منوعات

البصمات السرية التي تتركها الطابعات على الأوراق للتجسس عليك

هناك بعض الأشياء الثابتة في حياتنا: الموت، والضرائب، والمؤامرة الكونية التي تستهدف نمط حياتنا وأفكارنا، وطبعاً أنَّ كلّ شيء يتضمن جهازاً مخصصاً للتجسس علينا جميعاً.

في حالتنا هذه، تعمل الطابعات كمُخبرٍ خاص للحكومة في العديد من البلدان منذ عشرات سنين؛ حيث تضيفُ رسائل خاصّة على كل صفحةٍ تطبعها منذ عقود، ولكن لأكثر من عشرين سنة؛ لم يكن أحد يعلم بذلك إلا الحكومة الأمريكية وذلك لأن هذه الرسائل وضعت بموافقة الحكومات وتحت طلبها لتعقّب مزيّفي النقود.

ترافقت ثمانينيات القرن الماضي مع الكثير من الأحداث والعادات الجديدة مثل موضة “مكعب روبيك”، والبدء بهدم الجدران التي قسمت بعض الدول إلى دولتين (جدار برلين)، فضلاً عن اكتساب آلات تصوير الأوراق الضوئية الشهرة (وهو محور حديثنا السري اليوم) الأمرُ الذي أصاب الحكومة الفيدرالية الأمريكية بالخوف من استعمال الناس العاديين هذه الآلات في نسخ الأموال.

فقبل ذلك كان على من يرغب بنسخ الأموال أن يمتلك مطبعة كاملة مجهزة بمختلف الآلات الخاصة أو أن يكون ماهراً للغاية في رسم تفاصيل النقود الدقيقة، لذا أرادت شركة (زيروكس- Xerox) المنتجة للطابعات أن تؤكد للحكومة أنه لا يمكن لأحد أن يستخدم آلاتهم لنسخ النقود، فابتدعوا طريقة سرية لطبع رسالة مبهمة تشير إلى المصدر على كل ورقةٍ مطبوعة، وهذه الطريقة كانت عبارةً عن نقطٍ صفراءَ صغيرة سرية، وقد استمرّ ذلك حتى اليوم.

تقوم تلك الطريقة على وجود نقطٍ صفراء صغيرة على كل ورقة تقريباً، ولا تكاد أبعاد تلك النقاط تتجاوز عشر المليمتر فلا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، وقد استُخدم اللون الأصفر بشكلٍ مقصود لجعل ملاحظته أصعب على الخلفية البيضاء للأوراق، أما على أرض الواقع؛ حتى لو كنتم تعرفون بوجود هذه النقاط فإن هناك طريقة وحيدة لرؤيتها وهي بتوجيه ضوء (LED) على الورقة ثم البحث بتمعّن بواسطة مكبرة وهو السبب الرئيسي بأن أحداً لم يلاحظ شيئاً لوقت طويل، فمن سيخطر في باله أن يبحث عن نقاط صفراء منمنمة على أوراقه المطبوعة؟ وحتى لو بحثتم فستجدون نقاطاً مبعثرة على الورقة ولكن ترتيبها في الواقع ليس عشوائياً أبداً.

وعندما علم الناس بأمر تلك النقاط لم يحتاجوا وقتاً طويلاً لفك شيفرتها وفهم قدرتها على إيصال هذا الكم الكبير من المعلومات للحكومة.

وإذا كنتم مهتمين في معرفة آلية عملها فتابعوا معنا:

طُبعت النقاط في جدولٍ من 7 صفوف و15 عموداً، وكلٌّ من هذه الأعمدة يمثل شيئاً مختلفاً مثل الوقت والتاريخ والرقم التسلسلي للطابعة، وتحت كل عمود كُتبت هذه الأرقام بالتمثيل الثنائي الذي يعتمد على النقاط بدل الواحدات.

إليكم بعض الشرح في حال بدا الأمر صعباً:

يتم تمثيل الأرقام بواسطة الطريقة السباعية والتي يمكنها ترميز أيّ رقم بين 1 و127، حيث يوجد سبع نقاط في هذا التمثيل وكلٌ منها يمثل عدداً: 64، 32، 16، 8، 4، 2، 1.

وهكذا إذا وضع أي رمز في أي مكان منها تضاف قيمته إلى المجموع، لذا من أجل كتابة الرقم 1 فسأكتب 0000001، أما لكتابة الرقم 2 فسأكتب 0000010، ولكتابة الرقم 73 فسأكتب 1001001 ثم تُجمع هذه الأرقام للحصول على الرقم 127.

حمل كل عمود رقماً بطريقة التمثيل هذه، اختص العمود الأول والرابع بتحديد الوقت حيث حدد العمود الرابع الساعة بينما حدد العمود الأول الدقيقة أما العمود السادس فقد حدد اليوم والعمود السابع الشهر و العمود الثامن السنة، وحددت الأعمدة 11-12-13-14 الرقم التسلسلي بشكل معكوس فيما بقي دور العمود الخامس عشر مجهولاً حتى الآن.

لم تُطبع هذه الشيفرات مرة واحدة على كل صفحة بل أكثر من 150 مرة ورغم ذلك لم يلاحظها أحد لأكثر من عقدين حتى عام 2004 حين بدأت الشائعات التي تتحدث عن الدور السري للطابعات بالظهور ثم نشر موقع (PC World) مقالاً عن عمل الطابعات كجواسيس.

على الرغم أننا لا نعرف تماماً كم من مختصي التزييف تم القبض عليهم بفضل رسائل الطابعات السرية، ولكن بحسب أحد خبراء التزييف العاملين مع الحكومة الأمريكية فإن هذه الشيفرات كانت فعالة للغاية في ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق