أخبار

بعد خلع ضرسه لدوره في فيلم Fury، شيا لابوف يحفر وشوماً حقيقية على صدره لفيلمه الجديد!

"لا أعرف ممثلاً أحداً ملتزماً بمهنته إلى هذه الدرجة"

إذا أردنا التحدث عن الفنانين الذين يكرسون وقتهم وجسدهم وعقلهم لدورٍ سينمائي، فـ (شيا لابوف) واحدٌ منهم بلا شك.

كشف الكاتب والمخرج (ديفيد آير) أن (لابوف) وشم على كامل صدره، بما يتناسب مع شخصيته الجديدة Creeper في فيلم The Tax Collector. سابقاً، عندما كشف المخرج هذه المعلومة في شهر يناير، لم تثر ضجة كبيرة. لكن منذ صدور الإعلان الترويجي الرسمي للفيلم هذا الشهر، بدأ المعجبون والمتابعون ينتبهون لوشوم (لابوف) الكثيرة على صدره.

يقول (آير) في إحدى المقابلات:

إنه واحدٌ من أفضل الممثلين الذين عملت معهم، وهو أكثر الملتزمين بالعمل، جسدياً وروحياً. فمثلاً، اقتلع أحد أسنانه في فيلم Fury، وفي Tax Collector، وشم كامل صدره. لا أعرف أحداً ملتزماً إلى هذه الدرجة.

في المقابل، يقول الفنان (براين راميريز) أن والدي (لابوف) كان لهما دورٌ في اختياره لهذا الوشم المدهش.

لم يبدأ اهتمام الناس بوشوم (لابوف) منذ أعلن المخرج عن العمل، بل بدأ عندما نُشر أول عرض ترويجي لفيلم The Tax Collector، ما أعطى المشاهدين انطباعاً عن شخصية (لابوف) الجديدة، أنها شخصية لاتينية، بينما الممثل (لابوف) يهودي وأبيض البشرة.

بالطبع، لم يثر هذا الأمر إعجاب الكثيرين، خصوصاً في عام 2020 التي باتت فيه هوليوود مذنبة تجاه العاملين فيها من أعراق مختلفة. فمثلاً، تساءل الكثير من الناس عن أصل شخصية (لابوف). وإن كانت لاتينية، فلماذا لم يستعن المخرج بممثل لاتيني؟ أوضح (آير) على تويتر أن شخصية (لابوف) هي «شاب أبيض تربى في الأحياء الفقيرة».

لكن في المقابل، احتفى الكثير من المعجبين بحركة (لابوف) الجريئة، وهي وشم كامل صدره من أجل دور، ومن أجل نجاح الفيلم، خصوصاً أن الوشم حقيقي.

حتى لو لم تكونوا معجبين بالشخصيات التي أداها (لابوف) خلال مسيرته، من الواضح أن الشاب يأخذ عمله على محمل الجد. فعلى الممثل أن يبذل الكثير حتى يخلق هذا الرابط بينه وبين الشخصية التي سيؤديها، وهذا أمرٌ ليس بالصعب على (لابوف).

الفيلم الجديد من إخراج وتأليف (ديفيد آير)، ويضم طاقماً من الممثلين بدءاً بـ (شيا لابوف) و(بوبي سوتو) و(جورج لوبيز). أما قصة الفيلم، فتدور حول شخصية «ديفيد» –أدى دوره (بوبي ساتو)– وشخصية «كريبر» (شيا لابوف)، وهما جامعا ضرائب لسيد الجريمة المنظمة المدعو «اللورد ويزارد». حيث يجمع الرجلان أرباح سيدهما من العصابات المحلية والصفقات التي تبرمها. لكن عندما يعود أعداء «اللورد ويزارد» إلى لوس أنجلوس من المكسيك، تصبح التجارة شائكة، ويحاول «ديفيد» حماية أغلى شيء بالنسبة له، وهو عائلته.

سيصدر الفيلم في السابع من شهر أغسطس عام 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق