قوائم

تعرّف على أفضل أفلام الأكشن من تسعينيات القرن الماضي

ستبقى فترة التسعينيات إحدى أفضل الفترات في تاريخ السينما، حيث تميز ذلك العقد بعدد من الأسماء الكبيرة، ومن مختلف الأنواع والأنماط. لكن إذا أردنا تفحص أفلام الأكشن التي صدرت في تلك الفترة، سنلاحظ العديد من الأفلام الرائعة التي تستحق المشاهدة. إليكم قائمة بأفضلها:

1. فيلم Goodfellas عام 1990

يستند هذا الفيلم على رواية بعنوان «وايزغاي» لـ (نيكولاس بيليجي)، وهو واحدٌ من أفضل أفلام العصابات على مر التاريخ حيث يروي قصة صعود (هنري هيل) بصفته واحداً من رجال عصابات نيويورك في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي. على عكس باقي أفلام العصابات، فهذا الفيلم لا يمجّد العنف والقتل.

2. فيلم Home Alone عام 1990

قد يفضل البالغون قضاء عطلة عيد الميلاد في المنزل، لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة لطفل بقي حبيس المنزل بعدما نسته عائلته وذهبت في عطلة خلال عيد الميلاد، وهذا ما يتحدث عنه فيلم Home Alone.

يروي الفيلم قصة (كيلفن)، الذي يتعرض في المنزل إلى عملية سرقة، لكنه يقرر مواجهة السارقين بطريقة كوميدية يتخللها بعض الأكشن. إذا أردت القليل من الكوميديا وبعض المشاهد العنيفة، فننصحك حقاً بمتابعة Home Alone.

3. فيلم The Silence of the Lambs عام 1991

يُعتبر الفيلم اليوم واحداً من أيقونات الأعمال السينمائية في التسعينيات. تدور أحداثه حول (كلاريس) التي تعمل في مكتب التحقيقات الفيدرالي، وتلجأ إلى طلب المساعدة من قاتل متوحش يُدعى (هانيبال) لحلّ إحدى الجرائم. يمزج الفيلم بين الأكشن والرعب النفسي.

4. فيلم Jurassic Park عام 1993

تلقى فيلم الأكشن والمغامرة هذا الكثير من الآراء الإيجابية من طرف النقاد، والسبب على الأرجح هو تصويره الديناصورات بطريقة احترافية باستخدام المؤثرات الخاصة. قد لا تشاهدون الكثير من الدماء والعنف هنا، لكن من المؤكد أنه قادرٌ على إبقاء المشاهد مستمتعاً طيلة فترة العرض، وهو مناسب للكبار والصغار على حد سواء.

5. فيلم Speed عام 1994

واحد من أوائل الأفلام الأكشن التي أدى فيها (كيانو ريفز) دور البطولة، حيث يصعد البطل على متن حافلة لا يجب أن تنخفض سرعتها عن مقدار محدد، وبينما تسير الحافلة بسرعة، يحاول البطلان (كيانو ريفز) و(ساندرا بولوك) تجنب الموت والأعداء.
بالإمكان اعتبار الفيلم واحداً من كلاسيكيات أعمال الأكشن، فهو قادر على جذب المشاهد والعيش مع الشخصيات لحظة بلحظة في ظل هذا الوضع المتوتر.

6. فيلم Terminator 2: Judgment Day

تجاوزت ميزانية هذا الفيلم ميزانية الجزء السابق بـ 15 ضعف، وامتاز بالتكنولوجيا المتقدمة التي لجأ إليها المخرج (جيمس كاميرون) من أجل صنع فيلم أكشن مختلف عن جميع ما سبقه.

حاز هذا الفيلم على 4 جوائز أوسكار، ولا تقلق إن لم تشاهد الجزء السابق منه، فبإمكانك متابعة هذا الجزء والاستمتاع بكل ما يقدمه العمل لك.

7. فيلم Leon: The Professional عام 1994

صورة: Gaumont Buena Vista International

يحكي الفيلم قصة الطفلة (ماتيلدا) التي قُتلت عائلتها على يد عصابة عمل والدها لديهم، فتصبح يتيمة. تلجأ الفتاة إلى قاتل مأجور، يُدعى (ليون)، وتقضي وقتها معه، فيعلمها الأخير الكثير من أسرار مهنته حتى يتسنى لها الانتقام.

أدت (ناتالي بورتمان) دور الفتاة (ماتيلدا)، فكان أداؤها لا يُنسى، تحديداً تلك العلاقة الخاصة التي جمعتها مع القاتل المأجور (ليون)، والنهاية التي ستبقى طويلاً في ذاكرتك.

8. فيلم Heat عام 1995

فيلم جريمة آخر يضم نخبة من الممثلين، مثل (روبرت دي نيرو) و(آل باتشينو) ومن إخراج (مايكل مان). يحكي الفيلم قصة عصابة محترفة مختصة بسرقة البنوك يقودها (دي نيرو)، وعندما تقوم بعملية سرقة في مدينة لوس أنجلوس، يأتي المحقق الذكي (آل باتشينو) محاولاً حلّ القضية والإمساك بالعصابة.

المثير للاهتمام هو بناء الشخصيات، فزعيم العصابة والمحقق مثلاً شخصيتان متشابهتان بشكل أو بآخر، وكذلك حياتهما الشخصية أيضاً. وعلى الرغم من طول الفيلم –نحو 3 ساعات– لكنك ستسعد بمشاهدة الحبكة الذكية والتصوير المدهش.

9. فيلم Face/Off عام 1997

يمتاز هذا الفيلم بقصته المثيرة، فهو يحكي لنا قصة عميل لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي (أدى دوره جون ترافولتا) الذي توفي ابنه (مايكل)، فاعتقد أن المسؤول عن وفاته هو خصمه وعدوه اللدود المجرم الذي أدى دوره (نيكولاس كيج).

عندما يستطيع (ترافولتا) محاصرة (كيج)، يكتشف أن الأخير زرع قنبلة ستدمر كامل مدينة لوس أنجلوس، والوحيد الذي يعرف مكان القنبلة هو شقيق (كيج)، لذا الحل الوحيد لجعل الأخير يتحدث هو عملية جراحية لتبديل وجهي (ترافولتا) و(كيج). بالطبع، تتطور الأمور وتتصاعد المشاكل والعقبات عبر حبكة جميلة وذكية.

10. فيلم Bad Boys عام 1995

من أفلام الأكشن الكوميدية الرائعة التي صدرت في تلك الفترة، وهو من تمثيل (ويل سميث) و(مارتن لورينس) وإخراج (مايكل باي). يعمل الممثلان السابقان شرطيين في ميامي، وأمامها مهلة زمنية قصيرة كي يتمكنا من إيقاف شحنة من المخدرات جرت سرقتها، وفوق ذلك، عليهما حماية أحد الشهود الرئيسيين على إحدى الجرائم.

الكثير من التشويق والكوميديا ومشاهد الأكشن الرائعة. إنه واحدٌ من الأفلام التي ننصحكم بمشاهدتها إن كنتم لا تعرفون ما الفيلم الذي تريدون رؤيته.

هكذا قد وصلنا إلى نهاية قائمتنا، وبالتأكيد، لا يمكننا حصر جميع أفلام الأكشن الرائعة التي صدرت في التسعينيات ضمن قائمة واحدة! إن كنتم ترشحون أفلاماً أخرى، فلا تنسوا ترك تعليق لنا!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق