حقائق

شخصيات عربية وإسلامية تم تصويرها في المسلسلات والأفلام بعيداً عن التنميط الهوليوودي

مللنا جميعاً من رؤية الشخصيات العربية أو المسلمة النمطية في المسلسلات والأفلام الهوليوودية، فالعرب عادة ما يظهرون بمظهر الهمج أو بمظهر مالكي حقول نفط فاحشي الثراء، أو «الأشخاص الأشرار» أو أي صورة نمطية أخرى قد تُربط بالعرب جراء جهل الغرب –المقصود وغير المقصود– بالثقافة العربية.

لكن في المقابل، بدأت صورة العرب والمسلمين عموماً تتحسن في الأعمال السينمائية والتلفزيونية الأمريكية، ويعود الفضل للمهاجرين العرب الذين ولدوا هناك أو هاجروا، ثم دخلوا المجال الفني. سنتحدث اليوم عن بعض تلك الأدوار التي تصوّر العرب والمسلمين بمظهر «جيد» وحسن:

1. شخصية «عابد نادر» من مسلسل Community

شخصية «عابد نادر» من مسلسل Community الكوميدي هي شخصية أداها الممثل الأمريكي (داني بودي). يحوي العمل حس فكاهة نادرٍ وطريف، وهو واحدٌ من أفضل الأعمال الكوميدية التي برزت خلال العقدين الماضيين بلا شك.

أما عن شخصية «نادر»، فهو شاب نصف فلسطيني غريب الأطوار قليلاً، ولكنه مهتم جداً بثقافة البوب الأمريكية. فمعرفته بالأفلام والمسلسلات جعلته بمثابة موسوعة! وهو لا يتردد أبداً عن تأدية أدوار شخصياته المفضلة بأسلوبه الغريب والفريد.

يعاني «نادر» من متلازمة أسبرغر إحدى اضطرابات طيف التوحد، فهو غير قادرٍ على التواصل بسهولة مع الآخرين اجتماعياً، وبسبب ذلك، لاقت شخصية «نادر» الكثير من القبول في المجتمع الأمريكي.

2. شخصية «سعيد جراح» من مسلسل Lost

كان مسلسل Lost واحداً من أفضل وأشهر المسلسلات في العقد الماضي، كما أن شخصية «سعيد» كانت إحدى الشخصيات الرئيسة لنجاح المسلسل.

كانت شخصية «جراح» معقدة، فهو أحد الأشخاص الذين أشرفوا على تعذيب المعتقلين في سجون الحكومة العراقية، لكن عندما طلب منه التحقيق مع حبيبته، بدأ يشكك حقاً في الأشخاص الذين يواليهم.

أمضى «جراح» معظم حياته يكفر عن ماضيه المظلم، ويسعى لإيجاد محبوبته «ناديا». على الرغم من قصة حبهما القصيرة، لكنها كانت أفضل وأكثر درامية من معظم قصص الشخصيات الأخرى.

عندما طلب مديره إعدام «ناديا»، قتله «جراح» كي يساعد الفتاة على الهرب، فأطلق النار على نفسه وأعطاها سلاحه ورفض الهرب معها خوفاً على عائلته. في النهاية، كانت تلك قصة حب جميلة حقاً.

3. شخصية «رامي» من مسلسل Ramy

صورة: A24

عادة ما يجري تصوير المسلمين في أعمال التشويق والدراما السياسية، لكن نادراً ما نرى قصصاً عن المسلمين وحياتهم العادية، تحديداً في المهجر.

رامي هو ابن مهاجر مصري، يعيش في نيوجرسي الأمريكية. يصور لنا المسلسل الحياة اليومية لهذه الشخصية، وصراعها بين المجتمع الإسلامي الذي ينتمي إليه رامي، بل حتى الصراعات والاعتقادات الشخصية لبطل العمل، بين المتطلبات والالتزامات الدينية والرغبات الأرضية، على رامي موازنة حياته.

4. شخصية «جنغيز خان» من فيلم The Reluctant Fundamentalist

يروي هذا الفيلم قصة حياة الشاب الباكستاني الناجح، والتي تنقلب رأساً على عقب إثر أحداث الحادي عشر من سبتمبر أيلول في الولايات المتحدة. عند وقوع الهجوم، يكون (جنغيز) خارج البلد ثم يعود إلى الولايات المتحدة، وهناك لا يلقى الترحيب الملائم.

يعود (جنغيز) إلى عالمٍ امتلأ فجأة برهاب الإسلام، فأصبح عليه إعادة النظر في أهدافه والمكان الذي يرغب بالعيش فيه. من الواضح أن الكثير من المسلمين، أو حتى العرب، لاقوا كرهاً فجائياً جراء الأحداث المأساوية التي حصلت، فكان عليهم تحمل الوضع المتوتر، وأحياناً العنف، بعد وقوع الكارثة.

5. شخصية «أمير» من فيلم The Kite Runner

فيلم The Kite Runner

بالحديث عن الشخصيات المسلمة التي تواجه أزمات داخلية، لا يمكننا نسيان شخصية (أمير) من فيلم The Kite Runner. كان أمير طفلاً مختلفاً عن بيئته، فكان غنياً ومدللاً، وعندما حلّت الكارثة بصديقه (حسن)، لم يستطع الأول مساعدته.

حاول أمير التصالح مع نفسه، فبعدما هاجر إلى أميريكا وقضى سنوات وهو يشعر بالذنب، قرر العودة إلى أفغانستان لإنقاذ حياة ابن حسن.

6. شخصية «مالكوم» من فيلم Malcom X

صورة: Getty Images

كان مالكوم من أشهر الشخصيات الناشطة في مجال حقوق الإنسان، وهو بالأساس قائد ما يعرف بـ «أمة الإسلام». في ذاك الفيلم، يمكننا ملاحظة مراحل التطور لدى مالكوم ونمو تحفظه الديني، لكننا نرى في النهاية صراعه مع تعاليم «أمة الإسلام» بعد حجه إلى مكة.

بعدما علم مالكوم أن أن بإمكان جميع الأعراق العيش سواسية، وهو أمر مخالف لما تعلمه في أمة الإسلام، ابتعد كلياً عن المنظمة وتحول إلى المذهب السني. وعندها بدأ الانخراط بالحراك السياسي ومجال الحقوق المدنية والعمل مع قادتها.

7. شخصية «محمد علي» من فيلم Ali

صورة: Columbia Pictures

من الصعب اختصار جميع تفاصيل حياة (كاسيوس كلاي جونيور/محمد علي) في فيلم مدته ساعتان ونصف، لكن الفيلم نجح في إلقاء الضوء على هذه الشخصية الأسطورية في عالم الرياضة. فلاحظنا في الفيلم تحوّل (كاسيوس) إلى الإسلام، بإلهامٍ من صديقه (مالكوم إكس).

نلاحظ أيضاً كيف غيّر الإسلام نظرته ومعتقداته، ومع أنه لم يكن مؤمناً ملتزماً، لكنه كان مثالاً عن الكثير من المسلمين الذين واجهوا بعض الصعوبات في ممارسة طقوس الإسلام.

8. شخصية «حنين» من فيلم Tom Clancy’s Jack Ryan

شخصية حنين التي تؤديها دينا شهابي.

استمتعنا كثيراً برؤية الممثل (جون كراسنسكي) يطارد الأشرار في جزء Jack Ryan، لكن الممثلة دينا شهابي وشخصية «حنين» كانت قصة لا تُنسى. إذا لم تشاهدوا الفيلم قط، قد تبدو الشخصية في البداية نمطية جداً، فهي المرأة المسلمة زوجة الإرهابي (سليمان). لكن على النقيض من ذلك، هي امرأة شجاعة ومليئة بالعواطف، ومستعدة لحماية أطفالها بكل طاقتها.

قالت الممثلة شهابي: “أنا من المملكة العربية السعودية، لذا أقوم بأداء تجارب الأدوار للكثير من الشخصيات العربية، لكن 90 بالمئة من الوقت تكون الأدوار عن نساء ضحايا رجالهن الإرهابيين، وغالباً ما تكون الشخصيات متباينة بشدة. تبدأ القصة مع أطفالها، حيث تلعب معهم كرة القدم، وهناك تلاحظون نقاوة هذه الشخصية. أي ستتمكنون من رؤية حنين ككائن بشري، كأم. إنها امرأة ذكية وقوية ومعقدة. نادراً ما أقوم بأداء تجارب لهكذا شخصيات”.

9. شخصية «أنور» من مسلسل Sex Education

يعالج هذا المسلسل قضايا الشباب والشابات في مرحلة المراهقة بشكل عام، وكذلك يحوي العمل طاقماً من مختلف الأعراق والإثنيات، من بينهم «أنور» الذي أدى دوره الممثل Chaneil Kular، إحدى الشخصيات الرئيسة في المسلسل.

أنور هو مثلي وفخور بمثليته، فهو يمارس حياته كأي مراهق عادي، يذهب للحفلات ولديه الكثير من الأصدقاء. وعلى الرغم من أنه يحاول أن يظهر بمظهر الشاب المتنمر، لكنه في الواقع يخفي عدم قدرته على فتح الأحاديث مع الآخرين، فهو غالباً ما يبعد الآخرين عنه بهذه الطريقة.

10. شخصية «عبود» من مسلسل Altered Carbon

أدى الممثل وليد زعيتر شخصية «عبود» في هذا العمل الديستوبي، فهو زميل المحققة (كريستن أورتيغا) ويعملان معاً في قسم الشرطة.

تحاول (أورتيغا) التحقيق في أمورٍ لا يجب عليها معرفتها، بينما يعمل «عبود» على حمايتها في شتى الظروف والتغطية عليها وردعها عندما تفكر بطريقة متهورة، فهو يعاملها كالابنة، وللأسف تأتي نهاية الشخصية المأساوية دفاعاً عن مصلحتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق