منوعات

أسوأ المشاهد الختامية والحلقات الأخيرة في تاريخ مسلسلات التلفاز

تحذير: تحتوي هذه المقالة حرقاً للأحداث

قد نتابع عملاً ما ويجذبنا بشدة على مر المواسم، لنصل في النهاية إلى الحلقة الأخيرة فتخيّب آمالنا بشكل كبير، ناهيك عن أن بعض المسلسلات تنحدر بشكل غير متوقع في الحلقات الأخيرة. إذا أردتم الحقيقة، فإنهاء عمل تلفزيوني ليس بالأمر السهل على الإطلاق، كما على مؤلفي العمل أن يختاروا نهاية تلاءم تطلعات المتابعين ولا تصدمهم بطريقة تجعلهم يكرهون العمل.

نستعرض اليوم مجموعة من المسلسلات التي كانت نهايتها سيئة، على الرغم من أن بعضها كان مميزاً وذكياً، لكن الحلقة الأخيرة جاءت على نقيض ذلك. تابعوا معنا:

1. مسلسل How I Met Your Mother

صورة: CBS

أصيب العديد من معجبي المسلسل بخيبة أمل كبيرة عند مشاهدة الحلقة الأخيرة، حيث بدت تلك الحلقة وكأنها كُتبت على عجل وبدون أي تفكير فقط لإنهاء السلسلة، على الرغم من أن صانعي العمل قالوا أنهم خططوا لهذه النهاية منذ الموسم الثاني.

في البداية، لماذا لم نتعرّف على زوجة (تيد) حتى الحلقات الأخيرة من العمل؟ ثم عندما تعرفنا على زوجته (تريسي) تلك الشخصية اللطيفة والرائعة، والتي كانت حقاً توأم روح (تيد)، توفت فجأة جراء مرض غريب وبطريقة مستعجلة. وفوق ذلك، يجعلنا القائمون على العمل نشعر أن (تيد) لطالما أحب (روبين)، حتى أن أولاده في النهاية قالوا له ذلك، لكن في الحقيقة، كانت العلاقة بين الاثنين سيئة عندما تواعدا، صحيح أن (روبين) و(تيد) صديقان رائعان، لكنهما لن يصلحا أبداً لأن يكونا زوجين.

ولا نستطيع أيضاً فهم كيف انتهت قصة (بارني)، إحدى الشخصيات التي أحبها الجميع، فأعطوه نهاية لا يمكن أن تتماشى مع شخصيته أبداً، وعندما رُزق بطفلة –من إحدى الفتيات اللواتي لا نعرف اسمها حتى، على الرغم من أنه أقام علاقات مع فتيات كثرٍ على طول المواسم السابقة، فلماذا جاءت هذه الطفلة الآن؟ بدا الأمر وكأنهم أرادوا إنهاء قصة (بارني) بطريقة مضحكة ولم يفكروا في نهاية ذكية تتلاءم مع شخصيته.

هناك نهاية أخرى وضعها القائمون على العمل، بعد عرض النهاية الأصلية طبعاً، حيث يتعرف (تيد) على زوجته وينتهي العمل. لو أنهم جعلوا هذه النهاية هي النهاية الأصلية، لانتهى المسلسل بشكل أفضل بكثير.

2. مسلسل Gossip Girl

صورة: The CW

كان لمسلسل Gossip Girl الكثير من المعجبين والمتابعين، لكن النهاية هي ما جعلته دون المستوى، حيث بقيت الكثير من الأمور غير المفهومة.

فمثلاً، من غير المقنع أبداً أن يكون (دان) هو الشخصية المجهولة وراء “فتاة الإشاعات”، ولا يتوقف الأمر عند هذه القصة، بل هناك الكثير من المواقف المفاجئة بشكل غريب وغير منطقي.

فلنأخذ (سيرينا) مثلاً، والتي قبلت بـ (دان) بعد كل ما جرى وما تعرضت له من أذى على يده وبسبب تلك الإشاعات. بينما انتهى أمر (ليلي) مع (وليام)، الشخص ذاته الذي كان سبب مرضها المزيف. كانت الحلقة الأخيرة أيضاً مليئة بمجموعة من القرارات الغبية وغير المنطقية.

3. مسلسل True Blood

صورة: True Blood

بعد سبع مواسم، جاءت نهاية مسلسل True Blood أيضاً مخيبة للآمال. كثير من الناس أحب هذا العمل المتعلق بمصاصي الدماء، بعيداً عن دراما «توايلايت»، لكنه تحوّل في النهاية إلى عمل سخيف بكل معنى الكلمة، حتى أن الشخصيات لم تحصل على ما تستحقه حقاً في النهاية.

بالطبع، كانت نهاية (جيسيكا) و(هويت) سعيدة حقاً، لكن بالنسبة للشخصيات الأخرى، كـ (سوكي) و(بيل) وعلاقتهما الرومانسية السامة، لم يكن الأمر كذلك. كما أن العمل حاول طرح أفكار جرئية، خصوصاً تلك المتعلقة بالحريات الجنسية والمثلية، لكن بطريقة تقليدية و«كليشيه» جداً، فعلى سبيل المثال، لا نعتقد أن طلب (بيل) الموت من (سوكي) هو أمر رومانسي مثلاً، فهو يمنعها من اتخاذ قرارها الخاص طيلة العمل وحتى لحظاته الأخيرة. ثم في نهاية المطاف، نرى (سوكي) حبلى بطفل لا نعرف من والده، لماذا؟

4. مسلسل Pretty Little Liars

صورة: ABC

نهاية طولها ساعتان كاملتان، لكنها لم تنل إعجاب ورضى المتابعين أبداً. بالطبع، هناك الكثير من اللحظات الرومانسية والحميمية في نهاية المسلسل –الذي انتهى عام 2017– لكن المعجبين لم يشعروا أن تلك نهاية العمل.

العمل قائم على شخصية مركزية مجهولة تتلاعب بالآخرين، بشكل مشابهٍ لـ Gossip Girl تقريباً، وهنا تكمن المشكلة، إذ عليك إنهاء العمل بطريقة رائعة وخاطفة للأنفاس، وليس بشكل عادي. والمصيبة أن القائمين على العمل يعلمون ذلك، فمسلسل Pretty Little Liars نال الكثير من الإعجاب والمتابعين في البداية، لدرجة ظهور الكثير من النظريات والتحليلات الشخصية من طرف المتابعين، وبدأ الكثيرون –طوال مواسم العمل– يتكهنون من هي تلك الشخصية المجهولة، لنكتشف في نهاية المطاف أنها شخصية لم نسمع عنها سابقاً أو نراها.

يعاني العمل أيضاً من مشكلة مزعجة حقاً قد نشاهدها في أعمال أخرى، وهي أن النهاية جاءت مستعجلة جداً، فلم نعرف تماماً ما الذي حصل بين (سبنسر) و(توبي).

5. مسلسل Game of Thrones

صورة: HBO

كان المسلسل واحداً من الأعمال الرائعة والتي غيّرت تاريخ مسلسلات التلفاز بلا شك، وكي نكون واقعيين، علينا الاعتراف بأن العمل بدأ ينحدر منذ الموسمين الأخيرين، لكن بالطبع، كانت المعارك والقصص المفاجئة تغطي هذا الانحدار –والذي نجم بشكل جزئي عن التخلي عن الكتاب وبدء سيناريو ونص جديدين مختلفين عما أراده الكاتب– حتى جاء الموسم الأخير.

لكن كان بإمكاننا تقبل الموسم الأخير، الذي احتوى بعض الحلقات الرائعة، لولا تلك النهاية التي بدت وكأنها وُضعت قبل يوم من تصويرها، تلك النهاية السيئة التي دفعت البعض إلى توقيع عريضة تطالب بإعادة صنع الموسم الثامن بأكمله.

فمثلاً، لا نعرف لماذا تحوّلت (دينيريس) إلى تلك الشخصية الدكتاتورية، خلال حلقة واحدة، بعدما كانت تسعى لتحقيق العدل في العالم، لا دليل واضح على هذا التحوّل، لدرجة أن الكثير من الناس أصابهم سخط جراء تشويه شخصية (دينيريس)، ثم لماذا جعل القائمون على العمل شخصية (براين) هي الشخصية المحورية فجأة، بينما كان مختفياً في المواسم السابقة، وليس من المعقول أن يصبح هو ”الملك“.

6. مسلسل Lost

صورة: ABC

أثارت نهاية هذا العمل جدلاً على أقل تقدير، وعلى الرغم من أنه واحدٌ من المسلسلات البارزة في تاريخ التلفاز، لكن الحلقة الأخيرة فشلت في إنهاء العمل بشكل رائع، كما برزت الكثير من القصص غير المحلولة والنهايات الغامضة.

هناك الكثير من الأمثلة، كالقوى الغامضة التي يمتلكها (والت)، والأرقام الغريبة التي كانت تظهر دائماً والتي من الواضح أنها وضعت لتحمل معنى سري (لكننا لم نعرف أبداً لماذا)، كما لا نعرف أصول حصان (كيت). ثم لنتحدث عن الفكرة الأساسية من النهاية، هل كانت الشخصيات ميتة طوال الوقت مثلاً؟ أم هل كانت تعيش في شكل من أشكال المطهر أو البرزخ مثلاً؟

وكي يزداد الأمر تعقيداً، قال منتجو العمل أن الشخصيات ليست جميعها ميتة طوال الوقت، وأن التقاء الشخصيات في تلك الكنيسة هو أشبه بالتقاء المتوفين في الجنة، وأن الفكرة من العمل هو سرد حكاية عن أشخاص «ضائعين» –وليسوا أموات– يبحثون عن الإجابات. لكن ما الفائدة من هذه الشروحات إذا كانت الحلقة الأخيرة غير مرضية؟

7. مسلسل Dexter

صورة: SHOWTIME

لعل جميع من شاهد العمل يعلم لماذا وضعناه في القائمة، فتلك النهاية السيئة جداً –والمضحكة في بعض الأحيان– هي ما ألحقت الكثير من الضرر بهذا المسلسل الذي بدأ بشكل رائع، لدرجة أن (مايكل سي. هول)، الشخصية الرئيسة في العمل، أعرب عن كرهه لنهاية Dexter، تلك النهاية التي تجعلك تشعر بالسخط والغضب، لا الحزن أو الخيبة.

ففي الحلقة الأخيرة، نجد أن المجرم (ديكستر) قرر نفي نفسه بعيداً ليبدأ حياة جديدة، حياة لا يمكن أن تناسبه بأي شكل من الأشكال، ناهيك عن الأحداث التي سبقت النهاية، تحديداً مشهد قتل (ساكسون) تحت مراقبة الكاميرات.

لكن كل الحلقات الأخيرة لا تعادل تلك النهاية السيئة –نصاً وبصرياً. نجد (ديكستر) الجديد بلحيته بعد أن نجا من إعصار عندما كان يبحر في المحيط الهادئ، إعصار يبدو أنه صُنع بتقنية من فترة الثمانينيات، ليبدأ حياته الجديدة. قد نتفهم لماذا قد يرغب شخص قد ألحق الكثير من الأذى بأحبائه ببدء حياة جديدة، لكن لماذا لم يُقتل أو يُسجن أو حتى يفكر بالانتحار إن كان يريد حقاً عيش حياة طبيعية؟ على الأرجح كي نشعر أنه يعاني من ذنب كبير، لكن كيف لهذا القاتل المتسلسل أن يعاني من الذنب أساساً؟ والمشكلة أن تلك النهاية، التي من المفترض أن تُختتم كل القصص من خلالها، لم تقدم سوى أسئلة جديدة وتكهنات.

8. مسلسل Two and a Half Men

صورة: CBS

منذ استبدال (تشارلي شين) في العمل وهذا المسلسل بدأ بالانحدار، ليس لأنه الشخص الوحيد الرائع في العمل، بل يبدو أن القائمين على العمل أضاعوا البوصلة التي كانت تحرك هذه السلسلة الكوميدية، لدرجة أن الحلقة الأخيرة كانت مجرد تهريج سخيف والكثير من النكات المسيئة للنساء.

فمثلاً، نعلم في النهاية أن (تشارلي) لم يمت، بل كان حبيساً في سجن زوجته داخل بئر، من أين أتى البئر؟ لا نعرف. ثم تلك الفكرة الغبية بإدخال الممثل (آشتون كوتشر) في القصة فقط لإكمال الأحداث، وأخيراً عندما يظهر (تشارلي)، يسقط عليه بيانو فجأة ويموت –ربما كي يحصل (آلان) على الأموال التي يملكها (تشارلي) عندما يموت الأخير.

كانت تلك إحدى أغرب حلقات المسلسل، لكنها ليست غريبة بطريقة جميلة أو مبهرة، إنما فقط غريبة، وكأن مجموعة من المهرجين كتبوها.

9. مسلسل Scrubs

صورة: ABC

لربما لم تكن نهاية Scrubs سيئة أو صادمة أو غير مرضية مثل المسلسلات السابقة، لكن كان واضحاً أن العمل أصبح واحداً من تلك المسلسلات التي فقدت بريقها مع توالي المواسم. في الحقيقة، لا نرى سوى بضعة شخصيات رئيسية وقديمة في الحلقة الأخيرة، بل ركزت تلك النهاية على مجموعة من الشخصيات الجديدة التي كانت عبارة عن طلاب طب بدلاً من أخصائيين يتدربون في المستشفى (أي كالشخصيات القديمة)، فجميعنا يعلم كيف جاء (عزيز أنصاري) إلى العمل في الموسم الثامن، وكان رائعاً حقاً، ثم ترك العمل ليؤدي دوراً في مسلسل Parks and Rec.

لا يمكن القول أن النهاية سيئة، لكنها لم تكن مرضية، وكان على القائمين إنهاء المسلسل منذ الموسم الثامن، أما الموسم الأخير فلم يكن ضرورياً أبداً. صحيح أن الموسم أعطى جميع شخصياته نهاية مقبولة أو جيدة، لكن لا يمكننا اعتبار تلك النهاية رائعة، فجميعنا يذكر المواسم الأولى ذات النكات الذكية والمواقف المضحكة بحق.

10. مسلسل That ’70s Show

صورة: Fox

بدأ هذا العمل في عام 1998، وانتهى في موسمه الثامن عام 2006، وخلال تلك الرحلة الطويلة، أحببنا جميع الشخصيات ومغامراتها الكوميدية. لحسن الحظ، كانت نهاية المسلسل جيدة أو مقبولة بعد تلك السلسلة الطويلة، لكن الموسم الأخير عموماً كان سيئاً وضعيفاً، تحديداً بعدما تركت بعض الشخصيات العمل.

ينتهي العمل عندما تبدأ الشخصيات العد التنازلي احتفالاً بقدوم عام 1980، وكانت تلك حلقة لا بأس بها، لكن غياب الشخصيات الرئيسة (إريك تحديداً) جعلنا نشعر أن المسلسل بات غريباً عنا. لا تخلو الحلقتان الأخيرتان من بعض الفكاهة، لكنها لا تقارن أبداً بكوميديا المواسم السابقة. إنه واحد من تلك المسلسلات التي إن تابعتها ستحبها كثيراً، ثم ستأتي النهاية التي لن ترغب أبداً بتذكرها لأنها ليست بمستوى العمل ككل.

هل شاهدتم تلك المسلسلات من قبل؟ وما هو العمل الذي قدّم لنا أسوأ نهاية برأيكم؟ شاركونا في التعليقات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق