منوعات

أسئلة تخطر على بالك كل يوم لكنك كسول جداً للبحث عن إجابات لها، لذا سنجيب عنها في هذا المقال!

يمتلئ الإنترنت بإجاباتٍ لأسئلة من الممكن أن تكونوا قد فكرتم بها، ولكن لم يكن لديكم الوقت أو الرغبة في البحث عنها.. لذا من حسن حظكم أننا وضعنا قائمة ببعض هذه الحقائق:

1. لماذا نبدو أجمل في المرآة؟

السبب الحقيقي الذي يجعلنا نخجل من صورنا الفوتوغرافية معقدٌ أكثرُ من تسريحة شعرٍ سيئة، فصورنا في المرآة هي في الواقع خيال معكوس لمنظرنا الحقيقي، وعندما نتوقع رؤية انعكاس المرآة في الصور الفوتوغرافية فإننا نعدّ أنفسنا لإحباط فوري في حين لا يرى الأصدقاء وأفراد العائلة أي شيء غريب فيما نعتبره نحن صورة سيئة، لأنه شكلنا المعتاد بالنسبة لهم. وإذا لم يكن هذا غريباً كفاية، فإن اختلاف البعد البؤري بين الصور الفوتوغرافية والمرآة قد يؤدي إلى تغيير أشكال الوجوه تماماً، إذاً فهل يمكننا أن ندرك ما نبدو عليه حقاً؟

2. لماذا تزعجنا أصواتنا المسجّلة؟

صورة:
PeopleImages / Getty Images

للأسف، نودّ أن نخبركم أن أصواتكم التي تسمعونها مسجلة هي أقرب للواقع بكثير من الصوت المعتادين على سماعه عندما تتحدثون. وسبب مفاجأتنا الكبيرة عندما نستمع لتسجيلات أصواتنا هو أننا نسمع الآخرين عبر انتقال الصوت عبر الهواء فقط، أما أصواتنا فنسمعها عبر الطريق الهوائي الخارجي الممزوج مع الطريق الداخلي عبر العظام. حيث تتردد أصواتنا داخل الجمجمة ما يعطي صوتاً غنياً ذا طبقات غنية ومنخفضة التردد ولكنها غير موجودة عبر الهواء، وهذا ما يعني أن أصواتنا أعلى مما نظنها.

3. لم لا نشعر بالبرد في أعيننا؟

من الممكن أنكم لم تفكروا في ذلك، ولكن كرتي العينين غير قادرتين على تحسس الحرارة، على عكس بقية الأطراف، وذلك بسبب غياب المستقبلات الحرارية فيها، كما أن معظم كرات العين تقعان داخل الجمجمة ومحاطة بالدم الدافئ. ولذلك فمن المستحيل أن تتجمد أعينكم إلى ما تحت الصفر طالما كانتا مغطتين بطبقات من الأنسجة والأوعية الدموية.

4. ما الذي يجعل رائحة العشب المقطوع للتو زكيّة جداً؟

صورة: Getty Images

ببساطة، فإن تلك الرائحة التي تنتشر في نسمات الصيف ليست إلى صرخات الألم التي تطلقها الأعشاب. عند قطع الأعشاب، فإن بعض المركبات العضوية المتطايرة تنطلق في الهواء لمساعدة الأعشاب على إغلاق الجروح وإنتاج خلايا جديدة، ويصدف أن هذا المزيج من الهيدروكربونات المؤكسجة مع بعض الكحولات والألدهيدات الذي يكوّن تلك المركبات المتطايرة يحمل رائحة مريحة للأنف، لذا ففي المرة القادمة التي تتوقف فيها لشم هذه الرائحة، تذكر أنها رائحة الألم المريحة!

5. لماذا تجعل أشعة الشمس بشرتنا داكنة في حين تجعل لون الشعر فاتحاً؟

صورة: Beyond Spaces

قد يصبح لون جسدكم داكناً أكثر بعد يوم تحت أشعة الشمس وربّما يصبح أكثر احمراراً إذا نسيتم الواقي الشمسي، ولكن شعركم قد يصبح أفتح بقليل، وكل ذلك يعود إلى أضرار أشعة الشمس.

ففي الحالتين، تحطّم أشعة الشمس الميلانين، وهي الصبغة المسؤولة عن لون الجلد والشعر، ولكن مع فارق رئيسي شاسع، فعندما تدمّر أشعة الشمس الميلانين في الشعر وتبيّضه، فإنه سيبقى على هذه الحالة حتى نمو شعر جديد كونه نسيجاً ميتاً، أما بالنسبة للجلد، فهو مبرمج للتعامل مع أشعة الشمس من خلال إنتاج المزيد من الخلايا الميلانينية وهي المسؤولة عن حمايتنا من الأشعة فوق البنفسجية الضارة مما يجعل أيضاً لون الجلد داكناً.

6. لماذا يترافق هطول الثلج مع الهدوء وانخفاض الضوضاء؟

صورة: Getty Images

لقد تبين السبب العلمي خلف ارتباط الثلج بالهدوء والسكينة، فعندما تتراكم ندف الثلج الناعمة على الأرض، فهي تعمل مثل مادة ماصة للصوت لأنها مادة مسامية مثل الاسفنج، كما أنها لا ترتطم بالأرض بنفس السرعة التي ترتطم بها قطرات المطر، فحتى العواصف الثلجية العنيفة يمكن أن تبدو صامتةً.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الثلج يتراكم فوق بعضه مع وجود الكثير من الهواء بين النُدف مما يؤدي إلى تقليل المساحة السطحية التي تسمح للصوت بالانعكاس عن مثيلتها في برك الماء، مما يجعل الصوت يبدو مخمّداً.

7. لماذا لا تستطيع الروبوتات أن تضغط على حقل “أنا لستُ روبوتاً”؟

مع التطورات الكبيرة في الذكاء الصناعي من الصعب التصديق عدم قدرة الروبوتات على التظاهر بأنها بشر على الإنترنت. لحسن الحظ، فإن نظام التأكد ضد الروبوتات الذي طورته “غوغل” خصيصاً لتسجيل الكثير من الحركات البشرية مثل الضغطات العرضية ونقرات الماوس/الفأرة وعدد التمريرات في الصفحة، فبينما يذهب الروبوت في خط مستقيم بسرعة للضغط على الحقل المطلوب إلا أن رد فعل البشر يميل إلى البطء وعدم الدقة، حيث يقول الخبراء أنه يكاد مستحيلاً على الروبوتات أن تقلّد البشر ولكن إذا تدربتم كفاية فيمكنكم خداع النظام لكي يظن أنكم آليون.

8. لماذا تحلق الطيور على شكل الحرف V؟

صورة: Wikipedia

ما يبدو إجراءً عادياً بالنسبة للطيور المهاجرة ذوات الأجنحة الطويلة قد حيّر العلماء لسنين حتى عام 2014، حين وجدت دراسة تركّز على طيور (Ibises) أن هذه الحركة سهلة وتوفر الطاقة مثل تحليق تشكيلات الطائرات بشكل V لتوفير الوقود، حيث يزامن كل طائر ضربات أجنحته مع الطائر الذي في المقدمة للاستفادة من تيارات الرفع الذي تسمح لكل طائر في السرب باستراحة دورية قصيرة، فيوجّه الطائر الذي في المقدمة تحليق السرب كما يوفر تيارات هوائية صغيرة للطيور خلفه، ويمكن لهذا التكنيك البيسط أن يوفر بين 20-30% من الطاقة.

9. لماذا يتم استخدام الإصبع الرابع في الاختبارات الدموية؟

الفحوص الدموية الدورية ليست ممتعة عادة، ولكن يبدو أنها ستكون أصعب لو لم تثقب الممرضة الإصبع الرابع، فالإبهام والإصبع الصغير يحتويان على أربطة تؤثر على كامل اليد والمعصم، فالإصابة بعدوى فيهما قد يؤدي إلى امتدادها لكامل الذراع، ومن بين الأصابع الباقية، فالإصبع الرابع هو الأقل استخداماً مما يجعل الأنسجة أطرى وأسهل للثقب مما يجعلها أقل إيلاماً وأسرع شفائاً.

10. لماذا يمر الوقت أسرع عندما نكبر في العمر؟

إذا كنتم تشعرون أن السنين تمر أسرع مع تقدمكم في العمر، فهذا ليس ذنبكم. باستخدام قليل من الفلسفة، تمكن المصمم (ماكسميليان كاينر – Maximilian Keiner) من تصميم مخطط يظهر انخفاض الأهمية النسبية لكل سنة نعيشها مع تقدمنا في العمر، فعلى سبيل المثال، يعيش الأطفال البالغون من العمر سنتين نصف حياتهم في سنة واحدة، بينما بالنسبة للبالغين عامهم الثلاثين، فإن كل سنة تشكل 3.33% من حياتهم، وفي عمر الستين، فكل سنة تعدال 1.67%.

يعود السبب إلى فقدان التجديد، ففي حين يتلقى الأطفال معلومات جديدة بشكل مستمر، فإننا نستقر في حياتنا كبالغين ويصبح كل شيء روتيناً تقريباً.

11. لماذا تكون رغوة الشامبو بيضاء دائماً؟

بوجود المئات من أنواع الشامبوهات في السوق، قد يبدو غريباً أن تكون الرغوة دائماً بيضاء، ولكن الأسباب بسيطة؛ فالأصبغة المستعملة في الشامبو تكون ممددةً بشدة، ثم يزداد تمديدها عند تعرضها للمياه والهواء لتشكل الفقاعات بشكل يشابه اختفاء ألوان البالونات عند نفخها كثيراً.

كما يتعلق الأمر بانتشار الضوء في مختلف الاتجاهات عند انعكاسه عن الفقاعات بسبب التباين في الحجم بين الجزيئات المكونة للفقاعات وبسبب هذه الأسطح المبعثرة للضوء يصبح من المستحيل على العين البشرية رؤية أي لون باق.

12. ما الذي يسبب دوار الحركة؟

دوار الحركة من الاضطرابات المزعجة والشائعة، فذلك الشعور بالغثيان ينتج عن تداخل الإشارات المُرسلة إلى الدماغ مما يؤدي إلى الارتباك. تلعب الأذن الداخلية دوراً مهماً هنا، حيث يوجد حويصلان في القنوات نصف الدائرية يحتويان على سائل لمساعدة الدماغ في تحديد حالة عدم التوازن، وهي الآلية التي نعرف بواسطتها إن كنا واقفين أو مضجعين، فعلى متن القوارب في البحر، يمكن للأذن الداخلية الإحساس بحركة الأمواج حتى إن لم تكن العينان قادرتان على رؤيتها مما يجعل الدماغ يحاول إيجاد توافق بين هاتين الإشارتين، ما يسبب بعض الغثيان.

13. ما الذي يسبب “تجمد الدماغ”؟

صورة: Shutterstock

يمكن لهذه الحالة أن تجعل تناول الأطعمة الباردة مثل البوظة تجربة مزعجة، حيث يحدث هذا الألم القصير في الرأس عند تلامس أطعمة باردة جداً مع سقف الفم أثناء تناول الأطعمة والمشروبات المجمدة بسرعة، وهو ما يسبب تضيق الأوعية الدموية وبالتالي آلاماً عصبية، ويمكن معالجة هذه الحالة عن طريق تدفئة سقف الحلق وبالتالي توسيع الأوعية الدموية، حيث يمكن شرب الماء الدافئ مع ضغط اللسان على سقف الفم لإعادة تدفق الدم إلى الدماغ وإيقاف الألم.

14. ما هو الجزء الوردي من العين؟

يملك كل جزء من جسم الإنسان تقريباً وظيفة ما، ولكن قد لا يكون هذا صحيحاً في حالة تلك الزاوية الداخلية الوردية في أعينكم. يطلق عليها اسم “الدراق – Caruncle”، وفي الحقيقة، إنها عديمة الفائدة. لكن الغريب أنها البقايا التطورية من الجفن الثالث الذي ما زالت الأسماك والزواحف والبرمائيات والطيور تمتلكه لتغطية العين بطبقة رقيقة لحمايتها من الجراثيم الممرضة، لا يحتاج البشر لجفن أفقي لحسن الحظ، لذا فقد بقي جزء منه دون عمل. ومن يعرف؟ فقد يختفي تماماً يوماً ما.

15. كيف يمكن إجراء اتصالات الطوارئ من دون إشارة؟

صورة: Apple

إذا وجدتم أنفسكم في وضع خطر وبحاجة للإنقاذ أو لمساعدة طبية فستحتاجون لإجراء مكالمة طوارئ، وعدم وجود إشارة لا يعني أنكم لن تحصلوا على المساعدة: ففي مثل هذه الحالات، تعني إشارة عدم وجود تغطية أن التغطية الخاصة بالشركة المالكة للخط  معدومة فقط، ولكن أجهزتكم المحمولة مجهزة للاتصال عبر أي شبكة أخرى ضمن المدى، هذه الميزة التي يمكن أن تنقذ الحياة موجودة منذ إنشاء نظام الاتصالات العالمي في بداية تسعينيات القرن الماضي ولهذا فلا تعتبروا أنفسكم ضائعين إلا حين وجودكم خارج نطاق تغطية أي شبكة اتصالات.

16. لماذا نصاب بالقشعريرة؟

صورة: Wikipedia

القشعريرة هي إحدى ردود فعل جسمنا اللاإرادية، حيث يوجد عدة تفسيرات لهذه الظاهرة: تظهر هذه البروزات الصغيرة عند تقلص عضلات صغيرة جداً لتشكل ضغطاً حول الشعيرات في الجلد مما يؤدي إلى انتصاب الشعر، وهذه الظاهرة موروثة من أسلافنا القدماء حيث كانت تؤدي إلى تشكيل طبقة مزغبة لعزل الجسم عن البرد، وبسبب امتلاكنا كمية أقل من الشعر الآن، فقد بقي لدينا نتوءات صغيرة تجعلنا نبدو كطيور منتوفة كبيرة ولأن القشعريرة يمكن أن تحدث في أوقات الشدة أو زيادة إفراز الأدرينالين بما يشابه انتصاب شعر القطط عندما تشعر بالخطر.

17. لم لا نرى إلا وجهاً واحداً للقمر؟

قد يكون هذا مفاجئاً، ولكن مهما أطلتم التأمل في القمر فلن تروا إلا وجهاً وحداً له، ويعود ذلك إلى سرعة دوران القمر حول الأرض والتي تعادل تماماً سرعة دورانه حول محوره، فيحتاج القمر لنحو 27 يوماً لإتمام دورته، وهذا ما يعني أننا نرى نفس الوجه دائماً.

لو لم يدر القمر حول نفسه أبداً، فسنتمكن من رؤية كلا الوجهين، كما يمنعنا ما يُطلق عليه الدوران المتزامن من رؤية الوجه الآخر والقمر على هذه الحالة منذ حوالي أربعة مليارات عام، حيث تسحب جاذبية الأرض القمر نحوها وتغيّر شكله قليلاً ليصبح مواجهاً لنا ويثبت على هذا الوضع.

18. أين تذهب فضلات الطائرات؟

يعلم الجميع الآن أن الطائرات لا ترمي الفضلات البشرية أثناء تحليقها، ولكن الحقيقة مملة قليلاً؛ في ثمانينيات القرن الماضي، كانت الطائرات تعتمد على نفس السائل الأزرق مزيل الرائحة الذي يستخدم في دورات المياه الجاهزة وكان يحمل اسم “Anotec” حيث تدفع الفضلات عبر الأنابيب إلى خزانات خاصة في بدن الطائرة. لكن هذه الطريقة حملت عدة سلبيات، فإلى جانب زيادة استهلاك الوقود بسبب وزن هذه الفضلات، كان هذا النظام معرضاً لتسرب الفضلات وتجمدها وسقوطها وتسببها بإصابات خطيرة. أما في أيامنا هذه، فإن الطائرات تستخدم نظاماً أكثر أماناً، ويشمل مضخة قوية لسحب كل شيء خلال ثوان بحيث يمكن إفراغ خزانات تتسع لأكثر من 90 لتراً بأمان بعد الهبوط.

19. لماذا توجد نتوءات على زجاجات المياه الغازية؟

هذا التصميم الناتئ لمعظم زجاجات المياه الغازية المشهورة قد لا يكون شيئاً فكرتم به أبداً، ولكن هناك سبب وجيه يجعلها هكذا بدلاً من القاع المسطح المُعتم في زجاجات المياه. فالتصميم الأساسي ذو النتوءات الخمس ليس شكلياً، وله دور في الثباتية، فهذه المشروبات عادة ما تُقدم باردة، لذا يجب أن تكون مقاومة لتغيرات الحجم التي تصيب السائل عندما ترتفع حرارته بدون أن تقع الزجاجة لوحدها، كما أن الزجاجات المسطحة ستنتفخ عندما يتم ضغطها لإضافة ثنائي أوكسيد الكربون إليها، فهذا التصميم خماسي الأرجل أكثر ثباتاً بكثير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق