قوائم

10 أفلام شهيرة حطمت الجدار الرابع وتخطت حَدّ المنطق

الشخصيات تتحدث للجمهور.. وسيارات شرطة في القرون الوسطى!!

حين تُطفأ أنوار صالة العرض وتُضئ تلك الشاشة المسحورة فإنها تنقلنا إلى عالم مُغاير عن عالمنا وتصحبنا -دون أن نغادر مقاعدنا- في رحلة عجيبة لمدة ساعتين أو أكثر، عادة ما ننفعل بالأحداث التي نشاهدها ونتفاعل معها بمشاعر مختلفة إما ضحك أو بكاء وأحياناً الصراخ؛ هذا كله بفضل ما يُعرف بمصطلح الجدار الرابع “Fourth Wall”، وهو الحاجز الوهمي غير المرئي الذي يفصل بيننا كمشاهدين وبين الممثلين على الشاشة، والحفاظ على هذا الجدار مُقاماً يُشعرنا بأن ما نراه -مهما بلغ من خيال وشطط- أمر حقيقي نتفاعل معه ونتأثر به، تلهث أنفاسنا ونخاف على الأبطال من الخطر الذي يلاحقهم ونتعاطف معهم حين يتعرضون للمآسي.

تمردت بعض الأفلام على قاعدة الحائط الرابع وعمدت إلى خرقه وأحياناً تحطيمه تماماً بأشكال عِدة، أبرزها وأكثرها شيوعاً أن نرى الشخصيات على الشاشة تتحدث إلينا بصورة مباشرة، وقد يتطور الأمر إلى رؤية الشخصيات مدركة تماماً أنها داخل فيلم سينمائي غير واقعي وتتعامل مع الأحداث التي تتعرض لها من هذا المُنطلق!.. من خلال القائمة التالية نستعرض معكم مجموعة من أشهر الأفلام التي خرقت الجدار الرابع وكانت موفقة في هذا بدرجة كبيرة.

فيلم Fight Club

الممثلين (براد بيت) و(إدوارد نورتون) فيلم Fight Club

يُصنف فيلم Fight Club بين أشهر الأفلام التي لا تأبه بالجدار الرابع الفاصل بين الواقع الفعلي والواقع الذي يعرضه الفيلم، كما يُعد الفيلم -الذي أخرجه (ديفيد فينشر)- من بين أفضل الأفلام السينمائية بشكل عام وحاز على تقييمات نقدية مرتفعة على كبرى المواقع السينمائية، وتدور أحداثه حول شخص يتعرض لضغوط نفسية شديدة تدفعه لإنشاء نادي القتال بمساعدة شخص يدعى (تايلر دردن) ليكون ملاذاً للمحبطين.

تم تجاوز الجدار الرابع في الفيلم على يد شخصية الراوي -التي يجسدها (إدوارد نورتن)- حيث تحدثت الشخصية للمشاهدين بصورة مباشرة في أكثر من موضع بالفيلم، وتعد تجربة فيلم Fight Club من أفضل تجارب كسر الجدار الرابع في السينما وأكثرها إبداعاً ونضجاً؛ حيث برع المخرج في استغلال ذلك الأمر وتضفيره ببراعة مع أكبر مفاجآت الفيلم التي يتم الكشف عنها في النهاية.

فيلم Ferris Bueller’s Day Off

فيلم Ferris Bueller’s Day Off

تدور أحداث فيلم Ferris Bueller’s Day Off -إنتاج عام 1985- في إطار من الكوميديا حول طالب المدرسة الثانوية (فيريس بيولر) الذي يقرر على نحو مفاجئ عدم الذهاب إلى المدرسة والتوجه إلى مدينة شيكاغو لقضاء عطلة مميزة برفقة حبيبته وصديقه المقرب، لكن الأحداث تحمل له العديد من المفاجآت وتعرضه لمفارقات مختلفة.

يوضح الفيلم -الذي كتبه وأخرجه (جون هوغيز)- منذ المشاهد الأولى أنه لن يتقيد بفكرة الجدار الرابع؛ حيث نرى بطل الفيلم يتحدث إلى المشاهدين ويقدم لهم المعلومات بشكل مباشر، حيث يسرد لهم مجموعة من النصائح حول كيفية خداع الأبوين لتجنب الذهاب إلى المدرسة، ومن ثم تكرر الأمر -أي تجاوز الجدار الرابع- أكثر من مرة ضمن الأحداث دون أن يخل بمتعة المشاهدة.

فيلم Annie Hall

الممثل والمخرج (وودي آلن) في فيلم Annie Hall

صدر فيلم Annie Hall في عام 1977 حاملاً توقيع (وودي آلن) الذي تولى إخراجه وشارك في كتابة السيناريو الخاص به بالإضافة إلى تجسيده للدور الرئيسي، وتدور أحداث الفيلم في إطار من الكوميديا والرومانسية حول (ألفي سينجر) الذي يبذل قصارى جهده في التعرف على أسباب فشل علاقته العاطفية بحبيبته (آني هال)، ويقوده هذا للعديد من التساؤلات الصعبة حول ماهية الحب نفسه والتعريف الأقرب إليه.

تضمن فيلم Annie Hall كسراً غير متوقع للجدار الرابع، حيث توجه بطله (وودي آلن) بالحديث إلى الكاميرا موجهاً عباراته للمشاهدين، وقد كان ذلك أمراً مميزاً رغم غرابته وتم تضفيره مع نسيج الفيلم بصورة جيدة، لعل الدليل الأبرز على نجاح تجربة كسر الجدار الرابع في فيلم Annie Hall هو ما حققه من نجاحات نقدية وجماهيرية كُللت بحصوله على أربع جوائز أوسكار.

فيلم Lord of War

فيلم Lord of War

يُعد فيلم Lord of War أحد أفضل أفلام (نيكولاس كيدج) وهو من تأليف وإخراج (أندرو نيكول) وتم إنتاجه في عام 2005، يتناول الفيلم قضية تجارة السلاح غير المشروعة، ذلك من خلال تتبع رحلة تاجر السلاح الروسي (يوري أورلوف) الذي يسعى إلى تحقيق ثروة طائلة من خلال استغلال النزاعات المسلحة في مختلف بقاع الأرض، بينما يسعى أحد مُحققي (الأنتربول) إلى الإيقاع به.

كسر فيلم Lord of War الجدار الرابع في مشهده الافتتاحي الذي يظهر خلاله (يوري أورلوف) يُدخن سيجارته ويتحدث إلى الكاميرا بصورة مباشرة، ليخبر المشاهد حول الآلية المُتبعة في تجارة السلاح وكيف يجني أرباحاً طائلة على حساب أرواح الأبرياء. يرى بعض النقاد أن كسر الجدار الرابع يؤثر سلباً على تجربة المشاهدة ويحد من قدرة المشاهد على التفاعل مع الأحداث، إلا أن ذلك لا ينطبق على فيلم Lord of War على الأقل؛ إذ كانت تلك الافتتاحية سبباً إشعار المشاهد بأنه جزء من العالم الذي تدور به الأحداث وأن الخطر الذي يحذر منه الفيلم ليس بعيداً عنه وقد ينال منه في أي لحظة.

فيلم Deadpool

مشهد من فيلم Deadpool

ينتمي فيلم Deadpool -إنتاج 2016- إلى فئة أفلام (الكوميكس) والأبطال الخارقين، لكن منذ المشاهد الأولى يخبرنا صُنّاعه بأننا بصدد تجربة سينمائية مختلفة ومُغايرة تماماً للنمط السائد بهذا النوع من الأفلام التي تزايدت مُعدلات إنتاجها بصورة غير مسبوقة خلال السنوات العشر الأخيرة، وقد شملت مظاهر الاختلاف العديد من الجوانب أبرزها غلبة الطابع الكوميدي على الأحداث بالإضافة إلى أسلوب رسم الشخصية الرئيسية (ديدبول) الذي يتم تعريفه صراحة بأنه شخص خارق ولكنه ليس بطلاً!

كان كسر الجدار الرابع أحد سمات فيلم Deadpool الرئيسية التي كفلت له الاختلاف وضمنت له التميُز، خاصة أن مخرج الفيلم (تيم ميلر) قد أجاد استغلالها، فالشخصيات في الفيلم طيلة الوقت مُدركون أنهم داخل فيلم سينمائي حتى أن بطل الفيلم (ريان رينولدز) قد تحدث إلى المشاهدين بعبارات صريحة وبشكل مباشر عِدة مرات، وقد تم استغلال كسر الجدار الرابع في تقديم كوميديا مميزة ومُوظفة بصورة جيدة مما رفع أسهم الفيلم، أبرزها سخرية بطل الفيلم (ريان رينولدز) من صُنّاع الفيلم والأفلام المنافسة، وقد تم اتباع ذات الأسلوب بالجزء الثاني من الفيلم Deadpool 2 الذي أخرجه (ديفيد ليتش) وتم تقديمه في عام 2018.

فيلم American Psycho

صدر فيلم American Psycho في عام 2000 للممثل (كريستيان بيل) والمخرجة (ماري هارون) ودارت أحداثه في إطار من الغموض والتشويق حول رجل الأعمال (باتريك باتيمان) الذي يُعد من أبرز المضاربين في سوق (وول ستريت) للأوراق المالية، لكنه يعاني من الإحساس بالوحدة الناتجة عن رغبته الشديدة في الانعزال عن الآخرين، بالإضافة إلى مُعاناته من عقدة نفسية قديمة تدفعه لعيش حياة مختلفة تماماً في الظل يخفيها عن الجميع.

كان كسر الجدار الرابع سِمة رئيسية في فيلم American Psycho تكررت أكثر من مرة بأكثر من مشهد محوري ضمن الأحداث، ولعل كان اللجوء إلى تلك الحيلة أمراً ضرورياً للتعبير عن طبيعة الشخصية الرئيسية غريبة الأطوار؛ حيث قام (كريستيان بيل) -أو (باتريك باتيمان)- خلال تلك المشاهد بمساعدة المشاهد على فهم نفسيته المعقدة وعقليته المختلة من خلال التعبير عن أفكاره الداخلية.

فيلم Funny Games

فيلم Funny Games

يمكن القول بأن كسر الجدار الرابع مغامرة محسوبة بالنسبة للأفلام الكوميدية ولكنه بكل تأكيد مجازفة كبرى بالنسبة للأفلام من تصنيف الجريمة والرعب، وقد أقدم المؤلف والمخرج (مايكل هانكي) على تلك المجازفة في عام 2007 من خلال فيلم Funny Games، الذي تدور أحداثه حول شخصان يقومان باحتجاز أسرة كاملة داخل بيتهم الواقع بإحدى المناطق النائية، ومن ثم يجبرونهم على ممارسة عدد من الألعاب السادية المُفزعة تحت تهديد السلاح.

كسر الحاجز الرابع في فيلم Funny Games لم يكن من خلال الجُمل الحوارية -كما هو السائد والمعروف- إنما كان من خلال الحدث؛ حيث في أحد المشاهد يتم إطلاق الرصاص على إحدى الشخصيات فتلقى حتفها في الحال، لكن هنا تتدخل شخصية (بول) -الممثل (مايكل بيت)- وتحمل جهاز التحكم عن بُعد (ريموت كنترول) وتقوم بإعادة المشهد من البداية وبالتالي تعود الشخصية المقتولة للحياة وتأخذ الأحداث منحى آخر!

فيلم Spaceballs

فيلم Spaceballs

قدم المخرج (ميل بروكس) فيلم الخيال العلمي والكوميديا Spaceballs في عام 1987 والذي اعتمد فيه بصورة شبه كاملة على السخرية من ملحمة الفضاء الشهيرة Star Wars، وقد كان الفيلم سباقاً في هذا النوع من الكوميديا غير الشائع آنذاك، ودارات أحداثه حول اضطرار مجموعة من الأصدقاء لخوض مغامرة مثيرة من أجل إنقاذ الأميرة والمجرة بالكامل من كائنات متوحشة يُطلق عليها مُسمى كرات الفضاء “Spaceballs”.

اختار مخرج الفيلم (ميل بروكس) -الذي شارك أيضاً في إعداد السيناريو- أن يغلب الطابع الهزلي على فيلمه وبالتالي فإنه لم يتقيد بأي من الحدود التي يفرضها المنطق، وبناء على ذلك تعمد خرق الجدار الرابع أكثر من مرة ضمن الأحداث؛ حتى أننا رأينا الأبطال في أحد المشاهد يشاهدون الفيلم نفسه على أحد أشرطة الفيديو والأدهى أنهم سخروا منه، ولا يعد ذلك المثال الوحيد لكسر الجدار الرابع في هذا الفيلم الكوميدي.

فيلم Monty Python and the Holy Grail

فيلم Monty Python and the Holy Grail

تظل الكوميديا النوع السينمائي الأصلح لكسر الجدار الرابع في الأفلام ولعل فيلم Monty Python and the Holy Grail الذي تم تقديمه في 1975 -للمخرجين (تيري جونز) و(تيري جيليام)- الدليل الأبرز والأقوى على ذلك، الذي تم تأسيسه بالكامل على فكرة هزلية تعتمد على تقديم نسخة كوميدية من أيقونة الميثولوجيا البريطانية وهي قصة الملك آرثر وفرسان المائدة المستديرة.

فيلم Monty Python and the Holy Grail لم يكتف بكسر الجدار الرابع إنما هشمه تماماً، فعند مشاهدة الفيلم سوف تجد الشخصيات يتحدثون عن الفيلم نفسه بوضوح شديد وعبارات صريحة، حيث نرى أحدهم يشير إلى شخص ما ويقول “انظر، هذا الرجل العجوز الذي تواجد في مشهد 24!”، وبلغ الأمر ذروته حين ظهر بأحد المشاهد رجال الشرطة في الزي المعاصر رغم أن من المفترض وقوع الأحداث في القرون الوسطى، لكن ما يجعل تلك التجربة بالغة الأهمية هو أن المخرج استطاع توظيف كل ذلك الهراء في خلق كوميديا فعالة ومميزة، وقد يكون كسر الجدار الرابع بتلك الصورة هو السبب الرئيسي في حصول الفيلم على تقييمات مرتفعة على كبرى المواقع السينمائية.

فيلم The Wolf of Wall Street

الممثل (ليوناردو دي كابريو) من فيلم The Wolf of Wall Street

أسفر تعاون (ليوناردو دي كابريو) مع المخرج (مارتن سكورسيزي) عن عِدة أعمال سينمائية مميزة من بينها فيلم The Wolf of Wall Street الذي قدمه الثنائي في عام 2013 وتلقى خمس ترشيحات للأوسكار، قد تناول الفيلم -المُنتمي لتصنيف أفلام السيرة الذاتية- مسيرة الملياردير الأمريكي (جوردان بيلفورت) الذي حقق ثروة طائلة من خلال غسيل الأموال والتلاعب بأسواق تداول الأسهم.

يلجأ المخرج وكاتب السيناريو أحياناً لحيلة كسر الجدار الرابع في الأفلام من أجل جذب انتباه المشاهد، وهذا تحديداً ما أراده (مارتن سكورسيزي) ونجح في إصابة هدفه، حيث شاهدنا شخصية (جوردان بيلفورت) على الشاشة تتحدث للكاميرا بصورة مباشرة من داخل أحد المكاتب التي تسودها الفوضى، وقد أوضحت الشخصية خلال هذا المقطع طبيعة نشاطها والممارسات غير القانونية التي تقوم بها في أسواق المال.

المصادر:
Back Stage Ranker

مقالات ذات صلة

إغلاق