منوعات

أكثر الأماكن غرابةً وجمالاً على كوكب الأرض!

يعجُّ كوكبنا بالأماكن الغريبة والرائعة، لكن بعضها يتميز بجمالٍ أخّاذ؛ وكأنه آتٍ من عالم الخيال. إليكم أغرب هذه الأماكن، والتي نتمنى أن تزوروها يوماً ما:

1. نفق الحب في أوكرانيا

صورة: The Wayfarers Book

سكةٌ حديديةٌ بطول خمسة كيلومتراتٍ محاطة بأقواس من الأشجار المتشابكة، تكتسي هذه الأقواسُ باللونِ الأخضرِ في الربيع والصيف، ويلونها الثلج بالأبيضِ الناصعِ في الشتاء. ما زالت القطاراتُ تمرُّ في هذا النفق؛ لذا عليكم الحذر أثناءِ التقاط صوركم في حال قررتم الذهاب إليه مع أحبائكم.

2. الشاطئ الزجاجي في كاليفورنيا

يمتلئُ هذا الشاطئ بالقطع الزجاجية الصغيرة مختلفة الأشكال والألوان، والتي تكوَّنتْ نتيجة تأثير الأمواج عليها.

3. البحيرة المُرقَّطة في كندا

تتحول هذه البحيرةُ في الصيف إلى مئات من البرك الملونة الصغيرة بسبب تبخر المياه وغِنى البحيرة بالمعادن الطبيعية التي تشكّل مزائجاً رائعة الألوان في كُلّ بقعةٍ منها، هذه البحيرة مقدسةٌ محليّاً وتحميها القوانين من الغرباء مما يرفع من جاذبية زيارتها.

4. الكهوف المضيئة في نيوزيلندا

صورة: Queens Town

تضيء الآلاف من يرقات الديدان المضيئة هذه الكهوف عن طريقِ تفاعلاتٍ حيويةٍ غرضها الأساسي الصيد. هذه الديدان الموجودة في نيوزيلندا فقط؛ تجعلُ الجدرانَ تبدو وكأنَّها آتيةٌ من عالمٍ آخر.

5. حقول التوليب في هولندا

صورة: Holland

تبدأُ زهور التوليب في التفتح منذ بداية شهر آذار/مارس وحتى أواسط أيار/مايو، ويحب الهولنديون أزهارهم كثيراً؛ إذ يرتبونها وفْق تشكيلاتٍ مذهلة في جميع أنحاء هولندا، ولكنَّ أجملها يوجدُ في حدائقِ (كوكنهوف، Keukenhof)، التي تحتوي على ملايين الأزهار من مئات الأنواع من التوليب والنرجس والخزامى مرتبةً وفقَ أجملِ الأنماط.

6. باموكالي Pamukkale في تركيا

صورة: Travel Junkie Diary

وتعني قلعة القطن نسبةً إلى أسطورةٍ قديمة، تجذب هذه التشكيلات الجيولوجية السياحَ منذ آلاف السنين بسبب بياضها الناصع والأنماط المختلفة التي تكوّنها بالإضافة إلى الآثار الرومانية المتموضعة أعلاها والينابيع البيضاء الساخنة أسفلها.

7. كهف فينغل Fingal في سكوتلندا

صورة: GETTY

ويعتبر من أجل الكهوف البحرية في العالم، ويوجد في جزيرة (ستافا) (staffa) غيرِ المأهولة، وقد تشكّل بسبب سيولِ الحممِ من البراكين التي انفجرت منذ ملايين السنين، أما الأشكال الهندسية التي يتميّز بها فقد تشكّلت نتيجةَ طريقة انكسار الحمم البركانية المميزة بعد انخفاض حرارتها.

8. كاتدرائية الرخام Marble Cathedral في تشيلي

تشكلت هذه المعجزة الطبيعية بسبب تدفق المياه لآلاف السنين التي كوّنت أنماطاً تشبه الكاتدرائيات القديمة، ينتج انعكاس التشكيلات على المياه ثم الجدران أجمل المناظر، بالإضافةِ إلى تغيّر ألوان المياه ومستوياتها على مدار العام، كما أن الوصول إليها بحد ذاته يحتاج جهوداً مضنيةً من السفر جواً وبراً وبحراً.

9. متنزه زانغيي Zhangye الجيولوجي في الصين

إن الجبال الملوَّنَة بألوان الطيف تظهر المنطقةَ كأنها على كوكبٍ آخر، وتأتي الألوان المختلفة من العناصر المعدنية المحتواةِ في الرمال والصخور والتي كونَّت مزائج مختلفة الألوان ظهرت بعد ملايين السنين من الحتّ والتعرية.

10. جبال تيانزي Tianzi في الصين

تتكون هذه الجبال من العشرات من الأعمدة الصخرية الغريبة بدلاً عن كتلة واحدة، وقد تشكَّل بسبب تحرّكات القشرة الأرضية وأمواج البحر الذي كان يغطي المنطقة قديماً، وتخترق قمم هذه الأعمدةُ الغيومَ لتعطي منظراً مبهراً ملهماً للكثير من الأساطير والروايات.

11. دالول Dallol في إثيوبيا

إنه ليس مستنقعاً أو بركةً راكدةً، بل بركانٌ حقيقيٌ في منخفض العفر في شمال إثيوبيا، تتسبب الحمم تحت الأرض في تسخين المياه الجوفية وصعودها إلى السطح وتلونها بشوائبَ معدنيةٍ وعضوية ويؤدي تبخرها إلى أنماطٍ مذهلةِ الألوان والأشكال، وتعتبر من أخطر المناطق في هذه اللائحة بسبب الينابيع الحمضية الساخنة والغازات السامة بعد تبخر المياه.

12. كهف كامشاتكا Kamchatka الجليدي في روسيا

صورة: Natural World Safaris

يُعد تشكّل هذا الكهف مبهراً بسبب البراكين أيضاً، وينفرد باطن الكهفِ بأحد أجمل العروض الضوئية في العالم والتي تظهر بسبب اختراق الضوء الطبقاتِ الجليدية من الأعلى وتبخّر هذه الطبقات بسبب مياه الينابيع الساخنة من الأسفل لتعطي أروعَ المناظر والألوان، كما أنَّ تراكم الثلوج وبرودة المناخ تُخفي مدخل الكهف.

13. بحيرة الطحالب في الصين

صورة: CFP

تُسمّى بحرَ الصين الميت، وتعطي المفرزات الكيميائية للطحالب الميكروسكوبية ألواناً وانماطاً مختلفة باستمرار بسبب الظروف الجوية المختلفة على مدار العام.

14. بحيرات الفوهات في جبل كيليموتو Kelimutu في إندونيسيا

صورة: authentic-indonesia

تتغيرُ ألوان المياه في هذه البحيرات الثلاث على مدار العام، وتتراوح ما بين الأسود والأخضر والأحمر وما بينها من درجاتٍ.

وما زال سبب هذه التغيرات محطَّ تساؤل الباحثين فيما إذا كان سببهُ أنواعًا من البكتيريا أم تفاعلاتٍ بين المعادنِ والغازات البركانية.

ما رأيكم بهذه الأماكن والمظاهر الطبيعية الجميلة، هل زرتم أحدها من قبل؟ شاركونا آراءكم في التعليقات!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق