منوعات

يمكنك قضاء ليلة في هذا الفندق مقابل دولار واحد فقط، لكن بشرط أن تتخلى عن خصوصيتك بالكامل!

من الصعب الحصول على غرفة في فندق ما لليلة واحدة مقابل دولار واحد، وربما يعتبر هذا العرض شبه مستحيلٍ في جميع أنحاء العالم تقريباً. فما بالكم بدولة متطورة وباهظة جداً مثل اليابان! لكن يبدو أن فندقاً واحداً في ذاك البلد قد كسر تلك القاعدة.

صورة للفندق من الخارج.

بإمكان السياح الذين يرغبون بزيارة اليابان، وتحديداً مدينة فوكوكا Fukuoka قضاء ليلة في فندق صغير يُدعي “بزنس ريوكان أساهي Business Ryokan Asahi”، والذي يبعد نحو 15 دقيقة فقط عن مركز التسوق في المدينة. لقاء ذلك، على السائح دفع مبلغ قدره 130 ين ياباني، أو ما يعادل 1 دولار أمريكي فقط.

الغرفة التي تؤجّر مقابل دولار واحد. صورة: businessryokanasahi

بإمكان أي شخص حجز غرفة في هذا الفندق، بشرط ألا يهتم بالخصوصية. وبالطبع، هذا العرض السخي جداً لا يأتي بدون مقابل، فمن يريد دفع دولار واحد فقط، عليه أن يسمح للفندق بتصويره طيلة إقامته في الغرفة، ونقل البث الحي على قناة الفندق على يوتيوب.

هذا العرض الغريب متوفر يومياً، حتى في أيام العطل والأعياد، وبإمكان أي شخص الاستفادة منه.

تتسم هذه الغرفة بديكور الغرف اليابانية التقليدية المصممة لاستقبال الزوار. صورة: Management/TripAdvisor

ويُعتبر الفندق مثالياً لنجوم ورواد مواقع التواصل الاجتماعي مثل إنستغرام، فهم يتهافتون لنشر تجاربهم الشخصية ومشاركتها مع معجبيهم. وكما أنه مناسب للأشخاص العاديين الذين يريدون الحصول على إقامةٍ رخيصة ببساطة.

وفعلاً، لا تتخيلوا أن الأمر مزعجٌ جداً. صحيحٌ أن الكاميرا تصوّر الغرفة بأكملها، لكنها لا تسجل الصوت وليست مزودة بمايكروفون. السبب وراء عدم نقل الصوت هو تجنّب التعرض للمساءلة القانونية إذا أراد شخصٌ ما سماع الأغاني، وهكذا عندما تنقل قناة الفندق على يوتيوب البث الحي، وظهر صوت الأغاني مثلاً، سيُعتبر ذلك خرقاً لحقوق النشر. في هذه الحالة، تأكد أن لا أحد سيسمع ماذا تفعل، في حال أردت التحدث مثلاً، أو كنت تشخر أثناء نومك، أو حتى تطلق أصواتاً غير لائقة…

صورة: Screenshot / YouTube

حجز بعض الشباب من موقع “سورا نيوز تونتي فور SoraNews 24” غرفة في هذا الفندق المراقب بالكاميرا، وعرفوا الحقيقة وراء الثمن الزهيد للغرفة.

صورة: YouTube

تبيّن أن إدارة الفندق قد لاحظت أن الغرفة رقم 8 هي أقل الغرف حجزاً، لذا ابتكرت هذا العرض الغريب لجعل الزوار يقبلون على حجزها. صحيح أن ثمنَ الغرفة رخيصٌ جداً، ولن تستطيع إدارة الفندق تحقيق ثروة من مجرد دولار واحد، لكن التجربة بحد ذاتها ونشرها على اليوتيوب يستحقان هذا المبلغ الرخيص، بالإضافة أيضاً لكون الغرفة فارغة طيلة الوقت، فذلك أمرٌ مفيد للفندق والناس على حد سواء.

هل ستوافق على هذا العرض لو زرت مدينة فوكوكا؟ وبصرف النظر عن هذا الفندق بالذات، هل أنت مستعد للنوم في غرفة فندق مقابل 1 دولار بشرط أن تتخلى تماماً عن خصوصيتك؟

مقالات ذات صلة

إغلاق