تلك الحبوب كي تبقى وزملاؤها في حالة من الهدوء والتخدير. لكن عندما نكتشف أن ذلك الدواء لم يعد قانونياً، نعلم أيضاً أن (بيث) أصبحت مدمنة عليه.

في الحقيقة، إن دواء «زانزولام» ذاك هو دواء تخيلي وليس حقيقي، وابتكره القائمون على العمل. لكن هناك أدوية أخرى كانت رائجة في ستينيات القرن الماضي، وهو زمن أحداث المسلسل.

على الأرجح أن الدواء مشتق من دواء ليبريوم، واسمه العلمي هو كلورديازبوكسيد، وهو دواء مخدر كان يوصف للمرضى الذين يعانون من القلق والأرق وأعراض الانسحاب، وكان هذا الدواء بالفعل يُصنع على هيئة كبسولات خضراء اللون، مماثلة لتلك التي نراها في العمل. لذا، الدواء ليس حقيقي، لكن تلك الفترة شهدت رواج أدوية أثبت العلم خطرها لاحقاً.

بإمكانكم مشاهدة هذا العمل الجديد على «نتفليكس»، حيث نال العمل تقييمات جيدة وإشادة كبيرة من النقاد، لدرجة أنه أصبح أكثر الأعمال مشاهدة على منصة نتفليكس في 28 أكتوبر من هذا العام، كما أشاد الكثيرون بأداء الممثلة (آنيا تايلور جوي) التي أدت دور البطلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق