منوعات

قوانين غريبة ومثيرة للدهشة من مدارس في جميع أنحاء العالم

تضع كل مدرسة مجموعة من القوانين، وعلى الطلاب الالتزام بها حتى لو بالإكراه. وحتى لو كانت تلك القوانينة سخيفة بنظركم، لكن معظمها موجود كي يحمي الطلاب ويبقيهم آمنين، أو كي لا تتحول المدرسة إلى غابة من الفوضى.
تعرفوا معنا في هذا الفيديو على تلك القوانين الغريبة:

1. قوانين في مدارس عربية مختلفة

طلاب ضمن مدرسة نور المستقبل في باب التبانة، بمدينة طرابلس اللبنانية

للمدارس العربية قوانين مختلفة وغير عادية، وقد تختلف حتى من دولة إلى أخرى… لكنها حقاً غريبة، حتى أنها غريبةٌ بالنسبة للعرب في دولٍ أخرى.

فمثلاً، في بعض الدول، تجبر المدارسُ طلابَها على أداء تحية العلم كلَّ يوم، وعلى الرغم من أن تلك الممارسة ليست رائجة في الكثير من دول العالم، لكنها ما زالت تطبق في بعض مدارسنا العربية. فعلى الطلاب الوقوف صباحاً في باحة المدرسة وغناء النشيد الوطني، نتمنى ألا يكون الأمر إجبارياً في الظروف الصعبة كالأمطار والرياح.

وبصرف النظر عن تحية العلم، هناك مدارسٌ أخرى في بعض الدول العربية تؤدي دعاء الصباح كل يوم. ودعاء الصباح هو دعاء ديني يحوي فقرات من القرآن أو الحديث النبوي. هذه الممارسة قد تكون غريبة حتى بنظر العرب في دول أخرى.

وأيضاً هناك فصلُ الشباب عن البنات، وذلك موجودٌ في بعض المدارس العربية وليس جميعها، وحتى من المراحل الابتدائية. ولا ننسى أيضاً بعض الممارسات المُضرة بالطلاب مثل الضربِ باليد أو بالمسطرة أو معاقبةِ الطالب بالوقوف إلى جانب الحائط.

في بعض المدارس المنتشرة في المناطق الشيعية من العالم العربي، يتم الاحتفال بيوم عاشوراء المقدس أيضاً. حيث يتم في المدارس الابتدائية مثلاً جميع الفتية والفتيات، والتحدث عن يوم عاشوراء وتقديم الحلوى والمشروبات، أو قد يفتُتح مجلس عزاء، خاصة في مدارس الشباب، ويُبكى على الحسين وأصحابه وأولاده.

لكن إذا أردنا حقاً أن نحدد ما هي الممارسة الأغرب في مدارسنا العربية، فلا بدّ أنها مادة التربية الدينية! فمن الغريبِ حقاً كيفَ تدرج المؤسسةُ التعليمية منهاجَ التربيةِ الدينية إلى جانب مواد أخرى مثل العلوم والفيزياء والرياضيات.

وعلى الرغم من مدى غرابة تلك الممارسات بالنسبة للبعض، حتى أن بعضها يعارض حقوق الإنسان، لكن معظم الطلابِ يتذكرونها ويضحكون على تلك الذكريات.

2. قوانين المدارس في اليابان

قد تبدو القوانينُ في المدارس اليابانية قاسيةً جداً للغرباء عن البلد، لكن اليابانيين يعتبرون تلك القوانين سبباً لتقدم بلدهم في المجالات التقنية والمالية مثلاً.

يداوم الطلاب اليابانيون في المدرسة لمدةٍ طويلة جداً، ولا يحصلون سوى على خمسةِ أسابيع من العطلة الصيفية، وفوق ذلك، يستغل الكثير من الطلاب تلك العطلةَ القصيرةَ ليعملوا على وظائفٍ أو مشاريع مدرسية.

كان على الطلاب سابقاً أن يداوموا ستة أيامٍ في الأسبوع، لكن في عام 1992 (ألفٍ وتسعمئة واثنين وتسعين)، منحت الحكومة الطلابَ يومي السبت والأحد عطلة أسبوعية، لكن الكثيرَ من المدارس حتى يومنا تتجاهل هذا القرار، وتفتح أبوابها يوم السبت.

على الطلاب أيضاً تنظيف مدارسهم كل يوم بعد انتهاء الدوام. بما في ذلك الباحة والحمامات، ولا يبدو أنّ الطلابَ يشتكون من ذلك.

وأخيراً، تدّرب المدارس طلابها على الاستعداد دائماً لإخلاء المدرسة في حالات الطوارئ، كإلقاء قنبلة نووية مثلاً.

3. قيلولة الطلاب في الصين

وقت القيلولة إلزامي في مدراس الصين، ويأتي عادة بعد استراحة الغداء.

تُظهر الدراسات أنّ أخذَ قيلولةٍ والنومَ لمدة 30 دقيقة يحسّن جداً من أداء المرء ونشاطه، وهذا ما يتم تطبيقه في الصين، وفي جميع المراحل الدراسية. فبعد موعدِ الغداء، يأخذ الطلابُ استراحة لمدة نصف ساعة، ويغفون على مقاعدهم. كما يُسمح للطلابِ أيضاً بجلب احتياجاتهم الخاصة من الوسادات والأغطية.

وعلى الرغم من أن وضعية النوم على المقعد غير مريحة، وقد تسبب الكثير من الأضرار لاحقاً، لكن يبدو أن العلم أهمّ من أي شيء في تلك البلاد!

4. لا يجوز استخدام القلم الأحمر في كورنوال Cornwall في انجلترا

اعتدنا جميعنا على تلقي الملاحظات من الأساتذة مكتوبة بقلم أحمر على دفاترنا، وأحياناً كانت الملاحظات قاسية على بعض الطلاب، حتى غير المجتهدين منهم. لكن في انجلترا، وتحديداً في مقاطعة كورنوال، لن يختبر الطلاب تلك التجربة المزعجة.

ففي مدارس كورنوال، ممنوعٌ على الأساتذة استخدامُ القلمِ الأحمر لترك الملاحظات والعلامات، ووفقاً لإدارة المدرسة، فاللونُ الأحمرُ لونٌ قاسٍ وقد يؤذي مشاعرَ الطلابِ عندما يرون ورقتَهم مليئةً بالخطوط الحمراء.

لذا طُلب من الأساتذة استخدام القلم الأخضر، وعليهم أيضاً كتابة بعض العبارات الإيجابية لتشجيع الطلاب، حتى لو كان أداء الطالبِ سيئاً جداً.

في المقابل، يملك الطلابُ الحق في الاستفسار عن ملاحظات الأساتذة، ويستخدمون لهذا الغرض قلماً باللون الأرجواني. لا بدّ أن هذه مدرسة نموذجية بنظر الآباء والأمهات!

5. الفوز ممنوع في هذه المدرسة

 

 

قررت مجموعة من المدارس في المملكة المتحدة الاعتناءَ بعدم جرحِ مشاعرِ طلابها، فمنعت مبدأ الفوز كلياً، وفي شتى المجالات، سواءً المجالات الرياضية أو العلمية.

فبدلاً من تنافسِ الفرق الرياضية فيما بينها والفوزِ في نهاية المطاف، أصبحت تلك الفرق تتنافس بشكل رمزي، ويحصل جميعُ من شاركَ على نفس الجائزة بصرف النظر إذا فاز أو خسر.

تقول المدارس أن الهدف من هذه الخطة هو ألا تؤدي المنافسة إلى إيذاء الطفل ومشاعره، خاصة إذا لم يفز، وتحديداً أولئك الطلابُ السيئون في مجال الرياضة. لكنّ بعضَ الأهالي اعترضوا على ذلك، وقالوا أن تقبّلَ الخسارةِ من المهارات المفيدة والضرورية جداً في الحياة.

6. الذهاب إلى الحمام ممنوع

حسناً، قد لا تلائم مدرسة Southwest Elementary School في (إيفرغرين بارك) Evergreen Park في شيكاغو معظم الطلاب في شتى أنحاء العالم، فهي تسمح لطلابها بالذهاب إلى الحمام ثلاثَ مراتٍ فقط خلال الفصل الدراسي! وإن احتجت إلى الذهاب مرة رابعة مثلاً، فعليك أن تعوّض غيابك بالبقاء في المدرسة بعد انتهاء الدوام.

يبدو أن سبب هذا القانون واضحٌ جداً، حيث أعرب مدير المدرسة عن تخوفه من ذهاب الطلاب إلى الحمام للهروب من الدرس. وبالطبع، لم يعجب هذا القانون أهالي الطلاب على الإطلاق، حتى أن العلم يقف إلى جانبهم، فالامتناع عن الذهاب إلى الحمام قد يسبب مشاكل صحية. لذا لا نعرف تماماً كيف توصلت الإدارة إلى هذا القانون، لكن من الواضح أنه قرارٌ غبي جداً.

هكذا أعزائنا نصل إلى ختام الفيديو حول أغرب قوانين المدارس في العالم. هل تعتقدون مدارسنا تتربع على هذه القائمة؟ وهل هناك ممارسات أخرى غريبة لا تعرفون السبب وراءها؟ أخبرونا في التعليقات!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق